أرشيف الوسوم: صهريج ماء

استياء في مدينة حماة لانقطاع المياه منذ ثلاثة أيام

[ad_1]

سمارت – حماة

اشتكى الأهالي في معظم أحياء مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام السوري وسط سوريا، السبت، من انقطاع المياه منذ ثلاثة أيام إضافة لعدم توفر المياه الصالحة للشرب.

وقالت مصادر محلية من المدينة لـ “سمارت” إن المياه انقطعت عن معظم الأحياء قبل ثلاثة أيام وما تزال مقطوعة حتى الآن، ما أدى لفقدان مياه الشرب في كثير من المنازل.

وأضافت المصادر أن أبرز الأحياء المتضررة من ذلك هي أحياء “الصابونية، وضاحية أبي الفداء، وحوارنة، وباب قبلي، وأبعين، وطريق حلب إضافة لأحياء أخرى.

ووصلت المياه إلى بعض هذه الأحياء لساعة واحدة الجمعة، إلا أن المياه لم تكن صالحة للشرب ولها رائحة “كريهة” وفق وصف الأهالي، ما يجبرهم على شراء المياه من الصهاريج، إذا توفرت، بسعر يتجاوز 3 آلاف ليرة سورية لكل ألف ليتر.

وحول رد حكومة النظام على شكاوى الأهالي قال بعضهم إن مسؤولي النظام يبررون تلوث المياه باختلاطها مع مياه الأمطار، فيما يعاني سكان المدينة منانتشار بعض الأمراضالتنفسية والجلدية بسبب تلوث مجرى نهر العاصي، محملين النظام السوري مسؤولية ذلك.

وتشهد مدينة حماة بشكل عام استياء من غياب دور مؤسسات النظام وانتشار القمامةإضافة للارتفاع الكبيرفي فواتير الكهرباء، حيث رفض كثير من الأهالي دفع الفواتير المستحقة عليهم وتقدموا بشكوى لإنقاص المبلغ، الأمر الذي لا يجدي نفعا في الغالب، بحسب المصادر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

استياء من إهمال النظام ووعوده بحل أزمة مياه الشرب في السويداء

[ad_1]

سمارت-السويداء

يستاء الأهالي في السويداء من إهمال النظام السوري ووعوده بإيجاد حلول لأزمة مياه الشرب في مختلف بلدات المحافظة، المستمرة بعضها منذ سنوات.

وقالت طالبة جامعية من سكان حي المشورب بالسويداء في حوار مع “سمارت” الاثنين، إن المياه قطعت عن حيهم منذ سنوات بعد تركيب مؤسسة المياه خط جديد نقلت إليه تمديدات الأحياء المجاورة، فيما لم تنقل تمديدات حيهم مع انقطاع الماء عن الخط القديم.

وأوضحت الطالبة “علا” (اسم مستعار):”راجعنا المؤسسة ووعدتنا بتوصيل الخط الجديد منذ سنتين ولا زالت الوعود دون نتيجة”، مضيفة: “أنتظر أسبوعين للحصول على المياه من (صهاريج الحكومة)، فأنا لا أملك القدرة على شراء المياه من الصهاريج الخاصة”.

كذلك تحدث أحد أهالي قرية الصورة الكبيرة “بشار” عن إهمال النظام في إصلاح العطل بشبكة المياه، لافتا أن المياه التي يشتريها من الصهاريج الخاصة “ليست بحال جيدة فلا يعرف مصدرها وأحيانا تكون ذات طعم غريب بسبب وساخة الصهاريج”.

وعن أسعار بيع المياه  تحدث يمان(اسم مستعار) من بلدة ولغا: “نسجل على مياه الصهاريج الخاصة بتكلفة 3000 ليرة سورية لـ23 برميل، أو نزود بمياه المؤسسة (مجانا) كل أسبوعين أو ثلاثة في الصيف، ونبقى غالبا لمدة أسبوع بلا مياه”.

وتابع: “قالت مؤسسة المياه أن سبب الانقطاع أعطال الآبار وشح مياه الأمطار في السنوات الاخيرة، نراجعها بشكل دوري، والحل يقتصر بالتسجيل على دور الصهاريج و وعود بافتتاح وإنشاء آبار جديدة قريبا، ولا يوجد نتيجة حتى اللحظة”.

ويتراوح سعر صهريج الماء بين 3000 و 3500 ليرة، إذ تحتاج عائلة من ثمانية أفراد لمبلغ 12 ألف ليرة لشراء الماء شهريا، حسب سيدة من سكان حي الدبسي في مدينة السويداء.

ولفتت مصادر محلية لـ”سمارت” أن طلبات الحصول على المياه من مؤسسات النظام في السويداء تصل أحيانا إلى أشهر في المناطق البعيدة عن مركز المحافظة، في ظل إنتشار “المحسوبيات والواسطة”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

عشرات القتلى والجرحى لقوات النظام بحادث سير شرق حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

قتل وجرح 31 عنصر لقوات النظام السوري السبت، بحادث سير على طريق السلمية – أثريا شرق مدينة حماة وسط سوريا.

وقالت وسائل إعلام موالية للنظام إن 27 عنصرا من ميليشيا “مغاوير إدلب” التابع للأخير قتلوا وجرح أربعة آخرين، جراء انزلاق صهريج محروقات واصدامه بسيارة “زيل” عسكرية، مشيرا أن العناصر كانوا قادمين من مدينة الميادين شرق دير الزور.

وذكر ناشطون محليون لـ”سمارت” إن طريق السلمية – أثريا يشهد حوادث سير متكرر، كان أخرها مقتل عقيد وملازم من قوات النظام.

وتعرضت البنية التحتية الطرقية للدمار نتيجة القصف والمعارك التي شهدتها سوريا منذ أكثر من سبع سنوات، في ظل توقف صيانة الشبكة الطرقية مما يتسبب بحوادث سير متكرر، كان آخرها مقتل وإصابة نحو ثلاثين مدنياالخميس 26 نيسان الماضي، في حادث سير لحافلة تقل مسافرين إلى مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

انخفض أسعار المازوت غرب حلب إلى النصف بعد وصول مئات السيارات عبر عفرين

[ad_1]

سمارت – حلب

بدأت المئات من سيارات نقل المحروقات بالدخول إلى محافظة إدلب من بلدة أطمة قادمة من ريف حلب الشمالي عبر منطقة عفرين، بعد سيطرة فصائل عملية “غصن الزيتون” على المدينة، ما سبب انخفاضا أسعار المازوت غرب حلب إلى ما يقارب النصف.

وأفاد ناشطون أن نحو 400 سيارة محملة بالمازوت انطلقت من منطقة اعزاز في ريف حلب الشمالي ليل أمس متوجهة نحو ريف إدلب عبر منطقة عفرين بعد فتح الطريق بين المنطقتين، مضيفين أن هذه السيارات كانت عالقة في منطقة اعزاز بسبب إغلاق الطريق خلال العمليات العسكرية في عفرين.

وأشار مراسل “سمارت” أن السيارات مرت عبر منطقة عفرين إلا أنها لم تدخل جميعا إلى محافظة إدلب، حيث وصلت إلى منطقة أطمة شمال المحافظة، ودخلت منها نحو 275 سيارة إلى بلدة معرة مصرين التي تعتبر السوق الرئيسي للمازوت في المنطقة.

وأفاد تجار محروقات في المنطقة لـ “سمارت” أن أسعار المازوت غرب حلب بدأت تشهد انخفاضا ملحوظا بعد فتح الطريق، حيث يتراوح سعر برميل المازوت بين 70 و 85 ألف ليرة سورية بعد أن وصل سعره سابقا إلى نحو 140 ألف ليرة، فيما حافظت مادة البنزين على سعرها الذي يتراوح بين 105 و 110 آلاف ليرة، باعتبارها تدخل من مناطق سيطرة النظام.

وفي سياق ذلك قال ناشطون من ريف إدلب الجنوبي إن أسعار المحروقات لم تشهد أي تغير في مناطقهم حتى الآن، بينما توقع آخرون انهيار أسعار المحروقات أكثر من ذلك بسبب امتناع بعض التجار عن شرائها، مضيفين أن الطريق الحالي مخصص فقط للسيارات الصغيرة والسيارات التي تحمل أقل من 100 برميل.

وارتفعت أسعار المحروقات الأوروبيةفي محافظة إدلب خلال الفترة الماضية بسبب توقف دخولها من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا بشكل مؤقت، كما شهدت المنطقة الشهر الماضي ارتفاعا بأسعار المازوتنتيجة إغلاق طريق عفرين بسبب عملية “غصن الزيتون”.

وسيطرت فصائل الجيش الحر صباح أمس على كامل مدينة عفرينأمس، بعد انسحاب “وحدات حماية الشعب” الكردية منها، كما تابعت تقدمها مسيطرة على ناحية معبطليوالقرى الواقعة شمال عفرينبشكل كامل.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

انخفض أسعار المازوت في إدلب إلى النصف بعد وصول مئات السيارات عبر طريق عفرين

[ad_1]

سمارت – إدلب

بدأت المئات من سيارات نقل المحروقات بالدخول إلى محافظة إدلب من بلدة أطمة قادمة من ريف حلب الشمالي عبر منطقة عفرين، بعد سيطرة فصائل عملية “غصن الزيتون” على المدينة، ما سبب انخفاضا أسعار المازوت إلى ما يقارب النصف.

وأفاد ناشطون أن نحو 400 سيارة محملة بالمازوت انطلقت من منطقة اعزاز في ريف حلب الشمالي ليل أمس متوجهة نحو ريف إدلب عبر منطقة عفرين بعد فتح الطريق بين المنطقتين.

وأشار مراسل “سمارت” أن السيارات مرت عبر منطقة عفرين إلا أنها لم تدخل جميعا إلى محافظة إدلب، حيث وصلت إلى منطقة أطمة شمال المحافظة، ودخلت منها نحو 275 سيارة إلى بلدة معرة مصرين التي تعتبر السوق الرئيسي للمازوت في المنطقة.

وأفاد تجار محروقات في المنطقة لـ “سمارت” أن الأسعار بدأت تشهد انخفاضا ملحوظا بعد فتح الطريق، حيث يتراوح سعر برميل المازوت بين 70 و 85 ألف ليرة سورية بعد أن وصل سعره سابقا إلى نحو 140 ألف ليرة، فيما حافظت مادة البنزين على سعرها الذي يتراوح بين 105 و 110 آلاف ليرة، باعتبارها تدخل من مناطق سيطرة النظام.

وأشار ناشطون إلى توقع انهيار أسعار المحروقات أكثر من ذلك بسبب امتناع بعض التجار عن شرائها، مضيفين أن الطريق الحالي مخصص فقط للسيارات الصغيرة والسيارات التي تحمل أقل من 100 برميل.

وارتفعت أسعار المحروقات الأوروبيةفي محافظة إدلب خلال الفترة الماضية بسبب توقف دخولها من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا بشكل مؤقت، كما شهدت المنطقة الشهر الماضي ارتفاعا بأسعار المازوتنتيجة إغلاق طريق عفرين بسبب عملية “غصن الزيتون”.

وسيطرت فصائل الجيش الحر صباح أمس على كامل مدينة عفرينأمس، بعد انسحاب “وحدات حماية الشعب” الكردية منها، كما تابعت تقدمها مسيطرة على ناحية معبطليوالقرى الواقعة شمال عفرينبشكل كامل.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“مدني الرقة” يستلم سيارات إسعاف وآليات من التحالف الدولي

[ad_1]

سمارت – الرقة

استلم “مجلس الرقة المدني” العامل في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) سيارات إسعاف وآليات خدمية من التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال عضو المجلس مصطفى العبد في تصريح إلى “سمارت” الاثنين، إنهم تسلموا عشر سيارات إسعاف تسعة سلمت للجنة الصحية في مدينة الرقة وواحدة للمركز الصحي في منطقة الكرامة، فيما ذكرت “قسد” أن المجلس تسلم عشرة سيارات إسعاف و و3 صهاريج للوقود وثمان آليات خدمية ثقيلة.

ولفت “العبد” أن المجلس تسلم دفعات سابقة تضمنت سيارات وتركسات وشاحنات وصهاريج مياه ووقود، لافتا أن الدفعات المستلمة تغطي فقط نصف المدينة ولا يزال المجلس بحاجة لآليات إضافية.

وأضاف “العبد” أن الهدف من تزويد التحالف الدولي المجلس بالمعدات والآليات، رفع الأنقاض وفتح الطرقات وإعادة إعمار المدينة تجهيزا لعودة الأهالي لمنازلهم.

وسبق أن أفاد نائب رئيس لجنة إعادة الإعمار أن اللجنة تسلمت الدفعة الثانيةمن الآليات لتبدأ بالعمل في إزالة الأنقاض بمدينة الرقة بعد تنظيفها من الألغام، مشيرا أن “مجلس الرقة المدني” نفذ عشرة بالمئة فقط من خطة عملية إعادة إعمارالمدينة.

وبدأ أهالي المدينة بالعودة إليها رغم عدم توفر الخدمات ووجود خطر انفجار الألغام، حيث سجل عشرات القتلى بانفجار ألغام من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” أثناء تفقد منازلهم،فيما يواصل “المجلس المدني” عمله بتوفير المياهوالأدوية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

أهالي الرقة يشتكون من صعوبة تأمين المياه جراء تضرر الشبكات

[ad_1]

سمارت – الرقة

يشتكي الأهالي العائدين إلى أحياء مدينة الرقة، من صعوبة توفير المياه الصالحة للشرب نتيجة تضرر شبكات المياه خلال المعارك التي جرت في المدينة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال أحد القاطنين في حي المشلب محمد الخليف في حديث إلى “سمارت” الخميس، إنهم يعانون من نقص خزانات المياه، إذ يوجد خزان واحد فقط سعته 15 برميل وضعته منظمة “أطباء بلا حدود” في الحي، موضحا أن الخزان بعيد عن الأهالي ولا يكفي حاجتهم من المياه.

وأضاف “الخليف” أن الخزان يعبئ عن طريق الصهاريج، التي لا يمكن أن تصل إلى المنازل لأن الطرق لا زالت مغلقة بسبب الدمار، منوها إلى وجود خزان آخر في حي الصناعة وهو بعيد “جدا” بالنسبة إليهم.

من جانبها، قالت “أم محمد” إنها تضطر إلى قطع مسافات طويلة على الأقدام لتأمين بعض المياه، وذلك لقضاء حاجاتهم اليومية فقط.

وكان  “مجلس الرقة المدني”  نفذ عشرة بالمئة فقط من خطة عملية إعادة إعمارمدينة الرقة، التي بدأها قبل أربعين يوما، بسبب قلة الدعم.

وبدأ أهالي مدينة الرقة بالعودة إليها رغم عدم توفر الخدمات ووجود خطر انفجار الألغام، حيث سجل عشرات القتلى بانفجار ألغام من مخلفات تنظيم “الدولة” أثناء تفقد منازلهم، فيما يواصل “المجلس المدني” عمله بتوفير المياهوالأدوية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أحلام سلامات

13 ألف مستفيد من تأهيل شبكة المياه بقرية رأس الحصن شمال إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قالت مؤسسة “بناء” الخميس إنها أعادت تأهيل شبكة مياه الشرب في قرية أم الحصن التابعة لمنطقة حارم (25 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، ليبلغ عدد المستفيدين منها 13 ألف نسمة داخل القرية.

وقال منسق قطاع المياه في المؤسسة مجد الراعي في تصريح إلى “سمارت” إن المشروع تضمن  تزويد آبار المياه بكافة المستلزمات وتزويد محطة ضخ المياه بمولدة كهرباء ومضختي رفع وكلور، إضافة إلى صيانة شبكة المياه الداخلية وتوسعتها.

وأضاف “الراعي” أن المؤسسة زودت المحطة بالمحروقات ومادة الكلور ولوازم التشغيل مثل الزيوت والمصافي إلى جانب رواتب العاملين فيها على مدى شهرين.

وأوضح “الراعي” أن المحطة كانت متوقفة عن العمل منذ أكثر من سنتين بسبب القصف المتكرر عليها من قوات النظام السوري وعدم وجود كوادر فنية متخصصة وانعدام مصادر الكهرباء.

وأشار إلى أن مشروع التأهيل، الذي بدأ منتصف أيار وانتهى منتصف آب الفائتين، كان بالتنسيق مع المجلس المحلي للقرية، وكان الناس قبل ذلك يلجؤون إلى الصهاريج المتنقلة للحصول على مياه الشرب.

وأصلح المجلس المحلي لقرية معارة النعسان شمال إدلب شبكات مياه الشرب في القرية نهاية تشرين الأول الماضي، بعد تسرب مياه الصرف الصحي إليها وانتشار الأمراض بين المدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

توثيق عشرات حالة التسمم بجرثومتين غرب مدينة حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

وثقت مديرية “صحة حلب الحرة” إصابات عشرات الأهالي بحالات تسمم في منطقة خان العسل (10كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، بسبب تلوث المياه بجرثومتي “القالونات المعوية” و”اشريشيا كولاي”.

وقال مسؤول الرعاية الأولية في المديرية الطبيب حسام العلي في تصريح إلى “سمارت” الثلاثاء، إنهم أخذوا 12 عينة من مياه المنطقة وكشفت التحاليل عن وجود جرثومة “القالونات المعوية في 11 عينة، وجرثومة “اشريشيا كولاي” في ثلاث عينات، لافتا أن الجراثيم تسببت بإصابة 85 طفل و45 شخص بالغ بحالات تسمم خلال الأسبوعين الماضين.

وأوضح “العلي” إن الجرثومتين تسببان حالات إسهال شديد ومتوسط، وبعض الحالات نقلت إلى المشافي، مشيرا أن الوقاية من الإصابة بالتسمم من خلال نظافة “مناهل، خزانات، صهاريج، وتعقيم المياه.

أضاف “العلي” أن الأدوية المستخدمة في علاج حالات التسمم هي “الصادات الحيوية، الحساسية لسلبيات الغرام، الأملاح المعدنية، أقراص الزنك، خافضات حرارة”، بهدف خفض أعراض الإسهال ومنع الجفاف.

وأصدرت عدة تعميمات للأهالي بتجنب شرب المياه من خلال حملات اجتماعية استهدفت المدارس والجوامع، كانت بالتعاون مع المجلس المحلي، حسب “العلي”.

وسبق أن كشف المجلس المحلي ومديرية الصحة في خان العسل عن سجلت عشرات حالات التسمم بسبب تلوث المياه وعوامل أخرىفي المنطقة.

وسجلت مئات حالات التسمم في المحافظات السورية منها بسبب مواد النظافةو أخرى ناجمة عن تناول الأطعمةوخاصة في ظل نقص الطعام جراء حصار قوات النظام لها ما أدى لوفاة العشراتلنقص الغذاء والدواء.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

صيانة البئر الوحيد في بلدة جنوب حماة بتكلفة 400 ألف ليرة من متطوع

[ad_1]

سمارت – حماة

بلغت تكلفة صيانة بئر المياه الوحيد في بلدة حربنفسه (26 كم جنوب حماة) وسط سوريا، 400 ألف ليرة سورية مقدمة من أحد المتطوعين للمجلس المحلي في البلدة.

وقال رئيس المجلس سليمان شعبان في تصريح إلى “سمارت” السبت، إنهم لا يزالون بحاجة إلى “بواري” ضغط لشبكة البئر، إضافة إلى أجور الحفر والنقل والصيانة تصل لـ 200 ألف ليرة، مشيرا أنه في حال تأمين المواد اللازمة من قبل “الهلال الأحمر السوري” تبقى الأعمال “اللوجستية”.

وأضاف “شعبان” أن عدد المستفيدين من خدمات البئر يصل إلى نحو ألف نسمة، موضحا أن المياه تباع للمدنيين عن طريق الصهاريج، بحيث يبلغ سعر كل ألف ليتر 400 ليرة، لأنه يعتبر قطاع خاص ولعدم تمكن المجلس من تقديم المياه بشكل مجاني.

ونوه إلى وجود أضرار في شبكات الصرف الصحي بالبلدة نتيجة القصف السابق، مضيفا أنها تحتاج إلى آليات كبيرة لصيانتها، إلا أنهم يحاولون إصلاحها عن طريق العمالة اليدوية.

وكانت نحو 100 عائلة من أهالي  بلدة حربنفسة عادتإليها منتصف تشرين الثاني الفائت،  بعد انخفاض وتيرة القصف، حيث يعيشون ظروفا إنسانية صعبة في ظل غياب معظم الخدمات الأساسية عنها.

وتعتبر بلدة حر بنفسه بريف حماة الجنوبي، منطقة متداخلة جغرافياً مع ريف حمص الشمالي وخاصةً منطقة الحولة، حيث تتعرض بشكل دائم لقصف جوي ومدفعي من قوات النظام السوري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أحلام سلامات