أرشيف الوسوم: معدات

“قسد” تفتح طريقا باتجاه مناطق سيطرة تنظيم “الدولة شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – الحسكة

فتحت”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) السبت، طريقا من محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، باتجاه مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق دير الزور، لعبور مواد غذائية ومعدات لوجستية.

وقالت الناطقة باسم “مجلس دير الزور العسكري” ليلوى العبدالله بتصريح إلى “سمارت”، إنهم فتحوا الطريق بهدف إدخال مواد غذائية ومعدات لوجستية للمدنيين المحاصرين من قبل تنظيم “الدولة” في المنطقة، متهمة إياه باستخدامهم كـ”دروع بشرية”.

وأوضح ناشطون أن طريق”الخرافي” الذي فتحته “قسد” يربط محافظتي الحسكة ودير الزور وصولا إلى المدينة الصناعية وقريتي الشحيل وكسرة، وسمحت بعبور مولدات كهربائية وألواح طاقة شمسية.

ويشهد ريف دير الزور الشرقي معارك مستمرة بين “قسد” وما تبقى من تنظيم “الدولة” من جهة وبين الأخير وقوات النظام من جهة أخرى، حيث أعلنت “قسد” نهاية الشهر الماضي، سيطرتهاعلى بلدات وقرى بمعارك مع التنظيم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

روسيا وإيران تنفيان استخدام النظام للأسلحة الكيميائية في دوما

[ad_1]

سمارت – تركيا

نفت روسيا وإيران الأحد، استهداف قوات النظام السوري مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالأسلحة الكيماوية، معتبرتان التقارير باستخدم الكيماوي “مفبركة”.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن وزارة الخارجية الروسية قولها إن “الشائعات” باستخدام الأسلحة الكيماوية في دوما تهدف لحماية “الإرهابيين”، لافتا أن أي تدخل عسكري ضد حكومة النظام السورية ستترتب عليها “عواقب وخيمة للغاية”.

في سيق متصل قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن استخدام قوات النظام للأسلحة الكيماوية في دوما “غير منطقيا” بعد أن أحرز تقدما كبير في المنطقة.

واعتبر “قاسمي” أن “الإدعاءات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية باستخدام الكيماوي هدفه توجيه ضربات عسكرية ضد النظام”.

وكان عشرات المدنيين قتلوا وأصيب مئات آخرونبحالات اختناق مساء السبت إثر هجوم بغازات سامة ألقتها طائرات النظام السوري على مدينة دوما، بحسب ناشطين ومصادر طبية، الأمر الذي لاقى تنديدامحليا ودوليا، إضافة لمطالبة فرنسا بعقد جلسة طارئةلمجلس الأمن الأمر، وتوقعتالبعثة البريطانية في الأمم المتحدة عقد الجلسة غدا الأثنين.

واتهم نائب رئيس وزراء التركي بكر بوزداغ بشكل مباشر النظام بارتكاب المجزرة في دوما مطالبا المجتمع الدولي بالرد، فيما قالوزير الخارجية البريطاني أن بلاده على اتصال مع حلفائها ويجب محاسبة مستخدمي الأسلحة الكيميائية.

وتعتبر روسيا أبرز داعمي النظام السوري، حيث عرقلت تنفيذ عدة قرارات لمجلس الأمن لمعاقبة النظام على استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا، من خلال استخدامها حق النقض (الفيتو)، بينما تستمر إيران بمد النظام بالميليشيات الطائفية والعتاد العسكري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“مدني الرقة” يستلم سيارات إسعاف وآليات من التحالف الدولي

[ad_1]

سمارت – الرقة

استلم “مجلس الرقة المدني” العامل في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) سيارات إسعاف وآليات خدمية من التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال عضو المجلس مصطفى العبد في تصريح إلى “سمارت” الاثنين، إنهم تسلموا عشر سيارات إسعاف تسعة سلمت للجنة الصحية في مدينة الرقة وواحدة للمركز الصحي في منطقة الكرامة، فيما ذكرت “قسد” أن المجلس تسلم عشرة سيارات إسعاف و و3 صهاريج للوقود وثمان آليات خدمية ثقيلة.

ولفت “العبد” أن المجلس تسلم دفعات سابقة تضمنت سيارات وتركسات وشاحنات وصهاريج مياه ووقود، لافتا أن الدفعات المستلمة تغطي فقط نصف المدينة ولا يزال المجلس بحاجة لآليات إضافية.

وأضاف “العبد” أن الهدف من تزويد التحالف الدولي المجلس بالمعدات والآليات، رفع الأنقاض وفتح الطرقات وإعادة إعمار المدينة تجهيزا لعودة الأهالي لمنازلهم.

وسبق أن أفاد نائب رئيس لجنة إعادة الإعمار أن اللجنة تسلمت الدفعة الثانيةمن الآليات لتبدأ بالعمل في إزالة الأنقاض بمدينة الرقة بعد تنظيفها من الألغام، مشيرا أن “مجلس الرقة المدني” نفذ عشرة بالمئة فقط من خطة عملية إعادة إعمارالمدينة.

وبدأ أهالي المدينة بالعودة إليها رغم عدم توفر الخدمات ووجود خطر انفجار الألغام، حيث سجل عشرات القتلى بانفجار ألغام من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” أثناء تفقد منازلهم،فيما يواصل “المجلس المدني” عمله بتوفير المياهوالأدوية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

70 ألف دولار خسائر الدفاع المدني بمدينة كفرزيتا شمال حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

قال الدفاع المدني الاثنين، إن خسائره في المركز 107 بمدينة كفرزيتا (31 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا، تقدر بأكثر من 70 ألف دولار، بسبب استهدافه من قبل الطائرات الحربية الروسية.

وأوضح المسؤول الإعلامي بالدفاع المدني أحمد المقداد أن جميع معدات الإنقاذ والطاقة والاتصالات اللاسلكية والانترنت والإعلام أتلفت بالكامل، مشيرا أن من بين المعدات التالفة مباعد هيدروليكي تقدر قيمته 10000 دولار، وأن البناء المهدم قيمته حوالي 5000 دولار.

وأشار “المقداد” أن الطائرات الحربية الروسية استهدفت البناء ظهر الأحد، دون أن تسجل أي خسائر بشرية جراء القصف.

وكان مركز الدفاع المدني في مدينة اللطامنة خرج عن الخدمة بشكل كامل، يوم الخميس الماضي، نتيجة القصف الجوي والمدفعي المكّثف لروسيا وقوات النظام السوري على المدينة.

ولفت المقداد أن هذه ليست المرة الأولى التي يستهدف الطيران الحربي مركز الدفاع المدني في مدينة كفرزيتا، إذ قصفوا شهر نيسان 2017، مما تسبب بمقتل ثمانية عناصر ودمار آليات الإنقاذ.

وسبق أن أعلن الدفاع المدني، يوم 29 نيسان 2017، عن ارتفاع حصيلة قتلى القصف الجوي لروسيا والنظام، على مركز له في مدينة كفرزيتا إلى تسعة مدنيين، بينهم ثمانية عناصر تابعين له.

ويشهد ريف حماة الشمالي الآن، معركة أطلقتها فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية تمكّنوا خلالها من استعادة السيطرةعلى قرية العطشان شمال حماة، وقرى أخرى جنوب إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

ضحايا ودمار مركز الدفاع المدني بقصف جوي على إدلب

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/01/13 14:04:56بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – إدلب

قتلت ثلاث نساء وجرح أخرون ودمر مركز للدفاع المدني السوري السبت، بقصف جوي يرجح أنه روسي على قريتي سرجة وكفر بطيخ في إدلب شمالي سوريا.

وقال عنصر الدفاع المدني في مدينة سراقب ليث الفارس في تصريح إلى “سمارت” إن امرأتين وطفل قتلوا وجرح 11 آخرين بينهم خمسة أطفال وثلاث نساء، بغارات جوية، مشيرا أن القصف تسبب بدمار عدد من منازل المدنيين، بينما رجح ناشطون أن الطائرات الحربية روسية.

وأفاد مدير الدفاع المدني في مدينة إدلب أحمد شيخو في تصريح إلى “سمارت” إن غارة لطائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت منزل، ما أسفر عن مقتل امرأة وجرح أخرين معظمهم أطفال ونساء، مشيرا أن فرق الدفاع المدني ماتزال تعمل بالمنطقة.

 بينما قال ناشطون إن الطائرات شنت 13 غارة على القرية، أدت لمقتل المرأة وجرح عشرة مدنيين إصاباتهم بين المتوسطة والخفيفة أسعفوا لمشفى قريبة بالمنطقة.

وأضاف “شيخو” إن مركز الدفاع المدني تعرض لقصف مباشر أخرجه عن الخدمة، وتسبب بدمار عدد من الأليات بينها جرافة (تركس) ومعدات، دون وقوع إصابات بالكوادر.

وسبق أن قتل 11 مدنيا وجرح أخرونليل الجمعة – السبت، بقصف جوي على قريتي خان السبل ومعصران في محافظة إدلب.

وتشهد محافظة إدلب  معارك كر وفر بين قوات النظاممدعومة بطائرات حربية ومروحية تابعة لروسيا والنظام من جهة وفصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلاميةمن جهة أخرى، وخلفت عشرات  القتلى والجرحىمن المدنيين، وتدمير عددا من  المراكز الحيوية المدنية، إضافة إلى نزوح   أكثر من 80  ألفمدني.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

ضحايا ودمار مركز الدفاع المدني بقصف جوي جنوب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتلت امرأة وجرح أخرون ودمر مركز للدفاع المدني السوري السبت، بقصف جوي على قرية سرجة ( 47 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال مدير الدفاع المدني في مدينة إدلب أحمد شيخو في تصريح إلى “سمارت” إن غارة لطائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت منزل، ما أسفر عن مقتل امرأة وجرح أخرين معظمهم أطفال ونساء، مشيرا أن فرق الدفاع المدني ماتزال تعمل بالمنطقة، بينما قال ناشطون إن الطائرات شنت 13 غارة على القرية، أدت لمقتل المرأة وجرح عشرة مدنيين إصاباتهم بين المتوسطة والخفيفة أسعفوا لمشفى قريبة بالمنطقة.

وأضاف “شيخو” إن مركز الدفاع المدني تعرض لقصف مباشر أخرجه عن الخدمة، وتسبب بدمار عدد من الأليات بينها جرافة (تركس) ومعدات، دون وقوع إصابات بالكوادر.

وسبق أن قتل 11 مدنيا وجرح أخرونليل الجمعة – السبت، بقصف جوي على قريتي خان السبل ومعصران في محافظة إدلب.

وتشهد محافظة إدلب  معارك كر وفر بين قوات النظاممدعومة بطائرات حربية ومروحية تابعة لروسيا والنظام من جهة وفصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلاميةمن جهة أخرى، وخلفت عشرات  القتلى والجرحىمن المدنيين، وتدمير عددا من  المراكز الحيوية المدنية، إضافة إلى نزوح   أكثر من 80  ألفمدني.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“قسد” تسعى لتشكيل حرس لـ”حدودها” مع العراق وتركيا

[ad_1]

سمارت – تركيا

تسعى “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بدعم من التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” لتشكيل “حرس لحدودها” مع تركيا والعراق.

وقال مصدر مطلع لـ”سمارت” السبت، إن قيادات من قوات التحالف الدولي و”قسد” و”وحدات حماية الشعب” الكردية عقدت عدة اجتماعات  بذاك الهدف، كان آخرها في مدينة عين عيسى (48 كم شمال الرقة) شمالي شرقي سوريا.

وأوضح المصدر أن عناصرا من “قسد” سيرفدون إلى “قوات حرس الحدود” بعد تلقيهم تدريبات خاصة في معسكرات بإشراف قيادات من التحالف، مشيرا أن الأخيرة ستتكفل بتقديم الأسلحة والألبسة والمعدات العسكرية للحرس إضافة للدعم اللوجستي.

وشهدت حدود سيطرت “قسد” مع العراق وتركيا حشودا عسكرية، حيث أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن عزم بلاه توسيع عملياتها العسكريةلـ” تطهير مدن عفرين، منبج، تل أبيض، رأس العين والقامشلي”، كما نشرت ميليشيا “الحشد الشعبي” العراقية قواتهاعلى الحدود السورية العراقية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

أسلحة وعربات عسكرية روسية تغادر سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

غادرت أسلحة وعربات عسكرية روسية من سوريا إلى الأراضي الروسية عبر البحر الأبيض المتوسط من ميناء مدينة طرطوس غرب سوريا.

نقلت القوات الروسية آليات إزالة ألغام وناقلات جند مدرعة “بي تي إر-82 أم” ومركبات مدرعة “تايفون” و”ريس” ومعدات هندسية خاصة ومنظومات روبوتية “أوران-6″، حسب ما نقلت وكالة “سبوتنيك” عن وزارة الدفاع الروسية .

وأشارت وزارة الدفاع الروسية الخميس، أنها أزالة ألغام من 6500 هكتار و1500 طريق و 17 ألف بناء، ودمروا أكثر من 105 ألاف مادة متفجرة منها  30 ألف عبوة ناسفة، خلال فترة تواجدها في سوريا.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع عن عودة سربين من الطائرات الحربيةمن سوريا إلى قواعدهما شرقي روسيا وجنوبها.

ويأتي انسحاب الطائرات والأسلحة والأليات العسكرية بعد إصدار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ أيام، أمرا ببدء سحب القوات الروسية من سوريا، بعد وصوله إلى “قاعدة حميميم” العسكرية شرق مدينة اللاذقية، في أول زيارة له منذ بدء الثورة السورية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“مجلس الرقة المدني” ينقل معدات “مشفى الرقة” إلى شمال المحافظة

[ad_1]

سمارت – الرقة

نقل “مجلس الرقة المدني” التابع لـ”مجلس سوريا الديمقراطي”، المعدات والأجهزة الطبية من المشفى الوطني في مدينة الرقة إلى بلدة عين عيسى (72 كم شمال الرقة) شمالي شرقي سوريا.

وقال المجلس على صفحته “فيسبوك” الأربعاء، أن اللجنة الصحية نقلت أجهزة تصوير الإيكو ومعدات غسيل الكلى واسطوانات الأوكسجين وجهاز الرنين، والأدوية والأسرّة العلاجية ومعدات إسعافية على مدى 15 يوما، لـ”حماية الممتلكات الطبية” على حد قوله.

كذلك نقلت اللجنة الصحية إلى مستودعاتها، معدات طبية مؤلفة من سبعة أسرّة علاجية و13 اسطوانة اوكسجين وثلاجتين لحفظ الأدوية، إضافة إلى عشر حواضن أطفال وصناديق إسعافية، كانت في مشفى ميداني سابق لتنظيم “الدولة الإسلامية” شرق دوار النعيم في المدينة.

وقال رئيس “اللجنة الطبية”في “مجلس الرقة المدني”، منذ أيام، إنهم إغلقوا صيدليات في المحافظة، لمخالفتها شروط الترخيص وعدم إدارتها من مجازين.

 وأعلن”مجلس سوريا الديمقراطي” خلال مؤتمر عقد في بلدة عين عيسى، يوم 18 نيسان الماضي، تأسيس “مجلس الرقة المدني”، فيما اعتبرت “جبهة ثوار الرقة” أن المؤتمر لم يكن إلا “شكليا” و”جاهلا” بأبناء الرقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

إيمان حسن

منع إدخال مواد مستوردة من تركيا عبر “باب السلامة” شمال حلب

[ad_1]

سمارت-حلب

​أصدرت إدارة معبر “باب السلامة” قرار الثلاثاء، يقضي بمنع دخول أنواع محددة من المواد المتسوردة من تركيا عبر المعبر شمال حلب، عند الحدود السورية-التركية.

​وقال ​​مدير المعبر، العميد قاسم القاسم لـ”سمارت”، إن المواد التي منع إدخالها هي لحوم الدجاج المجمدة و “أمهات الدجاج” إضافة للأجهزة الطبية المستعملة، التي تستورد من تركيا عن طريق “باب السلامة”.

​وأوضح أن سبب منع استيراد اللحوم المجمدة جاء بالتنسيق مع “نقابة الأطباء البيطريين” كون الدجاج “يحقن بالماء ويثلّج ويفقد قيمته الغذائية، كما أن مصدره الولايات المتحدة الأمريكية وأوكرانيا ولا يذبح وفق الشريعة الإسلامية، كما اتخذ القرار بعد نقاش مع تجار الدجاج في مدينة الباب الذين اشتكوا من تأثر تسويق إنتاجهم بسبب الاستيراد.

​وأشار “القاسم” أيضا أن منع استيراد “أمهات الدجاج” التي تبيض لمدة سنتين بيضا “قاسيا ويتأخر بالطبخ وفوائده الغذائية قليلة”، نصح “البيطريون” بمنع إدخالها خاصة أنها تصدر بالغالب لشرقي سوريا.

​وأضاف أن “مديرية الصحة” ارتأت منع استيراد الأجهزة الطبية المستعملة، بعد إدخال جهاز أشعة منذ أيام مستعمل لفترة طويلة وفيه أعطال، ومن الممكن أن يؤدي لأضرار عند المرضى، فيما تعتبر غالبية الأجهزة الطبية الواصلة لشرق وشمال حلب حديثة وليست للبيع.

​ولفت “القاسم” أن الجانب التركي لإدارة المعبر أخبرهم حول قراره بتقنين دخول مواد السماد والحديد و “ماكينات التشغيل” وعدم السماح بإدخالها إلا بموجب موافقة، لتصديرها لمناطق خارج نطاق سيطرة فصائل عملية “درع الفرات” والاكتفاء الذاتي بسوق مناطق الأخيرة.

وتسلمت “الحكومة المؤقتة”في تشرين الأول الماضي، إدارة معبر “باب السلامة” و”الكلية الحربية”  من “الجبهة الشامية” رسميا، بينما تستعد تركيا لفتح المعبر الحدودي المطل على بلدة الراعي ليعوض إغلاق “باب السلامة” لمدة عام كامل بسبب الصيانة.

 

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج