قتيلان وجرحى لـ”تحرير الشام” بإطلاق نار جنوب حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل عنصران وجرح ثلاثة آخرون من “هيئة تحرير الشام” الاثنين، بإطلاق نار في قرية العيس (26 كم جنوب مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن مجولين يركبون دراجة نارية أطلقا النار على مقر لـ “تحرير الشام” في محيط القرية، ما أسفر عن مقتل عنصرين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة.

وسبق أن قتل عنصر من “هيئة تحرير الشام” وجرح آخرالاثنين 14 أيار الجاري بإطلاق نار من قبل مجهولين على حاجز لها قرب قرية كفركرمين غرب مدينة حلب.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلاميةفلتان أمنيوعمليات اغتيالوتفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، تستهدف معظمها قادة ومقاتلين عسكريين، كما تؤدي لقتل وجرح مدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

جريحان بهجوم على مخفر تابع لـ “حكومة الإنقاذ” شمال إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

جرح شرطيان الاثنين، بهجوم على مخفر تابع لـ “حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق “هيئة تحرير الشام” بمدينة سرمدا (30 كم شمال إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون إن مجهولين اثنين يركبان دراجة نارية ألقيا قنبلة يدية على المخفر، ما أسفر عن أصابة شرطيان بجروح متفاوتة، نقلا على إثرها إلى مشفى قريبة بالمنطقة.

وسبق أن استهدف تفجير السبت 12 أيار الجاري، سجناتابعا لـ”حكومة الانقاذ” المدعومة من “تحرير الشام” في مدينة إدلب، ما أدى لمقتل وجرح أكثر من 30 شخصا معظمهم سجناء.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“تحرير الشام” تعدم أربعة أشخاص في مدينة إدلب.

[ad_1]

سمارت – إدلب

أعدمت “هيئة تحرير الشام” السبت، أربعة أشخاص رميا بالرصاص في مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن “القوة الأمنية” التابعة “تحرير الشام” أعدمت الأشخاص في ساعة الساعة وسط إدلب بحضور عدد من أهالي المدينة، بتهم زرع عبوات ناسفة واغتيالات، وخاصة التفجير الذي استهدف الساعة وراح ضحيته34 قتيلا وجريحا، إضافة إلى اتهامهم بالتعاون مع قوات النظام السوري.

لفت الناشطون أن ثلاثة أشخاص من بلدة معرتمصرين والرابع من مدينة إدلب، مشيرين أن “القوى الأمنية” اعتقلت المتهمين من عدة أيام.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الوحدات” الكردية تغلق شوارع في مدينة الطبقة بالرقة لحماية مقراتها

[ad_1]

سمارت – الرقة 

أغلقت “وحدات حماية الشعب” الكردية السبت، مداخل في الحي الثالث بمدينة الطبقة شمالي شرق سوريا لحماية مقراتها هناك وإنشاء مربع أمني.

وقال مصدر في قوات “الأسايش” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية لـ”سمارت”، إن جهاز الاستخبارات أغلق كل مداخل الحي الثالث باستثناء واحد، ونصب حواجز أسمنتية لحماية مقراته المتواجدة هناك من اي هجمات.

وقال مصدر عسكري في “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) الجمعة، إن عسكريين فرنسيين زاروا ساحة كندال غرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، لإنشاء معسكر أمني.

وشهدت مدينتي الرقة والطبقة يوم 28 آذار 2018، استنفارا أمنيا لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية، بعد قيام أشخاص بكتابة عبارات مناصرة لقوات النظام على جدران منازل المدينتين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

مقتل أحد مؤسسي ميليشا “الدفاع الوطني” شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قتل أحد مؤسسي ميليشيا “جيش الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام السوري في بلدة البوليل (نحو 20 كم شرق مدينة دير الزور)، شمالي شرقي سوريا.

وتداولت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الإجتماعي خبر مقتل صالح مدود الموح برصاص مجهولين قرب منزله في البلدة.

وشارك “صالح مدود الموح” بقمع المظاهرات السلمية مع انطلاق الثورة السورية في محافظة دير الزور، ثم عينه النظام قائد مجموعة في ميليشا الدفاع الوطني التي ساهم بتأسيسها، كما تسبب باعتقال العديد من أبناء المنطقة على يد قوات النظام من خلال التعميم على أسماءهم، بحسب ناشطين محليين.

وسبق أن قتل في 14 أيار الماضي، عنصرين لميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام والمتمركزة غرب نهر الفرات بغارات جوية للتحالف الدولي. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

قتيلان لـ “جيش إدلب الحر” بانفجار عبوة ناسفة جنوب إدلب

[ad_1]

إدلب – سمارت

قتل مقاتلان من “جيش إدلب الحر”، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة خان شيخون (55 كم جنوب إدلب) شمالي سوريا.

وقال نائب قائد “جيش إدلب الحر” يلقب نفسه “أبو حذيفة” في تصريح إلى “سمارت” السبت، إن المقاتلين ينحدران من مدينة خان شيخون و قتلا إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء حراسة الطرقات في المدينة.

 وتشهد محافظة إدلب في الآونة الأخيرة تفجيراتبعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت بمعظمها قياديين عسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

تطبيق “تلغرام” يغلق حسابات “تحرير الشام”

[ad_1]

سمارت – إدلب

أغلقت إدارة تطبيق “تلغرام” الجمعة، عددا من حسابات وقنوات تابعة لـ”هيئة تحرير الشام” المدرجة على قوائم “المنظمات الإرهابية”.

ونشرت وسائل إعلام تابعة لـ”تحرير الشام” إن تطبيق التراسل الفوري أغلق الحساب الرسمي للأخيرة ومؤسستها الإعلامية “أمجاد”، إضافة إلى أحد الشرعيين في “الهيئة” يلقب نفسه “أبو سراقة” وعشرات القنوات الموالية لها، وتداول ناشطون رابط جديدا للحساب الرسمي لـ “تحرير الشام”.

ويستخدم معظم القادة في الجماعات والتنظيمات الإسلامية المدرجة على قوائم “الإرهاب” تنطبيق “تلغرام” لمتلاكه عددا من الميزات الأمنية، والقدرة على حذف جميع البيانات بشكل نهائي.

وتشكلت “تحرير الشام” السبت 28 كانون الثاني 2017، بعد اندماج كل من “جبهة فتح الشام” (النصرة سابقاً)، “حركة نور الدين الزنكي”، “لواء الحق”، “جبهة أنصار الدين” و”جيش السنة”، بينما انشقت”الزنكي” عنها الخميس 20 تموز 2017.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

تفكيك صهريج يحوي طنين من المتفجرات في مدينة جرابلس بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

فككت الشرطة “الحرة” في بلدة الغندورة (77 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، صهريجا يحمل طنين من المتفجرات، كان متوجها نحو مدينة جرابلس.

وقال قائد الشرطة في مدينة جرابلس الرائد رائد حمد في تصريح إلى “سمارت” الجمعة، إن الصهريج المفخخ دخل من مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، متهما الأخيرة بالسعي لتفجيره في جرابلس.

وأوضح “حمد” أن “قسم الاستخبارات” التابع للشرطة حصل على صورة للصهريج وعممها على حواجز الجيش السوري الحر، لافتا أن مركز شرطة الغندورة ضبط الصهريج مساء الأربعاء الماضي، مشيرا أنهم انتظروا حتى صباح اليوم التالي وقدوم فرق الهندسة حتى استطاعوا تفكيكه كونه يحوي كميات كبيرة من المتفجرات.

وأردف “حمد” إن ضبط الصهريج جاء بعد اعتقال عدد من الخلايا التابعى لـ “قسد”، لافتا أنهم اعترفوا بتفجير سيارات ودراجات نارية مفخخة بالمنطقة، وامتنع عن ذكر تفاصيل إضافية حتى استكمال التحقيقات.

وسبق أن قتل مدنيالخميس 26 نيسان الماضي، نتيجة انفجار دراجة نارية مفخخة في السوق الرئيسي لبلدة الغندورة.

وتتكررعمليات التفجير في مناطق سيطرة الفصائلالتي شاركت بعملية “درع الفرات” شمال وشرق حلب، ما يسفر عن مقتل وجرحمدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

الشرطة “الحرة” تنشر حواجزها بمدينة بنش تجنبا لحوادث الانفجارات

[ad_1]

سمارت – إدلب

نشرت الشرطة “الحرة” عدد من الحواجز في مدينة بنش ( 8 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، تجنبا لحوداث الانفجار وتخفيف الحركة المرورية في الشوارع.

 وقال مسؤول مخفر الشرطة إبراهيم محمد بدوي في تصريح إلى “سمارت” الخميس، إنه أعطى التعليمات للفصائل العسكرية والشرطة لتأمين المدينة، ليتمكن الأهالي من التحرك في الأسواق وشراء حاجياتهم دون وجود أزمة مرورية إضافة إلى تفتيش الجميع خوفا من التفجيرات.

بدوره وصف أحد الأهالي ذلك بـ”الخطوة الجيدة” إذ أنها تنظم الحركة في الأسواق وليس لها أي تأثيرات سلبية، بحسب ما قال لـ”سمارت”.

 وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيراتبعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

عملية إنزال جوي للتحالف الدولي شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قال ناشطون لـ”سمارت” الخميس، إن قوات التحالف الدولي أجرت عملية إنزال في ريف دير الزور الشمالي الشرقي على الحدود السورية – العراقية، واعتقلت قياديا بارزا في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأوضح الناشطون أن عملية الإنزال كانت في منطقة تل الجاير الواقعة على الحدود الإدارية بين محافظتي دير الزور والحسكة، لافتا أن العملية كان تهدف لمحاولة اعتقال زعيم تنظيم “الدولة” الملقب “أبو بكر البغدادي”، فيما لم يعرف ما إذا كان هو من ألقي القبض عليه أو آخر.

وسبق أن جرت عملية إنزال  في، 17 أيار الفائت، قرب مدينة البوكمال قتل خلالها عدد من عناصر التنظيم، كما سبقها إنزال في 21 نيسان الفائت، أسر خلالها 12 عنصراللتنظيم.

وتشهد محافظة دير الزور معارك بين تنظيم “الدولة” و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، وبين التنظيم وقوات النظام السوري من جهة آخرى، فيما يستهدف التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية مواقع التنظيم بشكل شبه مستمر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين