أرشيف الوسوم: منطقة مركز حلب

مقتل رئيس فرع التحقيق في “الأمن السياسي” بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب
قتل رئيس فرع التحقيق في جهاز “الأمن السياسي” التابع لقوات النظام السوري في مدينة حلب شمالي سوريا، وتعددت الروايات حول سبب مقتله.

وأعلنت “سرية أبو عمارة للمهام الخاصة”، أنها اغتالت رئيس الفرع المقدم سومر زيدان بالرصاص على طريق خناصر أمس الأربعاء.

بينما تضارب روايات الناشطين الموالين للنظام، إذ ذكر بعضهم أن “زيدان” وجد مقتولا في منزله بحي ميسلون داخل مدينة حلب، بينما قال آخرون إنه قتل بحادث سير، وآخرون قالوا إن “شبيحة” مطلوبين للنظام هم من قتلوه.

وذكر ناشطون أن “زيدان” مسؤول عن عمليات اعتقال وقتل عشرات المعتقلين تحت التعذيب في السجون.

وسبق لـ”سرية أبو عمارة” أن نفذت عمليات اغتيال لضباط من قوات النظام في مدينة حلب ومحافظة حماة، كان آخرها تفجير نقطة عسكريةفي محطة محردة الحرارية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

تراجع التدقيق الأمني في بعض أحياء حلب خلال رمضان واستمرار التضييق في حي السكري

[ad_1]

سمارت – حلب

شهدت بعض أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري انخفاضا في حدة التدقيق الأمني من قبل حواجز النظام منذ بداية شهر رمضان، فيما تعاني بعض أحياء شرقي المدينة من استمرار التشديد الأمني وملاحقة المطلوبين.

وقالت مصادر من داخل مدينة حلب لـ “سمارت” إن الحاجز الواقع بين حيي المرجة والصالحين (3 كم جنوب شرق مركز المدينة) كان من أكثر الحواجز تشديدا على المدنيين من ناحية التفتيش واعتقال المطلوبين للتجنيد وتدقيق بيانات الأهالي، إلا أن حدة التدقيق تراجعت منذ بداية شهر رمضان.

ويتألف هذا الحاجز من خيمة أقيمت بجانب الطريق دون سواتر ترابية أو اسمنتية، تحوي بداخلها جهاز كمبيوتر للبحث عن أسماء المطلوبين، حيث يقف العناصر على الطريق لإيقاف السيارات والتدقيق على هويات الركاب، فيما أشار الأهالي أن العناصر كانوا يتعاملون معهم بمزاجية ويؤخرون مرور السيارات بشكل مقصود ما أجبر كثيرا من السيارات لتغيير طريقها وسلوك الطريق الشمالي تجنبا للوقوف الطويل على الحاجز، وتفاديا للصدام مع عناصره.

وأضاف الأهالي أن تواجد عناصر الحاجز على الطريق بات أقل من الفترات السابقة منذ بداية شهر رمضان، مرجعين ذلك إلى ارتفاع درجات الحرارة، مشيرين أن الخيمة نفسها تكون خاليا بشكل كامل أحيانا، فيما يشاهد السائقون عناصر داخلها في أحيان أخرى.

وباستثناء هذا الحاجز، أشار الأهالي أن الوضع يعتبر مقبولا من ناحية التدقيق والتعامل على الحواجز الأخرى المنتشرة على الخط الواصل من حي الفردوس والصالحين والمرجة وصولا إلى حي الصاخور في الشمال الشرقي، بينما يبقى حي السكري جنوبي المدينة معزولا عن بقية أجزاء حلب بسبب كثرة الحواجز والخوف من الاعتقالات.

وقال أهال من حي السكري لـ “سمارت” إن حواجز الأمن العسكري تتحكم بالدخول إلى المنطقة والخروج منها، حيث توجد ثلاثة حواجز على مداخل الحي وحاجز رابع بداخله، وتقوم جميعها بالتدقيق على الأهالي وهوياتهم وتفتيش المارة، مع عدم وجود طريقة للعبور إلا عن طريق هذه الحواجز.

ولفت الأهالي إلى وجود أعداد من الشبان المطلوبين للخدمة الاحتياطية في صفوف النظام، مشيرين أن الأخير يتعامل مع أهالي حي السكري بطريقة أكثر صرامة لأن عناصره يعتبرون جميع سكانه من “الجماعات الإرهابية” وفق تعبيرهم.

وأشارت المصادر إلى تراجع عدد حالات الاعتقال في الفترة الأخيرة، مشيرين أن ذلك لا يعود إلى إرخاء القبضة الأمنية لأجهزة الأمن، وإنما يعود إلى قيام قوات النظام باعتقال معظم الشبان في الأحياء الشرقية مسبقا منذ سيطرتها على تلك المنطقة، منتصف كانون الأول عام 2016.

وأعلنت فصائل عاملة في المنطقة يوم 22 كانون الثاني عام 2017 إن مدينة حلب باتت بالكامل تحت سيطرة النظام، مع وصول آخر دفعة من مهجري المدينة إلى مناطق سيطرة الفصائل في الريف الغربي بعد حملة حصار وقصف مكثف لروسيا والنظام على المدينة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

ازدياد الإصابة بمرض اللشمانيا في مدينة حلب مع ارتفاع الحرارة

[ad_1]

سمارت – حلب

شهدت مدينة حلب شمالي سوريا ازدياد الإصابة بمرض اللشمانيا (حبة حلب أو حبة السنة) بسبب انتشار الحشرات نتيجة ارتفاع درجات الحرارة بشكل ملحوظ خلال الأيام الماضية.

وقالت مصادر أهلية لـ”سمارت” الثلاثاء إن عدد الإصابات بهذا المرض يقدر بالمئات خلال الأسبوع الماضي فقط، ما يعني زيادة كبيرة في عدد الإصابات خلال الشهر الجاري.

وأضافت المصادر أن من أسباب انتشار الحشرات عدم بخ المبيدات الحشرية بشكل متناسق في أحياء حلب، حيث تبخ إدارة المدينة بعض الأحياء “بحسب الواسطة” فيما تبقى بعض الأحياء بدون بخ.

واللشمانيا هو مرض طفيلي ينتشر عن طريق عضة ذبابة الرمل الحاملة للعدوى، ويتمثل بظهور جروح متقرحة يصل قطر الواحد منها إلى بضعة سنتيمترات، وقد تدوم لأشهر طويلة على الرغم من العلاجات المختلفة.

وأطلق المجلس المحلي في مدينة إعزاز (44 كم شمال مدينة حلب)، منذ يومين حملة لرش المبيداتالحشرية في عموم المدينة طيلة أيام فصل الصيف.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

“الوحدات” الكردية تنسحب من 12 حيا في مدينة حلب لصالح قوات النظام

[ad_1]

سمارت – حلب

انسحبت “وحدات حماية الشعب” الكردية الخميس، من 12 حيا في مدينة حلب شمالي سوريا، لصالح قوات النظام السوري، إذ توجهت نحو منطقة عفرين للمشاركة بالمعارك.

وقالت مصادر محلية لـ”سمارت” إن قوات النظام انشرت في أحياء “بعيدين، الشيخ خضر، عين التل، بستان الباشا، هلك فوقاني وتحتاني، الأشرفية، الشيخ مقصود، السكن الشبابي، الشيخ فارس، الحيدرية، بني زيد”، ورفعت علمها في ساحات الأحياء.

وأضافت المصادر أن عناصر قوات النظام تمركز على الحواجز المنتشرة على مداخل الأحياء، وسط تشديد أمني وتدقيق على الداخلين والخارجين من الحي، إضافة إلى توجه وسائل الإعلام التابعة للنظام لتصوير عملية انتشار عناصر النظام.

وقال القائد العام لـ”الوحدات” الكردية في بيان إنهم سلموا الأحياء لقوات النظام للتوجه إلى منطقة عفرين (43 شمال غرب مدينة حلب) للمشاركة بالمعارك الجارية فيها، وصد تقدم الجيش التركي والجيش السوري الحر.

وذكر ناشطون أن انسحاب “الوحدات” الكردية من الأحياء الشرقية لمدينة حلب جاء بعد تفاهمات بينها وبين قوات النظام، تقضي بدخولالأخير لمنطقة عفرين ومساندتها في مواجهة الجيش التركي وفصائل “الحر”.

وكان الجيش التركي مع فصائل من الجيش السوري الحر بدأ يوم 20 كانون الثاني ، أول هجوم عسكري بري ضمن عملية أطلق عليها اسم “غصن الزيتون” في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” والتي تعتبر “الوحدات” الكردية عمودها الفقري، وسيطر “الحر” والجيش التركي خلال العملية على عدة قرى وتلال في المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

471 عائلة تصل بلدة خان العسل نتيجة المعارك والقصف في ريفي إدلب وحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

وصلت نحو 471 عائلة نازحة من ريفي إدلب الشرقي وحلب الجنوبي إلى بلدة خان العسل (10كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، هربا من القصف  والمعارك الدائرة في المنطقة بين قوات النظام السوري من جهة و”هيئة تحرير الشام” وفصائل الجيش السوري الحر من جهة ثانية.

وقال رئيس المجلس المحلي لبلدة خان العسل جمال أحمد بتصريح لـ”سمارت” الأربعاء، إن العوائل وصلت للبلدة قبل ثلاثة أيام في ظل صعوبات كبيرة في تأمين احتياجاتهم، وأضاف أنهم تواصلوا مع المنظمات الإغاثية لدعم النازحين إلا أنها لا تتمكن من الوصول إليهم كون “المنطقة قريبة من الجبهات”.

وأوضح “أحمد”، أنهم شكلو لجان متابعة أوضاع النازحين لتأمين الاحتياجات الإغاثية والصحية والتعليمية، ووزعوا بالتعاون مع بعض المنظمات من بينها “منظمة أبرار” و”إحسان”، قسائم مالية ووجبات غذائية ومستلزمات النوم “فرش وأغطية”.

وأضاف أن النازحين في البلدة يحتاجون لدعم من أجل تنفيذ مشروع المياه ونقطة إسعافية لمتابعة أوضاعهم الصحية، وأيضا تأمين مبيدات حشرية لتفادي انتشار الأمراض.

ونزح قرابة 150 ألف شخص من قرى جنوب حلب خلال الشهرين الماضيين بسبب الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام، والتي أدت لتدمير نحو 60 بالمئة من المنطقة، وخروج النقطة الطبية الوحيدةفي ناحية تل الضمان عن الخدمة بشكل كامل إضافة إلى دمار مدارس وبنى تحتية، وسقوط قتلى وجرحىمن المدنيين.

ويشهد ريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي اشتباكات بين “الفصائل” وقوات النظام التي استطاعت التقدم فيهما وسيطرت على عشرات القرى وسط استمرار الاشتباكات، ما أجبر الآلاف على النزوح خوفا من المعارك والقصف.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

النظام يمنع دخول نازحي منطقة عفرين إلى حلب إلا بمبالغ مادية وكفالات

[ad_1]

سمارت-حلب

قالت مصادر أهلية في منطقة عفرين لـ”سمارت” الأربعاء، إن قوات النظام السوري في بلدتي نبل والزهراء تمنع نازحي المنطقة من التوجه إلى مدينة حلب إلا بعد دفع مبالغ مالية والحصول على كفيل.

وأشارت المصادر، أن حاجز قوات النظام المتمركر على طريق الواصل بين البلدتين ومدينة حلب، يطلب من النازحين أوراق “كفالة شخص عربي” للسماح لهم بالعبور، مع دفع مبلغ 100$ أمريكي عن النازح الواحد.

وقالت الأمم المتحدة الثلاثاء، إننحو 5 آلاف شخص نزحوامن منطقة عفرين هربا من المعارك والقصف.

وبدأ الجيش التركي والجيش السوري الحر عملية عسكرية مشتركة في منطقة عفرين من السبت الفائت، ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية، وسيطروا على عدد من القرى والنقاط المهمة، كما قتل عدد من المدنيينبعمليات القصف.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

قتيل وجريحان بسقوط قذائف مجهولة المصدر على مدينة حلب

[ad_1]

سمارت ــ تركيا 

قتل رجل وأصيب طفل وامرأة الثلاثاء، جراء سقوط قذائف هاون مجهولة المصدر على حي شارع النيل في مدينة حلب شمالي سوريا، الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

وقال مصدر محلي لـ”سمارت”، إن ثلاث قذائف هاون  سقطت على الحي، ما أسفر عن مقتل الرجل وإصابة الطفل والمرأة بجروح متفاوتة نقلوا على إثرها إلى مشفى “الجامعة” في المدينة.

وقتل طفلانأواخر كانون الأول الفائت، جراء سقوط قذائف هاون مجهولة المصدرعلى حي شارع النيل، كما جرح عدد من الطلاب والكادر التدريسي في الشهر نفسه، إثر سقوط قذائف على مدرسة في حي حلب الجديدة.

وعادة ما يتهم النظام فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية بشن مثل هذه الهجمات على مناطق سيطرته، فيما تقول”الفصائل” إن النظام يفتعلها لتبرير قصفه مناطق سيطرتها.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

عملية تبادل أسرى بين “الزنكي” و قوات النظام في حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

أجرت “حركة نور الدين الزنكي” عملية تبادل للأسرى مع قوات النظام السوري  في بلدة المنصورة (10 كم غرب مدينة حلب)، شمالي سوريا.

وقال عضو المكتب الإعلامي لـ”الزنكي”، أحمد حماحر في تصريح إلى “سمارت” الأحد، إن عملية التبادل شملت عنصرا من قوات النظام ينحدر من بلدة الزهراء، أسر في المعارك في بلدة سيفات شمال حلب قبل نحو سنة وثلاث أشهر، مقابل الإفراج عن قيادي في “لواء التوحيد” سابقا، أسر في معارك بلدة رتيان بالمحافظة.

وأوضح “حماحر” أن العملية أجريت أمس السبت، بالتنسيق بين مدنيين من الطرفين بإشراف رئيس مكتب تبادل الأسرى في “الحركة”.

وأجرت “حركة نور الدين الزنكي” الشهر الفائت، عملية تبادل لجثة عنصر من قوات النظام السوريمقابل جثمان من “الفصائل العسكرية” قرب حي حلب الجديدة (5 كم غربي حلب)، بوساطة من الهلال الأحمر السوري.

وكان “فيلق الشام” التابع للجيش السوري الحر أعلن في أيار 2016، تحرير قيادي واثنين من عناصرهبعملية تبادل مع قوات النظام غرب حلب.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

مقتل طفل وجرح عناصر من “تحرير الشام” بانفجارين منفصلين غرب حلب

[ad_1]

سمارت -حلب

قتل طفل وأصيب آخر، كما أصيب عناصر من “هيئة تحرير الشام” الأربعاء، بانفجارين منفصلين في منطقة خان العسل بحلب شمالي سوريا.

وقال رئيس المجلس المحلي لبلدة خان العسل، نشأت هاشم، في تصريح إلى “سمارت” إن طفلا قتل وأصيب آخر وهما نازحين من عرسال، بانفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف سابق، في منطقة “الأندومي”.

كذلك أعلنت وسائل إعلام تابعة لـ”تحرير الشام”، عن إصابة عدد من عناصر الأخيرة بجروح خطيرة إثر انفجار عبوة ناسفة في مقر لهم في بلدة خان العسل، دون ذكر تفاصيل إضافية.

وسبق أنقتل موظف من مديرية “التربية الحرة”وجرحت امرأتان الاثنين الفائت، بانفجار عبوة ناسفة في سيارة الأول بمدينة دارة عزة، كما استهدفت انفجارات عدة عناصر “تحرير الشام” في مدن وبلدات بمحافظتي حلب وإدلب آخرها انفجار في قرية كفريا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

هبة دباس

“سرية أبو عمارة” تستهدف بعبوة ناسفة حاجزا للنظام في مدينة حلب

[ad_1]

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض