أرشيف الوسوم: منزل

مقتل مدني برصاص قوات النظام خلال محاولته العودة إلى عفرين

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل مدني الاثنين، برصاص قوات النظام السوري المتمركزة في حاجز “بينة” خلال محاولته العودة إلى منطقة عفرين (44 كم شمال غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، برفقة عدد من أهالي المنطقة.

وقال ناشطون محليون إن قوات النظام وعناصر من “وحدات حماية الشعب” الكردية” أطلقوا النار على الأهالي بشكل عشوائي لمنعهم من العودة إلى عفرين، ما أدى لمقتل شاب من أهالي بلدة جنديرس غرب مدينة عفرين.

في سياق متصل قال مصدر خاص لـ “سمارت” إن عدد من العوائل تمكنوا من الوصول إلى مدينة عفرين والعود إلى منازلهم، لافتا أن العوائل كانت نازحة في منطقة تل رفعت وبلدتي نبل والزهراء.

وذكرت الأمم المتحدة الجمعة 16 آذار الجاري أن أكثر من 48 ألف شخص غادروا منطقة عفرينبسبب المعارك الدائرة فيها بين “وحدات حماية الشعب” الكردية والجيش التركي وفصائل الجيش الحر المشاركة بعملية “غصن الزيتون”.

وكانت رئاسة الأركان التركية أعلنت السبت 20 كانون الثاني الماضي، بدء العملية العسكرية في منطقة عفرين، ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية، باسم عملية “غصن الزيتون” سيطرت خلالها على مركز مدينة عفرينوجميع البلدات التابعة لها ومعظم القرى المحيطة بها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“شبيحة” النظام تسرق ممتلكات المدنيين شمال حمص بعد تهجيرهم

[ad_1]

سمارت – حمص 
قال مصدر خاص لـ “سمارت” الاثنين، إن ميليشيات “الشبيحة” التابعة لقوات النظام السوري “عفشت” (سرقت) عدة منازل سكنية في منطقة الحولة (28 كم غرب مدينة حمص) وسط سوريا، عقب تهجير أهلها.

وأوضح المصدر أن 20 دراجة نارية لشبيحة النظام في قرية جدرين هاجمت قرى غرب مدينة الحولة واستولت على ممتلكات الأهالي، كما داهمت  قرية السمعليل واستولت على بعض ممتلكاتها أيضا.

وأشار المصدر أن عناصر قوات النظام أوقفوا الشبيحة عن التعفيش وأخرجوهم من القرى.

ويعرف عن قوات النظام والميليشيات المساندة لها بأنها تسرق المناطق التي تسيطر عليها حديثا، حيث وثق ناشطون امتلأ أسواق حيي الجورة والقصور في دير الزور بالأثاث المسروق من بلدات ومدن شرق دير الزور، كما وثقوا عرض النظام لممتلكات سرقها من مدينة داريا بريف دمشقللبيع وذلك في عملية باتت تعرف بـ”التعفيش”.

وكان خروج المهجرين من ريفي حمص وحماة جاء ضمن اتفاق بين هيئات مدنية وعسكرية شمال حمص وجنوب حماة مع وفد روسي وممثلين عن النظام لخروج الرافضين لـ”التسوية”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

مقتل أحد مؤسسي ميليشا “الدفاع الوطني” شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قتل أحد مؤسسي ميليشيا “جيش الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام السوري في بلدة البوليل (نحو 20 كم شرق مدينة دير الزور)، شمالي شرقي سوريا.

وتداولت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الإجتماعي خبر مقتل صالح مدود الموح برصاص مجهولين قرب منزله في البلدة.

وشارك “صالح مدود الموح” بقمع المظاهرات السلمية مع انطلاق الثورة السورية في محافظة دير الزور، ثم عينه النظام قائد مجموعة في ميليشا الدفاع الوطني التي ساهم بتأسيسها، كما تسبب باعتقال العديد من أبناء المنطقة على يد قوات النظام من خلال التعميم على أسماءهم، بحسب ناشطين محليين.

وسبق أن قتل في 14 أيار الماضي، عنصرين لميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام والمتمركزة غرب نهر الفرات بغارات جوية للتحالف الدولي. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

قوات النظام تحول منازل بمدينة البوكمال في دير الزور إلى مقرات لها

[ad_1]

سمارت – تركيا

حولت قوات النظام السوري منازل في مدينة البوكمال (122 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقال الناشط صهيب الجابر بتصريح إلى “سمارت” الجمعة، إن قوات النظام والميليشيات الإيرانية الموالية لها تضع يدها على منازل أهالي المدينة المعارضين وخاصة في مركز المدينة وحي الفيحاء، لافتا أن هذه العملية تشمل جميع المدن والبلدات الخاضعة لقوات النظام بما فيها دير الزور.

وأشار “الجابر” أن النظام والميليشيات الإيرانية يضعون يدهم على المنازل في المحافظة منذ أشهر.

وكان ناشطون قالوا قبل يوم،إن قوات النظام السوري منحت إيران حق ملكية وشراء العقارات في مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

النظام يمنح إيران حق ملكية العقارات شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قال ناشطون الخميس، إن قوات النظام السوري منحت إيران حق ملكية وشراء العقارات في مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وأوضح الناشط أحمد الرمضان لـ “سمارت” أن منظمة “جهاد البناء” الإيرانية اشترت عقارات من معارضين لقوات النظام  بشكل غير مباشر عن طريق وسطاء وبسعر  يصل إلى 40 ألف دولار أمريكي للعقار الواحد.

وأضاف “الرمضان” أن محافظ دير الزور التابع لحكوم النظام يشرف على عملية شراء المنازل بمبالغ ضخمة بهدف تغيير ديمغرافية المنطقة، لافتا إلى أن عملية “التشيع الإيراني” بدأت تنتشر في مناطق أخرى بريف دير الزور الشرقي.

وسبق أن نوه عنصر سابق في ميليشيا “لواء أبو الفضل العباس” المدعومة من إيران، إلى امتلاك “عدد قليل” من عناصر الميليشيات الإيرانية لمحال تجارية في منطقة السيدة زينب في العاصمة، “بموافقة النظام السوري على ذلك”.

ويتهم كثير من السوريين إيران باتباع سياسية توسعيةبنشر أفكارها الدينية، عن طريق افتتاح دور عبادة (حسينيات) وشراء العقارات في العاصمة السورية دمشق، حتى أن بعضهم اتهمها بافتعال حرائق بالمحال التجارية في دمشق القديمة لإجبار أصحابها على بيعهالشخصيات بالنظام توالي طهران، بعد رفض التجار البيع.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

154 عائلة تغادر مخيم “الهول” بالحسكة إلى دير الزور

[ad_1]

سمارت ــ الحسكة 

غادرت الثلاثاء، 154 عائلة مخيم “الهول” جنوبي محافظة الحسكة، شمالي شرقي سوريا، متجهة إلى منازلها في محافظة دير الزور، شرقي البلاد، تزامنا مع وصول 54 عائلة جديدة إلى المخيم.

وقالت مديرة المخيم سلافا شيخو،  بتصريح لـ” سمارت” إن عدد أفراد تلك العوائل  بلغ 575 ، وتوجهوا إلى بلدة البصيرة بريف دير الزور، مضيفة  أن النازحين عادوا إلى بيوتهم بعد سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” عليها وإزالة الألغام منها.

 وأشارت “شيخو” في الوقت نفسه إلى وصول 12 عائلة عراقية  عدد أفرادها  42 شخصا و30 عائلة سورية  عددهم 92 قادمين من معبر أبو خشب بريف دير الزور.

ويضمالمخيم مئات العائلات العراقية والسورية، ويشهد حركة مغادرةإلى المناطق المسيطر عليها حديثا من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” بالإضافة إلى عودة اللاجئين العراقيين إلى بلدهم، كما يتوافد النازحون باستمرار إلى المخيم من المناطق التي تشهد معارك شرقي سوريا.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

ضحايا بقصف جوي على مدينة وقرية جنوب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتلت طفلتان وجرحت امرأة وطفل الثلاثاء، بقصف جوي على مدينة أريحا وقرية الرامي جنوب إدلب شمالي سوريا.

وقال مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في أريحا حسن الأحمد لـ”سمارت” إن طائرات حربية يرجح أنها تابعة لقوات النظام السوري شنت غارات بالصواريخ على الحي الشرقي من المدينة، ما أسفر عن مقتل طفلتين، إضافة إلى دمار في المنازل وممتلكات المدنيين.

وأضاف الدفاع المدني على حساب الرسمي في “فيسبوك” أن امرأة وطفل أصيبا بجروح متفاوتة وجراء غارات مماثلة على قرية أورم الجوز جنوب إدلب.

إلى ذلك تعرضت كل من قرى محمبل والرامي وحرش بسنقول لغارات من الطائرات الحربية، كما قصفت الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة قرية الناجية، واقتصرت الأضرار في جميع القصوفات على المادية، حسب الناشطين.

وسبق أن قتل وجرح 13 مدنيا بينهم أطفال ونساءالأربعاء 9 أيار الجاري، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري وغارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على قريتي الناجية ومعرزيتا وبلدة بداما بإدلب.

ويأتي القصف بالتزامن مع انطلاقمحادثات “أستانة 9” في العاصمة الكازاخية بحضور الدول الضامنة لاتفاق “تخفيف التصعيد، وغياب الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة لعقد اجتماعات تحضيرية للجلسة العامةالتي ستعقد في وقت لاحق اليوم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

وصول دفعة من مهجري وسط سوريا إلى مدينة إدلب (فيديو)

[ad_1]

سمارت – إدلب

وصل الأحد، 2500 مهجر وعناصر من”هيئة تحرير الشام” وعائلاتهم من شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا، إلى مدينة إدلب شمالي البلاد.

وقال مصدر مطلع لـ”سمارت” إن ألف مدني مهجر مع 1500 عنصر من “تحرير الشام” وعائلاتهم وصلوا إلى إدلب، لافتا أنهم وزعوا بالوقت الحالي على أربعة جوامع “أبو ذر، الصديق، شعيب، الرحمن” في المدينة، وقدمت لهم المساعدات الإنسانية.

وأوضح المصدر أن “تحرير الشام” ستعمل على تأمين منازل أو مراكز إيواء لعناصرها وعوائلهم، بينما ستأمن المنظمات الإنسانية المهجرين المدنيين إلى أن يتمكنوا من تدبر أمرهم بأنفسهم.

وأضاف عضو فريق الاستجابة في منظمة “بنفسج” أحمد أن مجمل عدد مهجري المنطقة الوسطى الواصلين إلى إدلب بلغ 9000 شخص، مشيرا أنهم وصلوا عبر معبر مدينة مورك وفق الاتفاق الموقع بين الفصائل العسكرية شمال حمص وقوات النظام السوري.

ووصلت في وقت سابق الأحد، الدفعة الأولى من مهجري القرى المحيطة بمدينة السلمية(30 كم شرق مدينة حماة) والتي تضمن عناصر من “هيئة تحرير الشام” ومدنيين إلى معبر بلدة مورك.

ويأتي ذلك ضمن لاتفاق مباشر بين “تحرير الشام” مع روسياتوصلا إليه الأربعاء الماضي، للخروج من القرى التابعة لريفي حماة الشرقي وحمص الشمالي المحيطة بمدينة السلمية وستحتفظ بالسلاح المتوسط والخفيف وتنقل أيضا سيارات خاصة وزراعية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

وصول دفعة من مهجري وسط سوريا إلى مدينة إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

وصل الأحد، 2500 مهجر وعناصر من”هيئة تحرير الشام” وعائلاتهم من شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا، إلى مدينة إدلب شمالي البلاد.

وقال مصدر مطلع لـ”سمارت” إن ألف مدني مهجر مع 1500 عنصر من “تحرير الشام” وعائلاتهم وصلوا إلى إدلب، لافتا أنهم وزعوا بالوقت الحالي على أربعة جوامع “أبو ذر، الصديق، شعيب، الرحمن” في المدينة، وقدمت لهم المساعدات الإنسانية.

وأوضح المصدر أن “تحرير الشام” ستعمل على تأمين منازل أو مراكز إيواء لعناصرها وعوائلهم، بينما ستأمن المنظمات الإنسانية المهجرين المدنيين إلى أن يتمكنوا من تدبر أمرهم بأنفسهم.

وأضاف عضو فريق الاستجابة في منظمة “بنفسج” أحمد أن مجمل عدد مهجري المنطقة الوسطى الواصلين إلى إدلب بلغ 9000 شخص، مشيرا أنهم وصلوا عبر معبر مدينة مورك وفق الاتفاق الموقع بين الفصائل العسكرية شمال حمص وقوات النظام السوري.

ووصلت في وقت سابق الأحد، الدفعة الأولى من مهجري القرى المحيطة بمدينة السلمية(30 كم شرق مدينة حماة) والتي تضمن عناصر من “هيئة تحرير الشام” ومدنيين إلى معبر بلدة مورك.

ويأتي ذلك ضمن لاتفاق مباشر بين “تحرير الشام” مع روسياتوصلا إليه الأربعاء الماضي، للخروج من القرى التابعة لريفي حماة الشرقي وحمص الشمالي المحيطة بمدينة السلمية وستحتفظ بالسلاح المتوسط والخفيف وتنقل أيضا سيارات خاصة وزراعية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

اعتقال ثلاثة عناصر من “الأسايش” الكردية بتهمة “زعزعة الأمن” غرب الرقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

اعتقل جهاز الاستخبارات التابع لـ “وحدات حماية الشعب” الكردية الخميس، ثلاثة عناصر من قوات “الأسايش” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية في مدينة الطبقة (55 كم غرب الرقة)، شمالي شرقي سوريا، بتهمة “زعزعة الأمن”.

وقال مصدر في قوات “الأسايش” لـ “سمارت” إن جهاز الاستخبارات اعتقل العناصر بتهمة محاولتهم زعزعة الاستقرار الأمني عبر نشرهم شعارات مؤيدة لقوات النظام السوري وميليشا “حزب الله” اللبناني.

وشهدت مدينة الطبقة يوم 28 آذار 2018، استنفارا أمنيا لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية، بعد قيام أشخاص بكتابة عبارات مناصرةلقوات النظام على جدران منازل المدينة.

وجرى اتفاق في شهر آب عام 2016، بين “الأسايش” وقوات النظام يقضي بخروج وانسحاب الأخيرة وميليشيا “الدفاع الوطني”، خارج الحسكة، مع بقاء الشرطة المدنية لحراسة وحماية المربّع الأمني للنظام ومؤسساته.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين