أرشيف الوسوم: الأمن الجوي

قوات النظام تشن حملة بحث عن الرافضين للتجنيد الإجباري في مدينة حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

شنت قوات النظام السوري الخميس، حملة بحث عن الرافضين للتجنيد الإجباري في صفوفها يمدينة حماة وسط سوريا.

وقالت مصادر أهلية إن عناصر فرع المخابرات الجوية انتشروا بكثافة على امتداد شارع 8 آذار وفتشوا هويات المارة الشباب بحثا عن المكلفين بالخدمة الاحتياطية.

وأشارت المصادر لعدم تسجيل أي حالة اعتقال إذ أن الشباب في المدينة  سرعان ما يبلغوا بعضهم لأخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن حواجز قوات النظام ونقاط التفتيش.

وتشن قوات النظام حملات تفتيش ودهمفي المدن السورية الخاضعة لسيطرتها، للبحث عن الرافضين الالتحاق بالخدمة الإجبارية والمطلوبين لأسباب سياسية أو التعبير عن رأيهم على مواقع التواصل الإجتماعي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

مكاتب طيران تنفي إعادة تشغيل الرحلات الجوية بين دمشق وأنقرة

[ad_1]

سمارت – سوريا

نفت مكاتب حجز طيران لـ “سمارت” الخميس، إعادة تشغيل الرحلات الجوية بين العاصمة السورية دمشق والعاصمة التركية أنقرة.

وتداول ناشطون سوريون وأتراك عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورا قالوا بأنها أول طائرة تصل إلى مدينة أنقرة من العاصمة دمشق.

وقالت مصادر تعمل في المكاتب إن الرحلات الجوية من دمشق لم تفعل وليس لديهم أي علم عن احتمالية تشغيلها.

وأوضح أحد أصحاب مكاتب حجز الطيران في مدينة اسطنبول “لو فعلا الشائعة صحيحة” لكانت الرحلات دخلت إلى أنظمة برامج حجز الطيران “الآياتا”.

وأعلنوزير النقل في حكومة النظام السوري علي حمود في وقت سابق الخميس، عن إعادة تشغيل الخطوط الجوية بين مدينة اللاذقية، ومدينة الشارقة في الإمارت بمعدل رحلة أسبوعية.

وكانت رحلات الطيران السورية توقفت مطلع نيسان عام 2014، من وإلى الإمارات وكذلك السعودية، بسبب عجزها عن تحديث أنظمة الملاحة فيها مع وجود العقوبات الأمريكية.

وسبق أن نشرتصحيفة “عكاظ” السعودية عام 2016، تحقيقا كشفت فيه تنظيم مكاتب لرحلات سياحية من السعودية إلى سوريا، رغم منع المملكة مواطنيها من السفر إلى سوريا، ورغم خطورة هذه الرحلات على السياح.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“شبيحة” يصادرون سيارات بحماة لاستخدامها بـ”التعفيش” شمال حمص

[ad_1]

سمارت – حماة

صادرت ميليشيات “الشبيحة” التابعة لقوات النظام السوري الاثنين، سيارات لاستخدامها بسرقة المنازل (التعفيش) شمال حمص وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن “الشبيحة” يتبعون لجهات امنية وعسكرية عدة منها مطار حماة والمخابرات الجوية وبعضهم مستقل تحت مسمى ميليشيا “الدفاع الوطني”، حيث يستخدمونها بتعفيش المنازل من بلدات وقرى شمال حمص وجنوب حماة بعد تهجير أهلها.

وأشار الناشطون أن السيارات متنوعة منها مخصصة لنقل البضائع ومنها زراعية “بيك أب” ومنها سيارات نقل مغلقة، حيث تستمر المصادرة لمدة شهرين، لتعود السيارة بعدها مخربة وبحاجة لصيانة شاملة نتيجة سوء الاستخدام.

وكانت مصدر خاص قالت لـ “سمارت” في وقت سابق الاثنين،إن ميليشيات “الشبيحة” التابعة لقوات النظام السوري “عفشت” (سرقت) عدة منازل سكنية في منطقة الحولة (28 كم غرب مدينة حمص) وسط سوريا، عقب تهجير أهلها.

وكان خروج المهجرين من ريفي حمص وحماة جاء ضمن اتفاق بين هيئات مدنية وعسكرية شمال حمص وجنوب حماة مع وفد روسي وممثلين عن النظام لخروج الرافضين لـ”التسوية”.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

قتلى للنظام خلال محاولة تسلل في مدينة درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

قتل عدد من عناصر قوات النظام وأصيب آخرون ليل الجمعة – السبت باشتباكات مع فصائل من الجيش السوري الحر خلال محاولتهم التقدم في مدينة درعا، وسط توعد من الفصائل بالرد على أي خرق من قوات النظام لاتفاقات وقف إطلاق النار.

وقال مدير المكتب الإعلامي في “فرقة 18 آذار” الملقب “أبو آدم” لـ “سمارت” إن مجموعة مؤلفة من نحو 10 عناصر من قوات النظام حاولت التقدم خلال الليل في المنطقة الواقعة جنوب فرع المخابرات الجوية عند المخيم الشرقي بحي درعا المحطة، حيث تصدى لهم مقاتلو الفرقة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة ما أدى لمقتل خمسة منهم على الأقل، تم رصدهم عبر الكاميرات.

وقائد “فرقة أحرار الحارة” أحمد الحسار في تصريح إلى “سمارت” تعليقا على قصف سابق من قبل قوات النظام أمس، إن النظام لا يلتزم بأي عهود أو مواثيق، كما أنه يخرق الاتفاقيات الدولية بشكل مستمر، معتبرا أنه يعمل لإرضاء إيران، مضيفا أنه لا يستبعد قيام النظام بعمل عسكري في المنطقة الجنوبية.

وأضاف “السحار” أن فصائل الحر ملتزمة بالاتفاقيات التي تتعلق بالمنطقة الجنوبي في حال التزام النظام وميليشياته بها، مضيفا أنه “إذا ارتكب النظام أي حماقة، فسيعرف عناصره على الأرض كيف يكون الرد” طبقا لتعبيره.

وكانت فصائل من الجيش السوري الحر عاملة في مدينة الحارة شمال غرب درعا أعلنت الجمعة اندماجهاو تشكيل ثلاثة ألوية تتبع لـ “فرقة أحرار الحارة”، بهدف تكوين رؤية واحدة لبداية عمل عسكري منظم شمال درعا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

التوصل لاتفاق تهجير من مدينة الضمير شمال شرق دمشق

[ad_1]

سمارت – تركيا

توصلت الاثنين، اللجنة المفاوضة عن مدينة الضمير (47 كم شمال شرق العاصمة السورية دمشق) مع الجانب الروسي لاتفاق تهجير.

وقال الناطق باسم القيادة الموحدة في القلمون الشرقي مروان القاضي بتصريح إلى “سمارت” إن الاتفاق يقضي بخروج من يرغب من المدينة ومن سيبقى يعطى مهلة ستة أشهر لتسوية وضعه بينما المنشقون يلتحقون بقطعهم العسكرية خلال أسبوع واحد من توقيع الاتفاق.

وأوضح “القاضي” أن الاتفاق سيوقع الساعة 12 ظهرا من قبل روسيا واللجنة، مشيرا أن الشرطة العسكرية الروسية ستدخل المدينة لحفض الأمن ولضمان عدم دخول قوات النظام والاعتداء على أحد.

وأشار القاضي أن فصيل “قوات الشهيد أحمد العبدو” التابع للجيش السوري الحر و”جيش الإسلام” هما المتواجدان في المدينة إلا أنه لم تحصى أعداد المقاتلين الراغبين بالخروج، لافتا إلى عدم تحديد جهة للخروج.

فيما رجح مصدر عسكري لـ “سمارت” رفض الكشف عن اسمه، أن الوجهة ستكون إلى مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية والتابع إداريا لمحافظة حمص، وإما إلى مدينة جرابلس شمال شرق مدينة حلب.

وأضاف مروان القاضي أن المخابرات الجوية التابعة لقوات النظام ضغطت على المدينة لإنهاء الملف، حيث حشدت 30 دبابة على أطرافها كتحضير لاجتياحها، مع إعطاء مهلة 48 ساعة للمفاوضين لاتخاذ القرار بالموافقة على الاتفاق.

وسبق أن أمهل النظام فصائل وأهالي القلمون الشرقي للنظر بشروط وضعها حول “المصالحة” بالمنطقة وتسليم إدارتها له، في إطار اتفاق تهجير مشابه لما حصل مؤخرا في مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

ويأتي ذلك بعد إعلان قوات النظام السوريالسبت 15 نيسان 2018، السيطرة على كاملالغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق بعد خروج الدفعة الأخيرة من مهجري مدينة دوما على خلفيةمجزرة الكيماوي فيهاراح ضحيتها مئات المدنيين بين قتيل ومصاب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

وفاة 206 فلسطينيين جلّهم في مخيم اليرموك بدمشق بعد حصار 1716 يوما

[ad_1]

سمارت – تركيا

وثقت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” السبت، وفاة 206 لاجئين فلسطينيين نتيجة سوء التغذية والرعاية الصحية أغلبهم في مخيم اليرموك في العاصمة السورية دمشق، حيث يعيش الأخير حصار منذ أكثر من 1716 يوما.

وقالت “مجموعة العمل” في تقرير اطلعت عليه “سمارت” إن قوات النظام السوري وميليشيا “الجبهة الشعبية – القيادة العامة” تفرض حصار مطبق على المخيم، مشيرة أن المياه مقطوعة عنه منذ 1293 يوما.

وأضاف التقرير أن 3686 لاجئ بينهم 465 امرأة قتلوا منذ عام 2011، كما يوجد 1672 معتقلا فلسطينيا سوريا في أفرع المخابرات والأمن التابعين لقوات النظام.

وأوضحت المجموعة أن مخيم حندرات في محافظة حلب شمالي البلاد يخضع لسيطرة قوات النظام السوري منذ أكثر من 548 يوما، فيما تجاوزت نسبة الدمارفيه 80 بالمئة.

كما لفتت لوصول حوالي 85 ألف لاجئ فلسطيني سوري إلى أوروبا حتى نهاية 2016، فيما يقدرعدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بنحو 31 ألف، وفي الأردن 17 ألف، وفي مصر 6 آلاف، وفي تركيا 8 آلاف، وفي غزة ألف فلسطينيي سوري.

وشهد مخيم اليرموك اشتباكاتبين مختلف الأطراف المسيطرة عليه، كان أعنفها بين “جبهة فتح الشام”، ( جبهة النصرة سابقا) وأبرز مكونات “هيئة تحرير الشام” حاليا، وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وسبق أن وثقت “مجموعة العمل ” مقتل 3,614 فلسطينيا بينهم 463 امرأة، في سوريا منذ بدء الثورة السورية العام 2011 وحتى شهر تشرين الثاني عام 2017.

وكان اللاجئون الفلسطينيون يقطنون في مخيمات مخصصة لهم، أكبرها مخيم اليرموك والذي هجر معظمهم منه بسبب قصف قوات النظام وسيطرة تنظيم “الدولة ” عليه، كما يقطن قسم كبير منهم في مخيم حندرات شمال حلب ومخيم خان الشيح غرب العاصمة دمشق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قتيل مدني بانفجار عبوة ناسفة في مدينة إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل مدني الثلاثاء، بانفجار عبوة ناسفة قرب دوار “المفتاح” في مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن العبوة انفجرت في أحد المنازل السكنية قرب مبنى “المخابرات الجوية” سابقا، ما أدى لمقتل مدني، إضافة إلى أضرار مادية.

كذلك انفجرت عبوة ناسفة أخرى في منطقة “السبع بحرات” قرب مبنى منظمة “وقف الديانة التركية”، واقتصرت الأضرار على المادية، حسب الناشطين.

وسبق أن قتل سبعة أشخاص وجرح سبعة وعشرون آخرون بينهم نساء السبت 10 شباط الماضي ، بانفجار عبوة ناسفة وسط مدينة إدلب.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت بمعظمها قياديين عسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية،أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قتلى لقوات النظام باشتباكات مع “فيلق الرحمن” شرق دمشق

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

قتل عدد من عناصر قوات النظام السوري ليل السبت – الأحد، باشتباكات مع مقاتلي “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر في محيط مدينة عربين (10 كم شرق العاصمة دمشق).

وقال المتحدث باسم “فيلق الرحمن” وائل علوان لـ “سمارت”، إن مقاتلي “الفيلق” أوقعوا أكثر من ثمانية قتلى لعناصر قوات النظام، بعد التصدي لمحاولة اقتحامهم مدينة عربين، كما أجبروا آلياتها العسكرية على التراجع.

وأوضح “علوان”، أن قوات النظام تحركت من “فرع المخابرات الجوية” في حرستا، وبدأت باقتحام مدينة عربين من جهة “النفوس” عبر دبابات وعربات BMP وجرافتين مصفحتين، وسط قصف بصواريخ أرض أرض وخراطيم “شديدة الانفجار” طالت ساحة عربين وبعض أحيائها، وخطوط الاشتباك.

وتابع “علوان”، أن مقاتلي “الفيلق” أحبطوا محاولة الاقتحام وأجبروا جميع آليات قوات النظام على التراجع عقب استهدافها، منوها أن النظام “لم يتقدم شبرا واحدا في المنطقة”، وأنه عقب “فشله” بالتقدم، استهدف بالقصف الجوي والمدفعي معظم مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

وقتل أكثر من عشرة عناصر لقوات النظامالخميس الفائت، خلال محاولة اقتحام “فاشلة” تصدّى لها مقاتلو “فيلق الرحمن” في مدينة عربين، فيما أصيب مقاتلان للأخير بحالات اختناقأمس السبت، جراء اسهداف النظام بغاز سام أطراف المدينة.

ويشهد شرق العاصمة دمشق محاولات متكررة من قوات النظام للتقدم في المنطقة، حيث أعلن “فيلق الرحمن” الخميس الفائت، مقتل 10 عناصر للنظام عند مدينة عربين، فيما أعلن “جيش الإسلام”، مقتل 15 عنصرا للنظامخلال محاولتهم التقدم نحو بلدة حوش الظواهرة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول

تبديل أسير من قوات النظام بمعتقلتين في درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

تبادلت قوات النظام السوري ولجنة وجهاء من بلدة ناحتة (30 كم شمال شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا الجمعة أسير من الأولى لدى الجيش السوري الحر بمعتقلتين.

وقال مسؤول النشر بفصيل “ألوية العمري” التابع لـ”الحر” عمر المدلجي بتصريح إلى “سمارت” إن عملية التبادل أكملت على حاجز بين قرية الغارية الغربية (14 كم شرق مدينة درعا) وناحية خربة غزالة.

وأضاف “المدلجي” أن عملية التفاوض استمرت شهرين، حيث كانت السيدتان معتقلتين في فرع المخابرات الجوية واحدة منذ أكثر من أربع سنوات واخرى منذ سنتين وثلاثة أشهر.

وتابع “المدلجي” أن عنصر قوات النظام كان لديهم خلال فترة التفاوض، بعد أسره خلال محاولة تسلل في منطقة اللجاة، حيث قتل حينها ضابطين برتبة ملازم، لافتا لتسليمه للجنة وجهاء ناحتة لاتمام عملية التبادل.

وتعمل قوات النظامعلى إجراء مبادلات محدودة مع الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية تسمح بخروج بعض المعتقلين من سجونها مقابل أسرى من عناصرها لدى “الحر” والكتائب.

وقالت منظمة “هيومان رايتس ووتش”، في تقريرها السنوي لعام 2016، أن 12679 شخصاً لقوا مصرعهم في سجون النظام، منذ آذار 2011، وحتى حزيران 2016، بسبب التعذيب والتجويع والضرب والمرض.

في وقت قالت منظمة “العفو الدولية”، يوم 7 شباط 2017، إن قوات النظام أعدمت شنقاً قرابة 13 ألف شخص، أغلبهم مدنيون، معارضون للنظام، في سجن صيدنايا العسكري، شمالي دمشق، بين عامي 2011 و2015.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

قتلى وجرحى مدنيون بقصف لقوات النظام على بلدة شرق دمشق

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

قتل ثلاثة مدنيين وجرح آخرون السبت، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة حمورية (10 كم شرق العاصمة دمشق)، تزامنا مع قصف مماثل طال مدن وبلدات في الغوطة الشرقية.

وقال ناشطون، إن قوات النظام المتمركزة في الجبال المحيطة بالغوطة الشرقية، قصفت بالمدفعية الثقيلة، أحياء مدينة حمورية، ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين في حصيلة أولية، وجرح آخرين – لم تعرف حصيلتهم – أسعفوا إلى نقاط طبية قريبة.

وأضاف الناشطون، أن أطراف مدينتي عربين وحرستا وبلدتي مسرابا والنشابية في الغوطة الشرقية، تعرضت لقصف مدفعي وبصواريخ أرض أرض، مصدره مواقع قوات النظام المحيطة، واقتصرت الأضرار على المادية.

وجرح مدنيون أول أمس الخميس، بقصف صاروخي لقوات النظام على مدينة عربين، من مقارها في “المخابرات الجوية” بمدينة حرستا المجاورة، كما ألغت “الهيئة الشرعية لدمشق وريفها” إقامة صلاة الجمعةأمس، في مساجد بلدات الغوطة الشرقية نخوفا من القصف المستمر.

​وتكثف قوات النظام قصفها على مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة، ما يسفر عن مقتل وجرح مدنيين يوميا، تزامنا مع عملية عسكرية للفصائل في مدينة حرستا ومبنى “إدارة المركبات”، أسفرت عن مقتل وجرح المئات من عناصر النظامبينهم ضبّاط.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول