أرشيف الوسم: تركيا

الدور التركي في سورية.. الأولويات والضرورات

[ad_1]

أعلنت وزارة الخارجية التركية، يوم الجمعة الماضي، أنها توصلت مع نظيرتها الأميركية، خلال اجتماع في العاصمة أنقرة، إلى اتفاق لوضع خارطة طريق للتعاون بهدف تحقيق الأمن والاستقرار في مدينة منبج السورية.

الإعلان التركي فتح الباب مجددًا لعودة التفاهم التركي الأميركي في سورية، بعد فتور في العلاقات استمر عدة سنوات؛ بسبب الدعم الأميركي لميليشيا (قوات سورية الديمقراطية/ قسد) التي يشكل مقاتلو حزب (الاتحاد الديمقراطي الكردي) عمودها الفقري، وتعدّه أنقرة جناح (حزب العمال الكردستاني) المحظور في تركيا.

الفتور في العلاقات الأميركية التركية قابله تعزيز لتفاهمات تركية روسية إيرانية في سورية، أنتجت مساري أستانا وسوتشي، ورسمت حدودًا لمناطق النفوذ سُميت (خفض التصعيد)، ونجم عنها سيطرة النظام على جيوب المعارضة في محيط دمشق وريف حمص، وسيطرة تركية على شمال حلب وعفرين.

يقول عبد الوهاب عاصي، الباحث في (مركز جسور للدراسات): “تنطلق المقاربة التركية في سورية من عدة عوامل، تتمثل بخلق مناطق آمنة للسوريين في الشمال المتاخم لحدودها، إبعاد الخطر عن أمنها القومي المتمثل بحزب العمال الكردستاني وفرعه السوري، محاربة التنظيمات الإرهابية التي تشكل خطرًا على الأمن الدولي والتركي، ودعم جهود الحلّ السياسي لفرض الاستقرار ضمن آلية لا تتجاهل مصالحها القومية والأمنية”.

بدأت الاستراتيجية التركية تتبلور منذ بداية الثورة السورية، حين طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المجتمعَ الدولي، بإنشاء مناطق آمنة لحماية السوريين من قصف النظام، ولكن لم يتم خلال السنوات الماضية خلق هذه المناطق، إلا أن سياسة الأمر الواقع فرضتها وأصبحت حقيقة.

وبدأ تشكيل هذه المناطق -عمليًا- مع انطلاق عملية (درع الفرات) عام 2016، حيث دخل الجيش التركي مدينة جرابلس، وأكمل طرد مقاتلي تنظيم (داعش) من ريف حلب الشمالي والشرقي، كما أكملت تركيا هذه المناطق مع إطلاقها، في الشتاء الماضي، عملية (غصن الزيتون) في عفرين، لطرد مقاتلي (قسد)، وأخيرًا بدأت تتضح هذه المنطقة أكثر بنشر 12 نقطة مراقبة تركية في الشمال السوري.

أكّد عاصي أن “ضرورة المناطق الآمنة، بالنسبة إلى تركيا، تنطلق من منع مزيد من الهجرات إلى الداخل التركي التي من شأنها أن تسبب احتقانًا داخليًا وانتشارًا لخلايا إرهابية تهدد أمنها القومي، إضافة إلى جعل هذه المنطقة بمثابة حدّ فاصل يمنع جهود حزب العمال الكردستاني من الوصول إلى البحر المتوسط، أو تهديد العمق التركي”.

من جانب آخر، رأى الصحفي المختص في الشأن التركي عبو حسو أن “على تركيا التعامل بسياسة مختلفة في هذه المناطق؛ لأن الأوضاع في منطقة شمال حلب وعفرين هي من أسوأ ما يكون -عسكريًا وأمنيًا- حيث إنّ هناك عصابات ولا وجود لمحاكم، ولا يوجد مرجعية عسكرية وأمنية تضبط المنطقة، لإيقاف تدخل الفصائل في الأمور المدنية وعمل المجالس المحلية”.

اقترح حسو لمواجهة هذه الأوضاع “بناء كوادر إدارية وتأهيلها، وإجراء انتخابات مجالس محلية”. وأضاف موضحًا: “هناك أعداد كبيرة من النازحين المهجرين قسرًا في الشمال، ويجب إيجاد حلّ لهؤلاء ومساعدتهم، إضافة إلى مشكلة المهجرين من مدينة تل رفعت وما حولها. يجب حلّ الأمر لترميم الثقة بين السوريين في الشمال وبين الجانب التركي”.

رأى عاصي أنّ تجدد المفاوضات من أجل منبج بين تركيا والولايات المتحدة، لإبعاد مقاتلي (قسد) عن غرب الفرات، يُعدّ “استكمالًا للجهود التركية في محاربة حزب العمال الكردستاني”؛ لأن ذلك من “أولويات الأمن القومي التركي، حيث تعمل تركيا على ملف منبج كمسار لمحاربة هذا الحزب، وبطبيعة الحال؛ السيطرة على المدينة وريفها تعني انضمام مساحتها إلى المنطقة الآمنة المذكورة أعلاه”.

غير أن حسو شكك بالنيّات الأميركية متوقعًا مزيدًا من “المماطلة”؛ وذلك لأن “الأميركان لا يريدون بقاء الأتراك في سورية، وما زال موضوع منبج منذ عام ونصف شائكًا، وبين الفينة والأخرى تبرز آمال وتتبدد، بسبب التعنت الأميركي، وإدخال لاعبين جدد مثل فرنسا، وإن بقيت الأمور كما هي الآن؛ فلن يتم تسليم منبج، وسيكون الهدف القادم إخراج تركيا من سورية، بعد إخراج إيران”.

تحسنَت العلاقات التركية الروسية تحسنًا ملحوظًا؛ بعد التفاهمات التي حصلت بين بوتين وأردوغان، عقب الاعتذار التركي من إسقاط المقاتلة الروسية عام 2016، وتطورت إلى تنسيق أمني وعسكري بين البلدين في سورية.

حول العلاقة الروسية التركية، قال حسو: “هناك تماد روسي في التعاطي مع مناطق خفض التصعيد في شمال حماة وجنوب إدلب، ووسائل الإعلام التركية تغض الطرف عن الدور السلبي لروسيا في سورية، بينما يحاول الروس إحراج الأتراك وخلط الأوراق في المنطقة، وضرب الثقة بين تركيا والمدنيين، في مناطق تواجد تركيا في الشمال السوري”.

أمام تركيا خلال الأسابيع المقبلة استحقاقان انتخابيان: الأول اختيار رئيس للجمهورية، وهو أول انتخاب بعد تفعيل النظام الرئاسي وتوسيع صلاحيات رئيس الجمهورية، والآخر الانتخابات البرلمانية.

أكد عاصي أن “تركيا ترى أن المرحلة الأولى من الحل السياسي في سورية تحتاج إلى وجود ضامنين دوليين، وهي على رأسهم، من أجل عدم تجاوز مصالحها بالدرجة الأولى، وعدم عودة سورية إلى الفوضى بالدرجة الثانية؛ لأن من شأن ذلك أن ينعكس على داخلها، سواء من حيث خطر التنظيمات الإرهابية أو من خطر تنظيم حزب العمال الكردستاني”.

بينما يرى حسو أن على الجانب التركي أن “يغيّر سياسة إدارة الملف السوري، بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية المرتقبة، وإن لم يحصل تغيير حقيقي؛ فستكون تركيا طرفًا خاسرًا في سورية”.

سامر الأحمد
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون

وفد أوروبي يزور أنقرة لبحث إلغاء تأشيرة الدخول للأتراك وقضايا الهجرة

[ad_1]
السورية نت – ياسر العيسى

يزور العاصمة التركية أنقرة يومي الخميس والجمعة المقبلين؛ وفد فني من الاتحاد الأوروبي للتباحث في مواضيع تتعلق بإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك، وقضايا الهجرة مع الجانب التركي.

ووفقاً لمعلومات أوردتها مصادر دبلوماسية، فإن الوفد الأوروبي برئاسة “سيمون مردو”، مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الهجرة والشؤون الداخلية، سوف يتبادل مع الجانب التركي وجهات النظر حول خطة عمل قدمتها بروكسل لأنقرة في فبراير/ شباط الماضي.

ويتوقع التصويت في البرلمان الأوروبي على موضوع إعفاء المواطنين الأتراك من تأشيرة الدخول لدول الاتحاد، قبل الانتخابات البرلمانية الأوروبية التي ستجري في مايو/ أيار 2019.

يذكر أن محادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، بدأت عام 2005، وما زالت بين مد وجزر، حيث ترى المفوضية الأوروبية أن تركيا لمّ تستوفِ شروط الانضمام بعدُ، بينما تقول الأخيرة إنها استوفت أغلب المعايير، وتطالب على الأقل بوجوب إعفاء مواطنيها من التأشيرة لدخول دول الاتحاد، الأمر الذي ما يزال معلقاً.

وفي 16 ديسمبر/ كانون الأول 2013 وقعت تركيا والاتحاد الأوروبي في أنقرة مذكرة تفاهم حول تحرير تأشيرات الدخول، واتفاق إعادة قبول اللاجئين.

ويتوقع أن يتيح الاتفاق للمواطنين الأتراك الذين يحملون جوازات سفر بيومترية دخول بلدان شنغن لمدة ثلاثة أشهر كل 180 يوماً، دون الحاجة للحصول على تأشيرة دخول.

اقرأ أيضا: نظام الأسد يمنع أهالي حلب من الدخول إلى قلعتها.. ويحصر زيارتها بجنوده وعائلاتهم

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

انتشار الشرطة “الحرة” في مدينة عفرين بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

انتشر عناصر الشرطة “الحرة” الجمعة، في مدينة عفرين (43 كم شمال غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، بعد تخريجهم من دورة أقيمت في تركيا.

وقال قائد الشرطة “الحرة” في عفرين إبراهيم طلاس في تصريح إلى “سمارت” إن نحو 620 عنصرا انتشروا بالمدينة، لافتا أن مهامهم استلام الحواجز والمباني الحكومية من فصائل الجيش السوري الحر والشرطة العسكرية، إضافة لملاحقة خلايا “وحدات حماية الشعب” الكردية ومكافحة المخدرات.

وأضاف “طلاس” أن العناصر تلقوا التدريبات في مدينة مرسين التركية، مشيرا أن هناك دورتين تتحضران أيضا.

وتسلمت الشرطة “الحرة” مبنى السرايا من فصائل “الحر”، وجابت شوارع المدينة بحضور وفد عسكري تركي، بينما سيقتصر انتشارهم حاليا على مدينة عفرين حاليا، ولاحقا سيشمل جميع قرى وبلدات المنطقة، حسب “طلاس”.

وتشهد مدينة عفرين في الآونة الأخيرة عودة لعشرات العوائل النازحةمنها نتيجة المعارك، وسط مخاوفة من استمرار انفجار العبوات الناسفة الألغام الأرضي التي تسبب بمقتل وجرح عدد من المدنيينوالعسكرين، كما شكلتشخصيات عربية وكردية مجلسا محليا في المدينة بهدف إدارة الشؤون المحلية وتأمين الخدمات للأهالي.

وكانت رئاسة الأركان التركية أعلنت السبت 20 كانون الثاني الماضي، بدء العملية العسكرية في منطقة عفرين، ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية، باسم عملية “غصن الزيتون” سيطرت خلالها على مركز مدينة عفرينوجميع البلدات التابعة لها ومعظم القرى المحيطة بها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

وفد: تركيا تستبعد أي عملية عسكرية للنظام شمال حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

قال وفد من شمال حماة وسط سوريا الجمعة، إن نقاط المراقبة التركية تستبعد شن قوات النظام السوري الميليشيات التابعة لها أي عملية عسكرية في المنطقة.

وأضاف وفد المجالس المحلية لمدينة كفرزيتا وبلدة اللطامنة في بيان اطلعت عليه “سمارت” أن النقاط التركية في مدينة مورك وقرية شيرمغار أبلغتهم خلال اجتماع أن أي خرق لاتفاق “تخفيف التصعيد” من قبل قوات النظام سيدفع الجيش التركي للمشاركة إلى جانب فصائل الجيش السوري الحر.

واعتبرت النقاط التركية أن قصف قوات النظام “الكثيف” على المنطقة محاولة للضغط على الأهالي بطريقة غير مباشرة، إضافة إلى زعزعة ثقتهم بالسياسة التركية، حسب البيان.

وذكر البيان أن تركيا تجري مشاورات مع روسيا لايجاد حل للوضع في مدينة كفرزيتا وبلدة اللطامنة، واستبعدات ضباط أتراك وضع نقطة مراقبة جديدة بالمنطقة مع احتمال نشر “مخافر” تركية فرعية فيها.

 وتأتي التطمينات والتصريحات التركية مع استمرار قوات النظام والميليشيات التابعة لها باستهدافبلدات وقرى شمال حماة بالطائرات الحربية والمروحية والمدفعية الثقيلة، إضافة لصواريخ بعضها محملة بمادة الفوسفور، ما يخلف ضحاياوأضرار ماديةبممتلكات ومحاصيلالمدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

توقف عملية عسكرية لـ”حراس الدين” ضد قوات النظام جنوب حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

توقفت الجمعة، عملية عسكرية لـ “تنظيم حراس الدين” التابع لتنظيم “قاعدة الجهاد” ضد قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها جنوب مدينة حلب شمالي سوريا، وسط تضارب الأنباء حول أسباب التوقف.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن “حراس الدين” حشد آليات عسكرية وعناصر وبدأ الهجوم بمجموعة الاقتحام إلا أنه توقف بعد نحو نصف ساعة، دون ذكر تفاصيل عن خسائر الطرفين.

ورجح الناشطون أن توقف العملية نتيجة لضغوط تركية إضافة إلى ضغوط من “هيئة تحرير الشام” بسبب عدم إبلاغها بالهجوم، بينما ذكر ناشطون آخرون أن سبب التوقف نتيجة فشل الهجوم وصده من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها.

وانضمت الثلاثاء 27 شباط الماضي، عدّة فصائل تتبع لتنظيم “قاعدة الجهاد” في محافظتي إدلب واللاذقية، في جسم عسكري واحد تحت اسم “تنظيم حراس الدين”.

ويشهد ريف حلب الجنوبي معارك كر وفربين فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية من جهة وقوات النظام والميليشيات المساندة لها من جهة أخرى، كما تستهدفالأخيرة المنطقة بشكل مستمر بالمدفعية الثقيلة وراجمة الصواريخ ما يسبب ضحاياودمار بممتلكات المدنيين والبنية التحتية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

وفد: تركيا تستبعد أي عملية عسكرية للنظام شمال

[ad_1]

سمارت – حماة

وقال وفد من شمال حماة وسط سوريا الجمعة، إن نقاط المراقبة التركية تستبعد شن قوات النظام السوري الميليشيات التابعة لها أي عملية عسكرية في المنطقة.

وأضاف وفد المجالس المحلية لمدينة كفرزيتا وبلدة اللطامنة في بيان اطلعت عليه “سمارت” أن النقاط التركية في مدينة مورك وقرية شيرمغار أبلغتهم خلال اجتماع أن أي خرق لاتفاق “تخفيف التصعيد” من قبل قوات النظام سيدفع الجيش التركي للمشاركة إلى جانب فصائل الجيش السوري الحر.

واعتبرت النقاط التركية أن قصف قوات النظام “الكثيف” على المنطقة محاولة للضغط على الأهالي بطريقة غير مباشرة، إضافة إلى زعزعة ثقتهم بالسياسة التركية، حسب البيان.

وذكر البيان أن تركيا تجري مشاورات مع روسيا لايجاد حل للوضع في مدينة كفرزيتا وبلدة اللطامنة، واستبعدات ضباط أتراك وضع نقطة مراقبة جديدة بالمنطقة مع احتمال نشر “مخافر” تركية فرعية فيها.

 وتأتي التطمينات والتصريحات التركية مع استمرار قوات النظام والميليشيات التابعة لها باستهدافبلدات وقرى شمال حماة بالطائرات الحربية والمروحية والمدفعية الثقيلة، إضافة لصواريخ بعضها محملة بمادة الفوسفور، ما يخلف ضحاياوأضرار ماديةبممتلكات ومحاصيلالمدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

اجتماع تركي أمريكي لبحث ملف مدينة منبج بحلب

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي الجمعة، إن وفدا من الولايات المتحدة الأمريكية يجري مشاورات مع مسؤولين أتراك حول مدينة منبج (83 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وأضاف “أقصوي” خلال مؤتمر صحفي في مقر الوزارة الخارجية بالعاصمة التركية أنقرة إنهم أنشأوا آلية بين الولايات المتحدة وتركيا خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيلرسون في شباط الماضي، حسب وكالة “الأناضول” الرسمية.

وذكر “أقصوي” أن اجتماع اليوم هو الاجتماع الثاني بين الاميركان والأتراك حول مدينة منبج، مشيرا أن الاجتماع الاول عقد في 8 و9 آذار المنصرم.

وسيعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن البيان النهائي حول الاجتماع بعد لقاءه نظيره الأمريكي مايك بومبيو في العاصمة الأمريكية واشنطن 4 حزيران القادم، حسب “أقصوي”.

وتأتي الاجتماعات التركية الأمريكية مع استمرار تهديداتالرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمسؤولين الأتراكبأن تركيا ستعمل على استعادة جميع المناطق الخاضعة لسيطرة “وحدات حماية الشعب” الكردية على الحدودالسورية – التركية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مكاتب طيران تنفي إعادة تشغيل الرحلات الجوية بين دمشق وأنقرة

[ad_1]

سمارت – سوريا

نفت مكاتب حجز طيران لـ “سمارت” الخميس، إعادة تشغيل الرحلات الجوية بين العاصمة السورية دمشق والعاصمة التركية أنقرة.

وتداول ناشطون سوريون وأتراك عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورا قالوا بأنها أول طائرة تصل إلى مدينة أنقرة من العاصمة دمشق.

وقالت مصادر تعمل في المكاتب إن الرحلات الجوية من دمشق لم تفعل وليس لديهم أي علم عن احتمالية تشغيلها.

وأوضح أحد أصحاب مكاتب حجز الطيران في مدينة اسطنبول “لو فعلا الشائعة صحيحة” لكانت الرحلات دخلت إلى أنظمة برامج حجز الطيران “الآياتا”.

وأعلنوزير النقل في حكومة النظام السوري علي حمود في وقت سابق الخميس، عن إعادة تشغيل الخطوط الجوية بين مدينة اللاذقية، ومدينة الشارقة في الإمارت بمعدل رحلة أسبوعية.

وكانت رحلات الطيران السورية توقفت مطلع نيسان عام 2014، من وإلى الإمارات وكذلك السعودية، بسبب عجزها عن تحديث أنظمة الملاحة فيها مع وجود العقوبات الأمريكية.

وسبق أن نشرتصحيفة “عكاظ” السعودية عام 2016، تحقيقا كشفت فيه تنظيم مكاتب لرحلات سياحية من السعودية إلى سوريا، رغم منع المملكة مواطنيها من السفر إلى سوريا، ورغم خطورة هذه الرحلات على السياح.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

بدء دخول السوريين من تركيا لقضاء إجازة العيد عبر معبر جرابلس (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

بدأ الأربعاء، دخول السوريين من تركيا إلى شمال حلب عبر معبر جرابلس الحدودي (105 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

 وقال مسؤول التنظيم داخل المعبر محمد أبو شرفو في تصريح إلى “سمارت”، إن قرابة ألف شخص دخلوا بعد حصولهم على إذن عن طريق موقع الكتروني طرحته الحكومة التركية.

وأضاف”شرفو” أن إدارة المعبر كلفت “الفرقة التاسعة” التابعة للجيش السوري الحر بحماية وتنظيم وتسهيل عملية دخول الوافدين وتسجيل قيودهم وإحصاء أعدادهم بالتنسيق مع الجانب التركي لتحديد مواعيد الدخول والخروج.

وأوضح المسؤول الأمني عن الباب التركي محمد عمار الكحيل لـ”سمارت” أنهم يرافقون الوافدين من الجانب التركي باتجاه المخفر على الجانب السوري، لينقلوهم بعد إتمام أوراقهم إلى دوار جرابلس وتأمين لهم حافلات كل حسب وجهته.

وأعلن معبر جرابلسقبل أيام عن الخطوات التي يجب اتخاذها من قبل السوريين الراغبين بالدخول من تركيا خلال إجازة عيدي الفطر والأضحى. 

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في تركيا أكثر من ثلاثة ملايين، ويعيش 270 ألف و380 منهم ضمن مخيمات اللجوء، بينما يتنشر البقية في العديد من الولايات التركية، بحسب معطيات مديرية الهجرة التابعة لوزارة الداخلية التركية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

تعزيزات عسكرية تركية لنقاط المراقبة شمال حماة (فيديو)

[ad_1]

سمارت-إدلب

أرسل الجيش التركي ليل الثلاثاء-الأربعاء، تعزيزات عسكرية لنقاط قواته المتمركزة شمال مدينة حماة وسط سوريا.

ودخلت التعزيزات عبر قرية كفرلوسين الحدودية في إدلب، ومن ثم توجه جزء منها نحو نقطة المراقبة في قرية ميدان غزال في جبل شحشبو وقسم لنقطة المراقبة في بلدة مورك.

وتتألف التعزيزات من 30 عربة عسكرية، يرافقها عدد من السيارات المزودة برشاشات ثقيلة لفصيل “فيلق الشام” المقرب من تركيا.

وبدأ الجيش التركي قبل نحو أسبوع، إنشاء نقطة عسكريةجديدة في منطقة جبل شحشبو بحماة لمراقبة اتفاق “تخفيف التصعيد”.

وسبق أن نشرت تركيا نقاط مراقبةفي قلعة جبل سمعان بحلب وقرية صلوة والصرمان بإدلب وموركبحماة،  كما تدخل أرتال عسكرية بشكل مستمر إلى المحافظتين، وذلك بعد أن أعلنت تركيا بدء نشر قواتها وتشكيل النقاط ضمن إطار تنفيذ اتفاق “تخفيف التصعيد” المتفق عليه في محادثات “أستانة 6”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان