أرشيف الوسوم: وزير الخارجية التركي

تركيا: “الأسد” لن يكون قادرا على حكم سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

اعتبر وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو الخميس، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد لن يكون قادرا على حكم سوريا، لأنه قتل نحو مليون شخص.

وقال ” جاويش أوغلو” في مقابلة مع قناة “دويتشه فله” الألمانية إن تركيا لم تغير موقفها من “الأسد” حتى الآن، لافتا أن بلاده تعمل على حل القضية السورية في مختلف المنصات، مؤكدا على أهمية المحادثات “أستانة وسوتشي” المرتبطتين بمحادثات “جنيف”، حسب وكالة “الأناضول” الرسمية.

وأضاف ” جاويش أوغلو” أنهم بدؤوا بالتعاون مع روسيا بعد سيطرة قوات النظام السوري على مدينة حلب شمالي سوريا، وانضمام إيران للمحادثات له دور مهم في حل القضية السورية، مشيرا أنه يوجد اختلاف بينهم في عدة قضايا بما فيها مصير “الأسد”.

وتعتبر تركيا وروسيا وإيران الدول الضامنة لاتفاق “تخفيف التصعيد” الموقع في محادثات “أستانة 8″، وتختلفالدول الثلاث في القضية السورية حول مصير”الأسد”، حيث تدعم روسيا وإيران النظام السوري في جميع المجالات السياسية والعسكرية، فيما تدعم تركيا بعض فصائل الجيش السوري الحر في المعارك ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

اجتماع تركي أمريكي لبحث ملف مدينة منبج بحلب

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي الجمعة، إن وفدا من الولايات المتحدة الأمريكية يجري مشاورات مع مسؤولين أتراك حول مدينة منبج (83 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وأضاف “أقصوي” خلال مؤتمر صحفي في مقر الوزارة الخارجية بالعاصمة التركية أنقرة إنهم أنشأوا آلية بين الولايات المتحدة وتركيا خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيلرسون في شباط الماضي، حسب وكالة “الأناضول” الرسمية.

وذكر “أقصوي” أن اجتماع اليوم هو الاجتماع الثاني بين الاميركان والأتراك حول مدينة منبج، مشيرا أن الاجتماع الاول عقد في 8 و9 آذار المنصرم.

وسيعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن البيان النهائي حول الاجتماع بعد لقاءه نظيره الأمريكي مايك بومبيو في العاصمة الأمريكية واشنطن 4 حزيران القادم، حسب “أقصوي”.

وتأتي الاجتماعات التركية الأمريكية مع استمرار تهديداتالرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمسؤولين الأتراكبأن تركيا ستعمل على استعادة جميع المناطق الخاضعة لسيطرة “وحدات حماية الشعب” الكردية على الحدودالسورية – التركية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“جاويش أوغلو”: إن نجحنا في خطة إخراج “YPG” من منبج سنطبقها على باقي المدن

[ad_1]

سمارت-تركيا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الخميس، إنه في حال نجحت بلاده مغ الولايات المتحدة في تطبيق خطة إخراج عناصر “وحدات حماية الشعب” الكردية(YPG) من مدينة منبج بحلب، شمالي سوريا، فإن ذلك سيطبق على باقي المدن.

وأضاف في تصريحات لمحرري وكالة “الأناضول”، أن العلاقات التركية الأمريكية وصلت إلى “مرحلة حساسة” مؤكدا أنه سيتوجب “القضاء” على عناصر “الوحدات” الكردية في حال لم يطبق اتفاق خروجهم من المدينة، في إشارة للاتفاق مع الولايات المتحدة حول منبج.

وتابع “جاويش أوغلو”: “مدينة منبج ستكون نموذجا لتطبيق التفاهم الحاصل بين أنقرة وواشنطن”.

وأشار الوزير التركي في تصريحاته أن بلاده “تدرك رغبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إعادة العلاقات بين واشنطن وأنقرة إلى طبيعتها، لكن عليه أن يتحكم أكثر في نظام بلاده”.

تزامن ذلك مع تناقل وسائل إعلام تابعة ومقربة من “الوحدات” الكردية صورا قالت إنها لزيارة وجولة ميدانية قبل ساعات في أسواق مدينة منبج،  لوفد من التحالف الدولي يرافقه مسؤولون في “الإدارة الذاتية” الكردية.

وسبق أن اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن السيطرة على منطقة عفرينأهم مرحلة في عملية “غصن الزيتون”، مؤكدا أن العمليات العسكرية ستستمر للسيطرة على مناطق منبج وعين العرب في حلب، وتل أبيض في الرقة، ورأس العين والقامشلي في الحسكة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

تحديد موعد الجولة القادمة من محادثات أستانة في منتصف أيار المقبل

[ad_1]

​​سمارت-فرنسا

​حددت الدول الضامنة لمباحثات أستانة حول سوريا، الجمعة، موعد الجولة القادمة في منتصف شهر أيار المقبل حسب بيان مشترك لوزراء خارجية الدول الثلاث الضامنة، تركيا وروسيا وإيران، نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وعقد الوزراء الثلاث مؤتمرا صحفيا عقب انتهاء اجتماع لهم في العاصمة الكازاخستانية أستانة، قال فيه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الوضع في الغوطة الشرقية يتجه صوب كارثة وإن الاشتباكات يجب أن تتنهي.

​بدوره قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: “اتنفقنا على مواصلة دعم سوريا في مكافحة الإرهاب و التسوية السياسية لـ(الأزمة) فيها وندعو جميع الدول للالتزام بذلك (…) ومن يرغب في تقسيم سوريا إلى (إمارات) لن يوافق على محادثات أستانة”.

وبدأت أمس الخميس، لقاءات اللجان التقنية للدول الثلاث وكان من المقرر تضمنها عقد أول اجتماع لمجموعة العمل حول المعتقلين والمختطفين في سوريا، ومناقشة مناطق “تخفيف التصعيد” لا سيما في إدلب والغوطة الشرقية، إضافة لمناقشة “اللجنة الدستورية” التي نتجت عن “مؤتمر الحوار الوطني”(سوتشي).

واختتمت الجولة الثامنة من محادثات “أستانة”في آواخر كانون الأول الفائت، باتفاق الدول الضامنة على تشكيل مجموعة عمل من أجل المعتقلين، إضافة لتحديد موعد لمؤتمر “سوتشي” الذي دعت إليه روسيا.​

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

الدول الضامنة لمحادثات أستانة تحدد موعد الجولة القادمة في منتصف أيار المقبل

[ad_1]

​​سمارت-فرنسا

​حددت الدول الضامنة لمباحثات أستانة حول سوريا، الجمعة، موعد الجولة القادمة في منتصف شهر أيار المقبل حسب بيان مشترك لوزراء خارجية الدول الثلاث الضامنة، تركيا وروسيا وإيران، نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وعقد الوزراء الثلاث مؤتمرا صحفيا عقب انتهاء اجتماع لهم في العاصمة الكازاخستانية أستانة، قال فيه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الوضع في الغوطة الشرقية يتجه صوب كارثة وإن الاشتباكات يجب أن تتنهي.

​بدوره قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: “اتنفقنا على مواصلة دعم سوريا في مكافحة الإرهاب و التسوية السياسية لـ(الأزمة) فيها وندعو جميع الدول للالتزام بذلك (…) ومن يرغب في تقسيم سوريا إلى (إمارات) لن يوافق على محادثات أستانة”.

وبدأت أمس الخميس، لقاءات اللجان التقنية للدول الثلاث وكان من المقرر تضمنها عقد أول اجتماع لمجموعة العمل حول المعتقلين والمختطفين في سوريا، ومناقشة مناطق “تخفيف التصعيد” لا سيما في إدلب والغوطة الشرقية، إضافة لمناقشة “اللجنة الدستورية” التي نتجت عن “مؤتمر الحوار الوطني”(سوتشي).

واختتمت الجولة الثامنة من محادثات “أستانة”في آواخر كانون الأول الفائت، باتفاق الدول الضامنة على تشكيل مجموعة عمل من أجل المعتقلين، إضافة لتحديد موعد لمؤتمر “سوتشي” الذي دعت إليه روسيا.​

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

تركيا وأمريكا ستشرفان على انسحاب “قسد” من مدينة منبج بحلب

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الثلاثاء، إن تركيا والولايات المتحدة الأمريكية ستشرفان على انسحاب عناصر “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) من مدينة منبج (80 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وهدد “أوغلو” بتنفيذ عملية عسكرية في مدينة منبج بعد الانتهاء من عملية “غصن الزيتون”، في حال فشلت الخطة التي ستضعها تركيا وأمريكا خلال المحادثات المزمع عقدها 19 آذار الجاري.

وأضاف “أغلو” أن الحكومة التركية ستراقب سحب الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية، لافتا أن تزويد أمريكا للأخير بالأسلحة  كان السبب بتوتر العلاقات التركية – الأمريكية.

وسبق أنقالالرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت 10 آذار الجاري، إن بلاده ستسعى إلى “تطهير منبج وعين العرب وتل أبيض ورأس العين، والقامشلي من الإرهابيين بعد الانتهاء من تطهير عفرين”.

يأتي ذلك بالتزامن مع تقدم فصائل عملية “غصن الزيتون” باتجاه مدينة عفرينحيث باتت على أطرافها الشرقية، بعد أن سيطرت في أوقات سابقة على نواحي بلبل، وراجو، والشيخ حديد، وشران، وجنديرس.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني، عملية عسكرية تحت “غصن الزيتون” في منطقة عفرين الخاضعة لـ”قسد” التي تشكل “الوحدات” الكردية مقومها الأساسي

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

الاتحاد الأوروبي يطالب روسيا وتركيا وإيران بالضغط لوقف القتال في الغوطة الشرقية

[ad_1]

سمارت ــ تركيا 

طالب الاتحاد الأوروبي الأربعاء، كل من روسيا وتركيا وإيران بالضغط لضمان الالتزام بوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق والسماح بوصول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة في سوريا.

وجاء ذلك خلال رسالة أرسلتها مسؤولة السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغي يني، إلى وزارء خارجية الدول الثلاث حثتهم من خلالها على الأمر، باعتبارهم يشروف على محادثات السورية في “الأستانة”، بحسب وكالة “رويترز”.

ودعت “موغيريني” الدول الثلاث إلى “تنفيذ وقف إنساني حقيقي لمدة لا تقل عن 30 يوما متتالية في عموم سوريا”، وحثتهم على ” اتخاذ كل الخطوات الضرورية لضمان وقف القتال وحماية الشعب السوري وأخيرا وصول المساعدات الإنسانية الطارئة وحدوث عمليات الإجلاء الطبي اللازمة”.

ويتسمر النظام بحملته العسكرية على الغوطة الشرقية، رغم سريان هدنة يومية أعلنت عنها روسيا في الغوطة الشرقية قبل يومين، خرقتها قوات النظام وسط محاولات متكررة لاقتحام المنطقة من نقاط عدة، وأيضا رغم مرور أربعة أيام على اعتماد مجلس الأمن الدولي القرار”2401″ حول هدنة لثلاثين يوما في سوريا.

وقالت الأمم المتحدة الثلاثاء، إن القصف والقتال استمرا في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، مؤكدة أن هناك أكثر من ألف مريض وجريح بحاجة للإجلاء.
 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

تركيا: قرار مجلس الأمن حول الهدنة في سوريا لن يؤثر على معركة “عفرين”

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ الأحد، إن قرار مجلس الأمن بوقف العمليات العسكرية في سوريا لمدة 30 يوما لن يؤثر على عملية “غصن الزيتون”

وصوّتمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أمس السبت، لصالح مشروع القرار الكويتي – السويدي يفرض هدنة لمدة 30 يوما في سوريا، دون تحديد موعدا لسيرنه.

وأوضح “بوزداغ” خلال مؤتمر صحفي في ولاية يوزغات أن أهداف “غصن الزيتون” محاربة “التنظيمات الإرهابية، والسيطرة على المنطقة وإرساء الأمن والاستقرار فيها، إضافة إلى حماية المواطنيين الأتراك وممتلكاتهم على طول الحدود السورية – التركية، حسب وكالة “الأناضول”.

ورحب المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي بقرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف إطلاق النار في سوريا، على أن يدخل حيز التنفيذ بشكل فوري، كما دعا لرفع الحصار المفروض من قبل قوات النظام السوري، عن الغوطة الشرقية وبقية المناطق الأخرى المأهولة بالسكان.

وأضاف “أقصوي” أن انتهاكات قوات النظام لاتفاق “تخفيف التصعيد” قوضت جهود الدول الضامنة لمحادثات “أستانة”، مشيرا أن استخدام “الجوع” ضد المدنيين أمر غير مقبول.

وكانت الدول الأعضاء بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة دعت، ليلة السبت – الأحد، للضغط على النظام السوري من أجل تطبيق القرار الأممي 2401 الذي نال موافقتها بالإجماع.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش السوري الحر يوم 21 كانون الثاني ، أول هجوم عسكري بري ضمن عملية أطلق عليها اسم “غصن الزيتون” في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة “قسد”، حيث سيطروا على عدة قرى وتلال استراتيجية في ظل استمرار المواجهات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

جاويش أوغلو: إذا كان دخول قوات النظام إلى عفرين لمساعدة “PYD” فسنقضي عليها

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إنه لا مشكلة لدى بلاده بدخول قوات النظام إلى منطقة عفرين إذا كانت تهدف للقضاء على عناصر “حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي”، أما إذا كانت ستتعاون معه ضد القوات التركية فإنهم سيقضون عليها، وفق تعبيره.

وقال جاوبش أوغلو خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في العاصمة الأردنية عمان، إن تركيا تؤكد على وحدة الأراضي السورية في كل العمليات التي تخوضها بلاده كـ “درع الفرات” و”غصن الزيتون” وأي عملية أخرى.

وأضاف “جاويش أوغلو” أنهم سمعوا الأنباء التي تتحدث عن نية قوات النظام دخول منطقة عفرين، قائلا إن “السؤال المهم هو هل تهدف من ذلك لتطهير عفرين من الإرهابيين أم تهدف لمحاربة الجيش التركي”.

واعتبر وزير الخارجية التركية أن بلاده لا مشكلة لديها إذا دخلت قوات النظام وحاربت “حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي”، لكن إنذا كان دخولهم يهدف لحماية هذا التنظيم ومحاربة القوات التركية، فسيتم القضاء عليهم، قائلا إنه لن يستطيع أحد الوقوف في وجه الجيش التركي، وفق تعبيره.

ودخلت حافلات تقل عناصر من ميليشيات تابعة لقوات النظام السوري اليوم إلى مدينة عفرين قادمة من حي الشيخ مقصود بحلب بعد أن بدأت تحضير عناصر يتبعون لميليشيات شعبية تابعة لها بهدف الدخول إلى المدينة عفرين  بموجب اتفاق مع “حزب الاتحاد الديموقراطي” (PYD).

وسبق أن طالبت “الإدارة الذاتية” في منطقة عفرين، حكومة النظام بالتدخل لوقف الهجمات التركية على المنطقة، فيما هددتحكومة النظام، باستهداف الطائرات التركية في حال قررت البدء بعملية عسكرية في المنطقة.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 20 كانون الثاني ، أول هجوم عسكري بري ضمن عملية أطلق عليها اسم “غصن الزيتون” في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة “قسد”، حيث سيطروا على عدة قرى وتلال استراتيجية في ظل استمرار المواجهات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

تركيا تنفي استخدام أسلحة كيماوية في منطقة عفرين

[ad_1]

سمارت – تركيا

نفت تركيا استخدام أسلحة كيماوية في عملياتها العسكرية في سوريا، بعد ادعاءات لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية باستخدامها “غاز سام” في منطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأحد، خلال حديثه في مؤتمر “ميونخ للأمن” في مدينة ميونخ الألمانية،  لإن بلاده لم تستخدم “مطلقا” أسلحة كيماوية في عملياتها في سوريا وتراعي المدنيين، حسب وكالة “رويترز” للأنباء.

ووصف “جاويش أوغلو”، في حديثه للصحفيين، التقارير التي تتحدث عن هجوم “كيميائي” بأنها دعاية تروج لها منظمات داعمة لـ “حزب العمال الكردستاني”.

وسبق أن قال طبيبفي مشفى مدينة عفرين في وقت سابق أمس، إنهم استقبلوا ست حالات تسمم نتيجة قصف بـ”غاز سام” على قرية أرندة بناحية شيخ الحديد غربي عفرين والتي تسيطر عليها “وحدات حماية الشعب” الكردية، فيما نفى الجيش الحر ذلك معتبرا أنها تمثيلية.

وسبق أن نفى الجيش السوري الحر ادعاءات لـ”الوحدات” الكردية باستخدامه أسلحة محرمة دوليا بقصف عفرين، متهما بذات الوقت باستخدام “غازات سامة” بقصف نقاط الاشتباكشمالي عفرين حيث أصيب عشرات المقاتلين بحالات اختناق.

وتخوض فصائل الجيش الحر بمشاركة الجيش التركي منذ 20 كانون الثاني الفائت، معارك في عفرين ضد “الوحدات” الكردية ضمن عملية عسكرية تحمل اسم “غصن الزيتون”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور