أرشيف الوسم: تحقيق

مقتل رئيس فرع التحقيق في “الأمن السياسي” بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب
قتل رئيس فرع التحقيق في جهاز “الأمن السياسي” التابع لقوات النظام السوري في مدينة حلب شمالي سوريا، وتعددت الروايات حول سبب مقتله.

وأعلنت “سرية أبو عمارة للمهام الخاصة”، أنها اغتالت رئيس الفرع المقدم سومر زيدان بالرصاص على طريق خناصر أمس الأربعاء.

بينما تضارب روايات الناشطين الموالين للنظام، إذ ذكر بعضهم أن “زيدان” وجد مقتولا في منزله بحي ميسلون داخل مدينة حلب، بينما قال آخرون إنه قتل بحادث سير، وآخرون قالوا إن “شبيحة” مطلوبين للنظام هم من قتلوه.

وذكر ناشطون أن “زيدان” مسؤول عن عمليات اعتقال وقتل عشرات المعتقلين تحت التعذيب في السجون.

وسبق لـ”سرية أبو عمارة” أن نفذت عمليات اغتيال لضباط من قوات النظام في مدينة حلب ومحافظة حماة، كان آخرها تفجير نقطة عسكريةفي محطة محردة الحرارية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

إلقاء القبض على عناصر لتنظيم “الدولة” تسللوا من السويداء إلى درعا

[ad_1]

سمارت ــ درعا 

ألقت فصائل من الجيش السوري الحر و”جيش الإسلام” القبض على ثلاثة عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” دخلوا إلى بلدة المليحة الشرقية في محافظة درعا جنوبي سوريا، قادمين من السويداء المجاورة.

وقال رئيس مخفر البلدة يلقب نفسه “أبو مهدي” في تصريح لـ”سمارت” الخميس، إن العناصر الثلاثة كانوا يقاتلون في صفوف التنظيم جنوبي سوريا، قبل أن يخرجهم النظام السوري إلى منطقة “كراع” في البادية، حيث دخلوا منها إلى قرية “صما الهنيدات” في السويداء وثم إلى درعا.

وأوضح “أبو مهدي” أن المخفر بالتنسيق مع “جيش الإسلام” و”جند الملاحم” و”شباب السنة” و”شهداء الحرية” العاملين في بلدة المليحة الشرقية ألقوا القبض على العناصر الثلاثة، ومن خلال التحقيقات معهم اعترفوا أن هناك عناصر آخرين يحاولون الدخول إلى درعا.

وأشار إلى أن الفصائل ستسلم العناصر الموقوفين إلى محكمة “دار العدل في حوران” بعد انتهاء التحقيقات الأولية معهم.

وسبق أن ألقت الفصائل العسكريةالقبض على عناصر من تنظيم “الدولة” دخلوا درعا بنفس الطريقة.

وكان النظام أخرج عشرات العناصر من تنظيم “الدولة”من جنوبي دمشق (مدينة الحجر الأسود، مخيم اليرموك، حيي التضامن والقدم) إلى البادية السورية قرب السويداء بموجب اتفاق بين الطرفين، انتهى بدخول النظام لتلك المناطق وخروج الراغبين منها سواء إلى البادية أو شمالي البلاد.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

الشرطة “الحرة” تضبط 137 كغ من المخدرات في قرية شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

ضبطت الشرطة وقوى الأمن في قرية أخترين (39 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، الخميس، 137 كغ من المخدرات.

وقال مصدر خاص لـ ” سمارت” طلب عدم نشر اسمه إن عناصر الشرطة ضبطوا الكمية داخل براد مغطى بقطع خشبية لإخفائه خلال مرور السيارة بالقرية، دون تحديد الجهة المسؤولة عن التهريب أو مصدر المواد المخدرة، لافتا أن التحقيقات لا تزال جارية.

وسبق أن ألقتفصائل الجيش السوري الحر وقوة الأمن في المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري عددا من مروجي المخدرات، كما أتلفت كميات كبيرة من المواد المصادرة.

وشهدت المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الحر والكتائب الإسلامية ظهور تجارة المخدراتوالحشيش إضافة إلى الحبوب المخدرة، وسط فلتان أمني وفوضى انتشار السلاح.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الوحدات” الكردية تعتقل أربع عائلات نازحة من دير الزور

[ad_1]

سمارت – الرقة

اعتقلت “وحدات حماية الشعب” الكردية الخميس، أربع عائلات نازحة من دير الزور شرقي سوريا، قرب بلدة الكرامة شرق الرقة بعد العثور على مقاطع مصورة لتنظيم “الدولة الإسلامية” بحوذتهم.

وقال مصدر من “الاستخبارات” الكردية  لـ “سمارت” إن “الوحدات” الكردية” اعتقلت العوائل وبينهم تسع نساء واقتادتهم إلى مدينة الطبقة لإجراء التحقيقات معهم.

وسبق أن اعتقلت “الوحدات” الكردية في 18 آذار الماضي، ثلاث عائلات نازحة من دير الزورأثناء محاولتهم دخول مخيم “الكرامة” بتهمة صلتهم بتنظيم “الدولة”.

وتستقبل مخيمات النازحينفي محافظتي الحسكة والرقة عشرات العوائل من تنظيم “الدولة” بينهم أجانب، حيث أعادت “الإدارة الذاتية” الكردية عدد منهم إلى بلادهم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

مطالب في السويداء للكشف عن مصير المعتقل “وافد أبو ترابة”

[ad_1]

سمارت – السويداء

طالبت عائلة “أبو ترابة” في محافظة السويداء جنوبي سوريا، بالكشف عن مصير ابنهم “وافد أبو ترابة” المعتقل في سجون النظام السوري منذ حوالي ثلاث سنوات.

وجاء في بيان نشرته العائلة واطلعت “سمارت” على نسخة منه الأحد، أن الاعترافات التي أدلى بها “أبو ترابة” ليس لها أي “قيمة قانونية” سوى أمام القضاء، مطالبة بإحالته إلى “محكمة عادلة”.

ولفت البيان أن العائلة لا تعرف أي معلومة حول المعتقل، مطالبة بالسماح لها بزيارته.

ونشرت وسائل إعلام النظام  تسجيلا مصورا  لوافد أبو ترابة يعترف خلاله بضلوعه في تخطيط وتنفيذ التفجيرين الذين ضربا موكبا لحركة “رجال الكرامة” في منطقة “ظهر الجبل” والمشفى الوطني يوم 4 أيلول 2015، قضى على  إثرهما قائد الحركة وحيد البلعوس وعددا من عناصرها إضافة لحوالي 50 مدنيا.

وتبنى “رجال الكرامة” شهر آذار الماضي عملية تصفية تاجر المخدرات أحمد جعفر، الذي اعترف في تسجيل مصور أنه اشترك في عملية اغتيال “البلعوس” بالتنسيق مع ميليشيا حزب الله البناني وفرع الأمن العسكري بالسويداء، دون ذكر أي معلومة حول ضلوع “وافد أبو ترابة” في ذلك.

وطالبت قبل أيام عائلة المعتقل السوري رامي هناويكافة المنظمات الإنسانية والحقوقية بمساعدتهم لكشف مصير ابنهم بعد تبليغهم من قبل أجهزة النظام الأمنية بموته وإنكارها ذلك فيما بعد.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

نور حمزة

اجتماع في درعا لصياغة قانون حول جرائم العبوات الناسفة والتعامل مع أمن النظام (فيديو)

[ad_1]

سمارت – درعا 

عقد “مجلس القضاء الأعلى في حوران” الأربعاء، اجتماعا مع فصائل بالجيش السوري الحر وكتائب إسلامية في قرية غرز (5 كم شرق مدينة درعا) لصياغة قانون حول جرائم العبوات الناسفة والتعامل مع الأجهزة الأمنية التابعة لقوات النظام.

وقال رئيس مجلس القضاء الأعلى في حوران عصمت العبسي بتصريح إلى “سمارت” إن الاجتماع يهدف لأخذ تفويض من “الحاضنة الشعبية” حيث حضر عدد من الهيئات الثورية ووجهاء في المحافظة، وذلك لإصدار قانون عقوبات بقضايا التفجيرات و”التخابر مع الأجهزة القمعية”.

وتابع “العبسي” أنهم يعتمدون القانون العربي الموحد إلا أنه لا يغطي مثل هذه الجرائم، مشيرا لمشاركة 70 بالمئة من فصائل المحافظة، كما سيتواصلون مع الفصائل التي لم تحضر لإطلاعها على القانون.

وبدوره اعتبر قائد “لواء المهاجرين والأنصار” التابع لـ”جيش الثورة” إياد قدور إن الهدف من القانون “التسريع” في محاكمة المجرمين.

إلى ذلك لفت “الشرعي العام” لـ”جيش الإسلام” الملقب “أبو همام” إن قلة السجون والكوادر من المحققين يتسبب بإطالة أمد القضية من أهم المعوقات لتنفيذ العقوبات بالمتهمين رغم وجود أدلة دامغة.

ويأتي ذلك بعد أن كشف”الحر” يوم 14 نيسان 2018، خلية تابعة لميليشيا “حزب الله” اللبناني في مدينة جاسم (42 كم شمال مدينة درع) جنوبي سوريا، تحضر لاستهداف “إسرائيل” والأردن بالصواريخ، كما ضبط بحوزتها مواد متفجرة وصواعق، في وقت تشهد المحافظة العديد من انفجار العبوات والاغتيالات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

قتيل بانفجارات قرب مكان الهجوم الكيماوي في مدينة دوما

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

قتل مدني في انفجارات وقعت قرب مكان الهجوم الكيماوي، الذي نفذته قوات النظام السوري على مدينة دوما في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وأفاد ناشطون بمقتل مدني واحد على الأقل وجرح آخرين الاثنين جراء انفجار سيارتين مفخختين في المدينة، ولم يذكر إعلام النظام أي شيء عن الحادثة، كما لم تتبن أية جهة المسؤولية عنها.

وقالت وكالة “كميت” الأخبارية المقربة من “جيش الإسلام” إن الانفجارات التي وقعت الاثنين خلف جامع النعمان جاءت بعد منع قوات النظام وروسيا لجنة التحقيق الدولية من دخول المدينة.

وسيطرت قوات النظام منذ أيام على مدينة دوما بشكل كامل عقب خروج جميع مقاتلي “جيش الإسلام” منها في إطار اتفاق بين الطرفين، جاء بعد هجوم بغازات سامة شنه النظام على المدينة راح ضحيته مئات المدنيين.

واتهمت الولايات المتحدة ودول غربية روسيا بإفساد الأدلة في مكان الضربة الكيماوية، وعرقلة وصول خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية للمنطقة المستهدفة، لكن موسكو نفت ذلك.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

موسكو تنفي عرقلة دخول لجنة التحقيق إلى مدينة دوما أو التلاعب بمكان الهجوم

[ad_1]

سمارت – تركيا

نفى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف الاثنين، أن تكون بلاده حاولت التلاعب بمكان الهجوم الكيميائي في دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق)، وسط اتهامات متبادلة بين روسيا ودول غربية بعرقلة عمل فريق التحقيق التابع لمنظمة حظر الأسلحية الكيماوية.

وقال “لافروف” لقناة “بي بي سي” إنه يضمن أن روسيا لم تتدخل في مكان الحادثة، على حد قوله، وذلك عقب تصريح للمبعوث الأمريكي لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية كينيث وارد، قال فيه إن هناك مخاوف من أن تكون روسيا قد أفسدت موقع الهجومالكيماوي في دوما.

بدورها قالت البعثة الروسية الدائمة لدى المنظمة تعقيبا على تصريح المندوب الأمريكي إن الولايات المتحدة تحاول تقويض مصداقية بعثة تقصي الحقائق قبل وصولها إلى مدينة دوما، مضيفة أن بلادها تؤكد التزامها بضمان أمن البعثة دون التدخل في عملها، على حد قولها.

وفي السياق ذاته نفى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف اتهامات بريطانية لموسكو بعرقلة وصول الخبراء إلى مدينة دوما، واصفا هذا الاتهام بأنه “مختلق”، قائلا إن سبب تعثر انطلاق البعثة هو عدم موافقة الهيئة الأمنية للأمم المتحدة، والتي تأخرت “بسبب الضربات الغربية” وفق تعبيره.

وتحدث عدد من وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتصريحات متفرقة الاثنين، عن رؤيتهم للحل في سوريا، قبل اجتماع لهم في لوكسمبورج، مشيرين أن الحرب السورية ستستمر وأن الحل يجب أن يكون سياسيا وأنه لن يكون هناك دور للأسد.

وجاءت الضربات الجوية والصاروخية الغربية تنفيذا لتهديدات الدول الثلاث بالرد “الحازم” على استهدفت قوات النظام لمدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالغازات السامة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة 1200 آخرين بحالات اختناق، فيما أكدت واشنطن استخدام النظام غازي السارين والكلور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

مطالبات أوروبية وأمريكية للتحرك ومنع الأسد من استخدام الأسلحة الكيماوية

[ad_1]

سمارت – تركيا

دعا كل من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا الاثنين، إلى التحرك ومنع أي استخدام للأسلحة الكيماوية، وسط مخاوف من أن تكون روسيا قد أفسدت الأدلة على استخدام هذه المواد في مدينة دوما شرق دمشق.

ودعا الاتحاد الأوروبي جميع الدول وخاصة روسيا وإيران لاستخدام نفوذها بهدف منع أي استخدام آخر للأسلحة الكيماوية وخاصة من قبل النظام السوري.

جاء ذلك خلال اجتماع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في مدينة لاهاي الهولندية، لمناقشة الهجوم الكيماوي الذي شنته قوات النظام السوري على مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) في السابع من نيسان الجاري.

من جانبه قال المبعوث الأمريكي لدى المنظمة كينيث وارد إن هناك مخاوف من أن تكون روسيا قد أفسدت موقع الهجوم الكيماوي في مدينة دوما داعيا المنظمة إلى التحرك لمواجهة استعمال أسلحة سامة محظورة، كما أضاف أن المنظمة تأخرت كثيرا في إدانة حكومة النظام السوري على ممارستها “حكم الإرهاب الكيماوي”.

بدوره طالب المبعوث البريطاني بيتر ويلسون في المنظمة كل الدول الأعضاء في المجلس التنفيذي لاتخاذ موقف حيال المجزرة، مضيفا أن فشل المنظمة في التصرف ومحاسبة الجناة يهدد بتكرار “الاستخدام الوحشي للأسلحة الكيماوية داخل سوريا وخارجها”.

وأضاف “ويلسون” أن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية سجلت 390 ادعاءً باستخدام غير قانوني لمواد سامة في سوريا منذ عام 2014 داعيا الدول الأعضاء إلى التحرك بشكل جماعي.

وتعقد منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الاثنين، اجتماعا طارئا في لاهاي لمناقشة الهجوم الكيماوي الذي نفذه النظام على مدينة دوما، تزامنا مع بدء بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة عملها لتحديد ما إذا كان هناك استخدام لمواد كيميائية، بينما لا تتضمن مهامها تحديد الجهة المسؤولة عن الهجمات.

وتحدث عدد من وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتصريحات متفرقة الاثنين، عن رؤيتهم للحل في سوريا، قبل اجتماع لهم في لوكسمبورج، مشيرين أن الحرب السورية ستستمر وأن الحل يجب أن يكون سياسيا وأنه لن يكون هناك دور للأسد.

وتأتي الدعوات لاستئناف المحادثات السياسية بعيد  الضربات الغربية على مواقع عسكريةللنظام، ردا على مجزرة بالأسلحة الكيماوية في مدينة دوما شرق دمشق، حيث قوبلت الضربات الغربية بتنديدمن حلفاء النظام وتأييد من دول خليجيةوغربية فيما فشلت روسيا بتمرير مشروع قرار يدين الهجومفي مجلس الأمن.

وجاءت الضربات الجوية والصاروخية الغربية تنفيذا لتهديدات الدول الثلاث بالرد “الحازم” على استهدفت قوات النظام لمدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالغازات السامة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة 1200 آخرين بحالات اختناق، فيما أكدت واشنطن استخدام النظام غازي السارين والكلور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

اغتيال قيادي بالحر وإصابة آخر بانفجار جنوب القنيطرة

[ad_1]

سمارت – درعا

قتل قيادي في الجيش السوري الحر وأصيب آخر الجمعة، بانفجار عبوة ناسفة في قرية غدير البستان (37 كم جنوب القنيطرة) جنوبي سوريا.

وقال مدير المكتب الإعلامي والإداري لـ”تجمع الأحرار” التابع لـ” الحر” سليمان محمد في تصريح إلى “سمارت” إن قائد التجمع يلقب نفسه “أبو يزن” قتل بشكل فوري بعد انفجار العبوة زرعها مجهولين بسيارته، فيما أصيب قائد “لواء العمرين” يلقب نفسه “أبو جواد” بشظية، ونقل على إثرها إلى مشفى مدينة نوى وحالته مستقرة.

وأوضح “محمد” أن “أبو يزن” تعرض سابقا لأربع محاولات اغتيال ونجا منها بعد تفكيك العبوات المزروعة، لافتا أنهم لم يعرفوا لغاية الأن المسؤولين وعمليات التحقيق مازالت جارية.

وأضاف “محمد” أنهم أغلقوا مداخل ومخارج المنطقة وشكلوا فريقا للتحقيق بالحادثة، إضافة إلى عملهم على توزيع مقاتلين إضافيين للحد من انتشار عمليات التفجير وإلقاء القبض على الفاعلين.

وسبق أن قتل ثلاثة مقاتلين من “الحر” وجرح ثلاثة آخرونالأربعاء 14 آذار الماضي، بانفجار عبوة ناسفة قرب بلدة كفرناسخ شمال مدينة درعا.

وكان ​العشرات من مقاتلي الجيش السوري الحر في درعا والقنيطرة قتلوا وجرحوا بالآونة الأخيرة، نتيجة انفجار عبوات ناسفة أو سيارات ودراجات نارية مفخخة، في ظل اتهامات بالمسؤولية عنها لكل من قوات النظام وميليشيا “حزب الله” اللبنانية إضافة لتنظيم “الدولة الإسلامية” و “جيش خالد بن الوليد” المتهم بمبايعته بالمنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش