الأمطار تغمر مخيمات ريف حلب

[ad_1]

غمرت مياه الأمطار الغزيرة، اليوم الثلاثاء، عشرات الخيام في مخيمات ريف حلب الشمالي، وأتلفت المياه المتسربة إلى داخلها الأثاثَ والأمتعة، وتسببت في رحلة نزوح جديدة لعدد كبير من القاطنين فيها.

قال كمال حميدي، مدير مخيم باب السلامة الثاني، قرب مدينة إعزاز، لـ (جيرون): إنّ “الوضع في المخيم لا يوصف، حيث غمرت المياه عشرات الخيام، وأتلفت (الفرش والبطانيات)”، وأضاف: “نحاول الآن شفط المياه”.

ولم يحدد حميدي “حجم الأضرار في المخيم؛ بسبب استمرار هطول الأمطار حتى الآن (ظهيرة اليوم)، وعدم الانتهاء من عمليات شفط المياه من داخل الخيام”.

إلى ذلك، قالت نسرين الريشي، مديرة منظمة (جنى وطن) الداعمة لمخيم (ضيوف الشرقية) بريف الباب، لـ (جيرون): إن “المياه غمرت المخيم بشكل كامل.. لا شيء يصف حجم مأساة الناس هناك”. وأشارت إلى أن “فِرق الدفاع المدني حاولت شفط المياه من داخل الخيام، لكن صعوبة الطقس الجوي، واستمرار هطول الأمطار يحولان، حتى الآن، دون نجاح العملية”.

وذكر ناشطون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أنّ “عددًا من قاطني المخيمات، في ريف حلب الشمالي، نزحوا إلى المخيمات التي يقيم فيها أقاربهم في (سجو)، وغيره”.

جيرون
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون