أرشيف الوسوم: شخصيات النظام

مقتل رئيس فرع التحقيق في “الأمن السياسي” بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب
قتل رئيس فرع التحقيق في جهاز “الأمن السياسي” التابع لقوات النظام السوري في مدينة حلب شمالي سوريا، وتعددت الروايات حول سبب مقتله.

وأعلنت “سرية أبو عمارة للمهام الخاصة”، أنها اغتالت رئيس الفرع المقدم سومر زيدان بالرصاص على طريق خناصر أمس الأربعاء.

بينما تضارب روايات الناشطين الموالين للنظام، إذ ذكر بعضهم أن “زيدان” وجد مقتولا في منزله بحي ميسلون داخل مدينة حلب، بينما قال آخرون إنه قتل بحادث سير، وآخرون قالوا إن “شبيحة” مطلوبين للنظام هم من قتلوه.

وذكر ناشطون أن “زيدان” مسؤول عن عمليات اعتقال وقتل عشرات المعتقلين تحت التعذيب في السجون.

وسبق لـ”سرية أبو عمارة” أن نفذت عمليات اغتيال لضباط من قوات النظام في مدينة حلب ومحافظة حماة، كان آخرها تفجير نقطة عسكريةفي محطة محردة الحرارية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

مقتل أحد مؤسسي ميليشا “الدفاع الوطني” شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قتل أحد مؤسسي ميليشيا “جيش الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام السوري في بلدة البوليل (نحو 20 كم شرق مدينة دير الزور)، شمالي شرقي سوريا.

وتداولت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الإجتماعي خبر مقتل صالح مدود الموح برصاص مجهولين قرب منزله في البلدة.

وشارك “صالح مدود الموح” بقمع المظاهرات السلمية مع انطلاق الثورة السورية في محافظة دير الزور، ثم عينه النظام قائد مجموعة في ميليشا الدفاع الوطني التي ساهم بتأسيسها، كما تسبب باعتقال العديد من أبناء المنطقة على يد قوات النظام من خلال التعميم على أسماءهم، بحسب ناشطين محليين.

وسبق أن قتل في 14 أيار الماضي، عنصرين لميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام والمتمركزة غرب نهر الفرات بغارات جوية للتحالف الدولي. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“بوتين” يدعو أوروبا لإعادة إعمار سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة، دول الاتحاد الأوروبي للمشاركة في إعادة إعمار سوريا، ورفع القيود عن تقديم المساعدات للمناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وقال الرئيس الروسي في مؤتمر صحفي جمعه مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مدينة سوتشي الروسية إنه إذا أردت الدول الأوروبية عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم عليها أن تساعد في إعادة إعمارها، مطالبا الاتحاد الأوروبي إبعاد السياسية عن عملية إعادة إعمار سوريا، ، حسب قناة “دويتشه فله”.

وأضاف “بوتين” أنه على بعض الدول “رفع القيود غير المفهومة بالنسبة لروسيا على تقديم المساعدات لسوريا، خاصة في تلك الأراضي التي الخاضعة لسيطرة حكومة النظام السوري”.

وآشار “بوتين” أنه من الضروري دفع العملية السياسية عبر محادثات جنيف وأستانة، وإحلال الاستقرار في سوريا وتقديم المساعدات للسكان.

بدورها أردفت المستشارة الألمانية على ضرورة وضع خطة عمل مشتركة للعملية السياسية في سوريا برعاية الأمم المتحدة، معتبرة أن الخطوة التالية التي يجب اتخاذها من شأنها أن تؤدي إلى وضع خطة عمل مشتركة ستتم مناقشتها عبر الفرق المعنية.

والتقى”بوتين” مع “ميركل” في وقت سابق الجمعة، للتباحث بملفات رئيسية من بينها السوري في الاجتماع الأول بشكل منفرد لهما منذ عام.

وسبق أن قالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي  فيديريكا موغيريني، إنهم سيبدؤون بالإعداد لإعادة إعمار سوريا مع المجتمع الدوليخلال مؤتمر بروكسيل.

وكان الاتحاد الأوروبي، فرضالاثنين 14 تشرين الثاني 2016، عقوبات على 18 مسؤولاً سوريا لهم صلة بالنظام ولمشاركتهم في “القمع العنيف” ضد المدنيين، وعاد ليمدد العقوباتالاثنين 29 أيار 2017، سنة إضافية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الأسد” يوافق على افتتاح جامعة إيرانية إسلامية في سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

قالت وكالة “تسنيم” الإيرانية أن رئيس النظام السوري بشار الأسد أصدر قرار بافتتاح أفرع لجامعة “آزاد” الإيرانية الإسلامية في جميع المدن السورية.

ونقلت الوكالة  عن علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي للشؤون الدولية قوله إنه بعث رسالة لـ”الأسد” يعلن استعداده فيها لتأسيس فروع للجامعة في سوريا، مضيفا أن الأخير أصدر قرار الافتتاح.

فيما لم تنشر وسائل إعلام النظام حتى اليوم الأربعاء، أي قرار أو مرسوم صادر عن رئيس النظام حول السماح بافتتاح الجامعة، كما لا يوجد أي ذكر لها بين الجامعات الخاصة على موقع وزارة التعليم العالي التابعة للنظام.

وتسعى الجامعة لافتتاح أفرع لها في المدن العراقية أيضا، وتوسعت وجودها في لبنان بدعم من أمين عام ميليشيا “حزب الله” حسن نصر الله لتصبح “فرع شامل”، بحسب “ولايتي”.

ويتهم كثير من السوريين إيران باتباع سياسية توسعية بنشر أفكارها الدينية المستمدة من المذهب الشيعي الإثنى عشري، عن طريق افتتاح دور عبادة (حسينيات) وشراء العقارات في العاصمة السورية دمشق، حتى أن بعضهم اتهمها بافتعال حرائق بالمحال التجارية في دمشق القديمة لإجبار أصحابها على بيعها لشخصيات بالنظامتوالي طهران، بعد رفض التجار البيع.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

أنباء متضاربة عن كيفية مقتل مدير “سجن صيدنايا” بدمشق

[ad_1]

سمارت – تركيا

تضاربت الأنباء حول كيفية مقتل مدير “سجن صيدنايا” التابع لقوات النظام في ريف دمشق العميد الركن محمود أحمد معتوق، بين المعارك في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، أو بوفاة طبيعية ناتجة عن ذبحة قلبية.

وذكر الصحفي والناشط الحقوقي دياب سرية (معتقل سابق في صيدنايا) على حسابه في “فيس بوك” ليل السبت – الأحد، أن “العميد معتوق توفي أول أمس الجمعة، وأن مصادر معارضة تقول بأن أسباب الوقاة ناتجة عن ذبحة قلبية، فيما أشارت مصادر من قريته التي ينحدر منها، بأن قتل أثناء تأدية خدمته خلال المعارك الدائرة في حرستا”.

وأضاف “سرية”، أن “معتوق” يعتبر المسؤول الأول عن عمليات التعذيب والتنكيل بالمعتقلين داخل سجن صيدنايا، وأنه تولى إدارته خلفاً للعميد طلعت محفوض المسؤول المباشر عن مجزرة سجن صيدنايا عام  ٢٠٠٨ والذي قتل بكمين نصبه له الجيش الحر في أيار عام ٢٠١٣.

وينحدر العميد “معتوق” من قرية فديو في ريف اللاذقية الجنوبي، حيث نعته صفحة القرية على “فيس بوك” وقالت إنه قتل “أثناء قيامه بواجبه الوطني على الأراضي السورية” دون أن تحدد المنطقة التي قتل فيها، كما نعاه أقرباؤه، وأشاروا إلى أنهم شيّعوه ودفنوه في قريته أمس السبت.

كذلك، نعته صفحات أخرى موالية للنظام من مدينة اللاذقية، وقالت إنه شق الرائد “محسن معتوق” الذي قتل في معارك مع تنظيم “الدولة الإسلامية” يمدينة دير الزور قبل أكثر من عامين، في حين لم يعلّق النظام السوري بشكل رسمي على مقتل “معتوق” حتى اللحظة.

ويعتبر سجن صيدنايا سيء السمعة من أكبر معتقلات النظام في سوريا، ويضم آلاف المعتقلين بين سياسيين وعسكريين ومدنيين، كما شهد تصفيات جماعية وعمليات قتل تحت تعذيب، أصدرت على إثره منظمة “العفو الدولية” تقريراً معتمدة على صور الأقمار الصناعية وشهادات ناجينلتصمم رسم ثلاثي الأبعاد (3D) للسجن، مؤكدة أن هدف النظام من التعذيب داخله هو “الموت”.

وسبق أن طالب وفد الفصائل العسكرية في محادثات “أستانة”، الأمم المتحدة والاتحاد الأوربيبدخول لجنة دولية محايدة توثق أسماء المعتقلين في سجون النظام السوري ومنها صيدنايا، وتجبره على توقيع اتفاق لإطلاق سراحهم.

وتزامنا مع أنباء مقتله في مدينة حرستا، تشهد “إدارة المركبات” التابعة لقوات النظام في المدينة معارك ما تزال مستمرة، تقدّمت فيها حركة “أحرار الشام” الإسلامية ضمن معركة “بأنهم ظُلموا”أطلقتها أواخر العام الفائت.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول

اجتماع بين وفد من معتقلي سجن حمص ومسؤولي النظام

[ad_1]

سمارت – حمص

يجتمع السبت، وفد من معتقلي سجن حمص المركزي في مدينة حمص وسط سوريا، مع وفد من مسؤولي النظام السوري، بعد رفض المعتقلين أمس الجمعة، الاجتماع بهم، مطالبين بلقاء مع وفد روسي.

وقال مصدر خاص لـ”سمارت” إن عددا من المعتقلين شكلوا وفدا لمقابلة محافظ حمص طلال البرازي وقائد شرطتها، لتقديم مطالبهم بالخروج من السجن التي اشترطوها لإنهاء الإضراب.

ولفت المصدر، أن المعتقلين أكدوا أنهم مستمرون في إضرابهم عن الطعام، في حال لم تنفذ مطالبهم بالخروج من السجن.

ونفذ المعتقلون في السجن المركزي إضرابا على الطعام واعتصام في باحة السجن الرئيسية، بعد محاولات قوات النظام اقتحام السجن وللمطالبة بإطلاق سراحهم، وسجلت أول حالة إغماء في صفوف المعتقلين الخميس الفائت.

وأشار المصدر، أن قوات النظام تكمل نشر أجهزة التشويش على محيط السجن في محاولة لقطع الاتصال عن المعتقلين، مرجحا قطع الاتصال بهم خلال الساعات القادمة.

يذكر أن قيادة “مجلس الثورة” في مدينة الرستن شمال حمص، هددت بالتصعيد العسكري وإيقاف جميع أشكال التفاوض، إذا تعرض معتقلو سجن حمص المركزي لأي اعتداء، بعد تهديد سابق لمدير السجن باقتحامه، عقب زيارة “محكمة الإرهاب” للمعتقلين والحكم على 50 منهم من أصل 500 بالسجن لمدة 6 سنواتوثمانية أشهر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

محققة بالأمم المتحدة: الأدلة كافية لإدانة “الأسد” بجرائم حرب وموسكو تعيق ذلك

محمد الحاج

[ad_1]

قالت عضوة لجنة التحقيق الأممية حول سوريا، كارلا ديل بونتي، الأحد، إن اللجنة جمعت أدلة كافية لإدانة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بارتكاب جرائم حرب، ولكن روسيا تعيق إدانته.

​وأضافت “ديل بونتي” أنها على ثقة من ارتكاب “الأسد” لجرائم حرب، “لذلك فإن الأمر محبط للغاية، الأعمال التحضيرية أنجزت، ورغم ذلك ليس هناك ادعاء أو محكمة”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب).

وسبق أن أعلنت “ديل بونتي”، قبل أسبوع، أنها تعتزم الاستقالة من لجنة التحقيق حول سوريا، لعدم مقدرة اللجنة على “تحقيق العدالة” والحصول على أية معلومات.

​و أردفت: “أجرت اللجنة تحقيقات على مدى ست سنوات، والآن يتعين أن يكمل ممثل ادعاء عملنا وأن يعرض مجرمي الحرب على محكمة خاصة، لكن هذا تحديدا ما تمنع روسيا حدوثه باستخدامها حق النقض في مجلس الأمن”.

وشكل مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة لجنة التحقيق المستقلة، في شهر آب من العام 2011، بعد بضعة أشهر من اندلاع الثورة السورية، فيما انضمت “بونتي” لها، أيلول عام 2012.

​ولم ينجح مجلس الأمن بتمرير قرارات بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب من رموز النظام السوري، خلال السنوات الفائتة، وهو ما وصفه سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة بأنه “وصمة عار على ضميرنا الجمعي”، ​بإحدى الاجتماعات حول سوريا بمقر الأمم المتحدة في 2016.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

مصادر: اندلاع حريق في محال ومعمل بدمشق وحواجز النظام تعرقل وصول الإطفاء

محمود الدرويش

[ad_1]

قالت مصادر أهلية لمراسل “سمارت”، اليوم الخميس، إن حريقا نشب في معمل لصناعة الأحذية في حي باب الجابية وسط العاصمة السورية دمشق، وامتد إلى محال قربه، متهمين حواجز قوات النظام بعرقلة وصول سيارات الإطفاء للمكان.

وأضافت المصادر، أن المعمل يقع قرب مسجد العجمي، واشتعلت النيران بداخله بداية، ثم حاصرت المنازل المجاورة، وحرقت ثلاث محال لصناعة الأحذية وآخر للمواد الغذائية، لافتين إلى تأخر وصول فرق الإطفاء بسبب “ضيق الشارع وعدم تسهيل حاجز حي باب الجابية مرورها”.

ولم تستطع المصادر تحديد حجم الخسائر المادية نتيجة الحريق، فيما لفتت إلى تشكل سحابة من الدخان الأسود فوق مساحة كبيرة من العاصمة بسبب الحريق.

واندلع حريق في محيط قلعة دمشق المدرجة بلوائح “اليونيسكو” لمواقع التراث العالمي، في كانون الأول من العام الفائت، لأسباب مجهولة، فيما اندلع حريق مماثل داخل سوق العصرونية الأثري.

و اتهمأهالي من مدينة دمشق قوات النظام والميليشيات المساندة لها، بافتعال الحرائق في ثلاثة محال تجارية بسوق الحميدية، رافضين رواية “الماس الكهربائي”، حيث اتهموا شخصيات من النظام وعلى رأسها، رامي مخلوف، بحرق المحلات التي يرفض أصحابها بيعها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

“هيئة فك الأسرى والمعتقلين”: النظام يعتقل مسافرين قادمين من إدلب إلى دمشق

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-عمر سارة

[ad_1]

قالت “الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين”، اليوم الأحد، إن قوات النظام السوري اعتقلت كافة المدنيين القادمين في الحافلات من محافظة إدلب، شمالي سوريا، إلى العاصمة دمشق.

وجاء في بيان، نشرته “الهيئة” على صفحتها في “فيسبوك”، أن قوات النظام المتمركزة في حاجز “عدرا” العسكري، في مدينة عدرا (30 كم شمال شرق مدين دمشق) احتجزت، أمس السبت، مسافري أكثر من عشرة حافلات، في مدرسة تعليم قيادة السيارات المجاورة، وهي تابعة للحاجز، ويشرف عليها العميد “علي حبيب”.

وأوضح البيان، الموقع باسم رئيس مجلس الإدارة في “الهيئة”، فهد الموسى، أن عناصر الحاجز لم يستثنوا طفلا أو امرأة، كما قاموا بمصادرة الهويات والنقود التي بحوزتهم، لافتاً أنهم كانوا قادمين بغرض العلاج و(..) جزء كبير منهم موظفين لدى حكومة النظام.

وناشد “الهيئة” كافة المنظمات والهيئات الدولية والأمم المتحدة للعمل على تأمين الحماية للمعتقلين وإطلاق سراحهم، كما اعتبرت ما حصل مخالفة لتطمينات المبعوث الدولي إلى سوريا، ستيفان ديمستورا، وتطمينات مؤتمري الأستانة وجنيف.

وكانت قوات النظام شنّت، يوم 31 كانون الثاني الفائت، حملة اعتقالات عشوائيةللنساء على حواجزها المنتشرة في دمشق. وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة النظام حملات دهم واعتقال في المنازل بشكل دائم، علاوة على الحواجز الأمنية، المنتشرة في أحياء العاصمة، التي يقيمها النظام والميليشيات الموالية له حيث تفتش جميع المارة المدنيين خاصة الرجال.

وتعرّف “الهيئة” عن نفسها، بأنها منظمة إنسانية “مدنية تطوعية حيادية لكل السوريين غير تابعة لأي تيار سياسي أو فصيل عسكري”، متخصصة تعمل على فك الأسرى و المعتقليين و المخطوفين.

[ad_1]

[ad_2]

وزارة الصحة بـ”الحكومة المؤقتة” تنفي ادعاءات النظام بإيصال اللقاحات لمناطق “المعارضة”

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-عمر سارة

[ad_1]

نفت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة لـ”سمارت”، اليوم الإثنين، ادعاءات وزارة الصحة في حكومة النظام السوري، بأن “اللقاحات المدرجة في برنامج التلقيح الوطني” تصل إلى جميع المناطق بما فيها الخارجة عن سيطرته.

وكانت مديرية “برنامج الصحة والطفل” التابعة لحكومة النظام، قالت على صفحة مديرية صحة حماة في موقع “فيسبوك”، “إن اللقاحات المدرجة في برنامج التلقيح الوطني تصل إلى جميع المناطق بما فيها “صعبة الوصول”، في إشارة للمناطق التي تحاصرها قوات النظام.

وأكد وزير الصحة في الحكومة المؤقتة، الدكتور فراس الجندي، عدم وجود أي تواصل بين مديريات الصحة في مناطق النظام و”المعارضة” منذ عام 2013، (..) وكل اللقاحات التي دخلت لمناطق الأخيرة كان عن طريق المعابر مع تركيا، ومنظمتي أطباء بلا حدود والصحة العالمية.

من جانبه أضاف رئيس دائرة اللقاح في مديرية “صحة حماه الحرة”، الدكتور عبد القادر الرزوق، أن حكومة النظام أهملت المناطق الخارجة عن سيطرتها من التلقيح، لافتا أن ما وصل عن طريقها “عبارة عن كميات قليلة جداً لا تكفي احتياجات عشرة بالمئة من الأطفال، إضافة إلى ظهور حالات شلل بين الأطفال نتيجة انقطاع كثير منهم عن اللقاح لسنوات”، بحسب قوله.

وتابع “الرزوق”، أن اللقاحات التي وصلت عن طريق حكومة النظام لم تكن محفوظة جيدا، وغير مراعية لشروط النقل والتبريد، ما جعلها فاقدة للمادة الفعالة ولا تبدي أي نتيجة تلقيحية للأطفال، إضافة لوصولها عن طريق موظفين سابقين لدى النظام، “تصرفوا بها ضمن نطاق أهاليهم وأقاربهم”.

وأكد “الرزوق”، أن طلب اللقاحات للمناطق الخارجة عن سيطرة النظام كان من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” (وهو مصدر اللقاحات نفسه لمناطق النظام)، ودخولها كان عن طريق المعابر (باب الهوى شمالا ونصيب جنوبا) وليس عبر خطوط التماس مع النظام.

وأردف “عند الموافقة نفذنا نحو 15 حملة تلقيح إسعافية نتيجة ظهور شلل الأطفال، وتدرجنا بعد ذلك وصولا إلى تنفيذ برنامج لقاح وطني كامل متكامل”.

وأشار “الرزوق”، إلى جاهزية الكوادر والبرادات وشروط الحفظ وسلامة التلقيح والتخلص من النفايات، مؤكدا افتتاح مراكز جديدة وأن العمل جيد، و”لا يعطله سوى قصف قوات النظام المتواصل لهذه المراكز الإنسانية”.

وكان مركز ثابت للقاحات الدورية للأطفال افتتح، في 20 حزيران الماضي، في قرية المستريحة بمنطقة جبل شحشبو (51 كم شمال غرب حماة).

واستهدفت طائرات النظام وروسيا، قبل سريان اتفاق “تخفيف التصعيد”، يوم 4 أيار الفائت، مرافق طبيةفي ريفي إدلب وحماة، أخرجتها عن الخدمة، كماقصفت مشفى اللطامنة بغاز “الكلور”، ما أسفر عن مقتل طبيبوحالات اختناق.

[ad_1]

[ad_2]