أرشيف الوسوم: ألوية صقور الشام

قتيل وجرحى بخلاف عائلي جنوب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل شخص وجرح آخرون الجمعة، نتيجة اشتباك بين عائلتين في قرية كفر بطيخ جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون إن الخلاف نشب بين العائلتين بسبب حادثة ارتطام حصادة زراعية بسيارة مدنية، تطور إلى اشتباك بالأسلحة بين الطرفين أدى لمقتل شخص وجرح عدد آخر.

وأكد الناشطون أن القتيل يتبع لـ”ألوية صقور الشام” فيما توجه عناصر من “فيلق الشام” التابع للجيش السوري الحر إلى القرية لحل الخلاف.

وشهدت محافظة إدلب حالة من الفلتان الأمني، إذ سبق أن سجلت حالات خطف وسرقة وقتل ضد مجهولين، وطالت تفجيرات ومحاولات اغتيال عناصر وقادةمن فصائل الجيش السوري الحر و”هيئة تحرير الشام”، وسط غياب الرقابة وشكاوى من المدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

تشكيل “مجلس عسكري” في مدينة معرة النعمان

[ad_1]

سمارت – إدلب

أعلنت أربعة فصائل عسكرية تابعة للجيش السوري الحر الخميس تشكيل “مجلس عسكري” في مدينة معرة النعمان (38 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقالت الفصائل في بيان اطلعت عليه “سمارت” إن تشكيل المجلس جاء “نظرا للضرورات الأمنية الحالية في المدينة ولتكاتف الجهود العكسرية في تحقيق الأمن والاستقرار”.

ويضم المجلس كل من “لواء المهام لخاصة” التابع لـ”جيش إدلب الحر” و”لواء أنصار الحق” التابع لـ”جبهة تحرير سوريا” و”لواء شباب الثورة” التابع لـ”صقور الشام” و”لواء عبد الرحمن” التابع لـ”فيلق الشام”.

وشهدت المدينة مؤخرا توترا بين “هيئة تحرير الشام” من جهة وفصائل الجيش الحر والأهالي من جهة أخرى على خلفية محاولات الأولى السيطرة عليها، حيث نظم الأهالي مظاهرات واحتجاجات واسعة ضد ذلك.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

أهالي معرة النعمان يرفضون أي اتفاق يسمح بدخول “تحرير الشام” لمدينتهم

[ad_1]

سمارت ــ إدلب

عبّر أهالي مدينة معرة النعمان الأربعاء، عن رفضهم لأي اتفاق يسمح لعناصر “هيئة تحرير الشام” الدخول إلى مدينتهم جنوبي محافظة إدلب، شمالي سوريا.

وجاء في بيان صادر باسم أهالي المدينة اطلعت “سمارت” على نسخة منه، أن الأهالي سيعتبرون أي عنصر من “تحرير الشام” يحمل سلاحا أو يقود آلية عسكرية أو يحاول فتح مقر في مدينتهم بصفة شخصية أو رسمية باسم “تحرير الشام” هدفا لهم.

وسبق أن تظاهر العشرات في معرة النعمانيوم الجمعة الفائت، تنديدا بممارسات “تحرير الشام” وهجومها الأخير على المدينة، تبع ذلك بأيام قطع الأهالي لاتستراد حلب – دمشق، احتجاجا على الاقتتال الدائر بين “تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا”، الذي أدى لشل الحركة فيها.

ويأتي الببيان بعد يوم من توصل “تحرير الشام” لاتفاق وقف إطلاق نار “دائم” مع “تحرير سوريا” و”ألوية صقور الشام” شمالي سوريا، نص على وقف الاقتتال مع بقاء نقاط السيطرة على ماهي عليه،  وإطلاق سراح المعتقلين وفق جدول زمني تحدده الأطراف، وفتح الطرقات ورفع الحواجز.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

اتفاق وقف إطلاق نار “دائم” بين الفصائل المتقاتلة شمالي سوريا

[ad_1]

سمارت-إدلب

توصلت الثلاثاء، “هيئة تحرير الشام” لاتفاق وقف إطلاق نار “دائم” مع “جبهة تحرير سوريا” و”ألوية صقور الشام” شمالي سوريا.

وقال مصدر خاص لـ”سمارت”، إن الاتفاق ينص على وقف الإقتتال مع بقاء نقاط السيطرة على ماهي عليه، ووقف الاعتقالات وإطلاق سراح المعتقلين وفق جدول زمني تحدده الأطراف، وفتح الطرقات ورفع الحواجز.

كما يتضمن الاتفاق، إيقاف التجيش الإعلامي، وتشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ الاتفاق والبدء بمشاورات موسعة للوصول إلى حل شامل.

وسبق أن توصل الأطراف لهدن مؤقتة لكنها بائت بالفشل.

 

وتشهد أرياف حلب وإدلب منذ مطلع شباط الماضي، اشتباكات بين “جبهة تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وإصابات بين المدنيين، وقطع الطرقات وشل الحركةالمرورية والتجارية، وسط مظاهراتللأهالي ضد “تحرير الشام”، ودعوات لتحييد المدن والبلدات عن الاقتتال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

تعليق بعض الأنشطة غرب حلب بسبب الاقتتال

[ad_1]

سمارت – حلب

توقفت عدة نشاطات كان من المقرر إجراؤها الاثنين في ريف حلب الغربي شمالي سوريا، بسبب استمرار الاقتتال والمعارك المتصاعدة بين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا” بالمنطقة.

وقال مدير فريق “ألوان الحياة التطوعي” أحمد الأحمد لـ “سمارت” إنهم أجلوا معرضا ونشاطا كان من المفترض أجراؤهما في روضة للأطفال تضمن مهجرين من الغوطة الشرقية، وذلك بسبب المواجهات بين الطرفين في مناطق قريبة، وحرصا على سلامة الأطفال.

وأوضح “الأحمد” أنهم أجلوا المعرض إلى الخميس القادم، وهو عبارة عن رسومات يجب أن يرسمها الأطفال بأنفسهم، كما يشمل  نشاطا ترفيهيا يتضمن أغان للأطفال وألعابا وهدايا توزع على المشاركين.

وتوقفت فعاليات ونشاطات عدة في المنطقة بسبب الاقتتال الدائر بين الجانبين، كما ألغيت زيارة مفترضة إلى مخيم عصعوص قرب قرية كفرنوران بالريف الغربي.

وتجددت المواجهات صباح الاثنينبين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا” في قرى بريف حلب الغربي خلال محاولات “الهيئة” للتقدم في المنطقة، وسط قصف متبادل أدى لأضرار في منازل المدنيين.

وتشهد أرياف حلب وإدلب منذ 20 شباط الماضي اشتباكات بين “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وجرحى مدنيين، إضافة إلى قطع الطرقات وشل الحركة المرورية والتجارية، وسط دعوات لتحييد  المدن والبلدات عن الاقتتال.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

اشتباكات متجددة بين “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” غرب حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

دارت اشتباكات بين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا” في قرى بريف حلب الغربي خلال محاولات “الهيئة” للتقدم في المنطقة، وسط قصف متبادل أدى لأضرار في منازل المدنيين.

وقال ناشطون من المنطقة إن الاشتباكات تركزت عند بلدات تقاد وتديل وعاجل والهابطة وبلنتا غرب حلب، إثر محاولة “تحرير الشام” السيطرة على نقاط في المنطقة، مضيفين أن أصوات القذائف المتبادلة بين الطرفين سمعت في مدينة الأتارب التي تبعد نحو 5 كم غرب مناطق المواجهات.

وأفاد أهال من المنطقة لـ “سمارت” أنهم لاا يستطيعون تحديد الجهة المسؤولة عن إطلاق القذائف بسبب القصثف المتبادل، مشيرين إلى تضرر منازلهم بسبب استهداف الأحياء السكنية برشاشات ثقيلة، دون أن يسفر ذلك عن إصابات بين المدنيين.

ونفى ناشطون لـ “سمارت” الأنباء التي نشرتها وسائل إعلام تابعة لـ “جبهة تحرير سوريا” الأحد، حول أسرها عناصر من “الهيئة” كما نفوا الأنباء التي تحدثت عن إفراغ “تحرير الشام” مستودعاتها في منطقة ريف المهندسين الأول.

وكانت “تحرير سوريا” سيطرت على عدد من القرى والبلداتفي الريف الغربي أمس، لتستعيد “الهيئة” بعدها السيطرة على بلدة تقاد،إلا أن الأهالي تظاهروا ضدها مطالبين بخروجهاوأحرقوا سيارة مصفحة لها وسط القرية، لترد “الهيئة” بإطلاق النار على المظاهرة، ما أدى إلى جرح واحد من المتظاهرين بعد مقتل طفل خلال المواجهات.

وتشهد أرياف حلب وإدلب منذ 20 شباط الماضي اشتباكات بين “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وجرحى مدنيين، إضافة إلى قطع الطرقات وشل الحركة المرورية والتجارية، وسط دعوات لتحييد  المدن والبلدات عن الاقتتال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

قتلى وجرحى لـ”تحرير الشام” بكمين لـ”صقور الشام” جنوب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل وجرح عدد من عناصر “هيئة تحرير الشام” السبت، نتيجة كمين نصبه “صقور الشام” على أطراف قرية مرعيان جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون إن اشتباكات وصفت بـ”العنيفة” اندلعت بين الطرفين خلال محاولة “تحرير الشام” التقدم في القرية، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من عناصرها، دون تمكن أعدادهم.

وتوفيفي وقت سابق السبت، محمد الشيخ نجل قائد “صقور الشام” الملقب بـ”أبو عيسى الشيخ”، متأثرا بجراح أصيب بها قبل يومين خلال اشتباكات مع “تحرير الشام” قرب قرية مرعيان، ورجح مراقبان للاقتتال الدائر بمحافظة إدلب إن مقتل الشاب لن يزيد من حدة الاشتباكات.

وتشهد أرياف حلب وإدلب منذ مطلع شباط الماضي، اشتباكات بين “جبهة تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وإصابات بين المدنيين، وقطع الطرقات وشل الحركةالمرورية والتجارية، وسط مظاهراتللأهالي ضد “تحرير الشام”، ودعوات لتحييد المدن والبلدات عن الاقتتال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مراقبان: مقتل نجل قائد “صقور الشام” لن يزيد من حدة الاقتتال في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

توقع مراقبان لمجريات الإقتتال شمالي سوريا السبت، أن حدة الاقتتال بين الفصائل في إدلب لن تزيد بعد مقتل نجل قائد “ألوية صقور الشام” خلال اشتباكات مع “هيئة تحرير الشام”.

واستبعد عضو سابق في لجنة لحل الخلاف بين الفصائل، الشيخ عبد الرزاق المهدي، أن يزيد مقتل نجل قائد “صقور الشام” حدة المواجهات، و”لكن من الممكن أن يأجج المواجهات خصوصا مع محبي القتيل”، على حد قوله.

وأضاف “المهدي” في تصريح إلى “سمارت”، أن الاقتتال الذي يدور منذ أشهر بين “هيئة تحرير الشام” من جهة و”وجبهة تحرير سوريا وصقور الشام” من جهة أخرى، من الممكن أن يتوقف لوجود قنوات تواصل، واستدرك قائلا: “لكن من الممكن أن يزيد ويمتد وتتدخل به بعض الدول بشكل علني”.

كذلك اعتبر المسؤول الشرعي في “فيلق الشام” ووسيط حل خلاف سابق، عمر أبو حذيفة، أن مقتل الشاب لن يؤثر على الاقتتال، وأضاف: “قائد صقور الشام لا يميز بين ابنه وباقي المقاتلين”.

 

وتوفيفي وقت سابق اليوم، محمد الشيخ، نجل قائد “صقور الشام” الملقب بـ”أبو عيسى الشيخ”، متأثرا بجراح أصيب بها قبل يومين خلال اشتباكات مع “تحرير الشام” قرب قرية مرعيان جنوب إدلب.

وتشهد أرياف حلب وإدلب منذ مطلع شباط الماضي، اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن قتلى وإصابات بين المدنيين، وقطع الطرقات وشل الحركةالمرورية والتجارية، وسط مظاهراتللأهالي ضد “تحرير الشام”، ودعوات لتحييد المدن والبلدات عن الاقتتال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

وفاة نجل قائد “صقور الشام” بإدلب متأثرا بجراح نتيجة اشتباكات مع “تحرير الشام”

[ad_1]

سمارت – إدلب

توفي السبت، محمد الشيخ، نجل قائد “ألوية صقور الشام” الملقب بـ”أبو عيسى الشيخ”، متأثرا بجراح أصيب بها خلال اشتباكات مع “هيئة تحرير الشام” قرب قرية مرعيان جنوب إدلب، شمالي سوريا.

ونشر قائد “صقور الشام” المتحالفة مع “جبهة تحرير سوريا”،  تغريدة على حسابه الرسمي في “تويتر”، قال فيها إن “طريق الحق شريف فيجب أن يكون الثمن غالي (..) والله لن تزيدني هذه التضحيات إلا إصرارا وثباتا”.

وقال ناشطون، إن “محمد الشيخ” (22 عاما)، أصيب قبل يومين خلال صد اقتحام “تحرير الشام” لقرية مرعيان، وتوفي في مسقط رأسه ببلدة سرجة في جبل الزاوية، مشيرين أنه كان قائد مجموعة في “صقور الشام”.

وتشهد أرياف حلب وإدلب منذ مطلع شباط الماضي، اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن قتلى و إصابات بين المدنيين، وقطع الطرقات وشل الحركةالمرورية والتجارية، وسط مظاهراتللأهالي ضد “تحرير الشام”، ودعوات لتحييد المدن والبلدات عن الاقتتال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

جرحى برصاص هيئة “تحرير الشام” في مدينة سرمدا بإدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

جرح مدنيون برصاص “هيئة تحرير الشام” الخميس، في مدينة سرمدا (59 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ “سمارت”، إن سبعة مدنيين أصيبوا بجروح طفيفة، بعد أن أطلقت “تحرير الشام” النار عليهم خلال محاولتهم التدخل لوقف ضربها لشرطي مرور كان ينظم السير في المدينة.

وتظاهر العشرات من أهالي المدينة عقب ذلك  ضد “تحرير الشام” وزعيمها الملقب “أبو محمد الجولاني”، مطالبين بخروجها من المدينة وعودة الجيش الحر إليها، حسب الناشطين.

وأصيب أربعة مدنيين بجروحأمس الأربعاء، خلال اشتباكات بين “صقور الشام” و”هيئة تحرير الشام”. قرب قرية مرعيان جنوب إدلب.

وسبق أن أطلقت”هيئة تحرير الشام” النار يوم 27 شباط 2018، على مظاهرةخرجت ضدها، في بلدة احسم بجبل الزاوية جنوب إدلب، حيث تشهد أرياف حلب وإدلب منذ قرابة الشهرين، اشتباكات بين “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وجرحىمدنيين، إضافة إلى قطع الطرقات وشل الحركة المرورية والتجارية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين