أرشيف الوسوم: حرية

“تحرير الشام” تصدر قوانين تقيد الحرية الشخصية في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب
أصدرت “هيئة تحرير الشام” الخميس، بيانا حمل اسم “قانون الآداب العامة” سيطبق في مدينة إدلب شمالي سوريا، وتركز القوانين على عدم اختلاط النساء والرجال وتقييد الحريات الشخصية مع عقوبات للمخالفين.

وصدر القانون عن “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” التابعة لـ “تحرير الشام”، ويتضمن تعاميم عامة تنص على “منع الرجال من التشبه بالنساء، ومنع حلق اللحية ومنع المجاهرة بشتغيل الموسيقى والأغاني، ولبس ثياب لا تغطي العورة في المسابح والملاعب والشوارع”.

كما ينص القانون على “منع التعرض بأي أذى معنوي ومادي للنساء كأفعال المعاكسة والملاحقة والإزعاج”.

ويشدد القانون على ضرورة حصول المنظمات المدنية على “رخصة تعهد للانضباط الشرعي” وعلى ضرورة منع الاختلاط في المؤسسات التعليمية والصحية والإدارية والخدمية والتجارية، إضافة لمنع الناس من ركوب سيارات الأجرة وحدهن أو الالتقاء برجل في حديقة إذا كان غير محرم عليها.

كذلك قررت “تحرير الشام” أن يكون “الخمار الشرعي” هو اللباس الموحد لجميع الطالبات في المعاهد والمدارس والكليات.

كما يتضمن “تحريم سب أو انتقاص الله أو الدين أو الرسول تحت طائلة المحاسبة أمام القضاء، أو ترك الصلاة والاستهزاء بشعائر الدين”. 

وسبق أن أعلنت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء، حظر تجوالفي مدينة إدلب، دون الإفصاح عن سبب الحظر، مطالبة المدنيين الالتزام به.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

مطالب بإطلاق سراح الناشط “أحمد الأخرس” المحتجز لدى ” تحرير الشام” في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

أصدر مجموعة من الصحفيين والناشطين الإعلاميين في محافظة إدلب شمالي سوريا الاثنين، بيانا دعوا فيه لإطلاق سراح الناشط الإعلامي “أحمد الأخرس” المحتجز لدى “هيئة تحرير الشام”.

وجاء في بيان لـ”اتحاد الإعلاميين الأحرار” بإدلب، أنهم يطالبون الهيئة بإخلاء سبيل “الأخرس” على الفور، أو إصدار بيان رسمي يشرح تفاصيل اعتقاله، مستنكريين اعتقال أي ناشط إعلامي من قبل أي فصيل دون ذكر الأسباب.

وبحسب البيان، فإن “الأخرس” معتقل لدى “تحرير الشام” لليوم التاسع على التولي، حيث احتجز مع المصور “رامي الرسلان” الذي أفرج عنه بعد يوم واحد من الاعتقال، أثناء جولة تصوير في مدينة دركوش غرب إدلب بحجة عدم امتلاكهما إذن مسبق.

يذكر أن سوريا احتلت المرتبة 177 من أصل 180 دولةفي قائمة حرية الصحافة، حسب تقرير التصنيف العالمي لحرية الصحافة الصادر عن منظمة “مراسلون بلا حدود” لعام 2018، تليها ثلاث دول هي تركمانستان وإرتيريا وكوريا الشمالية.

 وأوضح تقرير في كانون الأول 2017 لـ”مراسلون بلا حدود”، أن سوريا لا تزال ومنذ ستة أعوام البلد الأخطر بالنسبة للصحفيين، ولا تزال تحتل المرتبة الأولى في احتجاز عشرات الصحفيين الأجانب كرهائن لدى النظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية” إضافة لـ”جبهة النصرة”(هيئة تحرير الشام حاليا).

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

مظاهرة في معرة النعمان تطالب بإسقاط النظام وتندد بممارسات “تحرير الشام” (فيديو)

[ad_1]

سمارت – إدلب

تظاهر العشرات الجمعة، في مدينة معرة النعمان (35 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، للمطالبة بإسقاط النظام وتنديدا بممارسات “هيئة تحرير الشام”.

وشارك نحو 150 شخصا بالمظاهرة، ورفعوا علم الثورة السورية ولافتات كتب على بعضها “أيها الأسد لن تحميك روسيا من مصيرك المحتوم” و”مزابل التاريخ سترفض استقبالك يا أسد الممانعة”.

كما هتف المتظاهرون ضد “تحرير الشام” وزعيمها “أبومحمد الجولاني” مطالبين بخروجها من المدينة.

وقال أحد المتظاهرين مهند السعيد، بتصريح لـ”سمارت”، إنهم يوجهون رسالة أخيرة لقادة الفصائل لفتح معارك مع قوات النظام، مؤكدا رفضهم لأي فصيل يقف ضد حرية الشعب السوري.

وسبق أن خرجت عدة مظاهرات في قرى وبلدات بمحافظة إدلب ضد “تحرير الشام” تضمنت هتافات مناهضة لها، فيما أطلق عناصر الأخيرة الرصاص الحي في الهواء لتفريق بعضها.

وأعلنتفعاليات وهيئات مدنية في مدينة معرة النعمان الشهر الفائت، عدم اعترافها بـ “حكومة الإنقاذ” أو أية حكومة تتبع لـ “فصيل عسكري”، مؤكدة على استقلالية جميع المؤسسات المدنية العاملة في المدينة وعدم تبعيتها لأية جهة عسكرية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

شباب يحرقون مطعم بدمشق لتأدية “لطمية شيعية” بحفلة فيها كحول

[ad_1]

سمارت – تركيا

قالت مصادر أهلية لـ”سمارت” الجمعة، إن شباب من حيي الجورة والأمين بالعاصمة السورية دمشق أحرقوا بوابة مطعم بعد تأدية المغني الشعبي بهاء اليوسف “لطمية شيعية” للسيدة زينب بنت علي بن أبي طالب خلال حفلة فيها كحول.

وأضافت المصادر إن المغني أدى “اللطمية” بناء على طلب من ثلاثة شباب سكارى لبنانيي الجنسية من “الطائفة الشيعية” منذ ثلاثة أيام، تلاه توجه شباب من الطائفة المقيمة في أحياء دمشق القديمة إلى المطعم حيث هددوه بإغلاق المنشأة إذا رددت “لطميات” مرة أخرى.

وعمم شباب حيي الأمين والجورة على أصحاب المطاعم طلبا بمنع غناء بهاء اليوسف بدمشق القديمة.

وأشارت المصادر الأهلية لـ”سمارت” أن حديث يتناقله سكان الحي حول رفض وجهاء “الطائفة الشيعية” لخطوة حرق الشباب للمطعم، لافتين أنه لم يعرف ما إذا كان الشباب ينتمون للميليشيات العاملة بأوامر “حزب الله” اللبناني.

وتداول ناشطون في وقت سابق اليوم المقطع المصور لرجال وسيدات يرقصون في المطعم على أنغام “اللطمية”، تلاه مقطع مصور لبهاء اليوسف يبرر تأديته لها، مدعيا أن الحفلة لم يتواجد فيها عناصر من “الميليشيات الإيرانية” وميليشيات “حزب الله” اللبناني.

ولفتت المصادر أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، حيث سبق أن أقدمت مجموعة من الشباب على اقتحام مطعم “ورق الزمان”، شهر تشرين الثاني 2016، وتحطيم أثاثه كونه “يبيع الخمور”، فيما ادعت وسائل إعلام وصفحات موالية للنظام حينها أن السبب “شجار” فقط.

وتنتشر في دمشق الأناشيد الدينية الخاصة بالطائفة الشيعية والمعروفة بـ”اللطميات” وخاصة بعد تغلغل الميليشيات التابعة لإيران و”حزب الله” اللبناني، حيث يقوم عناصر الشبيحة والميليشات التي تعمل بإمرتهما بقيادة السيارات على أنغام هذه اللطميات في شوارع دمشق.

يشار أن زينب حفيدة نبي المسلمين محمد تحظى برمزية كبيرة لدى الطائفة الشيعية ولديها مقام شهير على أطراف دمشق، حيث تذرعت إيرانو”حزب الله” اللبناني والميليشيات العراقية الطائفية لدخول سوريا بـ”حماية مقامها” من الجيش السوري الحر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

توثيق 5 قتلى و3 جرحى من الكوادر الإعلامية في سوريا شهر آذار

[ad_1]

سمارت – تركيا

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان الخميس، مقتل خمسة إعلاميين وجرح ثلاثة آخرين على يد قوات النظام والفصائل العسكرية في سوريا خلال شهر آذار الماضي.

وقالت الشبكة في تقرير لها إن قوات النظام والميليشيات الموالية لها مسؤولة عن مقتل أربعة من الإعلاميين أحدهم تابع لـ”جيش الإسلام” جراء قصف لها على مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، فيما قتل إعلامي تابعي لميليشيات “الدفاع الوطني” خلال الاشتباكات بقرية المحمدية بالغوطة الشرقية أيضا، على يد “فصائل عسكرية معارضة” لم يحددها التقرير.

وساهم عشرات الناشطينوالمصورين الصحفيينبنقل معاناة أهالي الغوطة وتوثيق مشاهد خلال حملة التصعيد العسكري الأخيرة، إذ تناقلت غالبية وسائل الإعلام العالمية صورهم، وبثت شاشات التلفزة مقاطع مصورة تظهر المجازر والدمار في مدنهم وبلداتهم.

ولفت التقرير لإصابة إعلامي في الأراضي الزراعية لبلدة اللطامنة نتيجة قصف براجمات الصواريخ لقوات النظام المتمركة بحاجز قرية المصاصنة في محافظة حماة، بينما جرح آخر بانفجار لغم زرعته “وحدات حماية الشعب” الكردية بين قرية الطفلة وقرية علي مقداد بمنطقة عفرين بحلب، فيما جرح الثالث بإطلاق نار خاطئ جراء الاشتباكات بين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا” في قرية كفر حمرة بحلب.

وأشار التقرير لاعتقال إعلامي لاجئ في لبنان لمدة أحدى عشر شهرا ونصف على يد الأمن العام اللبناني، حيث تعرض لجميع أنواع التعذيب والإجبار على الاعتراف بتهم لم يرتكبها إضافة إلى سرقة معدات عمله.

وكانت القوات التركية المتواجدة في منطقة عفرين شمال حلب شمالي سوريا،اعتقلت، يوم 23 آذار 2018، أربعة ناشطين إعلاميينلعدم حيازتهم على “إذن للتصوير”، لتعود وتطلق سراحهم بعد يوم.

وتعتبر منظمة “مراسلون بلا حدود”، في تقرير لها، شهر كانون الأول 2017، إن سوريا لا تزال ومنذ ستة أعوام البلد الأخطر بالنسبة للصحفيين، حيث قتل فيها 12 صحفي محترف وغير محترف، وأنها لا تزال تحتل المرتبة الأولى في احتجاز الصحفيين الأجانب كرهائن،كما أعلنتمقتل 19 صحفيا عام 2016.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

نساء يوزعن الورود بمناسبة يوم المرأة العالمي في مدينة القامشلي بالحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

قامت مجموعة من النساء بتوزيع الورود الخميس، في مدينة القامشلي (75 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، بمناسبة يوم المرأة العالمي.

ونظم المبادرة مركز “سمارت” للصحة النفسية والتنمية البشرية، حيث وزع 500 وردة على نساء وفتيات مدينة القامشلي.

وقالت إحدى المشاركات بالمبادرة هند المحمد إن الهدف منها إشراك النساء بعيد عالمي وتقديرا لجهودهن بالمجتمع، وتفعيلا لدورهن بالمجتمع وتطبيق مقولة “المرأة نصف المجتمع فعلا”.

وتحتفل السورياتفي مثل هذا اليوم من كل عام بيوم المرأة العالمي في داخل السوري وبلدان اللجوءحيث ينظمن فعاليات وندوات بهدف توعية المرأة والتأكيد على حقوقها ودورها بالمجتمع ومناهضة العنف ضدها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

منظمة بالسويداء: النظام السوري لا يريد أي نشاط مدني حر

[ad_1]

سمارت – السويداء

اعتبرت منظمة “جذور سوريا” المدنية الناشطة في السويداء جنوبي سوريا السبت، أن مؤسسات النظام السوري الأمنية والحزبية “لا تريد أي نشاط مدني حر” في مناطق سيطرته.

وقال أحد أعضاء المنظمة، رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، بتصريح إلى “سمارت” إن هذه المؤسسات “تنتهك الحريات” ومستشهدا بقرار النظام إغلاق منظمتهم.

وأعلنت المنظمة، في وقت سابق اليوم، أنها تلقت قراراصادرا عن محافظ السويداء عامر العشي، يقضي بإغلاق مكتبها بالشمع الأحمر للمرة الثالثة بحجة عدم وجود ترخيص، مشيرة أنها سبق أن قدمت عدة طلبات لترخيصها، إلا أنها رفضت جميعا دون إبلاغهم بالسبب.

وأشار المصدر أن الأمن الجنائي بمحافظة السويداء أبلغهم بقرار إغلاق منظمة جذور الصادر عن الأمن السياسي، مؤكدا أنهم سيواجهون القرار ويستمرون بنشاطهم حتى لو اضطر الأمر “للاصطدام مع الجهات المنفذة” لقرار الإغلاق.

وكانت حكومة النظام أصدرت قرارين سابقين بإغلاق منظمة “جذور سوريا”، حيث حصلت سمارت في 22 نيسان العام الماضي على صورة لقرار صادر عن وزير الشؤون الاجتماعية والعملفي حكومة النظام يقضي بذلك، إذ نظم عشرات الأشخاص اعتصامات متكررةللمطالبة بإعادة فتح مكتب المنظمة.

وتعتبر منظمة “جذور سوريا”، تنموية، مستقلة، وغير ربحية، أنشأت في شهر أيار 2014، وأقامت عدة نشاطات اجتماعية وثقافية، منها ندوات شعرية ومعارض، كما سبق أن استضافت في أيار عام 2016 المفكر السوري، الطيب تيزينيخلال ندوة سياسية تحت عنوان “قراءة لما لم يحدث”، إضافة لإطلاقها حملة تشجيرتهدف لتعويض الخسائر الناجمة عن التحطيب الجائر في الأحراج.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

منظمة “جذور سوريا” في السويداء ترفض قرارا من حكومة النظام بإغلاقها

[ad_1]

سمارت – السويداء

أعلنت “منظمة جذور سوريا” الثقافية التي تنشط في محافظة السويداء، رفضها تنفيذ قرار صادر عن محافظ السويداء التابع للنظام، يقضي بإغلاقها للمرة الثالثة بحجة عدم ترخيصها، قائلة إنها تستمد شرعية وجودها من المجتمع المؤمن بنشاطها المدني.

وقالت المنظمة في بيان نشرته على حسابها الرسمي في “فيسبوك” إنها تلقت قرارا صادرا عن محافظ السويداء، عامر العشي، يقضي بإغلاق مكتبها بالشمع الأحمر للمرة الثالثة بحجة عدم وجود ترخيص، مشيرة أنها سبق أن قدمت عدة طلبات لترخيصها، إلا أنها رفضت جميعا دون إبلاغهم بالسبب.

وقالت المنظمة إن “هناك أفرادا في موقع القرار لا يريدون خيراً للمحافظة ويحاولون ضربها من الداخل”، مضيفة أن هناك من يعمل على انتهاك الحريات العامة متذرعا بالقانون للتضييق على أنشطتهم التطوعية “التي تسعى للمساهمة في بناء دولة المواطنة وسيادة القانون”، مؤكدة أنها ستستمر بنشاطاتها رغم هذا القرار.

وقال أحد رواد المنظمة لـ “سمارت” إن بعض المشاركين في نشاطات ثقافية أقامتها المنظمة سبق أن تعرضوا لتضييق من قبل عناصر أمن يتبعون للنظام، إلا أن ذلك لم يصل إلى حد الاعتقال أو التوقيف أو التهديد، قائلا إن أجهزة الأمن تعتبر الأنشطة الثقافية تهديدا لقبضتها.

وكانت حكومة النظام أصدرت قرارين سابقين بإغلاق منظمة “جذور سوريا”، حيث حصلت سمارت في 22 نيسان العام الماضي على صورة لقرار صادر عن وزير الشؤون الاجتماعية والعملفي حكومة النظام يقضي بذلك، إذ نظم عشرات الأشخاص اعتصامات متكررةللمطالبة بإعادة فتح مكتب المنظمة.

وتعتبر منظمة “جذور سوريا”، تنموية، مستقلة، وغير ربحية، أنشأت في شهر أيار 2014، وأقامت عدة نشاطات اجتماعية وثقافية، منها ندوات شعرية ومعارض، كما سبق أن استضافت في أيار عام 2016 المفكر السوري، الطيب تيزينيخلال ندوة سياسية تحت عنوان “قراءة لما لم يحدث”، إضافة لإطلاقها حملة تشجيرتهدف لتعويض الخسائر الناجمة عن التحطيب الجائر في الأحراج.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

العراق يعيد بناء الساتر الترابي على حدوده مع سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

بدأت القوات العراقية بإعادة إنشاء الساتر الترابي الفاصل بين الحدود السورية العراقية، لمنع تسلل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من الأراضي السورية إلى العراق.

وقال قيادي في محافظة الأنبار العراقية، قطري العبيدي الاثنين، إن قيادة عمليات الجزيرة بدعم من “الحشد العشائري” بدأت بإعادة إنشاء الساتر الترابي الممتد من شمال مدينة القائم وصولا لمحافظة نينوى بطول 200 كم، حسب وكالة الأنباء العراقية.

وأوضح “العبيدي”، أن تنظيم “الدولة” دمر الساتر الترابي خلال سيطرته، لتسهيل مهمة دخول “الانتحاريين” من جنسيات أجنبية من سوريا إلى العراق.

وسيطرت القوات العراقيةالمشتركة في 17 تشرين الثاني، على آخر معقل لتنظيم “الدولة” غرب محافظة الأنبار بشكل كامل، حيث بدأتفي نهاية تشرين الأول الفائت، عملية السيطرة على قضائي رواة والقائم، الخاضعتين لتنظيم “الدولة” عند الحدود مع سوريا.

وأعلن رئيس الوزراء العراق السيطرة على مدينة الموصل أبرز معاقل التنظيم في العراق، بداية تموز الفائت، وطرده  منها بعد معارك استمرت نحو سبعة أشهر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

إيمان حسن

بنود وثيقة “دي مستورا” المقدمة لوفدي “جنيف8” حول مستقبل سوريا

[ad_1]

سمارت -تركيا

كشفت وكالة “الأناضول” التركية عن الوثيقة التي قدمها المبعوث الأممي ستافان دي مستورا خلال مؤتمر “جنيف8” لوفدي هيئة التفاوض العليا المنبثقة عن مؤتمر “الرياض 2″، والنظام السوري، دعت إلى “بناء” جيش وأجهزة أمنية تعمل وفق الدستور، والحفاظ على وحدة سوريا واستقلالها وإنشاء حكم ديمقراطي “غير طائفي”.

وجاء في وثيقة “المبادئ الـ12 الأساسية والحية للأطراف السورية”:

1- الاحترام والالتزام الكامل بسيادة سوريا/ الجمهورية العربية السورية (1) واستقلالها وسلامتها الإقليمية ووحدتها أرضا وشعباً، وفي هذا الصدد لا يجوز التنازل عن أي جزء من الأراضي الوطنية ويظل الشعب السوري ملتزما باستعادة الجولان المحتل بكافة الوسائل المشروعة والقانونية وفقا لميثاق الأمم المتحدة وللقانون الدولي.

2- الالتزام الكامل بالسيادة الوطنية لسوريا على قدم المساواة مع غيرها وبما لها من حقوق في عدم التدخل في شؤونها. تمارس سوريا دورها كاملاً في إطار المجتمع الدولي، بما في ذلك دورها كجزء من العالم العربي، وذلك وفقاً لميثاق الأمم المتحدة وأهدافه ومبادئه.

3- يقرر الشعب السوري وحده مستقبل بلده بالوسائل الديمقراطية وعن طريق صناديق الاقتراع، ويكون له الحق الحصري في اختيار نظامه السياسي والاقتصادي والاجتماعي دون أي ضغط أو تدخل خارجي ووفقاً لواجبات سوريا وحقوقها الدولية.

4- تكون سوريا /الجمهورية العربية السورية (2) دولة ديمقراطية (3) “غير طائفية” تقوم على التعددية السياسية والمواطنة المتساوية بغض النظر عن الدين والجنس والعرق، مع الاحترام الكامل وحماية سيادة القانون والفصل بين السلطات واستقلال القضاء والمساواة الكاملة بين جميع المواطنين والتنوع الثقافي للمجتمع السوري، وصيانة الحريات العامة بما في ذلك حرية المعتقدات.

و كل ذلك في إطار من الشفافية وشمول الجميع والخضوع للمساءلة والمحاسبة علاوة على اتخاذ تدابير فعالة لمكافحة الجريمة والفساد وسوء الإدارة.

5- تلتزم الدولة بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي والتنمية الشاملة والمتوازنة مع التمثيل العادل على مستوى الإدارة المحلية.

6- استمرارية الدولة والمرافق العمومية الأخرى وتحسين أدائها، مع إصلاحها عند الاقتضاء، بما في ذلك حماية البنى التحتية وحق الملكية وتوفير الخدمات لكافة المواطنين دون تمييز، وذلك وفقا لأعلى معايير “الحكم الرشيد” والمساواة بين الجنسين.

ويتمتع المواطنون، في مجال علاقاتهم مع جميع السلطات العامة، بآليات فعالة تضمن الامتثال الكامل لسيادة القانون وحقوق الإنسان وحقوق الملكية العامة والخاصة.

7- بناء جيش قوي وموحد يقوم على الكفاءة ويمارس واجباته وفقاً للدستور ولأعلى المعايير.

وتتمثل مهامه في حماية الحدود الوطنية والسكان من التهديدات الخارجية ومن “الإرهاب”. وبناء مؤسسات أمنية ومخابرات تحفظ الأمن وتخضع لسيادة القانون وتعمل وفقا للدستور والقانون وتحترم حقوق الإنسان. وتكون ممارسة القوة احتكاراً حصرياً لمؤسسات الدولة ذات الاختصاص.

8- الرفض القاطع لجميع أشكال “الإرهاب” والتعصب والتطرف والطائفية والالتزام بمكافحتها ومعالجة أسباب انتشارها.

9- حماية حقوق الإنسان والحريات العامة ولاسيما أوقات الأزمات بما في ذلك ضمان عدم التمييز، ومساواة الجميع في الحقوق والفرص بغض النظر عن العرق أو الدين أو الإثنية أو الهوية الثقافية أو اللغة أو الجنس أو أي أساس آخر للتمييز.

وإيجاد آليات فعالة لضمان تلك الحقوق تأخذ بعين الاعتبار الحقوق السياسية والحق في المساواة والفرص للمرأة بما في ذلك اتخاذ تدابير فعالة لضمان مشاركتها في المؤسسات ودوائر صنع القرار، مع اعتماد آليات تهدف لضمان مستوى تمثيل للمرأة لا يقل عن 30٪ وصولاً للمناصفة.

10- تعتز سوريا بمجتمعها وهويتها الوطنية وبتنوعها الثقافي التاريخي، وبالإسهامات والقيم التى جلبتها كل الأديان والحضارات والتقاليد إلى سوريا بما في ذلك التعايش بين مختلف المكونات إلى جانب حماية التراث الثقافي للشعب السوري وثقافاته المتنوعة.

11- محاربة الفقر والقضاء عليه وتوفير الدعم للمسنين والفئات الضعيفة الأخرى والتي تشمل ذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام وضحايا الحرب بما يشمل ضمان أمن وسكن كافة النازحين واللاجئين وكذا ضمان حقهم في الرجوع الآمن والاختياري لمساكنهم وأراضيهم.

12- صيانة وحماية التراث الوطني والبيئة الطبيعية لصالح الأجيال القادمة طبقاً للمعاهدات المتعلقة بالبيئة وبما يتماشى مع إعلان اليونسكو بشأن التدمير المتعمد للتراث.

** هوامش

1. يسجل مكتب المبعوث الأممي أن الجمهورية العربية السورية دولة عضو بالأمم المتحدة، وأن هذه الأخيرة تشير إلى “الجمهورية العربية السورية” في كافة معاملاتها. والمصطلحات الواردة هنا تمثل خيارات قدمتها الأطراف للمبعوث.

2. أنظر الهامش 1 أعلاه.

3. لم يستخدم مكتب المبعوث عبارة “علمانية”، ويسجل أن “غير طائفية”، وردت في قرار مجلس الأمن رقم 2254، وأن عبارة “علمانية”، غير واردة في الدستور السوري والذي يشمل عناصر علمانية وأخرى دينية. وهذه مسألة يقررها السوريون وحدهم”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جلال سيريس