أرشيف الوسوم: ملازم أول

أكثر من 15 قتيلا للنظام بعمليتين عسكريتين في اللاذقية

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/04/21 20:27:47بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – تركيا

قتل أكثر من 15 عنصرا لقوات النظام بعمليتين عسكريتين منفصلتين في محيط بلدة كنسبا شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقال المسؤول الاعلامي لـ”جبهة تحرير سوريا” في منطقة الساحل أحمد محمد السبت، إن عملية عسكرية لفصيل “المقداد بن عمرو” التابع للجيش السوري الحر أدت لمقتل 15 عنصرا تابعين لـ”القوى البحرية” وبينهم ضابط برتبة ملازم أول ورقيبين.

وأوضح فصيل “المقداد بن عمرو” في بيان لهم اطلعت عليه “سمارت” أنهم فخخوا موقع لعناصر النظام في تلة رشو وانسحبوا دون خسائر الجمعة 20 نيسان الجاري.

وأضاف “محمد” أن عملية منفصلة نفذتها “جبهة تحرير سوريا” استهدفت فيها اجتماع بين “القوى البحرية السورية” مع ميليشيات إيرانية في محيط بلدة كنسبا، موضحا أن ضابط من قوات النظام برتبة عميد قتل وجرح آخرون، حيث تأكدوا من الحصيلة بواسطة مصادرهم وأجهزة التنصت بعد استهدافهم الجمعة 20 نيسان 2018.

وأشار “محمد” أن الاجتماع يهدف لتجهيز محيط كنسبا لنقلها للميليشيات الإيرانية وتغيير الخطط التكتيكية، حيث استهدفوا بالمدفعية الثقيلة.

ولفت “محمد” أن فصائل “الفرقة الأولى الساحلية، والفرقة الثانية الساحلية وفيلق الشام” التابعين للجيش السوري الحر و”جبهة تحرير سوريا” و”هيئة تحرير الشام” هم التشكيلات المتواجدة بالمنطقة المتمثلة بقمة التفاحية وتلة الحدادة وقمة الخضر وقريتي تردين وكبانة.

وسبق أن أعلنت “جبهة تحرير سوريا” الاثنين 9 نيسان 2018، قصف المربع الأمني لقوات النظام في مدينة اللاذقية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

15 قتيلا للنظام باستهداف “تحرير سوريا” لاجتماع مع إيرانيين في اللاذقية

[ad_1]

سمارت – تركيا

قتل 15 عنصرا لقوات النظام باستهداف “جبهة تحرير سوريا” لاجتماع لهم مع ميليشيات إيرانية في محيط بلدة كنسبا شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقال المسؤول الاعلامي لـ”تحرير سوريا” في منطقة الساحل أحمد محمد السبت، إن القتلى تابعين لـ”القوى البحرية” وبينهم ضابط برتبة ملازم أول ورقيبين، مشيرا أنهم تأكدوا من الحصيلة من مصادرهم وبأجهزة التنصت بعد استهدافهم الجمعة 20 نيسان 2018.

وأشار “محمد” أن الاجتماع يهدف لتجهيز محيط كنسبا لنقلها للميليشيات الإيرانية وتغيير الخطط التكتيكية، حيث استهدفوا بالمدفعية الثقيلة.

ولفت “محمد” أن فصائل “الفرقة الأولى الساحلية، والفرقة الثانية الساحلية وفيلق الشام” التابعين للجيش السوري الحر و”جبهة تحرير سوريا” و”هيئة تحرير الشام” هم التشكيلات المتواجدة بالمنطقة المتمثلة بقمة التفاحية وتلة الحدادة وقمة الخضر وقريتي تردين وكبانة.

وسبق أن أعلنت “جبهة تحرير سوريا” الاثنين 9 نيسان 2018، قصف المربع الأمني لقوات النظام في مدينة اللاذقية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“جيش الإسلام”: 150 قتيلا وجريحا و14 أسيرا للنظام خلال يوم من المعارك شرق دمشق

[ad_1]

سمارت ــ ريف دمشق

قال “جيش الإسلام” الاثنين، إن 150 عنصرا لقوات النظام السوري قتلوا وجرحوا وأسر 14 آخرين خلال المواجهات أمس في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، التي بدأتها الأخيرة عقب ساعات من توافق مجلس الأمن على هدنة في سوريا.

وبحسب بيان مصور لــ”رئاسة هيئة أركان جيش الإسلام” اطلعت عليه “سمارت”، فإن قوات النظام حاولت منذ صباح أمس اقتحام مدن وبلدات الغوطة الشرقية من عدة مناطق وسط تمهيد ناري وإسناد جوي روسي، بعد ساعات من إقرار مجلس الأمن الدولي وقفا لإطلاق النار في البلاد لمدة 30 يوما.

وأوضح “جيش الإسلام” أن من بين خسائر قوات النظام ضابط برتبة عميد وثلاثة آخرون برتبة ملازم أول وثلاثة قياديين في صفوف قوات “سهيل الحسن” المعروف بـ”النمر”، إضافة إلى اغتنام عناصر “جيش الإسلام” دبابة T72 وتدمير عربة جسرية روسية طراز “TM55”.

وتابع “جيش الإسلام” أن عملية التصدي لهجوم قوات النظام تأتي في “إطار حق الدفاع عن النفس بعد أن رحب بوقف إطلاق النار المتضمن في قرار مجلس الأمن”.

وصد “جيش الإسلام” محاولة اقتحامعند بلدات الزريقية وحرزما وحوش الضواهرة والريحان شرقي وشمالي الغوطة الشرقية أمس.

​وقتل وجرحأربعون عنصرا من قوات النظام الأحد، خلال محاولة اقتحام فاشلة عند مدينة حرستا بالغوطة الشرقية.

ورغم إجماع مجلس الأمن الدولي على وقف إطلاق النار في سوريا إلا أن قوات النظام لم تتوقف عن قصف الأحياء السكنية المأهولة في الغوطة الشرقية ما أدى لمقتل وجرح عشراتالمدنيين بعد ساعات من الاجتماع، سبق ذلك مقتل وجرح الآلاف خلال أسبوع من القصف المكثف.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

قصف مدفعي وصاروخي لـ”دحر الغزاة” على مواقع النظام بحماة واللاذقية

[ad_1]

سمارت – تركيا

قصف غرفة عمليات “دحر الغزاة” الخميس، عدة مدن ومواقع خاضعة لسيطرة قوات النظام السوري في محافظتي حماة واللاذقية وسط وغربي سوريا، بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ ضمن حملة “الغضب للغوطة”.

وقال الناطق العسكري لـ”جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر والمنضوي في غرفة العمليات الملازم أول محمود المحمود في تصريح إلى “سمارت” إن فوج المدفعية والصواريخ استهدف مواقع الأمن والشبيحة في مدينتي السقيلبية وسلحب غرب حماة إضافة إلى عدة مواقع بريف اللاذقية، ردا على الحملة العسكرية للنظام على الغوطة الشرقية، دون أن يحدد خسائره.

وطالب “المحمود” جميع فصائل “الحر” والكتائب الإسلامية بالانضمام لهذه الحملة لاستهداف جميع مواقع النظام حتى إيقاف الحملة “البربرية” على المحاصرين في الغوطة.

وأوضح الناطق الرسمي لغرفة عمليات “دحر الغزاة” النقيب ناجي إن الحملة تضم جميع الفصائل العسكرية في الساحل السوري ومحافظات القنيطرة ودرعا ومنطقة القلمون، لافتا أن الحملة مستمرة، والحملة ستكون بداية لأعمال عسكرية في عدة مناطق.

ويأتي القصف تطبيقا لحملة “الغضب للغوطة” التي أعلن عنها في وقت سابق من اليوم، كل من “جيش الإسلام” وغرفة عمليات “دحر الغزاة” عبر بيانات نشرت على قناتيهما الرسميتين في “تلغرام”.

وتتعرض الغوطة الشرقية منذ ستة أيام، لقصف غير مسبوق من قبل النظام وروسيا، حيث ​قتل 237 مدنيا وجرح 1258 آخرونخلال الفترة بين 18 وصباح 21 شباط الجاري، حسب ما أفادت مشاف مدعومة من منظمة “أطباء بلا حدود”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مئات القتلى لقوات النظام بينهم 107 ضبّاط بمعركة “وأنهم ظلموا” بدمشق

[ad_1]

سمارت – تركيا

قتل مئات العناصر من قوات النظام السوري بينهم أكثر من مئة ضابط، بمعارك “إدارة المركبات” في مدينة حرستا (10 كم شرق العاصمة دمشق)، حسب ما وثّقت غرفة عمليات معركة “بأنهم ظلموا”.

وجاء في بيان لمعركة “وأنهم ظلموا” التي أطلقتها حركة “أحرار الشام” الإسلامية أواخر العام المنصرم، أنهم وثّقوا مقتل 231 عنصرا من قوات النظام بينهم 107 ضباط برتب مختلفة ومنهم برتب عالية (واحد برتبة عماد، وستة برتبة عميد وعميد ركن، وخمسة برتبة عقيد)، وأغلبهم برتبتي ملازم وملازم أول.

وأشار البيان، أن عدد قتلى قوات النظام والميليشيات المساندة لها ضمن معركة “وأنهم ظلموا”تجاوز الـ 500 قتيل بين عناصر وضابط أبرزهم العماد “وليد خواشقجي”، إلّا أنهم وثّقوا حتى الآن بالاسم 251 عنصرا للنظام.

وتحاول “سمارت” التواصل مع حركة “أحرار الشام” والفصائل المشاركة بالمعركة مثل “فيلق الرحمن”، لكنها لم تحصل على تفاصيل حول آخر التطورات الميدانية في حرستا، وسط تكتم إعلامي وصفه ناشطون بـ”الغموض” الذي يلف الاشتباكات عند “إدارة المركبات”.

ومضى أكثر من خمسين يوما على انطلاق معركة “بأنهم ظلموا” في مدينة حرستا، والتي جاءت ردا على خروقات النظام المستمرة في الغوطة، حيث شهدت المعركة خسارات كبيرة لقوات النظام وتقدم للفصائل التي باتت تحاصر عناصره في مبنى “إدارة المركبات”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول

“جيش العزة” يقصف موقعا لقوات روسية شمال حماة

[ad_1]

سمارت -تركيا

قصف “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر الخميس، موقعا لقوات روسية قرب مدينة حلفايا (19 كم شمال غرب مدينة حماة) وسط سوريا.

وقال الناطق العسكري لـ”جيش العزة”، الملازم أول محمود المحمود، في تصريح إلى “سمارت، إنهم استهدفوا بالمدفعية معسكرا للقوات الروسية المتواجدة جنوب مدينة حلفايا، وذلك “ردا على قصف مدينة خان شيخون بالطائرات الحربية”، مشيرا أنه ليس لديهم معلومات عن حجم الخسائر الناتجة عن القصف.

وأوضح ناشطون محليون لـ”سمارت” أن القوات الروسية أنشأت معسكرا قرب حلفايا يضم مجموعة من الخيام، بعد أن سيطرت قوات النظام السوري على المنطقة.

وتعرضتمدينة خان شيخون جنوب مدينة إدلب لثلاثة غارات من طائرات حربية يرجح أنها روسية، دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين، حسب الناشطين.

وفي سياق منفصل، ذكر ناشطون لـ”سمارت” أن “هيئة تحرير الشام” صدت هجوما لقوات النظام والميليشيات التابعة لها على قرية الشاكوسية شرق حماة، بمساندة “الحزب الإسلامي التركستاني”، وأرجعتهم إلى قرية المستريحة، مشيرين أن الهجوم تزامن مع قصف مدفعي وصاروخي وجوي.

وسبق أن قتل عشرون عنصرا لقوات النظام بينهم ضابط، ليل الأربعاء – الثلاثاء أثناء صد الجيش الحر وكتائب إسلامية محاولة تقدم فاشلة لها إلى قريتي  بليل وربدة (49 كم شمال شرق حماة).

ويشهد ريف حماة الشرقي معارك كر وفربين فصائل “الحر” وكتائب إسلامية من جهة وقوات النظام والميليشيات التابعة له من جهة أخرى، في محاولة من الأخيرة للسيطرة على المنطقة بدعم جوي روسي، وتسفر الاشتباكات عن قتلى وجرحىفي صفوف الطرفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قتيلان لقوات النظام بانفجار عبوة ناسفة شمال حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

قتل عنصران من قوات النظام السوري الخميس، بتفجر “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر عبوة ناسفة بحاجز “أبو عبيدة” شمال مدينة حماة وسط سوريا.

وقال قائد عسكري في “جيش العزة” الملازم أول محمود المحمود في تصريح إلى “سمارت” إن مقاتلين من “القوات الخاصة” التابعة لهم تسللوا إلى الحاجز وزرعوا عبوة ناسفة بمحيطه، ما أسفر انفجارها عن مقتل العنصرين.

وأوضح “المحمود” أنهم بدأوا باتباع هذه العمليات نتيجة توقف الدعم المالي والأسلحة عن “جيش العزة”، لافتا أن هذه العمليات تؤثر على قوات النظام وخسائرها قليلة.

وسبق أن هددت “غرفة عمليات الموك” التي ترأسها الولايات المتحدة الأمريكية، “جيش العزة” بإيقاف الدعم الكاملعنه مالم  يوقف عملياته ضد قوات النظام.

ويشهد ريف حماة الشمالي معاركبين قوات النظام من جهة، “هيئة تحرير الشام” والجيش السوري الحر من جهة أخرى، وسيطرت منذ أيام على قرية المستريحة، بدعم من المليشيات الموالية لها وسلاح الجو الروسي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

حملة لتوعية الأطفال حول خطر الألغام ومخلفات القصف بمدينة الباب في حلب

[ad_1]

سمارت-حلب

​أطلق “مركز الشرطة الوطنية والأمن الداخلي” في مدينة الباب بحلب، شمالي سوريا، حملة لتوعية الأطفال حول خطر الألغام ومخلفات القصف غير المنفجرة.

​وقال الملازم أول في “مركز الشرطة”، فيصل قصاب لـ”سمارت” الاثنين، إن الحملة تستهدف الأطفال في المدارس، من خلال جولات ومنشورات من أجل سلامتهم وتوعيتهم بخطر القذائف والألغام والقنابل العنقودية غير المنفجرة، بالإضافة لفحص المدارس ومحيطها دون الكشف عن أجسام غير منفجرة.

​وأضاف أن الحملة أشرف عليها ضباط مختصون يرافقهم كلبان مدربان للكشف عن الأجسام غير المنفجرة، لافتا أن الألغام وضعها تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال فترة سيطرته على الباب والقنابل العنقودية من مخلفات القصف الروسي.

​وأشار “قصاب” أيضا أن بعض الألغام “مخفية بأماكن ومغطاة، لا يمكن الكشف عنها بسهولة ونتمنى تزويدنا بجهاز متطور لكشف الألغام”.

وأوضح أن الألغام ومخلفات القصف غير منفجرة لا توجد إحصائية دقيقة لعددها في المدينة، لكن “فرق مختلفة للتفكيك” بالتعاون مع الدفاع المدني أزالوا أكثر من 10 آلاف لغم منذ سيطرة الجيش السوري الحر على المدينة في شباط الماضي، وذكر الدفاع المدني أن عدد الضحايا جراء انفجار الألغام أكثر من 150 قتيلا، وفق “قصاب”.

​واستلم الدفاع المدني في مدينة الباب معدات لإزالة الألغام وكشف المعادن وتفجير القنابل غير المنفجرة، بعد مقتل ثلاثة من عناصره خلال الكشف عن الألغام مع عزمه إرسال فرق للتدرب في تركيا.

 

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

مقتل ضابطين وثلاثة عناصر للنظام قنصا برصاص “الحر” شمال اللاذقية

[ad_1]

سمارت – تركيا

قتل ضابطان وثلاثة عناصر من قوات النظام السوري الأحد، برصاص قناصة الجيش السوري الحر شمالي محافظة اللاذقية، غربي سوريا.

وقال الناطق الرسمي باسم “الفرقة الساحلية الثانية” التابعة لـ”الحر”محمد الشيخ لـ”سمارت”، إن ضابطين برتبة ملازم أول وثلاثة عناصر من قوات النظام قتلوا برصاص قناصة مقاتلي “الفرقة الساحلية” بمحيط بلدة ربيعة (36 كم شمال مدينة اللاذقية).

فيما قالت وسائل إعلام موالية للنظام، إن ثلاثة ضباط أحدهم برتبة ملازم أول واثنين برتبة ملازم من مرتبات القوات الخاصة التابعة للنظام قتلوا وجرح عدد من العناصر باشتباكات جرت صباح اليوم مع “الحر” بمحيط البلدة .

وسبق أن قتل ثلاثة عناصر لقوات النظام وجرح آخرون، بقصف مدفعي لـ”الحر” على مواقعهم في اللاذقية، ردا على استهداف الأخيرة للمدنيين في إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

بدر محمد

إصابة مقاتل لـ”الحر” بانفجار عبوة ناسفة شرق حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

أصيب مقاتل من الجيش السوري الحر بانفجار عبوة ناسفة في مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال الملازم أول في الشرطة “الحرة” بالمدينة فيصل قصاب لـ”سمارت” إن عبوة ناسفة انفجرت بدراجة نارية لمقاتل من المجلس العسكري بالمدينة، ما أدى لإصابته وفقدانه الوعي، لافتا أن التحقيق جاري وبانتظار سماع شهادة المقاتل.

وسبق أن قتل وجرح 15 مقاتلا من “فرقة السلطان مراد”، التابعة لـ” الحر” بانفجار عبوة ناسفة في مقر لهم بمدينة الباب .

وكانت غرفة عمليات حوار كلس” أعلنت سيطرة القوات المشاركة في عملية “درع الفرات” على مدينة الباب بالكامل عقب معارك مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، قتل خلالها أكثر من 37 عنصرا للأخير.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

بدر محمد