أرشيف الوسوم: وحدات حماية المرأة

“قسد” تعلن اعتقال قيادي فرنسي الجنسية لدى تنظيم “الدولة” في الرقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

 

أعلنت “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) الخميس، إلقاء القبض على مجموعة تتبع لتنظيم “الدولة الإسلامية” في محافظة الرقة، أحدهم قيادي في التنظيم هو “أبو أسامة الفرنسي”، وصفته بأنه ” أخطر إرهابيي تنظيم داعش”.

وقال المركز الإعلامي لـ “قسد” على موقعه الرسمي، إن وحدات العمليات الخاصة في لاستخبارات العسكرية التابعة لها نفذت عملية خاصة أدت لاعتقال مجموعة من عناصر التنيظم، بينهم قيادي فرنسي الجنسية هو أدريان ليونيل كيالي المعروف باسم “أبو أسامة الفرنسي” مع زوجته، قائلة إنه “أخطر قياديي التنظيم”.

وأضاف المركز الإعلامي أن “كيالي” لعب دورا في هجمات إرهابية بالعاصمة الفرنسية باريس في تشرين الثاني عام 2015، وفي الهجوم الذي جرى بمدينة نيس الفرنسية في تموز عام 2016.

واعتقلت “وحدات حماية الشعب”الكردية الثلاثاء، ثلاثة أشخاص في مدينة الرقةبتهمة الانتماء إلى تنظيم “الدولة”، كما اعتقلت الاثنين عائلةمن محافظة دير الزور تتألف من عشرة أشخاص بينهم نساء وأطفال “لأسباب أمنية”.

وتتكرر حالات اعتقال “الاستخبارات” الكردية لعوائل نازحة من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة” بحجج أمنية، في حين تمنع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) النازحين من دير الزور دخول المخيمات في مناطق سيطرتها في محافظة الحسكة والرقة بحجة أن المخيمات بلغت قدرتها الاستيعابية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

وصول جثث لعناصر من “قسد” قتلوا بدير الزور إلى مدينة الطبقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

وصلت جثث عدد من عناصر “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) الأربعاء، إلى مدينة الطبقة (45 كم غرب مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا، بعد مقتلهم في مواجهات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بمحافظة دير الزور شرقي البلاد.

وقال مصدر طبي من مشفى الطبقة العسكري لـ “سمارت” إن ثمان جثث تعود لمقاتلين من “قسد” وصلت إلى المشفى الأربعاء، مضيفا أن جميع العناصر قتلوا في وقت سابق بمعارك مع تنظيم “الدولة في ريف دير الزور الشرقي.

وأشار المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه أن “قسد” سلمت جثتي اثنين من العناصر لذويهما، لافتا أنهما يتبعان لـ “لواء أسود الفرات” المنضوي في صفوفها، بينما لم تسلم بقية الجثث حتى الآن.

وسبق أن بدأت “قسد” بحشد قواتهاباتجاه دير الزور، لبدء عمل عسكري ضد التنظيم ضمن المرحلة النهائية من حملة “عاصفة الجزيرة” التي أعلن “مجلس دير الزور العسكري” انطلاقها منذ بداية الشهر الجاري، حيث سيطرتخلال ذلك على قرية الباغوز قرب مدينة البوكمال بعد حصارها، وسط محاولات مستمرة للتقدم في المنطقة بدعم من التحالف الدولي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

جرحى مدنيون بانفجار لغم من مخلفات “الوحدات” الكردية في ريف عفرين

[ad_1]

سمارت – حلب

أصيب خمسة مدنيين بجروح بعضها خطيرة ليل الجمعة – السبت، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات “وحدات حماية الشعب” الكردية، أثناء عملهم في أرض زراعية بمنطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون  محليون إن خمسة مدنيين أصيبوا خلال عملهم في أرض زراعية قرب قرية حج قاسم (17 كم غرب مدينة عفرين)، إثر انفجار لغم من مخلفات “الوحدات” الكردية.

وأضاف الناشطون أن جراح اثنين من المصابين خطيرة، ما استدعى إسعافهما إلى مشفى ولاية “هاتاي” في الأراضي التركية، بينما كانت جراح الثلاثة الآخرين طفيفة، مشيرين إلى وجود امرأة بين الجرحى.

وتشهد منطقة عفرين انفجار ألغام أرضية أو عبوات ناسفةمن مخلفات الوحدات الكردية التي انسحبت من مدينة عفرين منذ 18 آذار الماضي، إلا أنها ما زالتتعلن عن عمليات ضد الجيش التركيوفصائل الحر اتلمتعاونة معه في المنطقة.

وأسفرت الألغام التي تنتشر في المنطقة لمقتل وجرح عدد من المدنيين، ومقاتلي الجيش السوري الحر، والجيش التركيفي أوقات سابقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

جرحى من “الحر” والوحدات” الكردية بإطلاق نار في ناحية معبطلي بعفرين

[ad_1]

سمارت – حلب

جرح مقاتلون من الجيش السوري الحر وعناصر من “وحدات حماية الشعب” الكردية بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، باشتباكات في ناحية معبطلي شمال غرب عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال مصدر إعلامي من “فرقة السلطان مراد” التابعة لـ “الجيش الوطني السوري” إن حاجزا لهم قرب بلدة  معبطلي تعرض لإطلاق نار من جهة أحراش الزيتون بعد منتصف الليل دون التسبب بوقوع إصابات بين العناصر، حيث توجهت مجموعة لتمشيط المنطقة.

وأضاف المصدر أن المجموعة التي أطلقت النار على الحاجز، تتبع لـ “الوحدات” الكردية، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين أدت لوقوع جرحى من الجانبين، دون تحديد أعدادهم، بينما قال ناشطون إن “السلطان مراد” أسرت عنصرا من “الوحدات” خلال المواجهات.

وسبق أن أسر “الفيلق الثالث”التابع للجيش السوري الحر نهاية نيسان الفائت، سبعة عناصر يتبعون لـ “الوحدات” الكردية في قرية معرستة الخطيب، كما مشطت مجموعات من “الحر”برفقة ضباط أتراك قبل ذلك، المناطق الجبلية المحيطة بناحية راجو بعد رصد عناصر من “الوحدات”.

وكانت  “الإدارة الذاتية” الكردية توعدت منتصف آذار الماضي، بشن عمليات عسكرية ذات طابع جديد في منطقة عفرين، كما تبنت اغتيال قائد الشرطة الحرةفي الغوطة الشرقية جمال زغلول وزوجته بلغم في المنطقة.

وسيطرت فصائل”الجيش الوطني” و”الفيلق الثاني” و”الفيلق الثالث” التابعة لـ”الحر”، يوم 18 آذار 2018، على كامل مدينة عفرين دون أي مقاومة تذكر من “الوحدات” الكردية، إضافة إلى  مراكز ست نواح هي بلبل، وراجو، والشيخ حديد، وشران، وجنديرس، ومعبطلي خلال العملية العسكرية التي بدأتها مع الجيش التركي في كانون الثاني الفائت.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

استنفار أمني في مدينة الطبقة بعد العثور على جثة عنصر من “الأسايش” في حاوية قمامة

[ad_1]

سمارت – الرقة

شهدت مدينة الطبقة (42 كم غرب مدينة الرقة) شمالي سوريا استنفارا أمنيا لـ “قوات سوريا الديموقراطية” بعد العثور على جثة أحد عناصر قوى الأمن الداخلي “أسايش” داخل إحدى حاويات القمامة بالمدينة.

وقالت مصادر من مدينة الطبقة لـ “سمارت” إن أحياء المدينة شهدت استنفارا أمنيا منذ صباح اليوم، جراء العثور على جثة أحد عناصر قوات “الأسايش” ويدعى سميح سوعان عبد الحي ملقاة داخل إحدى حاويات القمامة  في الحي الأول بالمدينة.

وأفادت المصادر أن “عبد الحي” فقد قبل أربعة أيام أثناء عودته إلى منزله، ولم يتمكن ذووه من معرفة مصيره طوال الأيام الماضية، كما لم توجه اتهامات لأي جهة بالمسؤولية عن مقتله حتى الآن.

وسبق أن عثرت دورية تابعة لـ “الأسايش” في 17 آذار الماضي على جثة مقطوعة الرأس لأحد عناصر “وحدات حماية الشعب”داخل منزله في بلدة حزيمة شمال الرقة، كما عثرت قبلها بأيام على جثة رئيس لجنة العلاقات العامة في “مجلس الرقة المدني”عمر علوش مقتولا في منزله بمدينة تل أبيض.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الجيش الوطني” يطلب من أهالي عفرين تقديم شكاويهم حول السرقات لدى “النيابة العامة العسكرية”

[ad_1]

سمارت – حلب

أصدرت النيابة العامة العسكرية التابعة لـ “الجيش الوطني السوري” تعميما يدعو أهالي منطقة عفرين إلى تقديم الادعاءات والشكاوى والبلاغات المتعلقة بقضايا السرقة التي جرت في المدينة أثناء السيطرة عليها.

وقالت “النيابة العامة” التابعة لـ “القضاء العسكري” إنها تدعو أهالي مدينة عفرين ونواحيها لمراجعتها في مقر الشرطة العسكرية بمدينة اعزاز بدءا من يوم الاثنين القادم، لتقديم الادعاءات والشكاوى والبلاغات المتعلقة بقضية “الأموال المتسربة” من المدينة أثناء السيطرة عليها من قبل فصائل “غصن الزيتون”.

وطلبت النيابة من الاهالي أن يصطحبوا معهم كافةو الأوراق الثبوتية المتعلقة بممتلكاتهم المفقودة، كي يتم البت فيها.

وكانت حواجز الجيش السوري الحر أوقفت أكثر من 150 مقاتلا وعسكريا من كانت بحوزتهم مسروقات من مدينة عفرين وذلك بعد استنكار واسع لعمليات سطو وسرقة ارتكبها مقاتلو الفصائلبعد سيطرتهم على المدينة حيث أعلن “الفيلق الثالث” فصل قائدين عسكريينتابعين له لارتباطهما بعمليات سرقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

مصدر أهلي: مروحيات أمريكية أنزلت عشرات العناصر شرق منبج

[ad_1]

أفاد مصدر أهلي من منطقة منبج شرق حلب شمالي سوريا، أن أربع مروحيات أمريكية هبطت في المنطقة وأنزلت عشرات العناصر فيها، مرجحا أنهم لا يتبعون لـ “وحدات حماية الشعب” الكردية.

وقال مصدر محلي من أهالي ريف منبج الشرقي، طلب عدم كشف اسمه لـ “سمارت” أن أربع طائرات مروحية هبطت في قرية المساكن وخربة خالد قرب سد تشرين شرق مدينة منبج الخاضعة لسيطرة “الإدارة الذاتية” الكردية بريف حلب الشرقي.

وأضاف المصدر أن المروحيات أنزلت نحو 70 مقاتلا في المنطقة خلال الليل، مشيرا أنهم ليسوا من القوات التابعة لـ “الإدارة الذاتية” على الأرجح، بينما لم يتسن لـ “سمارت” التأكد من الجهة التي ينتمي إليها  هؤلاء العناصر.

وأرسلت “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) دفعات جديدة من التعزيزات العسكرية إلى مدينة منبج، من مناطق سيطرتها شمالي وشرقي سوريا، كما سبق أن أرسلت بداية آذار الجاري شاحناتتحمل عناصر وذخائر ومعدات عسكرية، مع عربات أمريكية الصنع من بلدة عين عيسى بالرقة.​

وتهدد تركيا باستمرار بشن عملية عسكرية لطرد “وحدات حماية الشعب” الكردية المكون الرئيسي لـ”قسد” من منبج على غرار المعركة التي خاضتها في عفرين بمشاركة الجيش السوري الحر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

مقتل امرأة وإصابة عدة مدنيين بانفجار ألغام في مبنى بمدينة عفرين شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

قتلت امرأة الاثنين، وأصيب عدد من المدنيين بينهم طفلة على الأقل بسبب انفجار ألغام من مخلفات “وحدات حماية الشعب” الكردية في أحد الأبنية السكنية بمدينة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن ألغاما من مخلفات “الوحدات” الكردية، انفجرت اليوم في أحد الأبنية السكنية بحي الأشرفية في مدينة عفرين، ما أدى لمقتل امرأة أخرجت جثتها من تحت الأنقاض، إضافة لإصابة طفلتها بجروح.

وأشار الناشطون إلى وجود نحو أربعة أو خمسة أشخاص مفقودين وسط استمرار عمليات البحث عنهم بين الأنقاض.

وقتل وجرح عدد من المدنيين، ومقاتلي الجيش السوري الحر، والجيش التركيفي أوقات سابقة بسبب انتشار الألغام التي زرعها عناصر “الوحدات الكردية” في مدينة عفرين وريفها، ما دفع المكتب الإعلامي لمدينة دارة عزة إلى إصدارتعميم يحذر فيه المدنيينمن التوجه إلى هذه المناطق حتى الانتهاء من إزالة الألغام فيها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

إصابة 13 مدنيا بينهم أطفال ونساء بانفجار مفخخة وسط مدينة جرابلس بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

أصيب 13 مدنيا بينهم أطفال اليوم، جراء انفجار سيارة مفخخة في منطقة المربع الأمني وسط مدينة جرابلس (100 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، ما خلف أيضا أضرارا كبيرة في الأبنية السكنية.

وقال مدير المكتب الإعلامي لمدينة جرابلس بدر كجك لـ “سمارت” إن سيارة مفخخة من نوع “شام” انفجرت في أحد الأحياء السكنية المكتظة بالمدنيين عند حوالي الساعة 8:15 صباح اليوم.

وأضاف “كوجك” أن السيارة كانت مركونة في الحي منذ الليلة الماضية، مشيرا أن جميع المصابين مدنيون بينهم أربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين شهر واحد وخمس سنوات، إضافة لرجال ونساء، كما تسبب التفجير بتضرر أبنية سكنية ومحال تجارية وسيارات للمدنيين.

ولفت مدير المكتب الإعلامي أن الاتهامات موجهة إلى عناصر “حزب الاتحاد الديموقراطي” الكردي (PYD)، قائلا إن الأجهزة الأمنية والشرطة المدنية والعسكرية تعمل على متابعة الدلائل والقرائن لمعرفة المسؤول عن التفجير وتوقيت دخول السيارة، وذلك عبر عرض تسجيلات كاميرات المراقبة التي ترصد شوارع المدينة.

وكان مقاتل من الجيش السوري الحر قتل بانفجار جرار زراعي مفخخجنوب مدينة جرابلس الاثنين الفائت، ما أسفر أيضا عم جرح أربعة مدنيين، كما قتل خمسة أشخاص وأصيب آخرونمطلع الشهر الجاري بانفجار سيارة مفخخة قرب حاجز للشرطة الحرة في المدينة.

 وتتكررعملياتالتفجير في مناطق سيطرة الفصائلالتي شاركت بعملية “درع الفرات” شمال وشرق حلب، ما يسفر عن مقتل وجرحمدنيين

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

وصول جثث لقتلى من “الوحدات” الكردية بينهم قيادي من منطقة عفرين إلى مدينة الطبقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

وصلت جثث عدد من قتلى “وحدات حماية الشعب” الكردية الأحد، إلى مشفى الطبقة العسكري (42 كم غرب مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا، ممن قتلوا خلال المعارك الدائرة في منطقة عفرين.

وقال مصدر طبي من مشفى الطبقة العسكري طلب عدم كشف اسمه بتصريح إلى “سمارت” إن سبع جثث لقتلى “الوحدات” الكردية وصلت إلى المشفى اليوم، من بينهم قائد كتيبة اقتحام في صفوف “الوحدات” يدعى “أبو الفضل فياض العسكر” من قرية الفاطسة بريف الرقة الشمالي .

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال أمس إن الفصائل المشاركة في عملية “غصن الزيتون” استطاعت “تحييد 3740 إرهابيا” منذ بدء معركة عفرين، بينما قال وزير الدفاع التركي إن عمليتي “غصن الزيتون” و”درع الفرات” لم تسفرا عن سقوط أي ضحايا مدنيينعلى يد القوات التركية.

وكانت نحو 70 جثة لعناصر “الوحدات” الكردية وصلت إلى مدينة منبجشرق حلب، بينهم 16 امرأة مقاتلة في صفوف “وحدات حماية المرأة” الكردية، وفق ما قال حينها مصدر من قوات “الأسايش” لـ “سمارت”.

وسيطرت فصائل “غصن الزيتون” خلال شهرين من العمليات العسكريةعلىمدينة عفرين والبلدات والقرى التابعة لها، بينما  تظاهر مئات المدنيين والمقاتلين خلال الأيام الماضيةمطالبين بمتابعة المعارك للسيطرة على القرى ذات الغالبية العربية، بعد أنباء عن إنهاء العملية دون التقدم إلى هذه المناطق.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني