استعادت كتائب الثوار صباح اليوم الإثنين، (2 تشرين الثاني/نوفمبر)، سيطرتها على قرية “غمام” الاستراتيجية في جبل التركمان بريف ، في مضاد شنه الثوار على القرية بعد أن سيطرت عليها قوات أمس.

وقالت الفرقة الساحلية الثانية عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، إنه تم استعادة السيطرة على قرية “غمام” بشكل كامل، وتمشيط جميع النقاط التي كانت قوات النظام تقدمت عليها يوم أمس، وقتلى قوات النظام والميليشيات الموالية له بالعشرات، ونشرت الفرقة صوراً لبعضها، في حين قضى اثنان من عناصر الفرقة.

وكانت قوات النظام شنّت هجوماً عنيفاً صباح أمس، مستعينة بالتمهيد المدفعي والتغطية الجوية من الطيران الروسي، على قرية “غمام” والتي يعتبرها النظام حسب إعلاميين موالين له “عاصمة الاستخبارات التركية”، وأن اختيار يوم أمس لاقتحامها عمل موفق، “فالاستخبارات التركية مشغولة جداً في انتخاباتها الداخلية، على أمل أن تكون هذه الضربة قاصمة للعدو التركي، تخلخل خلاياه العاملة في جبلنا المحتل“، حسب تعبير إعلامي موالي للنظام.

فيما دارت اشتباكات عنيفة يوم أمس بين الثوار وقوات النظام في محاولة للأخير التقدم من عدة محاور في “جب الأحمر” في ريف اللاذقية، تحت غطاء جوي من الطيران الروسي‬، تمكن الثوار من صد الهجوم وقتلوا العديد من عناصر قوات النظام، نشر المكتب الإعلامي للفرقة “الساحلية الأولى” صوراً لوثائق عدد منهم.

أخبار سوريا ميكرو سيريا