أرشيف الوسوم: وزارة الدفاع الروسية

سقوط مروحية روسية شرق سوريا ومقتل طياريها

[ad_1]

سمارت-تركيا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية ليل الاثنين-الثلاثاء، سقوط مروحية عسكرية من طراز “كا 52” شرقي سوريا ومقتل طياريها.

وقالت الوزارة في بيان، إن المروحية سقطت خلال قيامها بجولة مخطط لها فوق المناطق الشرقية من سوريا (دون تحديد المكان بدقة) ما أسفر عن مقتل الطيارين.

وأشارت، أن فرق الإنقاذ تمكنت من العثور على جثماني الطيارين، منوهة أن المعلومات الأولية تشير إلى أن سبب السقوط يعود لخلل فني”.

وقبل نحو أسبوع، أعنت الدفاع الروسية عن سقوط طائرة حربية من طراز “سوخوي 30″ومقتل طياريها قبالة ساحل مدينة جبلة في اللاذقية غربي سوريا.

وكانت طائرة مروحية روسية، سقطت مطاع آب من العام الماضي، جراء عطل فني، بين ريف حلب الجنوبي وريف سراقب في إدلب، حيث عثر على جثث ثلاثة من أفراد الطاقم المكون من أربعة أشخاص على الأقل.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

تحطم مقاتلة روسية قبالة السواحل السورية ومقتل طاقمها

[ad_1]

سمارت-تركيا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الخميس، عن سقوط طائرة حربية من طراز “سوخوي 30” ومقتل طياريها قبالة ساحل مدينة جبلة في اللاذقية غربي سوريا.

وقالت وزارة الدفاع في بيان، إن المعلومات الأولية تشير أن الطائرة تحطمت وسقطت في البحر بسبب دخول طائر في أحد المحركات.

وتتمني “سوخوي 30” للجيل الرابع وهي مقاتلة متعددة المهام.

وقالت وسائل إعلام مولية للنظام السوري، إن الطائرة تحطمت بعد لحظات من إقلاعها من مطار حميميم العسكري الذي تتخذه روسيا قاعدة عسكرية. 

وسبق أن سقطت طائرة روسية من طراز “سوخوي 27″، نتيجة عطل فني قرب مدينة جبلة في شهر تشرين الأول 2017.

وكانت طائرة مروحية روسية، سقطت مطاع آب من العام الماضي، جراء عطل فني، بين ريف حلب الجنوبي وريف سراقب في إدلب، حيث عثر على جثث ثلاثة من أفراد الطاقم المكون من أربعة أشخاص على الأقل.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

إيران تنقل جثث سبعة من عناصرها قتلوا بقصف إسرائيلي على سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

وصل الثلاثاء، سبع جثث لعناصر من ميليشيات إيرانية قتلوا بقصف جوي إسرائيلي على مطار “التيفور” شرق مدينة حمص وسط سوريا، إلى العاصمة الإيرانية طهران.

وكانت قوات النظام السوري أعلنت أمس الاثنين، تعرض مطار “التيفور” العسكري لقصف صاروخي مجهول أسفر عن قتلى وجرحى في صفوف قواتها، فيما تداولت وسائل إعلام أن القصف أسفر عن مقتل 14 عنصرا بينهم إيرانيون.

وقالت وكالة أنباء فارس الإيرانية إن العناصر قتلوا نتيجة قصف جوي لطائرات حربية إسرائيلية من الأجواء اللبنانية على “التيفور”، لافتة أن بين القتلى ضابط برتبة عقيد.

وأكد قيادي بالجيش السوري الحر أن القصف كان لطائرات حربية إسرائيلية، الأمر الذي أكده طلب وزارة الدفاع الروسية من إسرائيل بتوضيح أسباب استهداف المطار، وامتناع الأخيرة عن التعليق.

وسبق أن تعرض مطار “التيفور” العسكريفي شباط الماضي لقصف جوي إسرائيلي أدى لتوقف حركة الطيران فيه، وذلك عقب إسقاط طائرة إسرائيلية قصفت مواقع إيرانية في سوريا، كما سبق ان شنت إسرائيل سلسلة استهدافات لمقرات قوات النظام وميليشيا “حزب الله”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مجالس محلية شمال حلب تعلن استعدادها استقبال مهجري الغوطة

[ad_1]

سمارت – حلب

أعلنت عدة مجالس محلية لمدن وبلدات شمال مدينة حلب شمالي سوريا، الثلاثاء، عن استعدادها لاستقبال مهجري الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، ضمن شقق سكنية.

وقال مسؤول المكتب الاعلامي لمجلس محافظة حلب “الحرة” يلقب نفسه “أبو ثائر الحلبي” بتصريح إلى “سمارت” إنهم يعملون على تجهيز المنازل لاستقبال مهجري الغوطة بالتنسيق مع المجالس المحلية لمدينة عندان وبلدتي حيان وحريتان وقريتي كفر حلب ومعرة الأرتيق، وبالتعاون مجلس محلي مدينة حرستا ومجلس محافظة ريف دمشق.

وأضاف “أبو ثائر” أنه يوجد 550 شقة سكنية في كفر حلب بحاجة لبعض التجهيزات مثل “الأبواب والشبابيك والتمديدات الصحية”، كما يوجد 200 منزل في حيان، إضافة لوجود عدد كبير من المنازل في حريتان وعندان وباقي المناطق بحاجة لبعض التجهيزات أيضا.

وأشار “الحلبي” أنهم على تواصل مع جميع المنظمات الإنسانية لتجهيز المنازل والشقق وإسكان أهالي الغوطة بها، لافتا أن منظمتي “ساعد” و”بناء” تعهدتا بتقديم المساعدات للترميم، وستقدم منظمة الـ”ihh” خزانات مياه وتمديدات صحية.

وصلت 105 حافلة تقل 6786 شخصامن مهجري القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية في وقت سابق اليوم، إلى معبر مدينة قلعة المضيق (42 كم شمال غرب مدينة حماة) وسط سوريا.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت في وقت سابق اليوم، إن نحو 13 ألف مدني ومقاتل من “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر غادروامدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق باتجاه شمالي البلاد.

يأتي خروج المقاتلين والمدنيين تنفيذا لبنود اتفاق توصل إليه “فيلق الرحمن” وروسياالجمعة الفائت بعد حملة عسكرية ضخمة شنتها الأخيرة بدعم روسي على المنطقة استمرت لشهرين وأدت لمقتل وجرح آلاف المدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مجالس محلي شمال حلب تعلن استعدادها استقبال مهجري الغوطة

[ad_1]

سمارت – حلب

أعلنت عدة مجالس محلي لمدن وبلدات شمال مدينة حلب شمالي سوريا، الثلاثاء، عن استعدادها لاستقبال مهجري الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، ضمن شقق سكنية.

وقال مسؤول المكتب الاعلامي لمجلس محافظة حلب “الحرة” يلقب نفسه “أبو ثائر الحلبي” بتصريح إلى “سمارت” إنهم يعملون على تجهيز المنازل لاستقبال مهجري الغوطة بالتنسيق مع المجالس المحلي مدينة عندن وبلدتي حيان وحريتان وقريتي كفر حلب ومعرة الأرتيق، وبالتعاون مجلس محلي مدينة حرستا ومجلس محافظة ريف دمشق.

وأضاف “أبو ثائر” أنه يوجد 550 شقة سكنية في كفر حلب بحاجة لبعض التجهيزات مثل “الأبواب والشبابيك والتمديدات الصحية”، كما يوجد 200 منزل في حيان، إضافة لوجود عدد كبير من المنازل في حريتان وعندان وباقي المناطق بحاجة لبعض التجهيزات أيضا.

وأشار “الحلبي” أنهم على تواصل مع جميع المنظمات الإنسانية لتجهيز المنازل والشقق وإسكان أهالي الغوطة بها، لافتا أن منظمتي “ساعد” و”بناء” تعهدتا بتقديم المساعدات للترميم، وستقدم منظمة الـ”ihh” خزانات مياه وتمديدات صحية.

وصلت 105 حافلة تقل 6786 شخصامن مهجري القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية في وقت سابق اليوم، إلى معبر مدينة قلعة المضيق (42 كم شمال غرب مدينة حماة) وسط سوريا.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت في وقت سابق اليوم، إن نحو 13 ألف مدني ومقاتل من “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر غادروامدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق باتجاه شمالي البلاد.

يأتي خروج المقاتلين والمدنيين تنفيذا لبنود اتفاق توصل إليه “فيلق الرحمن” وروسياالجمعة الفائت بعد حملة عسكرية ضخمة شنتها الأخيرة بدعم روسي على المنطقة استمرت لشهرين وأدت لمقتل وجرح آلاف المدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

خروج معظم عناصر “تحرير الشام” من الغوطة الشرقية إلى شمالي سوريا

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

خرج معظم عناصر “هيئة تحرير الشام” من مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق إلى شمالي سوريا، ضمن اتفاق بين “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر وقوات النظام السوري.

وأوضح المتحدث باسم “فيلق الرحمن” وائل علوان في تصريح إلى “سمارت” الثلاثاء، إن معظم عناصر “تحرير الشام” البالغ عددهم 240، خرجوا مع الدفعتين الأولى والثانية للمهجرين من مدن وبلدات القطاع الأوسط للغوطة الشرقية.

وقال “فيلق الرحمن” في وقت سابق، إن روسيا ماطلت في تنفيذ اتفاق لإخراج عناصر “تحرير الشام” من الغوطة الشرقية لجعلهم ذريعة لحملة قوات النظام على المنطقة، التي انطلقت منذ شهرين وانتهت بسيطرتها على معظمها.

وتتشكل “تحرير الشام” بشكل أساسي من “جبهة فتح الشام” (جبهة النصرة سابقا) المصنفة عالميا على قائمة “المنظمات الإرهابية” لاتهماها بالارتباط بـ”تنظيم القاعدة”.

وقالت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء، إن نحو 13 ألف مدني ومقاتل من “فيلق الرحمن” غادروا الغوطة الشرقية للعاصمة باتجاه شمالي البلاد في إطار الاتفاق، الذي بدأت تنفيذه السبت الماضي.

وخرج 13 عنصرا من “تحرير الشام” مطلع آذار الجاري إلى محافظة إدلب شمالي البلاد، كانوا محتجزين لدى “جيش الإسلام” في مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

وخرج الأسبوع الماضي آلاف المدنيين وعناصر من “حركة أحرار الشام الإسلامية” في إطار اتفاق مشابه في مدينة حرستا، فيما لا تزال المفاوضات جارية بخصوص مدينة دوما التي يسيطر عليها “جيش الإسلام”.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

روسيا: 13 ألف مدني ومقاتل من “فيلق الرحمن” غادروا الغوطة الشرقية

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

قالت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء، إن نحو 13 ألف مدني ومقاتل من “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر غادروا مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق باتجاه شمالي البلاد.

وأضافت الوزارة في بيان نقلته قناة “روسيا اليوم” أن 6749 شخصا غادروا مدينة عربين أمس فقط، مشيرة أن تأمين عملية الخروج تتم عبر منظمة “الصليب الأحمر” وضباط من “مركز المصالحة” الروسي.

وقالت الوزارة الاثنين إن 114 ألف شخصا غادورا مدن وبلدات الغوطة الشرقية منذ إعلانها فتح “ممرات آمنة”.

وخرجت أول دفعة من مقاتلي “الفيلق” وعائلاتهم السبت الماضي، وقال ناشطون إن مسير حافلات دفعة يوم الاثنين توقف عند حي القابون في دمشق لساعات طويلة قبل متابعة طريقها باتجاه الشمال.

يأتي ذلك تنفيذا لبنود اتفاق توصل إليه “فيلق الرحمن” وقوات النظام الجمعة الفائت بعد حملة عسكرية ضخمة شنتها الأخيرة بدعم روسي على المنطقة استمرت لشهرين وأدت لمقتل وجرح آلاف المدنيين.

ويشمل الاتفاق منطقة القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها “فيلق الرحمن”، وتضم مدن زملكا وعربين وحزة وبلدة عين ترما وحي جوبر في دمشق.

وسلم “فيلق الرحمن” ليل الاثنين-الثلاثاء، 28 أسيرا إلى قوات النظام في إطار تنفيذ أحد البنود.

وخرج الأسبوع الماضي آلاف المدنيين وعناصر من “حركة أحرار الشام الإسلامية” في إطار اتفاق مشابه في مدينة حرستا، فيما لا تزال المفاوضات جارية بخصوص مدينة دوما.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

“فيلق الرحمن”: لم نتفاوض حتى الآن حول الخروج من غوطة دمشق الشرقية

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر الأحد، إنهم لم يتفاوضوا “حتى الآن” مع الأمم المتحدة حول الخروج من الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وقال المتحدث الرسمي باسم “الفيلق” وائل علوان ببيان صوتي في غرف إعلامية مغلقة على وسائل التواصل الإجتماعي إن “كل ما ينشر من شائعات حول ذلك منفي جملة وتفصيلا”.

وأشار “علوان” أن الاتصالات “المركزة والمباشرة” مع الأمم المتحدة تهدف للوصول إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن والقرارات الأممية ذات الصلة.

ولفت “علوان” أنهم يعملون على ترتي “مفاوضات جادة” تضمن حماية المدنيين وسلامتهم في الغوطة الشرقية.

وكان “فيلق الرحمن” أعلن أمس السبت، التوصل لاتفاق وقف إطلاق نارمع الأمم المتحدة اليوم في القطاع الأوسط من الغوطة الشرقية بهدف السماح لوفد من الأخيرة بدخول المنطقة والتفاوض حول وقف إطلاق النار ودخول مساعدات.

وسيطرت قوات النظام  أمس السبت، على 75 بالمئة من مدينتي سقبا وحمورية وبلدة جسرين تزامنا مع اشتباكات تخوضها ضد مقاتلي “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر وعدد من أبناء المدن الذين عادوا للقتال مجددا، بينما قالت وزارة الدفاع الروسية، إن نحو 7 آلاف شخصغادروا الغوطة عبر معبر بلدة حمورية.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية لعملية عسكرية من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بإسناد جوي روسي منذ أواسط شهر شباط،ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيينوتضرر البنية التحتية، رغم القرار الأمم “2401” حول هدنة لمدة 30 يوما في سوريا وفك الحصار عن المدن والبلدات بما فيها الغوطة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“فيلق الرحمن” يعلن التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار غدا في غوطة دمشق الشرقية

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

أعلن “فيلق الرحمن” السبت، التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار مع الأمم المتحدة غدا في القطاع الأوسط من الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وقال مصدر عسكري من “فيلق الرحمن” على إحدى مجموعات التواصل الإجتماعي الخاصة إن وقف إطلاق النار يهدف للسماح لوفد من الأمم المتحدة لدخول المنطقة والتفاوض حول وقف إطلاق النار ودخول مساعدات.

وشكك المصدر بقدرة النظام على الالتزام بوقف إطلاق النار.

ويشمل القطاع الأوسط مدن وبلدات زملكا وعربين وعين ترما وحزة وكفربطنا وسقبا وحمورية وجسرين والمحمدية وبيت سوى  والأشعري.

وسيطرت قوات النظام في وقت سابق اليوم، على 75 بالمئة من مدينتي سقبا وحمورية وبلدة جسرين تزامنا مع اشتباكات تخوضها ضد مقاتلي “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر وعدد من أبناء المدن الذين عادوا للقتال مجددا.

إلى ذلك أكد رئيس المجلس المحلي لمدينة حرستا بسام البيروني بدء “تهدئة” بالمدينة تزامنا مع مفاوضات بين حركة “أحرار الشام الإسلامية” وروسيا، دون أن يكشف مضمونها.

وأشار “البيروني” لخروج مدنيين من مدينة حرستا إلى معبر فتحته قوات النظام اسمه “معبر الموارد المائية”.

وبدورها لفتت وسائل إعلام موالية للنظام أن هناك وقف لاطلاق النار بدأ الساعة الثالثة من ظهر اليوم ويستمر لمدة 24 ساعة لفتح المجال للمدنيين للخروج إلى مناطق سيطرة قوات النظام، دون أي إضافات أخرى حول مفاوضات مع فصائل “الحر” أو كتائب إسلامية.

وأوضحت وسائل الإعلام الموالية أن 170 شخصا خرجوا عبر المعبر حيث نقلوا إلى مراكز الإيواء ببلدة حرجلة التابعة لمدينة الكسوة.

كما نقلت وسائل إعلام النظام عن مصدر عسكري قوله إن عدد المدنيين الخارجيين من الغوطة الشرقية اليوم وصل إلى 30 ألف إنسان.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت في وقت سابق اليوم، إن نحو 7 آلاف شخصغادروا الغوطة عبر معبر بلدة حمورية.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية لعملية عسكرية من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بإسناد جوي روسي منذ أواسط شهر شباط،ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيينوتضرر البنية التحتية، رغم القرار الأمم “2401” حول هدنة لمدة 30 يوما في سوريا وفك الحصار عن المدن والبلدات بما فيها الغوطة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

موسكو تتهم واشنطن بالتحضر لهجوم على قوات النظام في سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

اتهمت هيئة الأركان الروسية السبت، الولايات المتحدة الأمريكية بتحضيرها لهجوم عسكري على أهداف لقوات النظام السوري.

وقال رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان سيرغي رودسكوي خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الدفاع الروسية في موسكو إن الولايات المتحدة تتحضر لضرب أهداف لقوات النظام بصواريخ مجنحة من أساطيلها البحرية المنتشرة في الجزء الشرقي من البحر المتوسط والبحر الأحمر والخليج الحربي.

وسبق أن قال الجيش الروسي الثلاثاء 13 آذار الجاري، إنه سيرد على أية ضربة تشنها الولايات المتحدة على سورياعقب تهديدات أمريكية بتحركها بسوريا في حال تقاعس مجلس الأمن الدولي عن اتخاذ إجراءات ضد حملة النظام السوري على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية.

وتشهد الغوطة الشرقية حملة عسكرية غير مسبوقة تشنها قوات النظام بدعم روسي منذ منتصف شباط الماضي في محاولة للسيطرة على المنطقة، راح ضحيتها الآلاف من القتلى والجرحى المدنيين، وسط تنديد دولي.

وشنت الولايات المتحدة ضربات استهدفت مطار الشعيرات العسكري التابع للنظام  الجمعة 7 نيسان 2017، والذي قالت إن طائرات انطلقت منه وقصفت مدينة خان شيخون بإدلب بغازات سامةنيسان الماضي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش