أرشيف الوسوم: مولود جاويش أوغلو

تركيا: “الأسد” لن يكون قادرا على حكم سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

اعتبر وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو الخميس، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد لن يكون قادرا على حكم سوريا، لأنه قتل نحو مليون شخص.

وقال ” جاويش أوغلو” في مقابلة مع قناة “دويتشه فله” الألمانية إن تركيا لم تغير موقفها من “الأسد” حتى الآن، لافتا أن بلاده تعمل على حل القضية السورية في مختلف المنصات، مؤكدا على أهمية المحادثات “أستانة وسوتشي” المرتبطتين بمحادثات “جنيف”، حسب وكالة “الأناضول” الرسمية.

وأضاف ” جاويش أوغلو” أنهم بدؤوا بالتعاون مع روسيا بعد سيطرة قوات النظام السوري على مدينة حلب شمالي سوريا، وانضمام إيران للمحادثات له دور مهم في حل القضية السورية، مشيرا أنه يوجد اختلاف بينهم في عدة قضايا بما فيها مصير “الأسد”.

وتعتبر تركيا وروسيا وإيران الدول الضامنة لاتفاق “تخفيف التصعيد” الموقع في محادثات “أستانة 8″، وتختلفالدول الثلاث في القضية السورية حول مصير”الأسد”، حيث تدعم روسيا وإيران النظام السوري في جميع المجالات السياسية والعسكرية، فيما تدعم تركيا بعض فصائل الجيش السوري الحر في المعارك ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

أنقرة: محادثات مشتركة مع الجانب الأميركي اليوم حول منبج

[ad_1]

أعلن المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أقصوي، أن “وفدًا من الولايات المتحدة الأميركية يُجري اليوم الجمعة مشاورات في تركيا، بخصوص مدينة منبج شمالي سورية”، بحسب وكالة (الأناضول).

قال المسؤول التركي: إن “أول اجتماع لمجموعة العمل الخاصة بسورية المنبثقة عن مجموعات عمل بين البلدين، عقدت اجتماعها الأول يومي 8 و9 آذار الماضي”. وتابع: “اليوم نعقد الاجتماع الثاني، ونستضيف وفدًا أميركيًا في بلدنا لهذا الغرض”، موضحًا أن “منبج ستكون على رأس المواضيع التي سيتم بحثها”.

لفت أقصوي الانتباه إلى أن “البيان النهائي الذي يتم العمل حوله بين البلدين سيُعلن عنه عقب لقاء وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ونظيره الأميركي مايك بومبيو، في العاصمة واشنطن 4 حزيران/ يونيو المقبل”. وأشار إلى أن تركيا وأميركا أنشأتا “آلية بين البلدين، عقب زيارة وزير الخارجية الأميركي السابق ريكس تيلرسون إلى تركيا، في شباط/ فبراير الماضي”.

جيرون
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون

“أوغلو” يؤكد انعقاد الجولة التاسعة من محادثات “أستانة” منتصف أيار القادم

[ad_1]

سمارت – تركيا

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الخميس موعد انعقاد الجولة التاسعة من محادثات “أستانة” حول سوريا في منتصف شهر أيار القادم.

وقال “جاويش أوغلو” خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الكازاخستاني إن مسار “أستانة” سيستمر في الفترة المقبلة، وستعقد الاجتماعات في العاصمة الكازاخستانية يومي 14 و15 أيار، حسب هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية “TRT”.

وقال المبعوث الروسي الخاص إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ميخائيل بوغدانوف إن وفد روسي رفيع  المستوى ضم مسؤولين وعسكريين روس أجرى مؤخرا مشاورات مع تركيا بشأن عقد المحادثات.

وعقدت ثماني جولات من المحادثات في أستانة بين النظام السوري وممثلين عن الجيش السوري الحر، برعاية روسيا وتركيا وإيران، كان آخرها في كانون الأول الفائت، ونتج عنها اتفاق “تخفيف التصعيد” وبحث ملف المعتقلين والأسرى في سوريا.

وفي المسار السياسي عقدت ثماني جولات من المحادثات بين النظام والهيئات السياسية والعسكرية المعارضة له في مدينة جنيف السويسرية، برعاية الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي في البلاد.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

وفد من “التحالف” يتجول في مدينة منبج بالتزامن مع التهديدات التركية

[ad_1]

سمارت – حلب

تجول وفد من التحالف الدولي بقيادة مسؤولين أمريكيين الخميس، في مدينة منبج (80 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، بالتزامن مع تهديدات تركية بشن حملة عسكرية للسيطرة عليها.

وقالت وسائل إعلام مقربة من “الإدارة الذاتية” الكردية إن الوفد الذي يضم عدة شخصيات من بينها المستشار ويليام روباك واللواء في الجيش الأمريكي جيمي جيراراد، تجول في شوراع المدينة والسوق المغطى برفقة شخصيات من “الإدارة المدنية” للمدينة.

وأضافت أن هذه الجولة تهدف إلى”تطمين” الأهالي في ظل التصريحات التركية حول اقتحام المدينة، عقب سيطرة أنقرة بالتعاون مع فصائل من الجيش السوري الحر على منطقة عفرين التي كانت تسيطر عليها “وحدات حماية الشعب” الكردية.

تأتي هذه الجولة بالتزامن مع تهديدات وجهها وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بشن عملية عسكرية لطرد من أسماهم “الإرهابيين” من المدينة في حال لم تتوصل بلاده لاتفاق مع واشنطن حولها.

وسبق أن قالت أنقرة إنها توصلت إلى “تفاهم وليس اتفاق” مع واشنطن حول مدينة منبج، التي تقول الأولى إنها تريد إخراج “وحدات الحماية” الكردية منها لاعتبارها “منظمة إرهابية”.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

“جاويش أوغلو”: إن نجحنا في خطة إخراج “YPG” من منبج سنطبقها على باقي المدن

[ad_1]

سمارت-تركيا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الخميس، إنه في حال نجحت بلاده مغ الولايات المتحدة في تطبيق خطة إخراج عناصر “وحدات حماية الشعب” الكردية(YPG) من مدينة منبج بحلب، شمالي سوريا، فإن ذلك سيطبق على باقي المدن.

وأضاف في تصريحات لمحرري وكالة “الأناضول”، أن العلاقات التركية الأمريكية وصلت إلى “مرحلة حساسة” مؤكدا أنه سيتوجب “القضاء” على عناصر “الوحدات” الكردية في حال لم يطبق اتفاق خروجهم من المدينة، في إشارة للاتفاق مع الولايات المتحدة حول منبج.

وتابع “جاويش أوغلو”: “مدينة منبج ستكون نموذجا لتطبيق التفاهم الحاصل بين أنقرة وواشنطن”.

وأشار الوزير التركي في تصريحاته أن بلاده “تدرك رغبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إعادة العلاقات بين واشنطن وأنقرة إلى طبيعتها، لكن عليه أن يتحكم أكثر في نظام بلاده”.

تزامن ذلك مع تناقل وسائل إعلام تابعة ومقربة من “الوحدات” الكردية صورا قالت إنها لزيارة وجولة ميدانية قبل ساعات في أسواق مدينة منبج،  لوفد من التحالف الدولي يرافقه مسؤولون في “الإدارة الذاتية” الكردية.

وسبق أن اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن السيطرة على منطقة عفرينأهم مرحلة في عملية “غصن الزيتون”، مؤكدا أن العمليات العسكرية ستستمر للسيطرة على مناطق منبج وعين العرب في حلب، وتل أبيض في الرقة، ورأس العين والقامشلي في الحسكة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

تحديد موعد الجولة القادمة من محادثات أستانة في منتصف أيار المقبل

[ad_1]

​​سمارت-فرنسا

​حددت الدول الضامنة لمباحثات أستانة حول سوريا، الجمعة، موعد الجولة القادمة في منتصف شهر أيار المقبل حسب بيان مشترك لوزراء خارجية الدول الثلاث الضامنة، تركيا وروسيا وإيران، نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وعقد الوزراء الثلاث مؤتمرا صحفيا عقب انتهاء اجتماع لهم في العاصمة الكازاخستانية أستانة، قال فيه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الوضع في الغوطة الشرقية يتجه صوب كارثة وإن الاشتباكات يجب أن تتنهي.

​بدوره قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: “اتنفقنا على مواصلة دعم سوريا في مكافحة الإرهاب و التسوية السياسية لـ(الأزمة) فيها وندعو جميع الدول للالتزام بذلك (…) ومن يرغب في تقسيم سوريا إلى (إمارات) لن يوافق على محادثات أستانة”.

وبدأت أمس الخميس، لقاءات اللجان التقنية للدول الثلاث وكان من المقرر تضمنها عقد أول اجتماع لمجموعة العمل حول المعتقلين والمختطفين في سوريا، ومناقشة مناطق “تخفيف التصعيد” لا سيما في إدلب والغوطة الشرقية، إضافة لمناقشة “اللجنة الدستورية” التي نتجت عن “مؤتمر الحوار الوطني”(سوتشي).

واختتمت الجولة الثامنة من محادثات “أستانة”في آواخر كانون الأول الفائت، باتفاق الدول الضامنة على تشكيل مجموعة عمل من أجل المعتقلين، إضافة لتحديد موعد لمؤتمر “سوتشي” الذي دعت إليه روسيا.​

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

الدول الضامنة لمحادثات أستانة تحدد موعد الجولة القادمة في منتصف أيار المقبل

[ad_1]

​​سمارت-فرنسا

​حددت الدول الضامنة لمباحثات أستانة حول سوريا، الجمعة، موعد الجولة القادمة في منتصف شهر أيار المقبل حسب بيان مشترك لوزراء خارجية الدول الثلاث الضامنة، تركيا وروسيا وإيران، نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وعقد الوزراء الثلاث مؤتمرا صحفيا عقب انتهاء اجتماع لهم في العاصمة الكازاخستانية أستانة، قال فيه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الوضع في الغوطة الشرقية يتجه صوب كارثة وإن الاشتباكات يجب أن تتنهي.

​بدوره قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: “اتنفقنا على مواصلة دعم سوريا في مكافحة الإرهاب و التسوية السياسية لـ(الأزمة) فيها وندعو جميع الدول للالتزام بذلك (…) ومن يرغب في تقسيم سوريا إلى (إمارات) لن يوافق على محادثات أستانة”.

وبدأت أمس الخميس، لقاءات اللجان التقنية للدول الثلاث وكان من المقرر تضمنها عقد أول اجتماع لمجموعة العمل حول المعتقلين والمختطفين في سوريا، ومناقشة مناطق “تخفيف التصعيد” لا سيما في إدلب والغوطة الشرقية، إضافة لمناقشة “اللجنة الدستورية” التي نتجت عن “مؤتمر الحوار الوطني”(سوتشي).

واختتمت الجولة الثامنة من محادثات “أستانة”في آواخر كانون الأول الفائت، باتفاق الدول الضامنة على تشكيل مجموعة عمل من أجل المعتقلين، إضافة لتحديد موعد لمؤتمر “سوتشي” الذي دعت إليه روسيا.​

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

لجنة أميركية تركية تبحث الوضع السوري في واشنطن

[ad_1]

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت، اليوم الجمعة، أن اللجنة الفنية المشتركة بين تركيا والولايات المتحدة، بشأن الوضع في سورية، بدأت اجتماعاتها، يوم أمس الخميس في واشنطن، ضمن 3 لجان مشتركة، سبق أن شُكلت لبحث المشكلات العالقة بين البلدين، وسبل حلها، بحسب موقع (تركيا بالعربي).

أوضحت نويرت أن اللقاء الأول لأعضاء اللجنة تناول “موضوع العملية العسكرية التي تنفذها القوات المسلحة التركية، في منطقة عفرين السورية”، إلى جانب بعض المواضيع الأخرى، وأفادت أن بيانًا مشتركًا سيصدر، اليوم الجمعة بعد انتهاء اجتماعات اللجنة، يتضمن التفاهمات والنتائج التي توصلت إليها.

تشكلت اللجان الثلاث المشتركة بين البلدين، على إثر لقاء وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في تركيا، بنظيره التركي مولود جاويش أوغلو، في شباط/ فبراير الماضي، ويترأس الوفدَ الأميركي المؤلف من 20 شخصًا، ويس ميتشل، مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون أوروبا وأوراسيا، فيما يترأس الوفد التركي سدات أونال، نائب وكيل وزارة الخارجية التركية. (ح.ق)

جيرون
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون

واشنطن: غصن الزيتون أوقفت المعارك ضد (داعش).. وأنقرة: سنقيم علاقتنا بواشنطن

[ad_1]

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون): إن العملية التي تنفذها تركيا في سورية (غصن الزيتون) أدت إلى توقف العمليات العسكرية ضد تنظيم (داعش) شرق سورية، في حين قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده بصدد تقييم العلاقة مع واشنطن.

قال المتحدث باسم البنتاغون روبرت مانينج، في تصريحات صحفية أمس الإثنين: إن توقف العمليات يعني أن “بعض العمليات البرية التي تقوم بها (قوات سورية الديمقراطية) قد تمّ تعليقها مؤقتًا”. وعقّب: “الضربات الجوية التي ينفذها التحالف ضد (داعش) لم تتأثر، و(قوات سورية الديمقراطية) ما زالت تسيطر على الأراضي التي استعادتها من التنظيم المتشدد”. وفق ما ذكرت وكالة (رويترز).

وقال متحدث آخر باسم البنتاغون أدريان رانكين جالاوي: إن “الجيش الأميركي شاهد مقاتلين من (قوات سورية الديمقراطية) يتركون الحرب ضد (داعش)”، موضحًا أن “بعض المقاتلين الذين يعملون مع (قوات سورية الديمقراطية) قرروا ترك العمليات في وادي نهر الفرات الأوسط، للقتال في أماكن أخرى، ربما في عفرين”. ونقلت الوكالة عن مسؤول أميركي -لم تذكر اسمه- أن “مئات من (قوات سورية الديمقراطية) غادروا وادي نهر الفرات الأوسط، في الأسبوعين الماضيين”.

في المقابل، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه سيبحث مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون “تقييم القضايا المهمة مثل منبج، ومكافحة الإرهاب”، موضحًا أن ذلك سيتم في العاصمة الأميركية واشنطن، خلال شهر آذار/ مارس الجاري، وفق ما قالت وكالة (الأناضول) التركية.

أضاف أوغلو: “سأتوجه في 19 آذار/ مارس إلى واشنطن، وسنعقد اجتماعًا مع وزير الخارجية الأميركي.. وسنقيّم بشكل مفصّل القضايا المهمة والمطروحة على أجندة البلدين مثل منبج التي تعتبر أولوية، ومكافحة الإرهاب، واسترداد الأسلحة المقدمة لتنظيم (وحدات حماية الشعب/ حزب العمال الكردستاني) الإرهابي”.

تابع: “أنقرة ستشارك بوفد يمثل عدة وزارات، وسيعقد الوفد اجتماعًا تحضيريًا… نريد وضع جدول زمني ملموس للخطوات التي ستتخذ، فزمن المماطلة ولّى، لا وقت لدينا لنضيعه في المماطلة. هناك أزمة ثقة، ولا يمكن تأسيس هذه الثقة دون اتخاذ خطوات ملموسة”.

في سياق، متصل قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجريك: إن “السلطات المحلية في عفرين منعت المدنيين من المغادرة”، عادًّا أن ذلك “أمر غاية في الحساسية أن يتم منع المدنيين من المغادرة”، وتابع: “وصل عدد الأشخاص الذين تمكنوا من الخروج حتى الآن إلى 5 آلاف شخص”. أضاف: “لا توجد اتصالات مباشرة بين الأمم المتحدة والسلطات المحلية في عفرين، وأنه أمر غاية في الحساسية أن يتم إعاقة خروج المدنيين”، وفق وكالة (الأناضول).

جيرون
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون

اجتماع روسي تركي إيراني بشأن سوريا نسيان القادم

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي الثلاثاء، إن تركيا وروسيا وإيران ستعقد قمة  في نيسان القادم لبحث الوضع في سوريا والخطوات المحتملة في المنطقة.

وأشار “أقصوي” أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، سيزور روسيا في الفترة ما بين 12 حتى 14 آذار الجاري، وسيلتقي نظيره الأمريكي ريكس تيرلسون بعدها بأيام.

وأضاف “أقصوي” في مؤتمر صحفي، أن تركيا ستبلغ الولايات المتحدة الأمريكية أنها تتوقع منها اتخاذ خطوات جدية لإستعادة الأسلحة التي زودت بها “وحدات حماية الشعب” الكردية في سوريا.

 وأكد أيضا أن “أوغلو” سيبحث أيضا خلال زيارة إلى ألمانيا تسليم الرئيس السابق لـ “حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي” (PYD) صالح مسلم بعد أن قضت محكمة تشيكية إطلاق سراحه الأسبوع الفائت.

وكان الرئيس التركي ونظيره الروسياتفقا في وقت سابق، على عقد قمة ثلاثية جديدة في مدينة اسطنبول، تجمعهما مع نظيريهما الإيراني، لبحث آخر التطورات في الملف السوري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور