أرشيف الوسوم: مرصد عسكري

قتلى وجرحى لـ”تحرير الشام” بعمليات اغتيال في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل وجرح عدد من عناصر “هيئة تحرير الشام” الجمعة، بعمليات اغتيال في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون، إن أربعة عناصر من “تحرير الشام” قتلوا وجرح آخرون بتفجير انتحاري نفسه في مقرهم بمدرسة الصناعة في مدينة الدانا (34 كم شمال مدينة إدلب)، كما جرح آخر على الطريق الواصلة بين مدينة الدانا وقرية التوامة نتيجة إطلاق النار عليه من قبل شخصين على دراجة نارية، حيث تمكن من قتل أحدهما فيما لاذ الآخر بالفرار.

وأكد الناشطون، مقتل أربعة عناصر من “تحرير الشام” برصاص مجهولين على الطريق الواصل بين بلدة معرة مصرين، فيما جرح عنصرين آخرين نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارة تقلهما بالقرب من بلدة دركوش ( 24 كم غرب مدينة إدلب).

وفي ذات السياق حاول ملثمون يركبون دراجة نارية اغتيال أحد المسؤولين عن مرصد عسكري على طريق تلمنس – جرجناز (36 كم جنوب مدينة إدلب) بحسب الناشطين.

وقتلليل الخميس – الجمعة، ثلاثة أشخاص برصاص مجهولين قرب قرية حفسرجة (14 كم شمال غرب إدلب). فيما رجح ناشطون أن القتلى عناصر من “تحرير الشام”، وسقطوا على الطريق الواصل بين القرية ومدينة إدلب.

وأعلنت “هيئة تحرير الشام”قبل أيام، إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص في مدينة إدلب وقرية كورين بتهمة تنفيذ عمليات اغتيالات في محافظة إدلب.

وشهدت محافظة إدلب تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخةومحاولات اغتيال، استهدفت بمعظمها قياديين عسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

ضبط محاولة تسلل ثانية لتنظيم “الدولة” من السويداء إلى درعا

[ad_1]

سمارت – السويداء – درعا

ضبط فصيل “تجمع ألوية العمري” التابع للجيش السوري الحر الجمعة، محاولة تسلل ثانية لتنظيم “الدولة الإسلامية” من محافظة السويداء إلى درعا المجاورة جنوبي سوريا.

وقال المكتب الإعلامي للفصيل ببيان وصلت لـ”سمارت” نسخة منه إنهم بعد عمليات الرصد تمكنوا من إلقاء القبض على مجموعة تابعة لتنظيم “الدولة” مكونة من 19 عنصرا في قرية جبيب (16 كم جنوب غرب مدينة السويداء).

وتمكن “الحر” و”جيش الإسلام” قبل أقل من 24 ساعة من قبض على مجموعة مكونة من 20 شخصا، وبذلك يصبح عددهم قرابة 40 عنصرا.

وأشار الفصيل أن المجموعة كانت تحاول الانتقال إلى منطقة حوض اليرموك الخاضعة لسيطرة “جيش خالد بن الوليد” المتهم بمبايعة التنظيم.

ودعا “تجمع ألوية العمري” جميع الفصائل التابعة للجيش السوري الحر إلى تشديد نقاط الحراسة في محافظة درعا، لضبط أي محاولة تسلل لعناصر التنظيم من محافظة السويداء.

وكان مئات العناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” وصلوا قبل ثلاثة أيام، إلى  بادية محافظة السويداء، بعد خروجهم من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وحي التضامن جنوبي العاصمة السورية دمشق ومدينة الحجر الأسود المجاورة،في إطار اتفاقمع قوات النظام.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

مراصد عسكرية: النظام نقل طائرات نحو مطارات دمشق وحماة والنيرب

[ad_1]

سمارت – سوريا

قالت مراصد عسكرية الثلاثاء، إن قوات النظام السوري نقلت عددا من الطائرات الحربية والمروحية والعسكريين بينهم ضباط ومستشارين إيرانيين وروس إلى مطار دمشق الدولي ومطاري حماة والنيرب العسكريين.

وقال ثلاث أشخاص يعملون في ثلاث مراصد في حماة وريف دمشق ودرعا، لـ “سمارت”، إن قوات النظام نقلت خمس طائرات حربية من مطار “السين” العسكري في ريف دمشق وست مروحيات روسية من مطار “التيفور” بحمص، إلى مطاري “دمشق الدولي” و”النيرب”، كما نقلت عسكريين روس من مطار “حميميم” إلى حماة، تسحبا لضربة عسكرية غربية. 

وأشار مرصد ريف دمشق، أن النظام أفرغ مطار “السين” بشكل كامل، معتبرا أنه حصل على خيارات لإستهداف أحد المطارات.

وتتوعد دول غربية استهدف قوات النظام السوري على خلفيةارتكابها مجزرةفي مدينة دوما شرق دمشق باستخدام غاز سام راح ضحيتها عشرات المدنيين ومئات المصابين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

عشرات القتلى والجرحى بانفجار مجهول في مدينة إدلب (فيديو)

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/04/09 22:23:58بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – إدلب

قتل وجرح عشرات المدنيين الاثنين، بانفجار مجهول المصدر في حي النسيم وسط مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال الدفاع المدني على صفحته الرسمية في “فيسبوك” إن عشرة قتلى وأكثر من 11 جريح معظمهم من الأطفال والنساء، سقطو نتيجة انفجار مجهول ضرب الحي وتسبب بدمار أربع مباني إحداها دمر بشكل كامل، لافتا أن عدد القتلى قابل للارتفاع وجود إصابات خطرة بين الجرحى، كما لا تزال فرق الدفاع المدني وتعمل على انتشال العالقين تحت الأنقاض.

وأوضح الناشطون محليون لـ”سمارت” أن انفجار ضخم استهدف بنائيين سكنيين خلف مسجد “الرحمن” في حي النسيم وسط المدينة، دون تمكن فرق الدفاع المدني أو الجهات المسؤولة عن تحديد نوعية الانفجار، لافتين أن الأخير سبب دمار كبير في الأبنية السكنية بالمنطقة.

وأردف إعلامي المشفى “التخصصي” في إدلب عبد الرزاق غفير لـ”سمارت” أن 44 مصابا وصلوا إلى المشفى، لافتا أن الإصابات متنوعة بين الخفيفة والمتوسطة والخطيرة، بينما توزع باقي الجرحى على مختلف المشافي والنقاط الطبية بالمدينة.

إلى ذلك رجح مرصد عسكري في المنطقة أن الانفجار ناجم عن صاروخ بالستي خرج من البارجة الروسية المتمركزة في الساحل السوري، منوها أن صاروخين آخرين استهدفا مدينة السخنة شرق مدينة حمص وسط سوريا.

في سياق متصل ذكر الدفاع المدني على صفحته الرسمية في “فيسبوك” إن شخصان قتلا وجرح أربع آخرين بينهم طفلان، نتيجة انفجار مجهول في المنطقة الصناعية في قرية حزرة شمال مدينة إدلب، فيما رجح ناشطون أن يكون عبوة ناسفة.

وسبق أن قتل وجرح عشرات الأشخاص بينهم مدنيونالأحد 7 كانون الثاني الماضي، بانفجار تضاربت الأنباء حول أسبابه، استهدف مقرا لـ”أجناد القوقاز” ، المتحالفة مع “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقا)، في شارع الثلاثين وسط مدينة إدلب.

وسبق أن حدثت عدة انفجارات مماثلة في مدينة إدلب، أسفرت عن مقتل وجرح عشرات الأشخاص بينهم مدنيون، كما تشهد المحافظة تفجيراتبعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت بمعظمها قياديين عسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

خروج مشفى كفرزيتا بحماة عن الخدمة نتيجة القصف الروسي

[ad_1]

سمارت – حماة

خرج عن الخدمة الاثنين، مشفى مدينة كفرزيتا (30 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا، نتيجة القصف الجوي من طائرات حربية روسية.

وقال مدير المكتب الإعلامي لمديرية صحة حماة إبراهيم الشمالي بتصريح إلى “سمارت” إن القصف الجوي الروسي خلال اليومين الماضيين بالصواريخ الإرتجاجية والفراغية أدى لتدمير كامل قسم الأطفال وأجزاء كبيرة من قسم النسائية إضافة لتصدع جدران المبنى وتضرر التجهيزات.

وأضاف “الشمالي” أن الخسائر لا يمكن تقديرها بسبب إخلاء المشفى الذي يخدم قرابة خمسين ألف نسمة بالمدينة ومحيطها.

وقالت مراصد عسكرية لـ”سمارت” في وقت سابق اليوم، إن الطائرات الحربية الروسية استهدفت المدينة بخمسة غارات إحداها بالقنابل العنقودية.

وسبق أن قتل طفل وجرح مدنيان أمس الأحد، جراء قصف مدفعيلقوات النظام السوري على قرية قليدين (60 كم شمال غرب مدينة حماة).

وتشهد المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بريف حماة، قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامن قوات النظام ورسيا بشكل متكرر، يسفر في غالب الأحيان عن قتلى وجرحىمدنيين، إضافة إلى دمار كبيرفي البنية التحتية للمنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

قوات النظام تحاول اقتحام غوطة دمشق الشرقية بعد يوم من قرار مجلس الأمن بالهدنة

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/02/25 09:56:06بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – تركيا

حاولت قوات النظام السوري الأحد، اقتحام الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق بعد يوم واحد من قرار مجلس الأمن حول هدنة لمدة 30 يوما في سوريا.

وكانت الدول الأعضاء بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة دعت، ليلة السبت – الأحد، للضغط على النظام السوري من أجل تطبيق القرار الأممي 2401، الذي نال موافقتها بالإجماع، إلا أنها لم تحدد موعد سريانه.

وقال الناطق باسم “جيش الإسلام” حمزة بيرقدار في بيان اطلعت عليه “سمارت” إن قوات النظام حاولت اقتحام بلدات الزريقية وحرزما وحوش الضواهرة والريحان، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين.

وأشار “بيرقدار” أن عناصر “جيش الإسلام” تمكنوا من صد الهجوم وإيقاع قتلى وجرحى بقوات النظام وتدمير عربة “MT55”الجسرية.

إلى ذلك قال الدفاع المدني إن قوات النظام قصفت بستة صواريخ “أرض – أرض” مدينة حرستا (11 كم شرق دمشق) حيث عملت فرقه على تفقد الموقع المستهدف.

كما لفت الدفاع المدني أن قصف جوي استهدف بلدة الشيفونية، بينما رجح ناشطون أنها صادرة عن طائرات حربية روسية.

ومن جهته قال المتحدث باسم حركة “أحرار الشام الإسلامية” منذر فارس أن الطائرات الحربية الروسية تحلق بسماء الغوطة الشرقية وخاصة فوق بلدة الشيفونية، في وقت يحاول النظام اقتحام المنطقة من جهة المشافي على أطراف مدينة حرستا.

وأضاف “فارس” “تعودنا” على عدم اكتراث روسيا ورئيس النظام السوري بشار الأسد بقرارات مجلس الأمن ومخالفتهم لها، معتبرا أن قرار مجلس الأمن 2401 غير ملزم لهما.

وسبق أن أعلن كل من “جيش الإسلام” وفيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر في وقت سابق اليوم، إلتزامهما الكامل بالهدنة.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية لقصف جوي من قبل طائرات روسيا والنظام الحربية وقصف مدفعي وصاروخي مكثف منذ أسبوع ما يتسبب بمقتل وجرح عشرات المدنيين يوميا إضافة إلى دمار بالبنية التحتية وخروج المشافي والأفران عن الخدمة، وسط حصار مستمر منذ خمس سنوات على المنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“الحر” يقصف مواقع قوات النظام و”حزب الله” شمال القنيطرة

[ad_1]

سمارت – درعا

أعلنت “فرقة أسود الجولان” التابعة للجيش السوري الحر العاملة في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا الجمعة، استهداف مواقع لقوات النظام وميليشيا “حزب الله” اللبناني “نصرة” للغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وقال قائد “فرقة أسود الجولان” ويلقب نفسه “أبو أحمد الجولاني” لـ”سمارت” الجمعة، إنهم استهدفوا مبنى حفظ النظام وسرية النقل ومركز السجن داخل مدينة البعث (6 كم شمال مدينة القنيطرة)، بالمدفعية لعدة ساعات، ووصلتهم أنباء عن إصابات في صفوف النظام و”حزب الله” عن طريق المراصد ومصادر خاصة.

ولفت “الجولاني” إلى تدمير سيارة دفع رباعي لميليشيا “حزب الله” اللبناني خلال القصف.

وتشهد محافظة القنيطرة اشتباكات متقطعة بين فصائل “الحر” وكتائب إسلامية من جهة وبين قوات النظام من جهة أخرى تسفر عن قتلى وجرحى من الجانبين.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

جرح جنديين تركيين بقصف لميليشيات مدعومة من إيران جنوب حلب

[ad_1]

سمارت-حلب

جرح جنديان تركيان الاثنين، بقصف مدفعي لميليشيا “حزب الله” اللبناني وميليشيات تابعة لإيران على موقع تمركز الجيش التركي في تلة العيس جنوب حلب شمالي سوريا، فيما رد الأخير على مصادر القصف.

وقال القائد العسكري في “هيئة تحرير الشام” جنوب حلب، يلقب نفسه “عدي أبو فيصل” في تصريح إلى سمارت”، إن الميليشيات المتمركز في بلدة الحاضر وتل عران قصفت الجيش التركي الذي تمركز في تلة العيسفي وقت سابق اليوم، ضمن اتفاق “تخفيف التصعيد”، ما أدى لإصابة جنديين.

ورد الجيش التركي من مواقعه على الحدود مع سوريا، بإطلاق صواريخ أرض-أرض استهدفت مواقع الميليشيا في سد شيغدلة وبلدة الحاضر.

وقال مرصد عسكري إن طائرتين حربيتين تركيتين وأخرى استطلاع دخلت أجواء محافظة حلب تزامنا مع القصف.

ودخل رتل عسكري تركي “ضخم” الاثنين الفائت، إلى ريف حلب الجنوبي، إلا انه تعرض لقصف من قبل قوات النظامأثناء تواجده قرب بلدة العيس، كما تعرض الرتل ذاته في اليوم التالي لانفجار قرب مدينة الأتارب غرب حلب، أسفر عن مقتل جنديين تركيين، ليتراجع نحو الحدود السورية – التركية.

وسبق أن نشرت تركيا نقاط مراقبةفي قلعة جبل سمعان بحلب وقرية صلوة بإدلب، كما تدخل أرتال عسكرية بشكل مستمر إلى المحافظتين، وذلك بعد أن أعلنت تركيا بدء نشر قواتها وتشكيل النقاطضمن إطار تنفيذ اتفاق “تخفيف التصعيد” المتفق عليه في محادثات “أستانة 6″، وأعلنت في وقت لاحق أنها تسعى لإنشار أربع قواعدأخرى.

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

قتلى وجرحى لقوات النظام باشتباكات مع “جيش الإسلام” شرق دمشق

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

قتل وجرح أكثر من 12 عنصرا من قوات النظام السوري ليل الأربعاء – الخميس، باشتباكات وقصف لمقاتلي “جيش الإسلام” في محيط بلدة حزرما بمنطقة المرج (20 كم شرق العاصمة دمشق).

وقال المتحدث باسم أركان “جيش الإسلام” حمزة بيرقدار لـ”سمارت”، إن مقاتلي “الجيش” تصدّوا لمحاولة تسلل نفذها عناصر قوات النظام في محيط بلدة حزرما بالغوطة الشرقية، ما إدى لاندلاع اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل أربعة عناصر وجرح ثمانية آخرين للنظام.

وأوضح “بيرقدار”، أن “وحدة الرصد والاستطلاع” في “جيش الإسلام” رصدت تسلل عناصر قوات النظام، واستهدفتهم بالرشاشات الثقيلة وقواذف مضادة للأفراد، إضافة لقصف مدفعي استهدف تحصيناتهم التي تسللوا من خلالها، مشيرا إلى تحقيق إصابات مباشرة – لم تعرف حصيلتها -.

وأضاف “بيرقدار”، أن يوم الاثنين الفائت كان يوما “داميا” بالنسبة لقوات النظام والميليشيات المساندة لها، حيث حاولت التقدم إلى نقاط “جيش الإسلام” في بلدتي حزرما والزريقية، الذي تصدّى لها باشتباكات أسفرت عن مقتل 13 عنصرا، إضافة لإعطاب دبابة T72 وناقلة جنود.

ولفت “بيرقدار”، أن القصف الجوي والمدفعي والصاروخي لقوات النظام ما يزال يستهدف بلدات منطقة المرج، تزامنا مع محاولات اقتحام مستمرة، نافيا إحراز النظام أي تقدم في المنطقة، مؤكدا على خسارات “فادحة” تعرضت لها قواته والميليشيات المساندة لها، خلال الأسبوعين الماضيين.

وسبق أن صرّح المتحدث باسم أركان “جيش الإسلام” حمزة بيرقدار لـ”سمارت”، أن قرابة 80 عنصرا لقوات النظام قتلواوجرح آخرون، بمعارك ما تزال مستمرة بين الطرفين في الغوطة الشرقية، إضافة لتدمير وإعطاب العديد من الآليات العسكرية، لافتا إلى محاولتها مؤخرا فصل مدينة دوما عن مدينة حرستا(10 كم شرق العاصمة دمشق).

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول

مصادر عسكرية ومحلية تنفي مزاعم روسيا باستهداف “النصرة” شرق دمشق

[ad_1]

سمارت – تركيا

أكدت مصادر عسكرية ومحلية لـ”سمارت” الخميس، عدم تواجد “هيئة تحرير الشام” في مدينة مسرابا شرق دمشق، والتي قصفتها روسيا زاعمة أنها “استهدفت مقرات لـ”جبهة النصرة” (الاسم السابق لتحرير الشام).

وقال الناطق الرسمي باسم “المجلس العسكري في دمشق وريفها” عمار العيسى، إن الطائرات الروسية استهدفت أحياء سكنية في المدينة، مؤكدا عدم تواجد “تحرير الشام” فيها لا ككيان ولا كأفراد.

وأكد “العيسى” أن طائرات روسية هي من قصفت المدينة، وتابع: “لدينا فريق تقني مختص يراقب حركة الطيران ويميز نوعه إن كان للنظام أو روسيا”.

وقتل 11 مدنيا بينهم أربع نساء وطفل وعنصر في الدفاع المدني وجرح عشرات آخرونالأربعاء، جراء غارات جوية شنتها طائرات حربية روسية على الأحياء السكنية في مدينة مسرابا، واعترفت وزارة الدفاع الروسية بتنفيذ الغارات زاعمة أنها “استهدفت جبهة النصرة”.

كما أكد مدير المكتب الإعلامي لمجلس محافظة ريف دمشق يلقب نفسه “أبو اليسر براء”، أن “تحرير الشام انحلت بشكل كامل في المناطق التي قصفتها روسيا”، مضيفا أن من تبقى منهم هم مجموعات صغيرة بعضها ترك السلاح والآخر ينتظر فتح ممرات آمنة للخروج من الغوطة ضمن اتفاق.

من جهته اعتبر رئيس مجلس محافظة ريف دمشق مصطفى سقر، أن روسيا منحت النظام السوري فرصة آخرى بزعمها استهداف”تحرير الشام” بعد إعلانها وقف العمليات العسكرية في سوريا.

وأشار “سقر”، أن روسيا قصفت مناطق مؤهلة بالمدنيين وهي بعيدة عن خطوط المواجهات، داعيا لإرسال فرق دولية للتأكد من قصف الطائرات الروسية عمدا للمدنيين، وفق قوله.

وكانت وزارة الدفاع الروسية رسمت حدود منطقة “تخفيف التصعيد” في الغوطة الشرقية، وحددت مواقع انتشار قوات الفصل والرقابة في الغوطة وصلاحياتها، كما رسمت خطوط إيصال المساعدات الإنسانية وممرات عبور المدنيين.

وأكد “فيلق الرحمن” ، أن اتفاق مناطق”تخفيف التصعيد”يشمل كامل الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، فيما قصفتها قوات النظام السوري رغم إعلانها وقف إطلاق النار.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين