“مجلس ديرالزور العسكري”: سيطرنا على قريتين وقطعنا طريق ديرالزور – حلب نارياً

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-بدر محمد

[ad_1]

قال قائد “مجلس ديرالزور العسكري” التابع لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، أحمد خبيل، اليوم الجمعة، إنهم سيطروا على جزرتي ميلاج والبوحميد (65 كم غرب مدينة ديرالزور)، شرقي سوريا، وقطعوا طريق دير الزور – حلب جنوب نهر الفرات.

وأوضح “خبيل”، بتصريح خاص إلى “سمارت” أن قوات المجلس انتهت من تمشيط القريتين، بعد اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، ضمن عملية “غضب الفرات”، خوفاً من وجود ألغام، لافتاً إلى أنهم قطعوا نارياً طريق ديرالزور – حلب في الضفة الجنوبية للنهر والملقبة بـ “الشامية”.

وأضاف “خبيل” أنهم استولوا على أسلحة خفيفة وسيارات للتنظيم إضافة لاستيلائهم على معمل أدوية ومعمل ومستودع لصناعة المتفجرات، مشيراً لسقوط قتيل من قوات المجلس وعشرات القتلى من عناصر التنظيم.

وسبق أن سيطرت”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، يوم الأربعاء الماضي، على قرية الكبر غربي ديرالزور، بعد اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، ضمن عملية “غضب الفرات”.

ويأتي تقدم “قسد” في دير الزورضمن الخطوة الجديدة من المرحلة الثالثة لـ”حملة غضب الفرات” التي تهدف للسيطرة على مدينة الرقة وعزلها، بدعم من التحالف الدولي.

[ad_1]

[ad_2]