أرشيف الوسوم: تهمة

“قسد” تفتح طريقا باتجاه مناطق سيطرة تنظيم “الدولة شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – الحسكة

فتحت”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) السبت، طريقا من محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، باتجاه مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق دير الزور، لعبور مواد غذائية ومعدات لوجستية.

وقالت الناطقة باسم “مجلس دير الزور العسكري” ليلوى العبدالله بتصريح إلى “سمارت”، إنهم فتحوا الطريق بهدف إدخال مواد غذائية ومعدات لوجستية للمدنيين المحاصرين من قبل تنظيم “الدولة” في المنطقة، متهمة إياه باستخدامهم كـ”دروع بشرية”.

وأوضح ناشطون أن طريق”الخرافي” الذي فتحته “قسد” يربط محافظتي الحسكة ودير الزور وصولا إلى المدينة الصناعية وقريتي الشحيل وكسرة، وسمحت بعبور مولدات كهربائية وألواح طاقة شمسية.

ويشهد ريف دير الزور الشرقي معارك مستمرة بين “قسد” وما تبقى من تنظيم “الدولة” من جهة وبين الأخير وقوات النظام من جهة أخرى، حيث أعلنت “قسد” نهاية الشهر الماضي، سيطرتهاعلى بلدات وقرى بمعارك مع التنظيم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“الأسايش” تعتقل أشخاصا أثناء ذهابهم لحضور مؤتمر في مناطق النظام

[ad_1]

سمارت – الحسكة 

اعتقلت “قوات الأسايش” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” الكردية، عشرات من وجهاء العشائر والمثقفين في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا، أثناء محاولتهم الذهاب لحضور مؤتمر “عشائري” في مناطق النظام السوري، يدعو القوات التركية والأمريكية لمغادرة الأراضي السورية.

وقال مصدر إعلامي لـ”سمارت” الجمعة، إن “قوات الأسايش” اعتقلت الأشخاص وهم في طريقهم إلى مدينة دير حافر بحلب والخاضعة لسيطرة قوات النظام لحضور المؤتمر، وأفرجت عنهم بعد خمس ساعات من الاعتقال.

وأضاف المصدر أن “الأسايش” اقتادت الأشخاص لمقر الاستخبارات في حي غويران، وهددتهم بمنعهم من دخول الحسكة مجددا  في حال حضروا المؤتمر، متهمة إياهم  بتلقي التعليمات من إيران.

وتعتقل “الأسايش” والشرطة العسكرية الكردية بشكل مستمر عشرات الأشخاص، جاء بعضها لسوق الشباب إلى التجنيد الإجباري ومنهالمخالفة قراراتها وبعضها لتهم التزويروتجارة المخدرات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“تحرير الشام” تعدم أربعة أشخاص في مدينة إدلب.

[ad_1]

سمارت – إدلب

أعدمت “هيئة تحرير الشام” السبت، أربعة أشخاص رميا بالرصاص في مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن “القوة الأمنية” التابعة “تحرير الشام” أعدمت الأشخاص في ساعة الساعة وسط إدلب بحضور عدد من أهالي المدينة، بتهم زرع عبوات ناسفة واغتيالات، وخاصة التفجير الذي استهدف الساعة وراح ضحيته34 قتيلا وجريحا، إضافة إلى اتهامهم بالتعاون مع قوات النظام السوري.

لفت الناشطون أن ثلاثة أشخاص من بلدة معرتمصرين والرابع من مدينة إدلب، مشيرين أن “القوى الأمنية” اعتقلت المتهمين من عدة أيام.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“تحرير الشام” تعتقل أشخاص من جنوب دمشق في قرية بإدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

اعتقلت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء، ستة شباب من مهجري جنوب العاصمة السورية دمشق في قرية قاح شمال مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال مصدر من جنوب دمشق لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية إن  “تحرير الشام” اعتقلت الشباب خلال محاولتهم المرور إلى منطقة عفرين شمال غرب حلب، دون ذكر التهمة الموجهة إليهم.

وطالب ناشطون جنوب دمشق من “تحرير الشام” الإفراج عن المعتقلين، محملين الأخيرة المسؤولية الكاملة عن سلامة الشباب.

وفي سياق متصل قال ناشطون محليون أن مجهولين اختطفوا قائد الدفاع الجوي بـ “فيلق الرحمن” الملازم اول حمزة قزيز، قرب مدينة خان شيخون جنوب إدلب أمس الاثنين، خلال توجهه إلى لاستقبال مهجري شمال حمص في بلدة قلعة المضيق شمال حماة.

وهجرت قوات النظام السوري الشبان المعتقلين برفقة83214 مهجر من أحياء جنوبي العاصمة دمشق وريفها، حيث وصلوا إلى إدلب بعد عقد فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية العاملة بالمنطقة اتفاق مع روسيا وقوات النظام.

وسبق أن اعتقلت “تحرير الشام” في مدينة إدلب الفريق الإعلاميالذي وثق حصار قوات النظام السوري وميليشيا “حزب الله” اللبناني لبلدة مضايا غرب دمشق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الوحدات” الكردية تعتقل أربع عائلات نازحة من دير الزور

[ad_1]

سمارت – الرقة

اعتقلت “وحدات حماية الشعب” الكردية الخميس، أربع عائلات نازحة من دير الزور شرقي سوريا، قرب بلدة الكرامة شرق الرقة بعد العثور على مقاطع مصورة لتنظيم “الدولة الإسلامية” بحوذتهم.

وقال مصدر من “الاستخبارات” الكردية  لـ “سمارت” إن “الوحدات” الكردية” اعتقلت العوائل وبينهم تسع نساء واقتادتهم إلى مدينة الطبقة لإجراء التحقيقات معهم.

وسبق أن اعتقلت “الوحدات” الكردية في 18 آذار الماضي، ثلاث عائلات نازحة من دير الزورأثناء محاولتهم دخول مخيم “الكرامة” بتهمة صلتهم بتنظيم “الدولة”.

وتستقبل مخيمات النازحينفي محافظتي الحسكة والرقة عشرات العوائل من تنظيم “الدولة” بينهم أجانب، حيث أعادت “الإدارة الذاتية” الكردية عدد منهم إلى بلادهم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

اعتقال ثلاثة عناصر من “الأسايش” الكردية بتهمة “زعزعة الأمن” غرب الرقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

اعتقل جهاز الاستخبارات التابع لـ “وحدات حماية الشعب” الكردية الخميس، ثلاثة عناصر من قوات “الأسايش” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية في مدينة الطبقة (55 كم غرب الرقة)، شمالي شرقي سوريا، بتهمة “زعزعة الأمن”.

وقال مصدر في قوات “الأسايش” لـ “سمارت” إن جهاز الاستخبارات اعتقل العناصر بتهمة محاولتهم زعزعة الاستقرار الأمني عبر نشرهم شعارات مؤيدة لقوات النظام السوري وميليشا “حزب الله” اللبناني.

وشهدت مدينة الطبقة يوم 28 آذار 2018، استنفارا أمنيا لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية، بعد قيام أشخاص بكتابة عبارات مناصرةلقوات النظام على جدران منازل المدينة.

وجرى اتفاق في شهر آب عام 2016، بين “الأسايش” وقوات النظام يقضي بخروج وانسحاب الأخيرة وميليشيا “الدفاع الوطني”، خارج الحسكة، مع بقاء الشرطة المدنية لحراسة وحماية المربّع الأمني للنظام ومؤسساته.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“الوحدات” الكردية تعتقل شقيقة عضو في “الوطني الكردي” وعائلتها بالحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

اعتقلت “وحدات حماية الشعب” الكردية الاثنين، شقيقة عضو في “المجلس الوطني الكردي” وعائلتها في مدينة القامشلي بالحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقال عضو “المجلس الوطني الكردي” ابراهيم برو، في تصريح إلى “سمارت”، إن مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)،  داهموا منزله في المدينة واعتقلوا شقيقته وزوجها وولدهما دون مذكرة اعتقال وذلك لإقامتهم في منزله.

وأضاف “برو” أن الهيئة التنفيذية التابعة لـ “الإدارة الذاتية” أصدرت بحقه قبل أيام  دعوة قضائية بتهمة “الخيانة العظمى” لأنه يمثل “المجلس الكردي” في المفاوضات ضمن صفوف المعارضة السورية.

واعتقلتقوات “الأسايش” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية قبل ثلاثة أيام، عضو “المجلس الوطني الكردي” نعمت داوود في مدينة القامشلي.

و سبق أن اعتقلت  قوات “الأسايش” الكردية، في  13 آب 2016، عضو “المجلس الوطني الكردي” ابراهيم برو، في مدينة القامشلي، ثم أفرجت عنه بعد يومين ليغادر البلاد.

وتفرض “الإدارة الذاتية” قيودا على العمل السياسي، وفق “الوطني الكردي”، الذي ينظم اعتصامات ومظاهرات بشكل دوري، للمطالبة بمعتقليهفي سجونها، إضافة إلى التنديد بالمضايقات والانتهاكات على مقراته وأعضائه في الحسكة وحلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

عناصر “تحرير سوريا” يعتدون على إعلامي في بلدة قلعة المضيق بحماة

[ad_1]

سمارت – حماة

اعتدى عناصر من “جبهة تحرير سوريا” السبت، على ناشط إعلامي في بلدة قلعة المضيق (42 كم شمال غرب مدينة حماة) وسط سوريا، خلال تغطيته وصول مهجري الغوطة الشرقية.

وقالت “شبكة عاصي بريس” في بيان اطلعت عليه “سمارت” إن مراسلها محمد العبيد الملقب بـ”أبو فهد الشامي” تعرض لاعتداء من قبل عنصرين من القوة الأمنية التابعة لحركة “أحرار الشام” الإسلامية (جبهة تحرير سوريا حاليا)، وأقدما على تكسير كاميراته وكرت الذاكرة، بتهمة “تصوير النساء”.

وطالبت “الشبكة” من “أحرار الشام” الاعتذار من “الشامي” وتعويضه عن الأضرار التي تسبب بها عناصرها، إضافة إلى محاسبتهم.

كذلك دان “مكتب حماة الإعلامي” والذي يعتبر “الشامي” عضو فيه أيضا خادثة الاعتداء، محملا المسؤولة على كل من المجلس المحلي لقلعة المضيق ومجلس محافظة حماة “الحرة” و”تحرير سوريا”، وطالب بمحاسبة الفاعلين.

وتصل بشكل شبه يومي دفعات جديدة من مهجري “القطاع الأوسط” آخرها وصول الدفعة السابقة في وقت سابق من اليوم، مع انتشار مراكز استقبال تديرها منظمات إغاثية وإنسانية في مدن وبلدات عدة في إدلب وحلب.

ويتعرض الإعلاميين في مختلف المناطق بسوريا لاعتداءات وانتهاكاتمن قبل قوات النظام السوري وفصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، كان آخرها مقتل إعلاميين اثنينجراء قصف قوات النظام على الغوطة الشرقية، واعتقالالجيش التركي أربعة مراسلين لقنوات سوريا وأفرج عنهم بعد التحقيق معهم، كما صنف “مراسلون بلا حدود” سوريا أخطر بلدبالنسبة للصحفيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

فرار 23 سجينا من أحد سجون المحكمة المركزية بمحافظة درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

فر 23 سجينا من سجن في قرية غرز (6كم  شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، الخاضع لسيطرة محكمة “دار العدل في حوران” بالتنسيق مع أحد رؤساء نوبات الحرسة.

وقال رئيس مجلس القضاء الأعلى عصمت العبسي في تصريح إلى “سمارت” إن معظم الفارين متهمون بجرائم قتل وتعامل مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، لافتا أنهم اعتقلوا اثنين من الفارين ولايزال البحث مستمرا عن البقية.

وأوضح “العبسي” أنهم تقلوا اتصالا صباحا بفرار المساجين وبعد التحقيق مع رئيس نوبة الحر إدعى أنهم فروا الساعة السابعة صباحا، وبعد اعتقال اثنين منهم تصاربت رواية المساجين مع رواية رئيس الحرس، مشيرا أن الأخير وأحد الحر فارين بالوقت الحالي، بينما اعتقلوا الحراس الثالث.

وعن سبب شك المحكمة برئيس الحرس ذكر “العبسي” أن سبب شكهم هو غياب 5 حرس من النوبة دون إبلاغ رئيس الحرس سبب غيابهم، إضافة إلى أن الهرب حدث الساعة الثانية ليلا بينما رئيس الحر أبلغهم أن الهروب حدث الساعة السابعة صباحا.

وسبق أن هرب عشرون سجينا من سجنالخاضع لسيطرة محكمة ” دار العدل في حوران” بعد تهريبهم مناشير مع الطعام لفتح النوافذ، كما قالت محكمة “دار العدل” في شباط العام الجاري، إنهم قبضوا على كافة السجناء الذين فروا من سجنها، بعد قصف جوي للنظام على المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قوات النظام تفرض مبالغ مالية على المدنيين العائدين لمناطق سيطرتها شرق إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

فرضت قوات النظام السوري مبالغ مالية كبيرة على الآليات والمدنيين العائدين لمناطق سيطرتها شرق مدينة إدلب عبر معبر قرية تل الطوقان (31 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال مصدر محلي رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية لـ”سمارت” إن “الأتاوات” التي تفرضها قوات النظام “غير رسمية أو محددة”، لافتا أن تفرض على الجرارات الزراعية نحو 400 ألف ليرة سوريا، وعلى السيارات الكبير نحو مليون ليرة، بينما السيارات الصغير تراوحت المبالغ بين ال300 ألف ونص مليون ليرة سوريا، أما الشاحنات فوصلت لنحو مليوني ليرة.

وأضاف مصدر محلي آخر أن قوات النظام اعتقلت عدد كبير من المدنيين العائدين للمنطقة، دون ذكر أعداد تفصيلية أو التهم الموجهة لهم.

وافتتحت قوات النظام معبر “تل الطوقان”بعد اتفاق روسي تركي غير معلن الأحد 4 آذار الجاري، حيث يبدأ المعبر من قرية تل الطوفان مرورا بقرية تل السلطان وصولا لقرية تل الكلبة الخاضعة لسيطرة النظام، وسجل دخول نحو 1500 نازح.

وكانت قوات النظام سيطرتخلال حملة الأخيرة على محافظة إدلب على بلدتي سنجار وأبو الظهور إضافة لمطار “أبو الظهور” العسكري وعشرات القرى، وأطلقت فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية معركتين منفصلتينلصد قوات النظام إلا أنهم لم ينجحوا، وتسببت حملة  النظام على المحافظة بمقتل وجرح المئات من المدنيين، ونزوحأكثر من 200 ألف مدني حسب الأمم المتحدة، إضافة لدماركبير بالبنية التحتية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش