أرشيف الوسوم: سجن مركزي

مقتل رئيس فرع التحقيق في “الأمن السياسي” بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب
قتل رئيس فرع التحقيق في جهاز “الأمن السياسي” التابع لقوات النظام السوري في مدينة حلب شمالي سوريا، وتعددت الروايات حول سبب مقتله.

وأعلنت “سرية أبو عمارة للمهام الخاصة”، أنها اغتالت رئيس الفرع المقدم سومر زيدان بالرصاص على طريق خناصر أمس الأربعاء.

بينما تضارب روايات الناشطين الموالين للنظام، إذ ذكر بعضهم أن “زيدان” وجد مقتولا في منزله بحي ميسلون داخل مدينة حلب، بينما قال آخرون إنه قتل بحادث سير، وآخرون قالوا إن “شبيحة” مطلوبين للنظام هم من قتلوه.

وذكر ناشطون أن “زيدان” مسؤول عن عمليات اعتقال وقتل عشرات المعتقلين تحت التعذيب في السجون.

وسبق لـ”سرية أبو عمارة” أن نفذت عمليات اغتيال لضباط من قوات النظام في مدينة حلب ومحافظة حماة، كان آخرها تفجير نقطة عسكريةفي محطة محردة الحرارية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

منظمة حقوقية توثق مقتل 682 إعلاميا في سوريا منذ عام 2011

[ad_1]

سمارت – تركيا

وثقت “الشبكة السوري لحقوق الأنسان” مقتل 683 من الكوادر الإعلامية في سوريا منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، سقط معظمهم على يد قوات النظام في البلاد.

وقال “الشبكة” في تقرير اطلعت عليه “سمارت” الخميس إن من بين الإعلاميين القتلى ست نساء  وثمانية صحفيين أجانب، فيما قتل 37 منهم تحت التعذيب في سجون النظام.

وقتل 538 من الكوادر الإعلامية على يد قوات النظام والميليشيات المساندة لها و18 آخرون على يد القوات الروسية، كما قتل 69 منهم على يد من أسمتهم “تنظيمات إسلامية متشددة” و64 على يد تنظيم “الدولة الإسلامية” و25 على يد من أسمتهم” الفصائل المسلحة”.

وتعرض ما لا يقل عن 1116 من الكوادر الإعلامية للاعتقال التعسفي أو الاختفاء القسري من بينهم خمسة سيدات و33 صحفي أجنبي، اعتقل 833 منهم على يد قوات النظام و55 على يد “هيئة تحرير الشام” و56 على يد “وحدات حماية الشعب” الكردية وأطراف أخرى.

ووثقت “الشبكة”، مقتل وإصابة 89 إعلاميا في سوريا خلال العام 2017، معظمهم على يد قوات النظام وتنظيم “الدولة”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

الجيش الحر يسيطر على السجن المركزي وسبع قرى غرب عفرين

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/03/17 13:30:35بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – حلب

سيطرت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة في عملية “غصن الزيتون” السبت، على السجن المركزي غرب مدينة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب)، وعلى سبع قرى في المنطقة، بعد معارك مع الفصائل التابعة لـ “حزب الاتحاد الديموقراطي” الكردي.

وأعلنت فصائل “الحر” اليوم، سيطرتها على السجن المركزي غرب عفرين، باشتباكات مع “وحدات حماية الشعب الكردية” دون ذكر حصيلة هذه المواجهات.

كذلك أعلنت فصائل الجيش الحر سيطرتها على قرى عين الحجر الكبير والصغير واومو شمال غرب عفرين، و قريتي خالطان غربي و جقلي جوم في ناحية جنديرس، وعلى قريتي جتال قبو وشيخ أوباسي في ناحية راجو.

وقالت وكالة “الأناضول” التركية للأنباء، إن الجيش التركي وفصائل الجيش الحر سيطروا اليوم على أربع قرى جديدة، وتمكنوا بذلك من قطع الطريق الرئيسي الواصل بين مركز ناحية معبطلي ومركز مدينة عفرين.

وبدأ الجيش السوري الحر أمس، هجوما على ناحية معبطلي شمال غرب عفرين، حيث أعلن في بيان وصلت لـ”سمارت” نسخة منه سيطرته على أربع قرى هناك، بعد سيطرتهم في وقت سابق من اليوم نفسه على ست قرى وتلتينفي منطقة عفرين.

وتتقدم فصائل “الحر” على محاور عدة في منطقة عفرين، بعملية عسكرية سيطرت فيها على كامل الشريط الحدودي وعللى مراكز خمس نواح هي  بلبل، وراجو، والشيخ حديد، وشران، وجنديرس. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

الجيش الحر يسيطر على السجن المركزي وعدد من القرى غرب مدينة عفرين

[ad_1]

سمارت – حلب

سيطرت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة في عملية “غصن الزيتون” السبت، على السجن المركزي غرب مدينة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب)، وعلى عدد من القرى في المنطقة، بعد معارك مع الفصائل التابعة لـ “حزب الاتحاد الديموقراطي” الكردي.

وأعلنت فصائل “الحر” اليوم، سيطرتها على السجن المركزي غرب عفرين، باشتباكات مع “وحدات حماية الشعب الكردية” دون ذكر حصيلة هذه المواجهات.

كذلك أعلنت فصائل الجيش الحر سيطرتها على قرى عين الحجر الكبير والصغير واومو شمال غرب عفرين، و قريتي خالطان غربي و جقلي جوم في ناحية جنديرس.

وقالت وكالة “الأناضول” التركية للأنباء، إن الجيش التركي وفصائل الجيش الحر سيطروا اليوم على أربع قرى جديدة، وتمكنوا بذلك من قطع الطريق الرئيسي الواصل بين مركز ناحية معبطلي ومركز مدينة عفرين.

وبدأ الجيش السوري الحر أمس، هجوما على ناحية معبطلي شمال غرب عفرين، حيث أعلن في بيان وصلت لـ”سمارت” نسخة منه سيطرته على أربع قرى هناك، بعد سيطرتهم في وقت سابق من اليوم نفسه على ست قرى وتلتينفي منطقة عفرين.

وتتقدم فصائل “الحر” على محاور عدة في منطقة عفرين، بعملية عسكرية سيطرت فيها على كامل الشريط الحدودي وعللى مراكز خمس نواح هي  بلبل، وراجو، والشيخ حديد، وشران، وجنديرس. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

وقفة بإدلب تضامنا مع المعتقلات في يوم المرأة العالمي (فيديو)

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/03/08 19:17:41بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – إدلب

نظمت مجموعة من الناشطات والنساء وقفة تضامنية في مدينة إدلب شمالي سوريا، الخميس 8 آذار 2018، مع المعتقلات في سجون قوات النظام السوري ونساء الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق بمناسبة يوم المرأة العالمي.

وقالت إحدى الناشطات “سوسن” صيدلانية، بتصريح إلى “سمارت” إن الهدف من الوقفة إيصال صوت نساء الداخل بالتزامن مع مسير “قافلة الضمير” في تركيا، “ونفتح عيون العالم والضمير العالمي النائم” على قضية المعتقلات لكي ينلن حريتهن.

ووصلت عدة حافلات في إطار “قافلة الضمير” تقل مئات النساء مع عدة دول إلى مدينة هاتاي المحاذية للحدود السورية، للفت أنظار العالم إلى مأساة النساء السوريات في معتقلات قوات النظام، كما تشهد الغوطة الشرقية حملة عسكرية تسبب بمقتل وجرح المئات من النساء والأطفال.

إلى ذلك أقامت منظمة “مساحة سلام مركز أريحا” حفل بمناسبة يوم المرأة العالمي بهدف تعزيز دور المرأة في المجتمع والتركيز على نقاط القوة لديها وتفعيلها لأخذ دورها كإنسانة فاعلة مؤثرة.

وتحتفل السورياتفي مثل هذا اليوم من كل عام بيوم المرأة العالمي في داخل السوري وبلدان اللجوءحيث ينظمن فعاليات وندوات بهدف توعية المرأة والتأكيد على حقوقها ودورها بالمجتمع ومناهضة العنف ضدها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

وقفة بإدلب تضامنا مع المعتقلات في يوم المرأة العالمي

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/03/08 19:17:41بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – إدلب

نظمت مجموعة من الناشطات والنساء وقفة تضامنية في مدينة إدلب شمالي سوريا، الخميس 8 آذار 2018، مع المعتقلات في سجون قوات النظام السوري ونساء الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق بمناسبة يوم المرأة العالمي.

وقالت إحدى الناشطات “سوسن” صيدلانية، بتصريح إلى “سمارت” إن الهدف من الوقفة إيصال صوت نساء الداخل بالتزامن مع مسير “قافلة الضمير” في تركيا، “ونفتح عيون العالم والضمير العالمي النائم” على قضية المعتقلات لكي ينلن حريتهن.

ووصلت عدة حافلات في إطار “قافلة الضمير” تقل مئات النساء مع عدة دول إلى مدينة هاتاي المحاذية للحدود السورية، للفت أنظار العالم إلى مأساة النساء السوريات في معتقلات قوات النظام، كما تشهد الغوطة الشرقية حملة عسكرية تسبب بمقتل وجرح المئات من النساء والأطفال.

إلى ذلك أقامت منظمة “مساحة سلام مركز أريحا” حفل بمناسبة يوم المرأة العالمي بهدف تعزيز دور المرأة في المجتمع والتركيز على نقاط القوة لديها وتفعيلها لأخذ دورها كإنسانة فاعلة مؤثرة.

وتحتفل السورياتفي مثل هذا اليوم من كل عام بيوم المرأة العالمي في داخل السوري وبلدان اللجوءحيث ينظمن فعاليات وندوات بهدف توعية المرأة والتأكيد على حقوقها ودورها بالمجتمع ومناصضة العنف ضدها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“تحرير الشام” تفرج عن قائد “حركة حزم” سابقا بعد اعتقال لثلاث سنوات

[ad_1]

سمارت ــ تركيا 

أعلنت “هيئة تحرير الشام” الإفراج عن القائد السابق لـ”حركة حزم” المنحلة “أبو عبد الله الخولي” بعد اعتقال دام لنحو ثلاث سنوات في سجونها، شمالي سوريا.

وقالت وسائل إعلام تابعة لـ”الهيئة” نقلا عن مصدر خاص لم تسمه ليل الاثنين ــ الثلاثاء، إن الإفراج جاء “بعد تلاشي مشروع حركة حزم وعدم كفاية الأدلة القضائية بحق أبو عبد الله فيما يخص قضية مقتل الشيخ يعقوب العمر”.

وأضاف المصدر، أن اعتقال “الخولي” أتى لتدخل “حركة حزم في الصراع الحاصل بين جبهة النصرة ــ سابقاــ وجبهة ثوار سوريا بقيادة جمال معروف، (..) كما كان مسؤولا عن ملف العلاقات الخارجية في الحركة وقتها والتي لم تخفي تبعيتها لأمريكا، ولاتهامه باغتيال الشيخ يعقوب العمار”.

وكانت “حركة حزم” أعلنت مطلع آذار العام 2015 حل نفسهاواندماجها في “الجبهة الشامية” بمحافظة شمالي البلاد، حيث جاء ذلك بعد اشتباكات عنيفة، دارت بينها وبين “جبهة النصرة”  في بلدة الأتارب غرب حلب، استمرت على مدى يومين وسقط فيها عشرات القتلى والجرحى للطرفين.

وتأسست  “حركة حزم” في كانون الثاني 2014 من نحو 12 فصيلا وكتيبة تابعين للجيش السوري الحر، في محافظات حلب وإدلب وحماة وحمص، أبرزها كتائب ” لواء الإيمان والفرقة التاسعة- قوات خاصة وكتيبة أبي الحارث” وغيرها، وكانت تتلقى دعم من الولايات المتحدة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

فرار 25 سجينا من سجن غرز بدرعا مستفيدين من العاصفة

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/01/19 20:31:02بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – درعا

فرّ 25 سجينا جنائيا من سجن قرية غرز (6 كم شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، الخاضع لسيطرة “محكمة دار العدل في حوران”، مستغلين العاصفة التي تتأثر بها البلاد.

وأوضح رئيس “محكمة دار العدل في حوران” عصمت العبسي بتصريح إلى “سمارت” أن أحد السجناء لجأ إلى “هيئة تحرير الشام” والتي بدورها سلمته للمحكمة، حيث اعترف بالاستفادة من صوت الرياح مع الباقين لفتح الجدار بأداة حديدية ماخوذة من سرير معدني، إذ هربوا منها إلى الجزء المهدم من السجن جراء قصف قوات النظام.

وتتأثر البلاد بمنخفض جويما تسبب بتساقط الأمطار على المحافظات السورية وهطول الثلوج على ارتفاع 1000م جنوبي البلاد، في وقت وصلت سرعة الرياح إلى 80 كم / ساعة.

ولفت “العبسي” أن الفارين استغلوا صوت الرياح الشديد لتنفيذ خطتهم، حتى أن رئيس حرس السجن لم يعرف بهروبهم إلا بعد “اتصالي به”، مشيرا لعدم وجود متهمين بزراعة العبوات الناسفة أو الانتماء لـ”جيش خالد بن الوليد” المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة الإسلامية” بين الفارين.

وأبدى “العبسي” استعداد المحكمة لتسليم حراسة السجن لجهاز أمني يتبع لقيادة الشرطة “الحرة” متفق عليه في المحافظة  “لأن حماية و حراسة السجن ليست من مهام القضاء”، لافتا لقلة أعداد الحامية حاليا، ، إذ يوجد من 6 عناصر إلى 20 جميعهم متطوعين دون أجور.

وسبق أن هرب عشرون سجينا من سجن غرز، يوم 29 تشرين الأول الماضي، بعد تهريبهم مناشير مع الطعام لفتح النوافذ.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

صاروخ “عمر” صناعة محلية يهدف لـ”توازن الرعب” والردع في درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

يشكّل الصاروخ المسمّى “عمر” والمصنّع محليا في محافظة درعا جنوبي سوريا، توازنا لـ”الرعب” والدرع، وليقلل من العمليات “الاستشهادية” في المعارك، حسب “فوج الهندسة والصواريخ” التابع للجيش السوري الحر.

وكان الجيش السوري الحر استخدم لأول مرة منتصف شهر تشرين الأول عام 2016، صاروخ أطلق عليه اسم “عمر”ضد مواقع قوات النظام في “المربع الأمني” داخل مدينة درعا.

وقال قائد “فوج الهندسة والصواريخ” المنضوي في “غرفة عمليات البنيان المرصوص” أدهم الكّراد (أبو قصي)، إن “صاروخ عمر هو صناعة محلية صرفة، صنعَ بأيد سورية وطنية ثورية، ولا يمتلكه إلّا الفوج، ومقاتليه يتحكّمون بكل شيء حين استخدامه”.

وأوضح “الكّراد”، أن الصاروخ يهدف لخلق “توازن رعب” مع قوات النظام والميليشيات المساندة لها في درعا، وكسلاح “ردع” للبراميل المتفجرة وصواريخ “فيل” التابعة للنظام، وأنه لا يهدف أبدا للاعتداء على أي جهة خارج ساحة المعركة، ولن يطلق في أماكن قريبة من السكّان “خوفا على حياتهم”.

وأضاف “الكّراد”، أن “الصاروخ يتميّز بدقة عالية جدا، وأن مسافاته قريبة تصل للأهداف العسكرية القريبة”، ويبلغ طوله 6 أمتار و20 سم، فيما يصل وزنه إلى 2.27 طن، وهو ذو قوة تدميرية شديدة، لافتا أنه منذ استخدام صاروخ “عمر” في المعارك انخفضت اعتداءات قوات النظام وميليشيا “حزب الله” اللبناني المساند لها، على مناطق المدنيين “المحررة”، وفقا لقوله.

وتابع، أن “الصاروخ ساعد في إلغاء أكثر من خمس عمليات استشهادية خلال المعركة الأخيرة (الموت ولا المذلة)، لأنه أصبح بديلا عنها في أغلب الأوقات”،  لافتا “أن الأسلحة التي يصنعها الفوج، ملك للثورة السورية والشعب السوري، وأن غرف العمليات التوافقية هي مَن تعطي أوامر استخدامها بناء على مقتضيات الحاجة”.

وأشار “الكّراد”، أن “هناك أجيال جديدة من الصاروخ أكثر دقة، ولكنه يعاني من نقص في التمويل، وعدم تبنيه من أي جهة داعمة خوفا من التصنيف الدولي”، منوها في الوقت عينه، أن لا يوجد أي جهة تمّول صناعة صواريخ “عمر”، باستثناء “غرفة عمليات البنيان المرصوص” التي تساعد أحيانا في تمويل جزء منها حسب متطلبات المعارك.

وحول المعارك الحالية في درعا، قال القيادي أدهم الكّراد، إنها ما تزال مستمرة ضد قوات النظام والميليشيات الأجنبية المساندة لها حتى تحقيق أهداف الثورة السورية وإسقاط نظام الأسد وإخراج المعتقلين من سجونه، وأنه “من حق الفصائل استخدام البدائل في المعارك كالصواريخ، حفاظا على حياة عائلاتهم وأهلهم في المناطق المحررة التي تتعرض للقصف”.

ويشهد حي المنشية في مدينة درعا اشتباكات متقطعةبين قوات النظام وفصائل “غرفة عمليات البنيان المرصوص” التي قالت أمس السبت، بأن النظام فجّر منزلين على أطراف الحي بعبوة ناسفة، دون تسجيل إصابات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول

“حكومة الإنقاذ” تفرج عن مئات المساجين بجرائم جنائية وأمنية في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

أفرجت “وزارة العدل” التابعة لـ”حكومة الإنقاذ”، عن 1062 سجينا محكوما بجرائم جنائية وأمنية في سجون محافظة إدلب شمالي سوريا، بموجب عفو صادق عليه “رئاسة مجلس الوزراء”.

وأشار النائب العام في الوزارة، محمد قباقبجي في تصريح إلى “سمارت” الجمعة، إن العفو يشمل كافة الجرائم “الجنائية والأمنية ومحكومي الحق العام من أمضى أكثر من شهرين من العقوبة” والموقفين والنزلاء الذين لم يحاكموا بعد.

وأوضح “قباقبجي” أن تهم السجناء مختلفة منها السرقة غير الحدية وتعاطي مخدرات والمشاجرات و”المخالفات الشرعية” والنصب والاحتيال والتزوير، إضافة إلى تهم أخرى.

وتضمن العفو الذي اطلعت عليه “سمارت” تخفيض ربع مدة الحكم لمن عقوبته أقل من ستة أشهر، وثلثها لمن عقوبته من ستة أشهر إلى سنة، ونصفها لمن عقوبته أكثر من سنة، إضافة إلى تخفيض ربع العقوبات المالية، كما يعفى من كامل عقوبة السجن من بلغ سن الستين عاما أو المصابين بمرض عضال.

ويعتبر العفو فعالا من تاريخ صدور القرار ويشمل جميع الجرائم التي حدثت قبل صدوره، ويشترط تسليم الفارين أنفسهم قبل مضي 30 يوما ليشملهم العفو، ويستثنى منه “جرائم الحدود وأحكام القصاص وتجارة المخدرات”.

وذكر”قباقبجي” أن هناك نحو 200 سجين شملهم العفو سيتم الإفراج عنهم لاحقا بعد إسقاط الحق الشخصي من المدعي.

وسبق أن استلمت”وزارة العدل” يوم 21 تشرين الثاني 2017، السجن المركزي في مدينة إدلب من “هيئة تحرير الشام”، وذلك خلال زيارة أجراها وزيري العدل والصحة ورئيس “الهيئة التأسيسية” للسجن.

وشكلت”الهيئة التأسيسية” “حكومة الإنقاذ” في 7 تشرين الأول الفائت، وذلك بعد انتخاب محمد الشيخ برئاسة الحكومة، وتسمية 11 وزيرا، حيث تعملان في المناطق الخاضعة لسيطرة “تحرير الشام”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش