(جيش الإسلام) يؤيد فتوى (المجلس الإسلامي) حول القتال شمال حلب

[ad_1]

33

وليد الأشقر: المصدر

أكدت الهيئة الشرعية في “جيش الإسلام”، تأييدها لفتوى المجلس الإسلامي السوري بخصوص القتال والتنسيق مع الجيش التركي في المعارك ضد تنظيم “داعش” وحزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د).

وقال رئيس الهيئة، “الشيخ أبو أنس حسن دلوان” في بيان له أمس الأحد إن فتوى المجلس “مسددة وتوافق الشرع الحنيف في رد صائلة المعتدين”.

وشدد البيان على أن “تكفير الأشقاء في تركيا هو من فكر الخوارج الغلاة، الذين استباحوا الدماء وساهموا في هدم الثورة والجهاد في سوريا وقطعوا الطرقات شوهوا صورة الإسلام”.

وكان المجلس الإسلامي السوري أكد في فتوى له أن الاستعانة بمن يعين على قتال تنظيم “داعش” وحزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) مشروعة ما دامت الحاجة داعية إلى ذلك.

وأفاد البيان الصادر عن المجلس السبت (24 أيلول/سبتمبر) بكثرة الفتاوى وتعددها حول مسألة القتال في ظل القوات التركية فيما سمي عملية (درع الفرات)، وكثر اللغط في الأمر وخاض فيه الكثيرون، مشيراً إلى أن أمراً كهذا ينبغي أن يرجع فيه إلى أهل الاستنباط الراسخين في العلم ولا يرجع فيه إلى الغلاة والمتنطعين فضلاً عن الجاهلين والمتأولين.

وأضاف بأن قتال “الدواعش والـ PYD قتال مشروع لأنهما صائلان معتديان، والاستعانة بمن يعين على قتال هؤلاء ورد صيالهم مشروعة ما دامت الحاجة داعية إلى ذلك، لأنا عجزنا عن رد صيالهم ولا زال صيالهم مستمرا”.

34

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]