أرشيف الوسوم: نفق

تنظيم “الدولة” يعزز مواقعه العسكرية شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

عزز تنظيم “الدولة الإسلامية” مواقعه العسكرية قرب مدينة هجين (95 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقال ناشطون مختصون بنقل أخبار المحافظة  لــ “سمارت”، إن  تنظيم “الدولة” بدأ قبل يومين بتعزيز مواقع بالعناصر تحسبا لهجوم متوقع على مناطق سيطرته من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) والتحالف الدولي.

وأضاف الناشطون أن التنظيم رفع سواتر “لا يمكنها أن تصد الهجوم أكثر من ثلاثة أيام”، كما حفر عدة أنفاق بعضها بطول كيلو متر.

ودارت في 13 أيار، اشتباكات بين تنظيم “الدولة ” و(قسد) قرب الحدود السورية – العراقية شرق دير الزور وسط محاولات”قسد” التقدم في المنطقة بمشاركة قوات من  ميليشيا “الحشد الشعبي” العراقية.

وكان”مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ”قسد”أعلنبداية الشخر الجاري ، بدء المرحلة النهائية من حملة “عاصفة الجزيرة”ضد تنظيم “الدولة” لإنهاء وجوده في ديرالزور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

خسائر للنظام وتكتم إعلامي في معارك مدينة حرستا شرق دمشق

[ad_1]

​سمارت-ريف دمشق

​تلقت قوات النظام السوري الاثنين خسائر جديدة بصفوفها في المعارك ضد فصائل معركة “بأنهم ظلموا” في مدينة حرستا شرق العاصمة دمشق، وسط تكتم إعلامي من الأخيرة على سير المعارك في المدينة.

​وقال مصدر عسكري لـ”سمارت”، فضل عدم الكشف عن هويته، إن عددا من عناصر قوات النظام قتلوا وجرحوا خلال تفجير نفق في حرستا، نافيا بالوقت ذاته الأنباء التي تحدثت عن اقتحام وسيطرة الفصائل على بناء محافظة ريف دمشق و كراج الحجز ومستودعات 411.

​وتتكتم الفصائل على تفاصيل ومجريات الاشتباكات في حرستا وعند إدارة المركبات في المدينة، كما طلبت حركة “أحرار الشام الإسلامية” (أبرز الفصائل المشاركة بالمعركة) عبر متحدثها الرسمي أن يذكر الناشطون الإعلاميون ووسائل الإعلام مصطلح “ثوار الغوطة الشرقية” دون تحديد اسم أي من الفصائل المشاركة.

وتحدث ناشطون عن مشاركة بالآليات الثقيلة من “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر بالمعارك، كما نقل آخرون أنباء عن تواجد عناصر من “هيئة تحرير الشام”.

​بدوره أوضح عضو “الهيئة السياسية في الغوطة الشرقية”، عزو فليطاني لـ”سمارت”، أن القادة العسكريين في المعركة بحرستا قرروا التكتم الإعلامي على “الإنجازات العسكرية”، مشيرا أن “المرحلة الثانية من المعركة حققت أهدافها بسرعة غير متوقعة”، دون ذكر تفاصيل أوفى.

ونفى “فليطاني” الأنباء التي تحدثت عن مفاوضات بين قوات النظام مع الفصائل بوساطة من منظمة الهلال الأحمر أو الدفاع المدني، حول مصير بناء إدارة المركبات بحرستا، مؤكدا بالوقت ذاته حصار عناصر قوات النظام المتمركزين فيه.

​ولفت ناشطون أن طائرات حربية يرجح أنها تابعة لقوات النظام وأخرى روسية استهدفت الأحياء السكنية في حرستا تزامنا مع قصف بصواريخ “فيل” من مواقع النظام القريبة، ما أدى لجرح مدني وأضرار مادية بالممتلكات.

وكانت “أحرار الشام” أعلنت منتصف تشرين الثاني من العام الماضي، عن إطلاق معركة “بأنهم ظلموا” في مدينة حرستا، والتي تهدف للسيطرة على “إدارة المركبات”، لتعلن بعد يوم السيطرة على كتل جغرافية فيها، ومستودعات للأسلحة والمتفجرات، وضبط مواد غذائية بينها عشرات المساعدات الأممية.

 

 

 

 

 

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

“فيلق الرحمن” يتصدى لمحاولة اقتحام قوات النظام حي جوبر بدمشق

[ad_1]

سمارت – تركيا

تصدى “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر السبت، لمحاولة اقتحام جديدة لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها حي جوبر شرقي العاصمة دمشق.

وقال المتحدث باسم “الفيلق”، وائل علوان لـ”سمارت”، إن قوات النظام مدعومة بثلاث دبابات طراز “تي72” وأربع مدرعات “بي أم بي” وجرافة عسكرية، حاولت التقدم في حي جوبر(4 كم شرق دمشق)، حيث تمكن مقاتلو “فيلق الرحمن” من صد الهجوم وإعطاب دبابة للأولى.

ولفت “علوان” أن الاشتباكات بين قوات النظام و”فيلق الرحمن” ماتزال مستمرة على أطراف الحي، مشيرا إلى عدم وجود خسائر في صفوفهم.

وسبق أن تصدى “فيلق الرحمن”منذ أسبوع لمحاولة جديدة لقوات النظام السوري اقتحام حي جوبر، وتتزامن هذه الاقتحامات مع إطلاق حركة “أحرار الشام الإسلامية” معركة “بأنهم ظلموا” في مدينة حرستا (10 كم شرق دمشق)، والتي تهدف للسيطرة على “إدارة المركبات”.

وكان “فيلق الرحمن” فجر انفاقا في مواقع ومقار لقوات النظام في حي جوبر، ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصر الأخيرة، بينما يصاب مقاتلو الفيلق بحالات اختناق جراء استهداف النظام لهم بالغازات السامة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

بدر محمد

زيادة مساحة الأراضي المنتجة لمحصول البطاطا بنسبة 25% في مدينة مارع بحلب

[ad_1]

​سمارت-حلب

​ازدادت مساحة الأراضي المنتجة لمحصول البطاطا بنسبة 25% في مدينة مارع بحلب، شمالي سوريا، مقارنة بالموسم السابق الذي تزامن مع فترة سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على غالبية القرى والأراضي بمحيط المدينة.

​ونقلا عن مدير المكتب الزراعي بالمجلس المحلي”عبد الرحمن بكور”، قال الإعلامي في المجلس عبد اللطيف الخطيب لـ”سمارت”، إن السنة الحالية زرع 250 هكتار بمادة البطاطا، بزيادة 70 هكتار عن العام الماضي، بعد انسحاب تنظيم “الدولة”.

وأضاف أن التنظيم كان يسيطر على نحو 75% من إجمالي الأراضي الزراعية، إضافة لزرعه ألغام في بعضها وتواجد أخرى عند خطوط الاشتباك ضد الجيش السوري الحر، ما أثر على إنتاج مادة البطاطا التي تشتهر بها مارع.

​وأوضح “الخطيب” أن الموسم الزراعي لمحصول البطاطا يقسم لقسمين، صيفي ينتج خلاله 50 طن في الهكتار الواحد، وشتوي ينتج بمعدل وسطي 30 طن في الهكتار، في ظل إعراض الكثير من المزارعين عن زراعة البطاطا لارتفاع تكاليف زراعتها.

وأردف أيضا أن منتوج البطاطا يصدر محليا داخل مناطق سيطرة الجيش الحر في أسواق مدينتي أعزاز والباب، وأحيانا إلى مناطق خارجها (لم يحددها)، مشيرا إلى أن بعض التجار يتحكمون بسعر البطاطا من خلال تخزينها ببرادات وعرضها للبيع بسعر مضاعف تقريبا في غير مواسمها.

​ولفت “الخطيب” في ختام حديثه أن بعض الفلاحين من مارع ممن لجؤوا إلى تركيا، استأجروا أراض زراعية لزراعتها بالبطاطا وبيعها في السوق المحلي هناك، مستفيدين من خبرتهم السابقة.

​وأعلنت مؤسسة إكثار البذار و “محلي مارع” بأيار من العام الجاري، إعادة تأهيل “المشروع الوطني لإنتاج بذار البطاطا” وتحقيق الإكتفاء الذاتي للفلاحين بالبذار بسعر مخفض مقارنة بالمستورد، ويعتمد المشروع على إنتاج البذار في “بيوت شبكية” و توقف خلال حصار تنظيم “الدولة “للمدينة.

​وتأثر الإنتاج الزراعي في مناطق سيطرة الجيش الحر شمال وشرق حلب، بسبب شح المياه وكثرة الألغام التي خلفها تنظيم “الدولة” وتخريب عناصره لأنفاق المياه واستخدامها كأنفاق خلال العمليات العسكرية.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

قتلى لتنظيم “الدولة” باشتباكات في مخيم اليرموك جنوبي دمشق

[ad_1]

سمارت – دمشق

قتل أربعة عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” الأحد، باشتباكات مع فصائل في مخيم اليرموك جنوبي العاصمة دمشق، خلال محاولة التنظيم التقدم هناك.

وقال ناشط من داخل المخيم لـ “سمارت”، إن أربعة عناصر من تنظيم “الدولة” قتلوا أثناء محاولتهم التسلل إلى إحدى نقاط سيطرة كتائب “أكناف بيت المقدس” و”لواء شام الرسول” في قطاع “المشفى الياباني” بالمخيم.

وأضاف الناشط أن اشتباكات وصفها بـ”العنيفة” دارت بين الفصائل وعناصر تنظيم “الدولة” الذين تسللوا من أحد الأنفاق، وسط استمرار محاولات التنظيم للتقدم وسحب جثث قتلاه في منطقة المواجهات.

وقتل مدني برصاص قناصة التنظيمالثلاثاء الماضي أثناء مروره قرب حاجز العروبة الفاصل بين مخيم اليرموك وبلدة يلدا، بينما جرح 12 مدنيا قبل نحو عشرة أيام، بغارات لطائرات حربية يرجح أنها للنظام على حي الحجر الأسود المجاور.

ويسيطر تنظيم “الدولة” على أجزاء من أحياء دمشق الجنوبية كالحجر الأسود ومخيم اليرموك، حيث تتشارك السيطرة على تلك المناطق مع قوات النظام وفصائل أخرى بعضها يتبع للجيش السوري الحر، وسط اشتباكات متجددةبين هذه الأطراف.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

وفاة 20 مريضا بالسرطان بسبب نقص الدواء بغوطة دمشق الشرقية

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

قالت مديرة مركز صحي لمعالجة السرطان السبت، إن 20 مريضا بينهم خمسة أطفال توفوا خلال الشهور الثلاثة الماضية، نتيجة افتقار المركز الوحيد بالغوطة الشرقية بريف دمشق جنوبي سوريا، للدواء بسبب الحصار، مناشدة الجهات المعنية بإدخال الدواء.

وأضافت مديرة مركز “دار الرحمة لمعالجة الأورام الخبيثة” وسام الرز، في تصريح لـ”سمارت”، إن ثلاثة مرضى من أصل 559، يتلقون علاجهم فقط، لافتة أن منهم من يتلقى نصف جرعة ريثما يتوفر الدواء.

وأشارت “الرز” أنه لا يتوفر الآن سوى 3 بالمئة من الأدوية من أصل 32 نوع دواء كيميائي “وريدي”، وذلك بسبب توافد أعداد جديدة من المرضى من حيي القابون وبرزة عقب تهجيرهم.

وشددت “الرز” على أن 15 بالمئة من المرضى بحالة ماسة لإخراجهم إلى دمشق لتلقي العلاج، من بينهم مريضة مهددة بالوفاة.

وتابعت: “منذ أربعة شهور لم يدخل الدواء إلى الغوطة ولا يوجد أي معبر أو طريق تهريب”، موضحة أنهم سابقا كانوا يشترون الدواء من دمشق ويدخل إلى المركز عبر حواجز النظام.

وناشدت مديرة المركز، المنظمات الإغاثية والجهات المعنية بإدخال الدواء إلى الغوطة، لافتة أنهم تواصلوا مع منظمات دولية دون تلقي رد.

وكان مركز غسيل الكلى الوحيد في الغوطة الشرقية، حذر في وقت سابق العام الجاري من قرب نفاد مخصصاته من مواد الغسيل المتبقية، والتي دخلت في العام 2016، حسب صحفي متعاون مع “سمارت”.

وتوفي طفل رضيع، في مدينة دوما بريف دمشق، نتيجة نقص الدواء، العام الماضي، بعد إصابته بحصبة شديدة، كما توفي طفل آخر في بلدة جسرين جراء نقص الدواء.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

إيمان حسن

محافظة ريف دمشق توزع أرز مدعوم على مدن وبلدات الغوطة الشرقية

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

بدأت محافظة ريف دمشق بتوزيع مادة الأرز بسعر مدعوم على مدن وبلدات شرق العاصمة السورية دمشق، ضمن خطة دعم الأمن الغذائي.

وقال عضو المكتب الإعلامي في محافظة ريف دمشق، ويلقب نفسه بـ”أبو اليسر براء” في تصريح إلى “سمارت” الأربعاء، إنهم بدأوا توزيع كيلو من الأرز لكل عائلة بسعر 700 ليرة سورية بعد أن تجاوز سعره الـ 1800 ليرة في السوق.

وأوضح “براء”، أنهم أدخلوا المواد الغذائية التي لاتزرع في الغوطة الشرقية عن طريق الأنفاق في مرحلة سابقة وخزنوها إلى حين حاجتها.

وكانت قوات النظام سيطرت منذ عدة أشهر على أحياء برزة والقابون التي كانت تصل إليها أنفاق من الغوطة الشرقية، كان يهرب من خلالها مواد غذائية ومحروقات وغاز بأسعار منخفضة.

وأشار “براء” إلى أن التوزيع شمل مدن وبلدات الغوطة الشرقية وحي جوبر عن طريق المجالس المحلية عبر البطاقات الإحصائية.

ولفت “براء” أن خطة دعم المواد الغذائية بدأت بتوزيع ليتر من الزيت “النباتي” بسعر ألف ليرة مقابل بيعه في السوق بـ6 آلاف ليرة.

ووزعت “محافظة ريف دمشق” في وقت سابق، مادة الخبز على مراكز تتبع للمجالس المحلية في معظم بلدات ومدن الغوطة الشرقيةبسعر مدعوم بهدف الحد من ارتفاعها، لينخفض سعرها إلى النصف حيث وصلت إلى 700 ليرة سورية بعد أن كانت 1400 ليرة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

إيمان حسن

ارتفاع سعر الحطب في الغوطة الشرقية مع اقتراب الشتاء

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

ارتفع سعر كيلو الحطب في الغوطة الشرقية بريف دمشق منذ شهر، ليصبح نحو 400 ليرة سورية بعد أن كان 250 ليرة، مع اقتراب فصل الشتاء وزيادة الطلب عليه.

وقال أحد تجار الحطب في بلدة بيت سوا (18 كم شرق دمشق) يلقب نفسه “أبو أحمد” في حديث مع “سمارت” الأحد، إن كميات الحطب الموجودة في الغوطة الشرقية قليلة جدا، وذلك بعد سيطرة قوات النظام على مساحات واسعة من الأراضي.

وأوضح ” أبو أحمد” أن أهم المناطق التي سيطر عليها النظام والتي كانت من أهم موارد الحطب لأهالي الغوطة هي مناطق القطاع الجنوبي “دير العصافير ، زبدين، بزينة، بالا” وغيرها.

وأضاف “أبو أحمد” أنه بالإضافة لارتفاع أسعار الحطب مع إقبال فصل الشتاء تشهد المحروقات ارتفاعا في الأسعار، إذ يصل سعر جرة الغاز إن وجدت إلى أكثر من 80 ألف ليرة سورية، فيما يبلغ سعر ليتر المازوت أكثر من 40 ألف ليرة.

من جانبها، قالت إحدى المهجرات في مدينة زملكا وتلقب نفسها “أم علي” في حديث لـ “سمارت”، إنه يصعب على عائلتها شراء الحطب بأسعاره المرتفعة، موضحة أنها تطهو الطعام عن طريق حرق الملابس القديمة، أو عن طريق جمع الأغصان اليابسة أو أوراق الأشجار.

وكانت قوات النظام سيطرت منذ عدة شهور على أحياء برزة والقابونحيث كان يوجد عدة أنفاق من هذه الأحياء تصل الى منطقة الغوطة الشرقية، يتم من خلالها تهريب المحروقات والغاز بأسعار منخفضة.

يذكر أن سعر الحطب، ارتفع العام الماضي في الغوطة الشرقية مع اقتراب فصل الشتاء، فيما انخفض سعر مادة “المازوت”، وثبتت أسعار مادة “البنزين” والدولار الأمريكي والمواد الغذائية فيها، وفق ما أفاد مراسل “سمارت”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

إيمان حسن

مظاهرة في بلدة مسرابا شرق دمشق تطالب بإسقاط النظام

[ad_1]

سمارت ــ ريف دمشق

تظاهر نحو 300 شخص الجمعة، في بلدة مسرابا ( 12كم شرق مدينة دمشق)، مطالبين بإسقاط النظام السوري وتنديدا بالحصار.

وقال أحد منسقي “الحراك الثوري”، يلقب نفسه “أبو صبحي”، في تصريح لـ”سمارت”، إنهم خرجوا لتوجيه رسالة للمجتمع الدولي مفادها أن “الثورة السورية مستمرة حتى إسقاط النظام ومحاسبة رموزه”، مضيفا أن معظم بنود اتفاقية “تخفيف التصعيد” لم تتحقق.

ولفت منشد المظاهرة، يلقب نفسه “أبو عماد”، في حديث لـ “سمارت”، أن إسقاط النظام وفك الحصار عن الغوطة بات اليوم أهم من أي وقت مضى، موضحا أن سعر ربطة الخبز وصل إلى 1000 ليرة سورية، وأن أهالي البلدة عاجزين عن شراء القرطاسية لأبنائهم مع بداية العام الدراسي الجديد، بسبب الحصار.

وشارك بالمظاهرة أهالي مدينة دوما وبلدتي المرج والنشابية، حيث رفع المتظاهرون لافتات شددت على إسقاط النظام ونددت بالحصار.

وارتفعت أسعار المواد الغذائيةفي الغوطة منذ أسبوع نتيجة احتكار التجار للبضائع والحصار الذي تفرضه قوات النظام.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عمر سارة

قصف كثيف للنظام على حي جوبر وحريق في الزبلطاني بدمشق

سعيد غزّول

[ad_1]

سمارت – دمشق

كثّفت قوات النظام السوري قصفها الصاروخي، الثلاثاء، على حي جوبر (4 كم شرقي العاصمة دمشق)، تزامنا مع نشوب حريق في منطقة الزبلطاني المجاورة، والخاضعة لسيطرة النظام.

وقال ناشطون لـ “سمارت”، إن قوات النظام استهدفت بصواريخ “أرض أرض” وقذائف “هاون”، حي جوبر، دون ورود أنباء عن إصابات، وسط طائرات استطلاع تابعة للنظام ما تزال تحلق في سماء المنطقة.

وقتل مدني، وجرح آخرون، أواخر شهر تموز الماضي، بقصف صاروخي للنظام على حي جوبر، الذي ما يزال يشهد معارك بين قوات النظام و”فيلق الرحمن”، فجّر خلالها “الفيلق” الكثير من الأنفاقكان يعدها النظام مسبقا.

وسبق أن أكد “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر، في 20 آب الفائت، عدم إلتزام قوات النظام باتفاق وقف إطلاق النارالموقع مع روسيا، في جوبر، ومدن وبلدات الغوطة الشرقية.

من جهة أخرى، أفادت مصادر أهلية لـ “سمارت”، أن حريقا نشب قرب سوق الهال القديم في منطقة الزبلطاني المجاورة لحي جوبر، أسفرت عن وفاة ثلاثة أشخاص، دون معرفة أسباب الحريق، إذما كان متعمد، أو حادث عرضي.

وكانت مصادر أهلية ذكرت، مطلع آب الفائت، أنأكثر من سبعة أشخاص جرحوا، إثر سقوط قذيفة مدفعية “مجهولة المصدر”، على حي باب توما الخاضعة لسيطرة قوات النظام، شرقي العاصمة دمشق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]