أرشيف الوسوم: طريق رئيسي

“الأسايش” تعتقل أشخاصا أثناء ذهابهم لحضور مؤتمر في مناطق النظام

[ad_1]

سمارت – الحسكة 

اعتقلت “قوات الأسايش” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” الكردية، عشرات من وجهاء العشائر والمثقفين في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا، أثناء محاولتهم الذهاب لحضور مؤتمر “عشائري” في مناطق النظام السوري، يدعو القوات التركية والأمريكية لمغادرة الأراضي السورية.

وقال مصدر إعلامي لـ”سمارت” الجمعة، إن “قوات الأسايش” اعتقلت الأشخاص وهم في طريقهم إلى مدينة دير حافر بحلب والخاضعة لسيطرة قوات النظام لحضور المؤتمر، وأفرجت عنهم بعد خمس ساعات من الاعتقال.

وأضاف المصدر أن “الأسايش” اقتادت الأشخاص لمقر الاستخبارات في حي غويران، وهددتهم بمنعهم من دخول الحسكة مجددا  في حال حضروا المؤتمر، متهمة إياهم  بتلقي التعليمات من إيران.

وتعتقل “الأسايش” والشرطة العسكرية الكردية بشكل مستمر عشرات الأشخاص، جاء بعضها لسوق الشباب إلى التجنيد الإجباري ومنهالمخالفة قراراتها وبعضها لتهم التزويروتجارة المخدرات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

حادثة اغتيال شرقي درعا بعد يوم من إنشاء حاجز قريب للجيش الحر

[ad_1]

سمارت-درعا

اغتال مجهولون الجمعة، مدنيين على مقربة للجيش السوري الحر أنشأ قبل يوم على طريق رئيسي شرقي محافظة درعا، جنوبي سوريا.

وأطلق مسلحون النار على مدنيين من أبناء بلدة الغارية الشرقية ما أدى لمقتل شقيقين وابن عمهما، ذلك على بعد نحو 700 متر فقط من الحاجز الذي أنشأه الجيش الحر أمس الخميس بين بلدتي مسيفرة والغارية الشرقية، للحد من عمليات السلب والسرقة.

وأصيب أحد المجهولين برصاص أطلقه أحد القتلى قبل وفاته، إذ أصدر الجيش الحر تعميما على المشافي بالمحافظة لاعتقاله في حال قدومه للعلاج.

وتشهد درعا بالآونة الأخيرة فلتانا أمنيا وانتشارا لعمليات الخطف والاغتيال إذ عثرت فرق الدفاع المدني مؤخرا على جثث لأشخاص مجهولي الهوية على جانب الطريق الدولي دمشق – عمان، سبقها اغتيال مجهولين للمصور الصحفي ابراهيم المنجرفي مسقط رأسه بلدة تل شهاب.

 

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

“الحر” ينشئ حاجزا شرق درعا للحد من عمليات النهب والسرقة

[ad_1]

سمارت – درعا

أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر إنشاء حاجز بين بلدتي الغارية الشرقية والمسيفرة (نحو 20 كم شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، للحد من عمليات السلب التي تحدث في تلك المنطقة.

وقال قائد “لواء الميزان” في “فرقة القادسية” التابعة للجيش الحر خالد الوحش بتصريح إلى “سمارت” إن قرار وضع الحاجز اتخذ منذ مدة طويلة، إلا أنهم أجلوا إنشاءه لتجنب التضييق على الأهالي عبر كثرة الحواجز، إلا أن تزايد عمليات النهب والسلب مؤخرا دفعهم لإقامته.

ولفت “الوحش” أنهم أقاموا حاجزا على هذا الطريق في وقت سابق إلا أنهم أزالوه بعد مدة بسبب عدم الحاجة إليه نظرا لحالة الأمان التي كانت في المنطقة، مردفا أن عودة الفلتان الأمني دفعتهم لإعادته، كما أشار إلى وجود فصائل عدة تساندهم في التصدي لهذه العمليات دون تحديد أسمائها.

وحول الأشخاص المتورطين في عمليات السرقة وقطع الطرقات قال “الوحش” إن لديهم أسماء بعض المتورطين، مضيفا أن غالبيتهم من خارج المنطقة بالتعاون مع بعض أبنائها، قائلا إن هذه العصابات متورطة بكثير من القضايا من بينها ما أسفر عن سقوط قتلى، متعهدا بإلقاء القبض عليهم بعد تحضير “خطة مدروسية” لذلك.

وأضاف “الوحش” أنه تواصل بشكل مباشر مع “دار العدل في حوران” ورئيسها عصمت العبسي حيث اتفقا على العمل للحد من انتشار هذه الظاهرة، لافتا ان “العبسي” وعده بتقديم الدعم لهم مهما كلف الأمر للقضاء على قطاع الطرق، وفق تعبيره.

واعتبر قائد اللواء أن سبب تزايد عمليات السلب على هذا الطريق يعود إلى كونه ممرا رئيسيا لجميع البضائع القادمة من محافظة السويداء، بما في ذلك المواد التموينية والمحروقات، مشيرا أن هذه المجموعات تستهدف طرقا أخرى مثل طريق الكرك وطريق الحراك وطريق كحيل وطريق صيدا.

وتشهد محافظة درعا بشكل عام فلتانا أمنيا وانتشارا لعمليات الخطف والاغتيال سواء باستخدام عبوات ناسفة أو عبر إطلاق النار من قبل مجهولين، إذ عثرت فرق الدفاع المدني الاثنين، على ست جثث لأشخاص مجهولي الهويةتعرضوا لإطلاق نار على جانب الطريق الدولي دمشق – عمان، كما سيق أن قتل المصور الصحفي ابراهيم المنجرفي مسقط رأسه بلدة تل شهاب، بعد اغتياله على يد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

اعتقال عشرات الشباب في مدينة منبج بحلب لسوقهم إلى التجنيد الإجباري

[ad_1]

سمارت – حلب

اعتقلت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) الاثنين، عشرات الشبان في منطقة منبج (83 شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، لسوقهم إلى التجنيد الإجباري.

وقال الناشط من مدينة منبج أحمد المحمد لـ “سمارت” إن “قسد” بدأت بالحملة من صباح اليوم ونشرت حواجزها ودوريات الشرطة العسكرية التابعة لها في دوارات “السبع بحرات، الشمسية، السفينة” وطريقي جرابلس وحلب، إضافة إلى ريفي منبج الشرقي والجنوبي.

وأضاف “المحمد” أن الحملة تستهدف شبان أعمارهم بين الـ 18 و 31 عاما، مشيرا أنهم اعتقلوا عدد كبير من الشباب دون تمكنهم من توثيق الرقم بدقة حتى الآن.

ونظم أهالي مدينة منبج أمس الأحد، إضرابا ضد عمليات التجنيد الإجباريالتي تنفذها “قسد”، فيما أطلق عناصر الأخيرة النار على واجهات المحال المغلقة.

وتشهدمنطقة منبج الخاضعة لسيطرة “قسد” منذ آب 2016، توترا بين أهالي المنطقة وعناصر الأخيرة، حيث نفذ أهالي مدينة منبج الأحد منتصف كانون الثاني  إضرابا عاما، وخرجت مظاهرات ضد “قسد”، رفضا لقانون التجنيد الإجباري، إضافة إلى مظاهرات على خلفية مقتل شابين من قبيلة البوبنا العربية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

حواجز “الإدارة الذاتية” تعتقل شبان في مدينة الرقة للتجنيد الإجباري

[ad_1]

سمارت-الرقة

اعتقلت الأحد، حواجز “الشرطة العسكرية” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية شبان خلال حملة “التجنيد الإجباري” في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال مصدر في “الشرطة العسكرية” لـ”سمارت” إن أكثر من عشرين شابا اعتقلوا بهدف التجنيد الإجباري خلال مرورهم على حواجز لـ”الشرطة” في حي المشلب شرقي مدينة الرقة وحاجزين في منطقة الدرعية وعند “طريق الفروسية” شمالي المدينة.

وأضاف المصدر أن عناصر “الشرطة العسكرية” اعتدوا بالضرب على رجل حاول منعهم من اعتقال ابنه في المشلب، ما أدى لإصابته بكسور ورضوض في جسده.

يأتي ذلك في ظل حملة اعتقال بأنحاء مختلفة في محافظة الرقة، بغرض التجنيد الإجباري في صفوف التشكيلات العسكرية  لـ”الإدارة الذاتية” و “قوات سوريا الديمقراطية”(قسد)، كان آخرها اعتقال نحو 75 شاب في مدينة الطبقة ومحيطها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

قتيل وجريحان من “الحر” بانفجارين منفصلين في محافظة إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل مقاتل من الجيش السوري الحر وأصيب آخران الأحد، بانفجارين منفصلين في محافظة إدلب شمالي سوريا، بعد فترة قصيرة على تفجيرين آخرين استهدفا مدينتي إدلب وأريحا ليل السبت – الأحد.

وقال ناشطون لـ “سمارت” إن مقاتلا من “جيش النصر” التابع للجيش السوري الحر قتل وأصيب مقاتل آخر، جراء بانفجار عبوة ناسفة في بلدة معرة مصرين شمال إدلب.

وأضاف الناشطون أن مقاتلا من “جيش الأحرار” أصيب بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة أثناء مروره على الطريق الواصل بين مدينتي إدلب وسراقب بسيارة “بيك اب”، أسعف إثرها إلى مشفى في المنطقة، بعد أيام على إصابة عنصرين من “جيش الأحرار”أيضا بتفجير مماثل.

وكان رجلان قتلا بانفجار عبوة ناسفةخلال الليل بسيارة في مدينة أريحا، بعد ساعات على انفجار مجهول السبب استهدف القصر العدليالتابع لـ”حكومة الإنقاذ”وسط مدينة إدلب، ما أدى لمقتل وجرحأكثر من 30 شخصامعظمهم سجناء لدى “حكومة الإنقاذ”.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

تأجيل خروج قسم من الدفعة الرابعة لمهجري شمال حمص

[ad_1]

سمارت – حمص 

تأجل السبت، خروج قسم من الدفعة الرابعة من مهجري شمال حمص وجنوب حماة، فيما خرج القسم الآخر باتجاه الشمال السوري.

وقالت مصادر محلية من المنطقة لـ “سمارت” إن 23 حافلة تقل أهالي بلدات وقرى الدار الكبيرة وتير معلة والغنطو بحمص عبرت الطريق العام حمص – حماة وستتوجه إلى محافظة إدلب عبر معبر قلعة المضيق بحماة.

وأضافت المصادر أن القسم الثاني من الدفعة الرابعة والذي يضم عناصر “هيئة تحرير الشام” من ريف حماة الجنوبي  تأجل خروجه لحين اكتمال العدد دون تحديد موعد مؤكد.

ودخلت في وقت سابق اليوم نحو 50 حافلة إلى مدينة الرستن لتنقل 2500 شخصا إلى الشمال السوري.

وكانت الدفعة الثانية من مهجري شمال حمص وجنوب حماة عادتالأربعاء 9 أيار 2018، باتجاه قلعة المضيق بحماة بعد أن منعتهم السلطات التركية من دخول ريف حلب الشمالي، وانتظارهم لنحو 40 ساعةعند معبر أبو الزندين غرب مدينة الباب.

ويأتي ذلك ضمناتفاقبين هيئات مدنية وعسكرية شمال حمص مع وفد روسي وممثلين عن النظام لخروج الرافضين لـ”التسوية”

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

الغاز المنزلي ينخفض 800 ليرة سورية في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

انخفض سعر أسطوانة الغاز 800 ليرة سورية في محافظة إدلب شمالي سوريا، بعد إدخال “شركة وتد” للمحروقات كميات من الغاز المنزلي الأوروبي.

وقال مصدر محلي لـ”سمارت” السبت إن سعر أسطوانة الغاز أصبح 5500 ليرة سورية بعد أن كان 6300 ليرة سورية، مرجعا السبب لإدخال “وتد” كميات كبيرة ومتتالية من الغاز الأوروبي عبر معبر “باب الهوى” على الحدود السورية – التركية.

وأضاف المصدر إن “وتد” تحول صهاريح الغاز الداخل من الأراضي التركية إلى معامل تعبئة أسطوانة الغاز الخاصة بها، وبعدها تسلمها لـ”حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق “هيئة تحرير الشام”، حيث توزعها الأخيرة على المجالس المحلية المتعاقدة معها.

في سياق متصل حافظت مادة المازوت المكرر على سعر 210 ليرة سورية للتر الواحد منذ افتتاح الطريق الواصل بين شمال حلب وإدلب عبر منطقة عفرين، بينما سعر لتر البنزين النظامي يتراوح بين 350 والـ 400 ليرة سورية.

وكانت “حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق “هيئة تحرير الشام” وإدارة معبر “مورك” شمال مدينة حماة حددتا أسعارا مختلفة لأسطوانة الغاز المنزليفي المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري شمالي سوريا، بفارق بلغ 1100 ليرة سورية.

وسبق أن ارتفع سعر أسطوانة الغاز إلى 16 ألف ليرة سوريةفي محافظة إدلب، بسبب إغلاق قوات النظام  لمعبر مدينة مورك التجاري بحماة، إضافة إلى احتكار التجار.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

جريحان من “جيش الأحرار” بانفجار عبوة ناسفة جنوبي محافظة إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

أصيب عنصران من “جيش الأحرار” الخميس، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة لهم جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا، حيث تم إسعافهم إلى نقاط طبية قريبة، دون معرفة المسؤول عن زرع العبوة الناسفة.

وقال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن عبوة ناسفة انفجرت عصر الخميس بسيارة من نوع “بيك اب” لـ “جيش الأحرار” أثناء مرورها على الطريق الواصل بين بلدتي كفرنبل وكنصفرة (35 كم جنوب مدينة إدلب).

وأضاف الناشطون أن التفجير أسفر عن جرح عنصرين كانا داخل السيارة بجروح خفيفة، حيث وصلت سيارة إسعاف إلى مكان التفجير وأسعفتهم إلى نقطة طبية قريبة، بينما وصل عناصر الدفاع المدني بعد ذلك.

في أثناء ذلك انفجرت عبوة ناسفة أخرى قرب مدرسة “الشهيد عامر الجيعان” في مدينة الدانا شمال إدلب، دون التسبب بإصابات بين المدنيين.

وكان مدني قتل الثلاثاء وأصيب آخر، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة تقلهم على الطريق الواصل بين بلدة معرة مصرين ومدينة إدلب، كما قتل مدني بانفجار قذيفة من مخلفات قصف سابق لقوات النظام على  بلدة الخوين جنوب إدلب.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.​

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

جرحى لـ”تحرير الشام” بانفجار شرق إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

جرح أربعة عناصر من “هيئة تحرير الشام” السبت، بانفجار عبوة ناسفة قرب مدينة سراقب (14 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن مجهولين ألقوا عبوة ناسفة من جسر المدينة على حاجز “تحرير الشام” الكآئن تحته، ما أسفر عن إصابة أربعة عناصر بجروح خفيفة ومتوسطة، نقلوا على إثرها إلى نقطة طبية قريبة.

وكان خمسة عناصر من “الحزب الإسلامي التركستاني” جرحواالجمعة، بانفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين مدينتي جسر الشغور ودركوش شمال مدينة إدلب.

وشهدت المحافظة تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة ومحاولات اغتيال، استهدفت بمعظمها قياديين عسكريين ومقاتلين في الجيش الحر والكتائب الإسلامية، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش