قتلى مدنيون ولـ “داعش” بقصف يرجح أنه للتحالف على مدينة وقرية في الرقة

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-أحلام سلامات

[ad_1]

قتل مدنيون وعناصر لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) وجرح آخرون، اليوم الأربعاء، بقصف يرجح أنه للتحالف الدولي على مدينة وقرية في الرقة، شمالي سوريا، حسب ما أفادت مصادر عدة لمراسل “سمارت”.

وقال مصدر محلي للمراسل، إن طائرات حربية يرجح أنها تابعة للتحالف، شنّت غارة غلى قرية فخيخة (نحو 5 كم غرب مدينة الرقة، من جهة الجسر الجديد)، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وجرح أربعة آخرين، أسعفوا بالزوارق إلى مشفى المدينة.

وقتل عنصران لتنظيم “الدولة”، يعملان ضمن “ديوان الركاز” (الثروات الباطنية من نفط ومعادن) في ديرالزور، جراء استهداف طائرة دون طيار لسيارة كانت تقلهما قرب محل “الحمصي” للأسلحة في مدينة الطبقة (55 كم غرب مدينة الرقة)، حسب مصدر محلي.

إلى ذلك، شهدت مدينة الطبقة حركة نزوح لنحو أريعين عائلة باتجاه الريف الشرقي للمدينة، إثر القصف الذي تتعرض له، وسط أنباء عن اقتراب معركة فيها مطلع نيسان القادم، فيما أغلقت الأسواق وألغيت الدروس في المعاهد والمساجد حتى إشعار آخر، بأمر من “الشرطة الإسلامية”، تخوفاً من استهدافها من قبل طائرات التحالف.

وقال ناشطون، إن طائرات حربية يرجح أنها للتحالف أيضاً، قصفت مدرسة “ميسلون” في الطبقة، ما أدى لتدميرها بشكل كامل، كما سقط عدد من القتلى والجرحى بقصف مماثل على حي رميلة بالرقة.

وكان 15 مدنياً قتلوا وجرحوا، أمس الثلاثاء، جراء قصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على مدينة الطبقة، عقب خمس غارات طالت كراج الانطلاق وحي الصناعية ومحيط مشفى التوليد.

[ad_1]

[ad_2]