أرشيف الوسوم: منطقة حارم

ثلاثة قتلى برصاص مجهولين غرب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل ليل الخميس – الجمعة، ثلاثة أشخاص برصاص مجهولين قرب قرية حفسرجة (14 كم شمال غرب إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون، إن مجهولين أطلقوا الرصاص بشكل مباشر على سيارة يستقلها أشخاص(لم تعرف هويتهم) وقتلوا إثر ذلك.

فيما قال آخرون إن القتلى عناصر من “هيئة تحرير الشام”، وسقطوا على الطريق الواصل بين القرية ومدينة إدلب.

وشهدت محافظة إدلب في الآونة الأخيرة غيابا أمنيا واغتيالات بحق قادة في “تحرير الشام” وفصائل الجيش السوري الحر، وانفجارات عدة طالت مدنيين وعسكريين، أسفر عن عشرات القتلى والجرحى، وسط غياب الرقابة وشكاوى من المدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

قاطنو مخيمات كفرلوسين بإدلب يشتكون انقطاع المساعدات منذ شهرين (فيديو)

[ad_1]

سمارت – إدلب

اشتكى النازحون في مخيم “لستم وحدكم 2” بقرية كفرلوسين على الحدود السورية – التركية (36 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، من انقطاع المساعدات الغذائية منذ شهرين وسوء الخدمات مع حلول فصل الصيف وشهر رمضان. 

وقال مدير المخيم الذي يعرف باسم “أبو جعفر” لـ “سمارت” الثلاثاء، إن النازحين يعانون ظروفا صعبة في ظل انقطاع المساعدات وقلة الدعم المقدم من المنظمات لعشرات العوائل في المخيم.

وأشار “أبو جعفر” إلى نقص الرعاية الصحية وسوء الخدمات وانتشار الأوساخ والروائح ما يسبب الكثير من الأمراض مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، مضيفا أن المخيم لم يحصل على أي مساعدات منذ نحو شهرين

وقالت إحدى النازحات القاطنات في المخيم وتدعى “أم محمد” إنهم لم يحصلوا على أي مساعدات رغم بدء شهر رمضان، مضيفة أنهم يستجدون للحصول على رغيف الخبز، مشيرة أنهم لم يحصلوا على أي سلل غذائية أو محروقات أو خبز، كما أنهم يضطرون لتناول الخبز مع الشاي لسد جوعهم.

كذلك قالت نازحة مسنة أخرى إنهم يستجدون الخبز والغذاء من النازحين ف المخيمات المجاورة، معربة عن استيائها من سوء الأحوال المعيشية في المخيم، حيث قالت إن قاطني المخيم يعيشون “حالة تعيسة” بسبب عدم حصولهم على أي مساعدات.

وكان قاطنو مخيمات حارم وسلقين شمال مدينة إدلب، اشتكوا انقطاع المساعدات الغذائية منذ عشرة أشهر، بسبب توقف منظمة “IYD” عن دعمهم ورفض منظمة “GOAL” تقديم الدعم بحجة أن المنطقة خارج نطاق عملها، إضافة إلى معاناة نحو 11 ألف عائلة نازحةفي مخيمات غرب إدلب من نقص كبير في الخدمات الطبية.

وتنتشر عشرات المخيمات العشوائية في محافظة إدلبتتوسطها حفر الصرف الصحي، تجمع حولها الذباب والحشرات الضارة وتنطلق منها روائح كريهة تزيد معاناة قاطني المخيمات العاجزين عن إنشاء شبكة صرف صحي للتخلص من هذه المشكلة التي تسبب الأمراض مع قدوم فصل الصيف.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

نازحون بإدلب يشتكون استمرار انقطاع المساعدات الغذائية منذ عشرة أشهر

[ad_1]

سمارت – إدلب

اشتكى النازحون في مخيمات تجمعي حارم وسلقين شمال مدينة إدلب شمالي سوريا، انقطاع المساعدات الغذائية منذ عشرة أشهر وسوء الخدمات مع حلول فصل الصيف و شهر رمضان.

وقال مدير القاطع الغربي في الإدارة العامة للمهجريين محمد الإبراهيم بتصريح إلى “سمارت” الاثنين، إن النازحين في المخيمين والقرية الطينية حرموا من السلل الغذائية بسبب توقف منظمة “IYD” عن دعمهم ورفض منظمة “GOAL” تقديم الدعم بحجة أن المنطقة خارج نطاق عملها.

وأضاف “الإبراهيم” أن النازحين يعانون من تراكم القمامة وانقطاع المياه عن بعض المخيمات بسبب توقف الورش التي تدعمها منظمة “الباه” عن عملها لأسباب مجهولة، بحسب “الإبراهيم”.

وأوضح أنهم تواصلوا مع منظمة “الكوول” إلا أنها لم تنفذ من وعودها سوى تقديم مادة الخبز، كما تواصلوا مع منظمات ومؤسسات “سيريا ريليف والباه وبنفسج والأيادي الخضراء والأكتد و الإغاثة الإنسانية التركية” إلا أنها لم تقدم لهم سوى وعود لم تفي بها.

ويضم تجمعي حارم وسلقين 22 مخيما ويقطن في القرية الطينية 4500 عائلة، بحسب “الإبراهيم”.

وسبق أن ناشد نازحو مخيمات حارم وسلقين في 21 تشرين الأول الماضي، المنظمات الإنسانية بدعمهم بعد  انقطاع المساعدات الإنسانية بقرار من منظمة الغذاء العالمي، بحجة أنهم ليسوا بحاجة للإغاثة. 

وتعاني معظم هذه المخيمات من ظروف قاسية نتيجة عدم دعمها بشكل دوري من المنظمات الإغاثية والإنسانية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

بدء دخول اللاجئين السوريين من تركيا إلى إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

بدأ الاثنين، معبر “باب الهوى” قرب بلدة سرمدا شمال مدينة إدلب على الحدود السورية التركية باستقبال الوافدين من اللاجئين السوريين في تركيا.

وقال الناطق الإعلامي باسم معبر”باب الهوى” مازن علوش في تصريح إلى “سمارت” إن الدخول سيستمر حتى 13 حزيران القادم، والعودة من الأراضي السورية إلى تركيا ستبدأ 18 حزيران وتنتهي 15 أيلول.

وأضاف “علوش” أنه من المقرر دخول نحو 5000 لاجئ سوري من الأراضية التركية إلى سوريا اليوم، لافتا أن إدارة معبر “باب الهوى” تتوقع وصول نحو 150 ألف لاجئ من تركيا إلى سوريا، خلال زيارة العيد،

وكانت إدارة معبر “باب الهوى” الحدودي أعلنت على موقعها الرسمي، عن افتتاح موقع إلكترونيلحجز مواعيد للدخول إلى سوريا اعتبارا من أمس الأحد، حيثتفتتحالسلطات التركية في كل عام زيارة عيدي “الفطروالأضحى” بهدف دخول اللاجئين إلى سوريا للقاء ذويهم.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في تركيا أكثر من ثلاثة ملايين، ويعيش 270 ألف و380 منهم ضمن مخيمات اللجوء، بينما يتنشر البقية في العديد من الولايات التركية، بحسب معطيات مديرية الهجرة التابعة لوزارة الداخلية التركية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

جريحان بهجوم على مخفر تابع لـ “حكومة الإنقاذ” شمال إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

جرح شرطيان الاثنين، بهجوم على مخفر تابع لـ “حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق “هيئة تحرير الشام” بمدينة سرمدا (30 كم شمال إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون إن مجهولين اثنين يركبان دراجة نارية ألقيا قنبلة يدية على المخفر، ما أسفر عن أصابة شرطيان بجروح متفاوتة، نقلا على إثرها إلى مشفى قريبة بالمنطقة.

وسبق أن استهدف تفجير السبت 12 أيار الجاري، سجناتابعا لـ”حكومة الانقاذ” المدعومة من “تحرير الشام” في مدينة إدلب، ما أدى لمقتل وجرح أكثر من 30 شخصا معظمهم سجناء.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

وصول الدفعة العالقة من مهجري وسط البلاد إلى مخيم بإدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

وصلت الجمعة، الدفعة العالقة من مهجري  محافظتي حمص وحماة وسط سوريا، إلى مخيم قرية كفرلوسين (30 كم شمال مدينة إدلب) شمالي البلاد.

وقال منسقو الاستجابة في الشمال السوري لـ “سمارت”، إن أعداد المهجرين بلغ 570 شخصا، ووصلوا ضمن 16حافلة ووزعوا على قطاعات مخيم ساعد وقدمت لهم المنظمات المساعدات الأساسية.

وكان الواصلون عالقون مع عدد آخر من الراغبين بالخروج، في قرية السمعليل شمال حمص منذ أيام، بانتظار دخول حافلات لإخراجهم مع أمتعتهم، حيث رفضت روسيا راعية عملية التهجير بالمنطقة بداية إخراجهم، لتعود لاحقا وتعطي وعودا بإدخال حافلات تقلهم نحو الشمال السوري.

وأعلنتقوات النظام الأربعاء، السيطرة على كامل ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، “بعد خروج آخر دفعة مهجرين” ضمن الاتفاق الذي فرضته روسيا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“تحرير الشام” تعتقل أشخاص من جنوب دمشق في قرية بإدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

اعتقلت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء، ستة شباب من مهجري جنوب العاصمة السورية دمشق في قرية قاح شمال مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال مصدر من جنوب دمشق لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية إن  “تحرير الشام” اعتقلت الشباب خلال محاولتهم المرور إلى منطقة عفرين شمال غرب حلب، دون ذكر التهمة الموجهة إليهم.

وطالب ناشطون جنوب دمشق من “تحرير الشام” الإفراج عن المعتقلين، محملين الأخيرة المسؤولية الكاملة عن سلامة الشباب.

وفي سياق متصل قال ناشطون محليون أن مجهولين اختطفوا قائد الدفاع الجوي بـ “فيلق الرحمن” الملازم اول حمزة قزيز، قرب مدينة خان شيخون جنوب إدلب أمس الاثنين، خلال توجهه إلى لاستقبال مهجري شمال حمص في بلدة قلعة المضيق شمال حماة.

وهجرت قوات النظام السوري الشبان المعتقلين برفقة83214 مهجر من أحياء جنوبي العاصمة دمشق وريفها، حيث وصلوا إلى إدلب بعد عقد فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية العاملة بالمنطقة اتفاق مع روسيا وقوات النظام.

وسبق أن اعتقلت “تحرير الشام” في مدينة إدلب الفريق الإعلاميالذي وثق حصار قوات النظام السوري وميليشيا “حزب الله” اللبناني لبلدة مضايا غرب دمشق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

اغتيال عنصرين لـ”الإسلامي التركستاني” شمال إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

اغتال مجهولون الاثنين، عنصرين من “الحزب الإسلامي التركستاني” يحملان الجنسية التركية، شمال مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون، إن مجهولين أطلقوا الرصاص على العنصرين أثناء مرورهما بدراجة نارية على الطريق الواصل بين بلدتي حتان وباريشا (27 كم شمال مدينة إدلب)، حيث نقلا إلى مخفر بلدة “قورقينيا”، ولم تعرف الجهة التي كانت وراء الحادثة حتى الآن.

وجرح خمسة عناصر من “الإسلامي التركستاني”قبل أيام، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون على الطريق الواصل بين مدينتي جسر الشغور ودركوش شمال إدلب.

وشهدت المحافظة تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة ومحاولات اغتيال، استهدفت بمعظمها قياديين عسكريين ومقاتلين في الجيش الحر والكتائب الإسلامية، وبعضها مدنيين، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

“تحرير الشام” تعتقل القائد السابق لـ”لواء شهداء الإسلام” شمال إدلب

[ad_1]

سمارت-تركيا

اعتقلت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء، القائد السابق لـ”لواء شهداء الإسلام” التابع للجيش السوري الحر النقيب سعيد نقرش، والذي يشغل حاليا مدير المكتب السياسي في اللواء.

وقال مصدر مقرب من اللواء في تصريح  إلى “سمارت”، إن “تحرير الشام” اعتقلت “نقرش” من مدينة سرمدا شمال مدينة إدلب، بعد دخوله من تركيا، حيث داهمت المنزل الذي كان فيه واعتقلته.

وأشار المصدر، أن سبب الاعتقال يعود لمشاركة “نقرش” في محادثات أستانة، التي أعلنت “تحرير الشام” رفضها، فيما يتهمها ناشطون وفصائل من الجيش الحر بأنها كانت تنفذ مخرجات المحادثات وأنها “سلمت القرى شرق سكة الحديد شرق إدلب للنظام”.

وشغل “نقرش” منصب قائد اللواء خلال فترة تواجده في مدينة داريا التي شهدت حملة عسكريةكبيرة من قوات النظام السوري وميليشيات موالية له بعد حصارها لعدة سنين، انتهتباتفاق على خروجاللواء نحو الشمال السوري آواخر شهر آب 2016.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

التوصل لحل الخلاف بين “تحرير الشام” وأهالي مدينة سرمدا شمال إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

توصلت “هيئة تحرير الشام” وأهالي مدينة سرمدا (30 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا إلى حل خلاف حصل داخل المدينة في وقت سابق الخميس.

وأصيب سبعة مدنيين بجروح طفيفة بعد أن أطلق عناصر “تحرير الشام” النار عليهم خلال محاولتهم التدخل لوقف ضرب الأخيرين لشرطي مرور كان ينظم السير في المدينة.

وفي بيان مشترك اطلعت عليه “سمارت” اتفقت “تحرير الشام” مع وجهاء المدينة على حل هذا الخلاف وإحالته إلى “محكمة شرعية” يتفق عليها الطرفان.

وأشار الطرفان في بيانهما إلى سحب كافة الحواجز والمظاهر المسلحة من المدينة وعودة الحياة فيها إلى طبيعتها، كما تعهدا بمتابعة أمور الجرحى.

ولاقى الاتفاق رفضا من قسم من الأهالي والناشطين الذين يصرون على مغادرة “تحرير الشام” للمدينة، بحسب ناشطين.

وتظاهر العشرات من أهالي المدينة عقب الخلاف ضد “تحرير الشام” وزعيمها الملقب “أبو محمد الجولاني”، مطالبين بخروجها من المدينة وعودة الجيش السوري الحر إليها.

وسبق أن أطلقت”هيئة تحرير الشام” النار يوم 27 شباط 2018، على مظاهرةخرجت ضدها في بلدة احسم بجبل الزاوية جنوب إدلب، في وقت تشهد فيه أرياف حلب وإدلب منذ قرابة الشهرين، اشتباكات بين “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وجرحىمدنيين، إضافة إلى قطع الطرقات وشل الحركة المرورية والتجارية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان