استشهاد 21 مدنياً جراء قصف النظام على مناطق “خفض التصعيد” بإدلب خلال تشرين أول الماضي

[ad_1]
السورية نت – رغداء زيدان

استشهد 21 مدنياً في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب السورية وبلدات محيطة تابعة لمحافظتي اللاذقية وحماة، جراء هجمات شنتها قوات تابعة لنظام الأسد خلال أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

وقالت مصادر محلية، إن قوات النظام قصفت خلال الشهر الماضي مناطق عدة في إدلب، بينها “خان شيخون” و”برناس” و”بداما”، ما أدى إلى استشهاد 12 مدنياً.

وأشارت المصادر إلى أن نظام الأسد قصف أيضاً الشهر الماضي، مناطق تابعة لمحافظة اللاذقية مشمولة ضمن اتفاق خفض التوتر، بينها “يمضية” و”سلور” و”الكبينة”، ما أدى إلى مقتل 4 مدنيين.

وفي ريف محافظة حماة، قصفت قوات تابعة للنظام خلال أكتوبر / تشرين الأول، مناطق عدة، بينها “اللطامنة” و”كفرزيتا” وقرى محيطة بهما، ما أسفر عن استشهاد 5 مدنيين، وفقاً للمصادر المحلية ذاتها.

ومنتصف سبتمبر  أيلول الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار “أستانا” (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقاً لاتفاق موقع في مايو/ أيار الماضي.

وفي إطار الاتفاق تم إدراج إدلب ومحيطها (شمال غرب) ضمن “مناطق خفض التوتر”، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب (شمال)، وحماة (وسط)، واللاذقية (غرب).

ومنذ منتصف أكتوبر / تشرين الأول الماضي، تواصل القوات المسلحة التركية تحصين مواقع نقاط المراقبة على خط إدلب ـ عفرين، بهدف مراقبة “منطقة خفض التوتر” في إدلب.

اقرأ أيضا: صوتها الجميل يصدح نصرة للثورة.. الطفلة سنا تشارك بأغنياتها في الحفلات التي تقيمها المنظمات الإنسانية

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]