أرشيف الوسوم: ميليشيا الشبيحة

مقتل رئيس فرع التحقيق في “الأمن السياسي” بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب
قتل رئيس فرع التحقيق في جهاز “الأمن السياسي” التابع لقوات النظام السوري في مدينة حلب شمالي سوريا، وتعددت الروايات حول سبب مقتله.

وأعلنت “سرية أبو عمارة للمهام الخاصة”، أنها اغتالت رئيس الفرع المقدم سومر زيدان بالرصاص على طريق خناصر أمس الأربعاء.

بينما تضارب روايات الناشطين الموالين للنظام، إذ ذكر بعضهم أن “زيدان” وجد مقتولا في منزله بحي ميسلون داخل مدينة حلب، بينما قال آخرون إنه قتل بحادث سير، وآخرون قالوا إن “شبيحة” مطلوبين للنظام هم من قتلوه.

وذكر ناشطون أن “زيدان” مسؤول عن عمليات اعتقال وقتل عشرات المعتقلين تحت التعذيب في السجون.

وسبق لـ”سرية أبو عمارة” أن نفذت عمليات اغتيال لضباط من قوات النظام في مدينة حلب ومحافظة حماة، كان آخرها تفجير نقطة عسكريةفي محطة محردة الحرارية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

النظام يصادر الدراجات النارية من مدنيي مدينة حماة ويبقيها مع “شبيحته”

[ad_1]

سمارت ـ حماة

شنت قوات النظام السوري الأربعاء، حملة واسعة صادرت من خلالها عشرات الدراجات النارية من المدنيين في مدينة حماة وسط سوريا، رغم امتلاكهم الأوراق اللازمة، فيما أبقت على دراجات الميليشيا التابعة لها.

وقال مصدر أهلي في المدينة لـ”سمارت”، إن قوات النظام صادرت الدراجات بسبب “كثرت الحوادث المرورية والتشبيب (تسيير الدراجة على الدولاب الخلفي فقط، بحسب قولها”.

وأشار المصدر أن قوات النظام أبقت على الدراجات النارية التي كانت بحوزة عناصرها والميليشيات التابعة لها، فيما صادرت معظم دراجات المدنيين، لافتا أن الدراجة التي تصادر لا تعاد إلى مالكها أبدا.

وصادرت ميليشيات “الشبيحة” التابعة لقوات النظام  الاثنين، سيارات في مدينة حماة لاستخدامها بسرقة المنازل (التعفيش) شمال حمص.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

“شبيحة” يصادرون سيارات بحماة لاستخدامها بـ”التعفيش” شمال حمص

[ad_1]

سمارت – حماة

صادرت ميليشيات “الشبيحة” التابعة لقوات النظام السوري الاثنين، سيارات لاستخدامها بسرقة المنازل (التعفيش) شمال حمص وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن “الشبيحة” يتبعون لجهات امنية وعسكرية عدة منها مطار حماة والمخابرات الجوية وبعضهم مستقل تحت مسمى ميليشيا “الدفاع الوطني”، حيث يستخدمونها بتعفيش المنازل من بلدات وقرى شمال حمص وجنوب حماة بعد تهجير أهلها.

وأشار الناشطون أن السيارات متنوعة منها مخصصة لنقل البضائع ومنها زراعية “بيك أب” ومنها سيارات نقل مغلقة، حيث تستمر المصادرة لمدة شهرين، لتعود السيارة بعدها مخربة وبحاجة لصيانة شاملة نتيجة سوء الاستخدام.

وكانت مصدر خاص قالت لـ “سمارت” في وقت سابق الاثنين،إن ميليشيات “الشبيحة” التابعة لقوات النظام السوري “عفشت” (سرقت) عدة منازل سكنية في منطقة الحولة (28 كم غرب مدينة حمص) وسط سوريا، عقب تهجير أهلها.

وكان خروج المهجرين من ريفي حمص وحماة جاء ضمن اتفاق بين هيئات مدنية وعسكرية شمال حمص وجنوب حماة مع وفد روسي وممثلين عن النظام لخروج الرافضين لـ”التسوية”.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“شبيحة” النظام تسرق ممتلكات المدنيين شمال حمص بعد تهجيرهم

[ad_1]

سمارت – حمص 
قال مصدر خاص لـ “سمارت” الاثنين، إن ميليشيات “الشبيحة” التابعة لقوات النظام السوري “عفشت” (سرقت) عدة منازل سكنية في منطقة الحولة (28 كم غرب مدينة حمص) وسط سوريا، عقب تهجير أهلها.

وأوضح المصدر أن 20 دراجة نارية لشبيحة النظام في قرية جدرين هاجمت قرى غرب مدينة الحولة واستولت على ممتلكات الأهالي، كما داهمت  قرية السمعليل واستولت على بعض ممتلكاتها أيضا.

وأشار المصدر أن عناصر قوات النظام أوقفوا الشبيحة عن التعفيش وأخرجوهم من القرى.

ويعرف عن قوات النظام والميليشيات المساندة لها بأنها تسرق المناطق التي تسيطر عليها حديثا، حيث وثق ناشطون امتلأ أسواق حيي الجورة والقصور في دير الزور بالأثاث المسروق من بلدات ومدن شرق دير الزور، كما وثقوا عرض النظام لممتلكات سرقها من مدينة داريا بريف دمشقللبيع وذلك في عملية باتت تعرف بـ”التعفيش”.

وكان خروج المهجرين من ريفي حمص وحماة جاء ضمن اتفاق بين هيئات مدنية وعسكرية شمال حمص وجنوب حماة مع وفد روسي وممثلين عن النظام لخروج الرافضين لـ”التسوية”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

آلاف الرافضين للخروج من شمال حمص يوقعون على “تسويات” مع النظام

[ad_1]

سمارت – حمص

وقع الآلاف من الرافضين الخروج من مدن وبلدات وقرى شمال مدينة حمص وسط سوريا، على “تسويات” مع قوات النظام السوري.

وقال مصدر محلي لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية الأحد، إن التسجيل بدء منذ ثلاثة أيام وتستقبل مكاتب “اللجان” المشكلة من قبل النظام  يوميا أكثر من 600 شخص من المسلحين والمطلوبين للخدمة الإلزامية الذين كانوا يعيشون في مناطق سيطرة الجيش السوري الحر.

وأضاف المصدر أن لا أحد يعرف ما هي تفاصيل عملية “التسوية” مع قوات النظام، مشيرا أن “لجان” الأحياء تعمل على تسجيل أسماء الشبان، وعند الموعد يوقعون على ورقة وبعد نحو شهر تأتي الموافقة أو الرفض.

وأردف المصدر أن قوات النظام وميشيا “الشبيحة” التابعة لها حتى الآن لم تتعرض للناس المتواجدين بالمنطقة.

ومن المراكز لتوقع على “التسوية” نشرت قوات النظام مراكز في كل من الرستن و تلبيسة و الزعفرانة و عز الدين و الدار الكبيرة و تلدو، حسب المصدر.

وكانت هيئات مدنية وعسكرية توصلت لاتفاقمع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام السوري، يقتضي بإيقاف إطلاق النار وتهجير الرافضين لـ”التسوية” في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، وسط سوريا، وأعلنتقوات النظام الأربعاء 16 أيار الجاري، السيطرة على كامل ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، “بعد خروج آخر دفعة مهجرين” ضمن الاتفاق الذي فرضته روسيا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

محافظ حمص ومجموعات من النظام تدخل مدينة الرستن بحمص وترفع علم النظام

[ad_1]

سمارت – حمص

دخل محافظ حمص ومجموعات تابعة للنظام السوري والميليشيات المساندة له الأربعاء إلى مدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، برفقة عناصر من الشرطة العسكرية الروسية، ورفعت علم النظام في المدينة، وذلك عقب تهجير مقاتليها وعائلاتهم وأعداد من المدنيين.

ونشرت وسائل إعلام تابعة للنظام مقاطع مصورة تظهر رفع علم النظام السوري في مدينة الرستن، حيث قال ناشطون إنه رفع عند دوار صالة الخضار وسط المدينة وعلى سطح مديرية المنطقة.

وأضاف الناشطون أن محافظ حمص طلال البرازي دخل إلى المدينة برفقة أعداد من عناصر الشرطة التابعين للنظام، إضافة لعناصر من الشرطة العسكرية الروسية، واصطحبت معها سيارة محملة باسطوانات الغاز إضافة لصهريج مازوت وصهريج بنزين وشاحنة خضار.

ولفت الناشطون أن عددا من عناصر الميليشيات التابعة لإيران دخلوا إلى المدينة أيضا، منهم مجموعة “خيرالله عبد الباري” وهم من أبناء المدينة من بينهم كل من فيصل سكار طلاس وشقيقه حسان، وهما من أبرز عناصر ميليشيات الشبيحة في المنطقة.

وكانت محموعة “خيرالله عبد الباري” تتمركز في “كتيبة الهندسة واللواء 47” شمال المدينة، حيث تعرضت مقراتهم لقصف مجهول قبل أسابيع أسفر عن تدمير مستودع للأسلحة، حيث عملت هذه المجموعة على تجنيد عدد من أبناء المنطقة في صفوفها، وسط مواجهات متقطعة دارت بينهم وبين عناصر قوات النظام.

وسبق أن دخل وفد روسي إلى مدينة تلبيسةوقرى الدمينة والجمالة وبريغيث والتلول الحمر وتجمعات المدنيين عند الاوتستراد الدولي جنوبي شرقي حماة.

وخرج خلال الأيام الفائتة آلاف المدنيين والعسكريين من مناطق شمال حمص وجنوب حماة، ضمن اتفاقبين هيئات مدنية وعسكرية  مع وفد روسي وممثلين عن النظام السوري لخروج الرافضين لـ”التسوية”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

وصول دفعة جديدة من مهجري حمص إلى شمال حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

وصلت الثلاثاء، الدفعة السادسة من مهجري منطقة الحولة شمال مدينة حمص إلى بلدة قلعة المضيق (45 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا.

وقال عضو منظمة “سوريا للإغاثة والتنمية” (SRD) لـ “سمارت” إن نحو 3000 شخص معظمهم من النساء والأطفال وصل بنحو 60 حافلة إضافة إلى عدد كبير من السيارات ضمن الجزء الأول من الدفعة السادسة إلى معبر قلعة المضيق، حيث استقبلهم منظمة “بنفسج” ومنظمة “” والدفاع المدني ومديرية الصحة لمدينة حماة.

وأضاف عضو مجلس محافظة حمص “الحرة” محمد جدعان إن نحو 170 حافلة وسيارة نقلت نحو 3500 مهجر ضمن الجزء الثاني من الدفعة.

ولفت “جدعان” أن الروس لم يفوا بالتزاماتهم بحماية القافلة حيث تعرضت القافلة للرشق بالحجارة والشتائم المسيئة بحق المهجرين من قبل الموالين للنظام السوري في مدن السقيلبية ومحردة والقرى المجاورة

وآشار يوسف الحيلاوي أحد المهجرين أن طريق السفر استغرق نحو 17 ساعة منذ خروجهم من منطقة الحولة ووقوفهم على حواجز التفتيش وصولا إلى المعبر.

وأضاف مهجر آخر أنهم خرجوا مرغمين بعد اتفاق بين فصائل الجيش السوري الحر وروسيا الذي لم يميز بين طفل ومقاتل، مضيفا أنهم عانوا كثيرا على الطريق نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وكثرة حواجز قوات النظام.

 وبلغ عدد المهجرين من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي نحو18801 مهجروصلوا إلى الشمال السوري بعد اتفاق بين فصائل الجيش السوري الحر وروسيامن جهة، وبين الأخير و”هيئة تحرير الشام”باتفاق منفصل من جهة أخرى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مؤيدون للنظام في حماة يعتدون على قافلة لمهجري وسط سوريا

[ad_1]

سمارت – حمص

تعرضت الدفعة الثانية من مهجري شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا الثلاثاء، لاعتداءات من قبل مؤيدين للنظام السوري أثناء مرورها من محافظة حماة.

وقال ناشطون لـ “سمارت” إن القافلة تعرضت للضرب بالحجارة من قبل مؤيدي النظام أثناء مرورها من قريتي غور العاصي وتومين الخاضعتين للأخير.

وأضاف الناشطون، أن المهجرين حاولوا الرد عليهم إلا أنهم تراجعوا عن ذلك “بعد تهدئة بعض العقلاء”. 

وانطلقت في وقت سابق اليوم، الدفعة الثانية لمهجري شمال حمص وجنوب حماة المتاخم وضمت 74 حافلة إضافة إلى سيارات خاصة، تقل نحو ثلاثة آلاف  شخص باتجاه مدينة جرابلس بحلب.

وسبق أن اعتدى مؤيدون للنظام في 23 نيسان على القافلةالتي أقلت الدفعة الثانية من مهجري القلمون الشرقي خلال مرورها في محافظة طرطوس، كما جرح ستة مهجرين بينهم نساء وأطفالفي الأول من نيسان الماضي، بإطلاق نار من قبل ميليشيات الشبيحة في ناحية بيت ياشوط باللاذقية، كما تعرضت قافلة أخرىيوم 28 آذار الفائت، لاعتداءات أثناء مرورها في طرطوس .

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

وعود تركية بنقل مهجري جنوب دمشق إلى منطقة عفرين

[ad_1]

سمارت – حلب

وعد ضباط أتراك مهجرين من جنوب العاصمة السورية دمشق بنقلهم إلى منطقة عفرين (42 كم شمال غرب حلب) شمالي سوريا، بعد تجهيز مراكز الإيواء لهم.

وتأتي وعود الضباط بعد رفض المئات من مهجري مدن وبلدات جنوب دمشقالأحد الماضي، الاستقرار في مخيم قرية شبيران (49 كم شرق مدينة حلب)، حيث فصلت القافلة الثالثة للمهجرين إلى قسمين 53 حافلة توجهت إلى مخيم بلدة جنديرس في منطقة عفرين، و12 حافلة إلى شبيران.

وقال ناشط يلقب نفسه “عادل الدمشقي” لـ “سمارت” الثلاثاء، إنه بعد الإضراب والرفض والضغط الإعلامي على السلطات التركية والجيش السوري الحر، زارتهم عدة وفود تركية ومحلية ووعدتهم بنقلهم إلى مخيم “جنديرس” أو مدينة عفرين خلال أيام.

وأضاف “الدمشقي” أنهم حاليا يجلسون في مركز إيواء مؤقت في مدينة اعزاز شمال حلب، واجتمعوا مع عدد من أفراد القافلة الآخرين، مشيرا أن المنظمات الإنسانية قدمت لهم الاسفنجات والأغطية إضافة إلى حليب الأطفال.

وكانت الدفعة الثالثة من مهجري بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم وصلتالأحد، إلى معبر أبو الزندين غرب مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب)، بعد تعرضها لاعتداءاتمن قبل مؤيدين للنظام السوري في مدينة حمص.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

توتر في مدينة الباب بعد هجوم مجموعة مسلحة على مشفى الحكمة

[ad_1]

سمارت – حلب

شهدت مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، الأحد، توترا وإطلاق نار بعد مهاجمة مجموعة تابعة لأحد الفصائل المنضوية ضمن “الجيش الوطني” مشفى الحكمة في المدينة، على خلفية إصابة اثنين من عناصرها بعد خلاف حصل في المدينة.

وأفاد ناشطون من المدينة أن مجموعة يرجح أنها تتبع لفصيل “أسود الشرقية” هاجمت مشفى الحكمة بعد إصابة اثنين من عناصرها إثر مشادة كلامية مع مجموعة أخرى من “آل الواكي” تطورت إلى مواجهات تبعها توتر واشتباكات وصفت بالعنيفة استخدمت فيها أسلحة خفيفة ومتوسطة.

ووجه ناشطون نداءات عبر وسائل التواصل تطلب توجيه مؤازرة من الشرطة الحرة إلى مشفى الحكمة بسبب حدوث إطلاق نار قربه، داعين الأهالي إلى عدم التوجه نحو شارع “الواكي” بسبب التوتر هناك.

وتناقل ناشطون مقطعا صوتيا منسوبا إلى قيادي في “تجمع أحرار الشرقية” يدعى “أبو جمو” يطالب فيه بتسليم المسؤولين عن إصابة العنصرين خلال 24 ساعة، مهددا بتطويق المدينة ومواجهة أي فصيل مسؤول عن ضرب عناصره.

وتضمنت التسجيلات شتائم وجهها القيادي للمسؤولين عن ذلك، قائلا إنه سيلقي القبض عليهم سواء كانوا من “الشبيحة أو الجيش الحر أو جبهة النصرة” أو أي طرف آخر، محذرا أي فصيل من محاولة حمايتهم، كما طالب الفصائل بتسليمهم قبل أن يصل إلى مدينة الباب.

ولم تتوفر معلومات دقيقة حتى الآن حول التوتر الحاصل في المدينة إلا أن ناشطين أفادوا أن هناك إطلاق نار في المنطقة أسفر عن إصابة مدنيين بجروح، قائلين إن سبب المواجهات هو اعتداء مجموعة من “آل الواكي” على عناصر من “أسود الشرقية” الواصلين حديثا إلى المدينة من القلمون الشرقي بريف دمشق.

وكانت مجموعة مسلحة تتبع لفصيل “فرقة الحمزة” اقتحمت بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، مشفيي الحكمة والسلام في المدينة، وأطقلوا النار في الهواء واعتدوا على ممرضين وممرضات بالضرب واعتقلوا أحد الممرضين، لتعلن  “فرقة الحمزة” بعدها فصل القيادي في صفوفها حامد البولاد ومجموعتهوإحالتهم إلى القضاء العسكريلاعتدائهم على الكادر الطبي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني