أرشيف الوسوم: لواء شباب السنة

قصف متبادل بين النظام و”الحر” في السويداء ودرعا

[ad_1]

سمارت – درعا

قصف الجيش السوري الحر مواقع في محافظة السويداء، ردا على قصف قوات النظام السوري السبت، مدينة بصرى الشام (40 كم شرق مدينة درعا).

وقال مصدر عسكري في “قوات شباب السنة” التابعة للجيش الحر في تصريح إلى “سمارت” إن قوات النظام المتمركزة في قرية نبع عرى غرب السويداء قصفت المدينة بالمدفعية الثقيلة.

وأوضخ المسؤول الطبي في مدينة بصرى الشام بكر البكر، أن قصف النظام للمدينة لم يوقع خسائر بشرية.

وأضاف المصدر العسكري الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أنهم قصفوا بقذائف الفوزديكا مواقع النظام في بلدة القريا وقرية عرى ردا على قصف الأخير، لكن مصدرا محليا أكد أن القذائف أدت لأضرار مادية في منزلين في بلدة القريا.

وتشهد محافظتا درعا والقنيطرة تطورات عسكرية وسياسية بالأيام القليلة الفائتة، إذ شكلتعشرات فصائل الجيش الحر في “الجبهة الجنوبية” فصيلا جديدا تحت مسمى “جيش الإنقاذ”، في ظل تصعيدلقوات النظام على أحياء بمدينة درعا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

إلقاء القبض على عناصر لتنظيم “الدولة” تسللوا من السويداء إلى درعا

[ad_1]

سمارت ــ درعا 

ألقت فصائل من الجيش السوري الحر و”جيش الإسلام” القبض على ثلاثة عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” دخلوا إلى بلدة المليحة الشرقية في محافظة درعا جنوبي سوريا، قادمين من السويداء المجاورة.

وقال رئيس مخفر البلدة يلقب نفسه “أبو مهدي” في تصريح لـ”سمارت” الخميس، إن العناصر الثلاثة كانوا يقاتلون في صفوف التنظيم جنوبي سوريا، قبل أن يخرجهم النظام السوري إلى منطقة “كراع” في البادية، حيث دخلوا منها إلى قرية “صما الهنيدات” في السويداء وثم إلى درعا.

وأوضح “أبو مهدي” أن المخفر بالتنسيق مع “جيش الإسلام” و”جند الملاحم” و”شباب السنة” و”شهداء الحرية” العاملين في بلدة المليحة الشرقية ألقوا القبض على العناصر الثلاثة، ومن خلال التحقيقات معهم اعترفوا أن هناك عناصر آخرين يحاولون الدخول إلى درعا.

وأشار إلى أن الفصائل ستسلم العناصر الموقوفين إلى محكمة “دار العدل في حوران” بعد انتهاء التحقيقات الأولية معهم.

وسبق أن ألقت الفصائل العسكريةالقبض على عناصر من تنظيم “الدولة” دخلوا درعا بنفس الطريقة.

وكان النظام أخرج عشرات العناصر من تنظيم “الدولة”من جنوبي دمشق (مدينة الحجر الأسود، مخيم اليرموك، حيي التضامن والقدم) إلى البادية السورية قرب السويداء بموجب اتفاق بين الطرفين، انتهى بدخول النظام لتلك المناطق وخروج الراغبين منها سواء إلى البادية أو شمالي البلاد.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

احتجاز مجموعة من تنظيم “الدولة” حاولت الدخول من جنوب دمشق إلى درعا

[ad_1]

سمارت-درعا

احتجزت فصائل بالجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، مجموعة قالت إنها عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” حاولوا التسلل من بلدة الحجر الأسود جنوب العاصمة دمشق إلى درعا.

وقال رئيس “مجلس القضاء الأعلى في حوران” عصمت العبسي لـ”سمارت” الجمعة، إن نحو عشرين شخص ألقي القبض عليهم عند حاجز “المليحة” المشكل منذ ثلاثة أيام من فصائل “جيش الإسلام” و “قوات شباب السنة” و “لواء شهداء الحرية”.

وأوضح أن المجموعة المحتجزة كانت وجهتها قرى في درعا لأن معظمهم من أبناء المحافظة، نافيا توجه أحدهم إلى المناطق الخاضعة لسيطرة “جيش خالد بن الوليد” المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة” جنوبي البلاد.

وأضاف “العبسي” أن المجموعة اعترفت في التحقيق المبدأي بدخول مجموعة أخرى قبل أيام، مشيرا أن ملاحقة العناصر الداخلين مؤخرا جارية وطلب من الحواجز التدقيق على الثبوتيات لإلقاء القبض عليهم.

ولفت أيضا أن من لا يثبت إنتماءه إلى تنظيم “الدولة” من المحتجزين “سيتم تسليمه لأهله بناءا على ضمانات معينة”.

وقبل أيام نقلت قوات النظام السوري عناصر من تنظيم “الدولة” إلى محافظة السويداء القريبة من درعا بعدنا أجلتهم من أحياء جنوب دمشق ضمن اتفاق بين الطرفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

قيادي بـ”الحر”: روسيا تسعى لخلق فتنة بالجنوب السوري على غرار إدلب

[ad_1]

سمارت – تركيا

اعتبر قائد المجلس العسكري لـ”قوات شباب السنة” التابع للجيش السوري الحر نسيم أبو عرة الأربعاء، أن روسيا تسعى بتصريحاتها “لخلق فتنة” في الجنوب السوري على غرار ما يحصل في محافظة إدلب شمالي البلاد.

وكانت قاعدة حميميم الروسية قالت في وقت سابق الأربعاء، إن انتهاء اتفاق “تخفيف التصعيد” في مدينة درعا سيكون “حتميا” في ظل استمرار وجود تنظيم “الدولة الإسلامية” و”جبهة النصرة” (هيئة تحرير الشام حاليا). 

وأضاف “أبو عرة” بتصريح إلى “سمارت” أن روسيا والنظام وإيران يخططون لتغيير الموقف العسكري في جنوبي البلاد، محذرا من أن ذلك لن يزيد المنطقة “إلا تفكك واضطراب”.

ولفت “أبو عرة” لعدم وجود أي تواصل مع الجانب الروسي، مشيرا أن اتفاقية وقف التصعيد أبرمت في الأردن.

وبدوره قال الناطق الرسمي باسم فصيل “جيش الثورة” التابع لـ”الحر” الملقب “أبو بكر الحسن” إن التصريحات الروسية ليست سوى “حرب نفسية”، في وقت يتعرض محورهم (روسيا وإيران والنظام السوري وميليشيا حزب الله اللبناني) لضربات عسكرية “موجعة” من قبل “إسرائيل” دون أي قدرة على الرد.

وأكد “الحسن” أن خطوط التماس بين فصائل الجيش الحر من جهة وقوات النظام من جهة أخرى على حالها منذ أشهر ولا يوجد أي تحركات على الأرض، منوها لاستعداد “الحر” لأي هجوم.

وسبق أن قال مصدر عسكري لـ”سمارت” قبل أسبوع، أن روسيا أبلغت وفد “الفصائل العسكرية” إلى محادثات “أستانة 9” أنها ستوقف أي عمل عسكري في محافظة درعا

وتشهد أرياف حلب وإدلب منذ 20 شباط الماضي اشتباكات بين “جبهة تحرير سوريا” و”هيئة تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وجرحى مدنيين، إضافة إلى قطع الطرقاتوشل الحركةالمرورية والتجارية وسط تقدم للأولى في محافظة إدلب، إضافة إلى مظاهراتللأهالي ضد “تحرير الشام” وقائدها “أبو محمد الجولاني”، ودعواتلتحييدالمدن والبلدات عن الاقتتال. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

قيادي: ميليشيات شيعية تنسحب من درعا وتتوجه إلى دمشق

[ad_1]

سمارت ــ درعا 

قال قائد عسكري في الجيش السوري الحر الثلاثاء، إن أرتالا عسكرية تابعة لميليشيات “إيرانية” و”حزب الله” اللبنانية انسحبت من مدينة درعا جنوبي سوريا، وتوجهت إلى العاصمة دمشق.

وأضاف القيادي في “قوات شباب السنة” يلقب نفسه “بحر أبو عدي” بتصريح لـ”سمارت”، إن المراصد العسكرية رصدت خلال الليلة الماضية خروج رتل مؤلف من 10 شاحنات كبيرة ودبابة وتركس توجهوا نحو مدينة ازرع.

وتابع “أبو عدي” أنه ومع ساعات الفجر الأولى خرج رتل آخر مؤلف من 4 سيارات شحن كبيرة برفقة أكثر من 15 سيارة محملة بالعتاد والعناصر، واتجهوا أيضا نحو مدينة ازرع، ليكملوا طريقهم إلى  العاصمة دمشق.

وأشار “أبو عدي” إلى أنه ووفقا للأخبار المتداولة فإن الانسحاب جاء لاستبدال الميليشيات الإيرانية وعناصر “حزب الله” بقوات النظام السوري.

وأوضح أن الميليشيات تتواجد في مدينة درعا منذ أواخر العام 2014، واتخذت من عدة مواقع للنظام السوري مقرات لها، لافتا أنهم يرصدون حركة الأرتال من خلال نقاط رباط الجيش الحر المتاخمة للطريق الواصل بين محافظتي درعا ودمشق.

ونشرت صفحات موالية للنظام السوري، بينها الصفحة الرسمية لميليشيا “النمر” التي يقودها “سهيل الحسن”، عن نية الأخير بالتوجه إلى درعا.

ويقول ناشطون إن الانسحاب بهدف إرضاء إسرائيل والأردن التي ترفض أي وجود لإيران على حدوهما، فيما سبق وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن “إسرائيل” لن تسمحبإنشاء قواعد عسكرية إيرانية في سوريا، لتقصف لاحقا مواقع عدة للأخيرة.

وكانت كلا من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية رفضتا، طلب إسرائيل بإخلاء شريطها الحدودي مع سوريا من أي تواجد لميليشيات إيرانية، ضمن اتفاق “تخفيف التصعيد” في الجنوب السوري.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

“شباب السنة” تعدم شخصا قالت إنه عميل للنظام شرق درعا

[ad_1]

سمارت-درعا

أعدمت “قوات شباب السنة” التابعة للجيش السوري الحر الاثنين، شخصا قالت إنه عميل لقوات النظام السوري في مدينة بصرى الشام شرق درعا جنوبي سوريا.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ”شباب السنة” فيصل المقداد، في تصريح إلى “سمارت”، إن الشخص أعدم رميا بالرصاص بعد خضوعه للجنة  “شرعية”.

وأضاف أن الشخص متورط باغتيال ثلاث أشخاص، ومحاولة اغتيال قيادي في الفصيل لكنها لم تنجح وقبض عليه إثرها.

وأشار، أنهم شكلوا لجنة بخصوص الشخص “وبعد اعترافه تم قتله اليوم”.

وتشهد محافظة درعا انتشارا واسعالعمليات اغتيال قياديين ومقاتلين إضافةلانفجار عبوات ناسفةأدت لمقتل آخرين، حيث ألقى الجيش الحر مؤخراالقبض على عصابة مرتبطة بالنظاممسؤولة عن بعض الحوادث، بينما يُتهم تنظيم “الدولة الإسلامية” بالمسؤولية عن أخرى.​

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

جرح امرأة وطفلة بقصف مدفعي على مدينة بصرى الشام في درعا

[ad_1]

سمارت-درعا

جرحت امرأة وطفلتها الجمعة، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدينة بصرى الشام في درعا جنوبي سوريا، بينما أعلن الجيش السوري الحر رده على مصدر القصف.

وقال مدير المكتب الطبي في المدينة، إن الأم والطفلة أصيبتا بجراح طفيفة، نتيجة سقوط قذيفة مدفعية على منزلهم في المدينة، فيما قال ناشطون محليون أن القصف مصدره مواقع النظام في السويداء.

وأعلنت “قوات شباب السنة” المسيطر على المدينة، قصفه موقعا للنظام في السويداء ردا على استهداف بصرى الشام.

وقال مدير المكتب الإعلامي للقوات في حديث لـ”سمارت”، إن قوات النظام خرقت اتفاق “تخفيف التصعيد” بقصف المدينة، مشيرا لسقوط عدد من الجرحى بصفوف قوات النظام، رافضا الكشف عن الموقع الذي استهدفوه.

وقالت مصادر محلية في السويداء لـ”سمارت”، إن قصف “الحر” استهدف قرية عرى وأصاب منزلا دون تسجيل إصابات، بينما حمّل أهالي القرية حاجز “النبع” مسؤولية سقوط القذيفة لقصفه درعا.

وتقصف قوات النظام بشكل متكرربالآونة الأخيرة أنحاء مختلفة في درعا، بعد أشهر من الهدوء النسبي، ذلك في ظل تعزيزات عسكرية لها ولميليشيا “حزب الله” اللبنانية بالتزامن مع تداول أنباء بين الأهالي حول نية كل من قوات النظام والجيش الحر بدء عملية عسكرية في المحافظة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

عشائر مدينة انخل بدرعا ترفض فتح أي معركة “فردية” ضد النظام

[ad_1]

سمارت – درعا

أعلن “مجلس عشائر” مدينة انخل (45 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا، الجمعة، رفض أي معركة “فردية” ضد قوات النظام بالمحافظة.

وقال المجلس في بيان وصلت إلى “سمارت” نسخة منه إن أهالي المدينة فوضته باتخاذ القرارات المناسبة للمصلحة العامة، وعليه فإنه يمنع القيام بأي عمل عسكري فردي من المدينة.

وأكد المجلس أنه مع أي عمل عسكري جماعي في “الجبهة الجنوبية” بإشارة إلى محافظتي درعا والقنيطرة.

وأشار المجلس أن العمل العسكري الفردي “لا طائل منه” سوى زعزعة أمن واستقرار المواطنين، متوعدا بالإجراءات المناسبة بحق المخالفين.

وسبق أن قال قائد عسكري بفصيل “قوات شباب السنة” ويلقب نفسه “أبو حسام” بتصريح إلى “سمارت” يوم 4 آذار 2018،  إن فصائل “الحر” متعاونة وتدرس فتح المعركة جنوبي البلاد للتأثير على الموقف العسكري في الغوطة، فيما استبعد ضابطان رفيعان في “الحر” يوم الجمعة الماضي، أي عمل عسكري ضد قوات النظام، بسبب “أوامر خارجية”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

مقتل ضابط بمحاولة تسلل لقوات النظام في محيط مدينة داعل بدرعا

[ad_1]

سمارت – درعا

قتل ضابط وجرح ثلاثة عناصر لقوات النظام السوري الجمعة، خلال محاولتهم التسلل بمحيط مدينة داعل (15 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقال مصدر عسكري من “الجبهة الجنوبية” التابعة للجيش السوري الحر رفض الكشف عن اسمه، إن المجموعة التابعة لقوات النظام حاولت التسلل في “تل الخضر”، حيث سحبوا العناصر الجرحى بينما جثة الضابط برتبة ملازم سحبها مقاتلو “الحر”.

ولفت المصدر أن قوات النظام استخدمت بالاشتباك بعد كشف محاولة التسلل صواريخ فيل والقذائف المدفعية بينما اكتفى “الحر” بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وأشار المصدر أن هدف قوات النظام معرفة نقاط حراسة “الحر” والكتائب الإسلامية وجاهزية المقاتلين، موضحا أن الفصائل المنتشرة في التل هي “لواء الكرامة والمعتز وقوات شباب السنة، إضافة إلى نقطة واحدة لهيئة تحرير الشام”.

وتحاول قوات النظام وميليشيا “حزب الله” بشكل متكرر بالآونة الأخيرة، تعزيز مواقعها العسكريةو التسلل إلى مواقع سيطرة الجيش السوري الحر بهدف زرع عبوات ناسفة، التي أدى انفجار بعضها لمقتل مقاتلين ومدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

حركة نزوح من مدينة بصر الحرير بدرعا خوفا من بدء “الحر” بعملية عسكرية

[ad_1]

سمارت – درعا

شهدت مدينة بصر الحرير (33 كم شمال شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، حركة نزوح ما زالت مستمرة إلى القرى المجاورة خوفا من بدء عملية عسكرية محتملة من قبل الجيش السوري الحر ضد قوات النظام.

وقال رئيس المجلس المحلي للمدينة أنس الحريري بتصريح إلى “سمارت” السبت، إن 400 عائلة نزحت إلى بلدات وقرى الكرك والمسيفرة والجيزة والمليحة وناحتة، ساعدهم المجلس بعملية النقل وتواصل مع المنظمات الإنسانية لدعمهم، ويعمل على تجهيز الأقبية لإيواء العوائل المتبقية.

وسبق أن نزحت عشرات العوائل من قرى محافظة درعاإلى مخيم “الكرامة” ببلدة الرفيد جنوب القنيطرة، وسط  قصف مدفعي وصاروخيعلى قرى وبلدات المحافظة بين الحين والآخر ما يتسبب بمقتل وجرح مدنيين.

وسبق أن قال القائد العسكري بفصيل “قوات شباب السنة” ويلقب نفسه “أبو حسام” بتصريح إلى “سمارت” يوم 4 آذار 2018،  إن فصائل “الحر” متعاونة وتدرس فتح المعركة جنوبي البلاد للتأثير على الموقف العسكري في الغوطة، فيما استبعد ضابطان رفيعان في “الحر” يوم الجمعة الماضي، أي عمل عسكري ضد قوات النظام السوري، بسبب “أوامر خارجية”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين