“تحرير الشام” تعتقل أشخاص من جنوب دمشق في قرية بإدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

اعتقلت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء، ستة شباب من مهجري جنوب العاصمة السورية دمشق في قرية قاح شمال مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال مصدر من جنوب دمشق لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية إن  “تحرير الشام” اعتقلت الشباب خلال محاولتهم المرور إلى منطقة عفرين شمال غرب حلب، دون ذكر التهمة الموجهة إليهم.

وطالب ناشطون جنوب دمشق من “تحرير الشام” الإفراج عن المعتقلين، محملين الأخيرة المسؤولية الكاملة عن سلامة الشباب.

وفي سياق متصل قال ناشطون محليون أن مجهولين اختطفوا قائد الدفاع الجوي بـ “فيلق الرحمن” الملازم اول حمزة قزيز، قرب مدينة خان شيخون جنوب إدلب أمس الاثنين، خلال توجهه إلى لاستقبال مهجري شمال حمص في بلدة قلعة المضيق شمال حماة.

وهجرت قوات النظام السوري الشبان المعتقلين برفقة83214 مهجر من أحياء جنوبي العاصمة دمشق وريفها، حيث وصلوا إلى إدلب بعد عقد فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية العاملة بالمنطقة اتفاق مع روسيا وقوات النظام.

وسبق أن اعتقلت “تحرير الشام” في مدينة إدلب الفريق الإعلاميالذي وثق حصار قوات النظام السوري وميليشيا “حزب الله” اللبناني لبلدة مضايا غرب دمشق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قتيلان وجريح بانفجارين منفصلين في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل شخصان أحدهما عنصر في “هيئة تحرير الشام” وجرح آخر الثلاثاء، بانفجارين منفصلين في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن شخص قتل وجرح آخر بانفجار لغم أرضي من مخلفات قوات النظام السوري في قرية الخوين جنوب إدلب، خلال محاولتهما تفكيكه.

وأضاف وسائل إعلام تابعة لـ”تحرير الشام” أن عنصرا للأخيرة قتل خلال محاولته تفكيك عبوة ناسفة مزروعة على أحد الطرق في محيط مدينة إدلب.

إلى ذلك أفاد ناشطون أن عناصر الدفاع المدني فجروا عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين مدينة أريحا وقرية المسطومة، دون التسبب بخسائر بشرية أو مادية.

وسبق أن قتل وجرح نحو 30 شخصابانفجار سيارة مفخخة السبت الماضي، استهدفت مبنى تابعا لـ “حكومة الانقاذ”المدعومة من “هيئة تحرير الشام” في مدينة إدلب، حيث اتهمتالأخيرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بالتفجير.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.​

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“اليابا” يتوعد كل من تظاهر ضده وتسبب باعتقاله في مدينة الباب بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

توعد الأحد، القيادي المفصول من “فرقة الحمزة” التابعة للجيش السوري الحر حامد البولاد الملقب بـ”اليابا” بمهاجمة ومحاسبة كل من تسبب باعتقاله وتظاهر ضد من أهالي مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال مصدر خاص لـ”سمارت” إن المحكمة في مدينة الباب أفرجت عن “اليابا” لأنه لم يتقدم أحد بشكوى ضده، في إشارة لكادر مشفيي “السلام والحكمة” والمجلس العسكري للمدينة.

ونشر “اليابا” على حسابه الرسمي في “فيسبوك” أنه سيحاسب الكادر الطبي للمشافي وخاصة الممرضة التي ضربها سابقا، وأقدمت الأخيرة بضربه أمام أهالي المدينة بعد اعتقاله، وهدد بملاحقة كل من تظاهر ضده إضافة إلى المجلس العسكري.

وأضاف “اليابا” أنه خرج من السجن “غصب” (بالقوة) عن الجميع فصائل الجيش الحر والمجلس العسكري والجيش التركي، كما هدد بمحاسبة الأتراك، على حد تعبيره.

واعتدى “اليابا” وعدد من العناصر التابعين له على الكادر الطبي لمشفيي “السلام والحكمة”السبت 5 أيار الجاري، وخرجت احتجاجات ونظمت اعتصامات ضد الاعتداءومطالبة باعتقاله ومحاسبته، ما دعا “فرقة الحمزة” للأعلان في بيان فصله ومجموعته وإحالتهم إلى القضاء العسكري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قتيلان وجريح بحادثين منفصلين في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل شخصان وجرح آخر السبت، بحادثتي إطلاق نار منفصلتين في محافظة إدلب شمالي سوريا، دون معرفة مطلقي النار.

وقال ناشطون محليون إن مجهولين أطلقوا النار على سيارة تقل عنصرين تابعين لـ”هيئة تحرير الشام” على الطريق الواصل بين مدينة كفرنبل وقرية حزارين، ما أسفر عن مقتل أحدهما وإصابة الأخر ونقله إلى مشفى قريب بالمنطقة.

وأضاف الناشطون أن مدنيين عثروا على جثة عضو “الهيئة السياسية” لمحافظة إدلب عبد الله الضلع مقتولا على أطراف مدينة سلقين.

وسبق أن قتل وجرح 17 شخصا في حصيلة أوليةفي وقت سابق السبت، بانفجار مجهول استهدف مبنى تابع لـ”حكومة الانقاذ” المدعومة من “تحرير الشام” في مدينة إدلب.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وإطلاق نار، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.​

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قتلى وجرحى بانفجار مجهول في مدينة إدلب (فيديو)

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل وجرح أكثر من 17 شخصا في حصيلة أولية السبت، بانفجار مجهول استهدف مبنى تابع لـ”حكومة الانقاذ” المدعومة من “هيئة تحرير الشام” في مدينة إدلب شمالي سوريا.

ووقع الانفجار في القسم الخلفي للقصر العدلي التابع لـ”حكومة الإنقاذ” في المدينة، ما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وجرح أكثر من عشرة آخرين، معظمهم سجناء لدى “حكومة الإنقاذ”، ونقل المصابين إلى مشفيي “المحافظة” و”العيادات التخصصي”.

كما قال ناشطون إن حارسين للقصر العدلي قتلا وجرح آخرون جراء الانفجار المجهول الذي استهدف المبنى، مرجحين أن الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة.

وتضررت عدة أبنية سكنية قرب موقع الانفجار، حيث يوجد عدد من المدنيين عالقين تحت الأنقاض، وفرق الدفاع المدني تحاول الوصول إليهم، إضافة إلى تضرر مشفى “المحافظة” دون إصابات بكوادره.

وسبق أن أصيب عنصران من “جيش الأحرار”الخميس الماضي، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة لهم جنوب إدلب ، حيث إسعافا إلى نقاط طبية قريبة.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.​

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قيادي: رصدنا قصف تسعة مواقع للنظام وإيران جنوبي البلاد بالصواريخ الإسرائيلية

[ad_1]

سمارت ـ تركيا 

قال قيادي بارز في الجيش السوري الحر الخميس، إنهم رصدوا قصف تسع مواقع لقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية المساندة لها، جنوبي البلاد، من قبل “الجيش الإسرائيلي”.

وأوضح الرائد قاسم نجم قائد “تحالف الجنوب”لـ”سمارت”، أن المواقع المستهدفة وفقا لما رصدوا هي “تل المانع في محيط مدينة الكسوة ومطار المزة العسكري وجبال الفرقة الرابعة بريف دمشق” و” تلول فاطمة ومدينة البعث ونقاط شمالها في القنيطرة”، و
التل الكبير غربي مدينة محجة وفوج المدفعية في منطقة جباب بدرعا”، و”مطار بلي جنوب شرق مشق”.

وأضاف “نجم” أن معظم المواقع المستهدفة تضم عناصر لميليشيات إيرانية و”حزب الله” اللبناني وأخرى عراقية، في حين لم يرصدوا حجم الخسائر حتى الآن.

ورجح “نجم” أن يكون هناك استهدافات جديدة لـ”إسرائيل”، لكون “الأحداث السياسية والواقع على الأرض يشيران إلى ذلك”، على حد قوله.

وقال ناشطون أنه من بين المواقع المستهدفة أيضا مقرات في مدينة القصير ومطار العشيرات بحمص ومطار خلخلة ومواقع إيرانية شمال غرب السويداء (الكوخ) و”الفرقة العاشرة” قرب بلدة قطنا بريف دمشق.

وطالقصف إسرائيليليل الأربعاء – الخميس، مواقع لإيران وميليشياتها وقوات النظام في عدة محافظات سورية، ردا على استهداف صاروخي باتجاه الجولان المحتل، في حين قالت “إسرائيل” بوقت سابق الخميس،  إنها دمرت تقريبا كل البنى التحتية الإيرانية في سوريا.

وسبق أن أعلن “الجيش الإسرائيلي” الثلاثاء الفائت عن حالة التأهب القصوى تحسبا لأي هجوم بعد رصد “نشاط غير عادي” لإيران في سوريا، ذلك بعد ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

العراق تعلن القبض على خمسة قياديين لتنظيم “الدولة” في سوريا

[ad_1]

سمارت ــ تركيا 

قال التفلزيون العراقي الرسمي، إن القوات العراقية ألقت القبض على خمسة قياديين في تنظيم “الدولة الإسلامية”، بعد استدراجهم من قبل المخابرات من سوريا إلى الأراضي العراقية.

وذكر التلفزيون مساء الأربعاء، أن المحتجزين هم “صدام الجمل (المسؤول الأمني للتنظيم في دير الزور)، محمد القدير، إسماعيل العيساوي، عمر الكربولي، عصام الزوبعي”،  ويعتبرون من أهم قيادات تنظيم “الدولة”.

وظهر المحتجزون في تسجيل مصور بثه التلفزيون العراقي يرتدون زيا أصفرا، ويدلون باعترافات وشهادات عن نشاطات تنظيم “الدولة” والتخبط الحالي الذي يعيشه.

ونفذ سلاح الجو العراقي عدة ضربات منذ العام الماضي ضد تنظيم “الدولة” على الأراضي السورية.

وكان رئيس الوزراء العراقي أعلن في كانون الأول الفائت استعادة كافة الأراضي العراقية من تنظيم “الدولة” بعد أشهر من المعارك، التي انتهت بالسيطرة على مدينة الموصل أبرز معاقل التنظيم في البلاد ومدن أخرى.

وخسر تنظيم “الدولة” معظم المناطق التي كان يسيطر عليها في سوريا بعد حملات عسكرية شنتها “قوات سوريا الديمقراطية” بدعم من التحالف الدولي وفصائل الجيش السوري الحر المدعومة من تركيا، لتنحصر سيطرته ضمن جيوب صغيرة في الحسكة ودير الزور والحدود السورية العراقية ودرعا وجنوبي دمشق.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

“جيش العزة” يخرّج دورة شمال إدلب لحفظ الأمن

[ad_1]

سمارت – إدلب 

خرّج “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر الأربعاء، 25 مقاتلا من الدورة الـ14، في معسكراته شمال محافظة إدلب، شمالي سوريا، بهدف حفظ الأمن.

وقال مسؤول المعسكرات في “جيش العزة” يلقب نفسه “أبو شيماء”، في تصريح خاص لـ”سمارت”، إن المقاتلين  تلقوا تدريبات عسكرية وأمنية ولياقة بدنية لمدة 45 يوما.

وأشار “أبو شيماء” إلى أن تخريج الدورة الأمنية جاء بهدف حفظ أمان المواطنيين في المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري بعد أن شهدت المنطقة فلتانا أمنيا واغتيالات وتفجيرات.

بدوره قال أحد المقاتلين المتدربين بالمعسكر، أنهم تدربوا على كيفية إلقاء القبض على المطلوبين وكيفية التعامل مع السيارات التي تمر عبر حواجزهم.

وسبق أن أنهى “جيش العزة” شهر نيسان الفائت، الدورة التدريبية الثالثة عشربعد دورة استمرت قرابة الشهرين.

وشهدت محافظة إدلب في الآونة الأخيرة فلتانا أمنياواغتيالاتبحق قادة في “هيئة تحرير الشام” وفصائل الجيش الحر، وسط غياب الرقابة وشكاوىمن المدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

مطالبات بالضغط على تركيا للسماح لمهجري حمص دخول شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حمص

طالب ناشطون من محافظة حمص الأربعاء، بالضغط على تركيا للسماح للمهجرين بدخول مدن وبلدات ريف حلب الشمالي.

ودعا الناشطون في بيان حصلت “سمارت” على نسخة منه “اللجنة العسكرية” المفاوضة إلى “تحمل مسؤوليتها” اتجاه المهجرين من خلال التنسيق مع الجهات المختصة بشؤون المهجرين في ادلب و جرابلس و خاصة الجانب التركي.

وأشار البيان أن على اللجنة الضغط على الجانب الروسي للتنسيق مع الأتراك لدخول القوافل و إيقاف خروج أي قافلة من الريف قبل إدخال قوافل شمال حلب و تحسين أمورهم.

ولفت البيان إلى ضرورة قيام الفصائل والقادة العسكريين المنضوين في عملية “درع الفرات” بـ”الضغط” على الأتراك لإدخال المهجرين وتقديم المساعدة لهم.

وشدد الناشطون على وقف عملية التهجير من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي وخاصة المقاتلين حتى تجهيز الوسائل اللازمة لاستقبالهم.

وتنتظر ثلاث قوافل من المهجرين قرب مدينة الباب، إذن السماح لها بالعبور، واحدة منها في مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات” واثنتان في مناطق سيطرة النظام، حيث ينتظرون وسط ظروف إنسانية صعبة جدا.

وسبق أن منعتالسلطات التركية عدة قوافل تقل مهجري من الغوطة الشرقية من الدخول إلى مناطق “درع الفرات” نتيجة عدم “التنسيق معها”، لكنها سرعان ما تتراجع عن القرار، نتيجةالاحتجاجات والمظاهرات الشعبية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

مجهولون يغتالون قائد “لواء شهداء نوى” في درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

​اغتال مجهولون الثلاثاء، القائد العسكري لـ”لواء شهداء نوى” التابعة للجيش السوري الحر في محافظة درعا، جنوبي سوريا.

وقال قائد “لواء أهل العزم” التابع لـ”فرقة أحرار نوى” جمال أبو الزين لـ”سمارت”، إن قائد “شهداء نوى” التابع للفرقة اغتيل على طريق مدينة نوى قرب منزله عبر إطلاق النار عليه من قبل مجهولين يقودان دراجة نارية.

ووجه “أبوالزين” الاتهام لعملاء النظام السوري و تنظيم “الدولة الإسلامية” المتواجدين بالمحافظة، مضيفا أن التحقيقات جارية مع الشهود الذين كانوا قريبين من الحادثة.

ولفت “أبو الزين” أن الحادثة تعتبر الأولى من نوعها بالمنطقة، ولم يسبق أن أطلق النار بشكل مباشر على قيادين في وضح النهار وأمام  الأهالي.

وسبق أن تعرض قيادات من “فرقة أحرار نوى” لعمليات أغتيال مشابهة استهدفتهم من خلال زرع عبوات ناسفة على الطرقات، من بينها محاولة اغتيال قائد “لواء أهل العزم” والتي أدت لبتر ساقيه إثر ذلك.

وتشهد محافظة درعا انتشارا كبيرا لعمليات الاغتيال بحق قياديين وعناصر في فصائل المنطقة، إضافة لانفجار عبوات ناسفةأدت لمقتل آخرين، حيث ألقى الجيش الحر منتصف الشهر الماضي القبض على عصابة مرتبطة بالنظام، ومسؤولة عن عمليات اغتيال، بينما يتهم تنظيم “الدولة الإسلامية” بالمسؤولية عن عمليات أخرى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين